-->
U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف - الفصل الرابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والروايات الرومانسية في موقعنا قصص 26 مع رواية جديدة من روايات الكاتبة منار الشريف؛ وسنقدم لها الفصل الرابع من رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف هذه القصة مليئة بالعديد من الأحداث والمواقف المتشابكة والمعقدة من الإثارة والعاطفية والحب.

رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف - الفصل الرابع


رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف
رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف


رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف - الفصل الرابع

إقرأ أيضا: قصص قبل النوم


كانت المره الأولى التي ينام فيها براحه وقد تيقن ذلك عندما رأى الوساده تحتوي علي عطرها فهو في العاده يعاني من الأرق ولكن هذه المره نام نيمه هنيئه على تلك الوساده

بعد مده من  الوقت ...
أستيقظ على صوت إحدى الخدم في الغرفه فأشار لها عمران بالأنصراف لينهض من تخته وما أن نهض حتي وجدها قد خلعت ثيابها كامله

 _صباح الخير سيدي

ليبتسم بسخري ه
 _يبدو أنني تعاملت معكم بلين لتصبحو عاهرين قالها وأخرج السكين من الخزانه بدون أن تشعر ثم أقترب منها وجذب شعرها بشده وعنف فهي ظنت أنه سيقبلها ولكنها  صرخت بشده عندنا بداء بتشويه صدرها بطرف السكين الحاد ليقول

_ أنتي مجرد خادمه لدي إياكي  وأن تتعدي حدودك مره أخري

ثم نادي على حرسه
 _يا شباب لدينا هنا عاهره تريد من يضاجعها
ليبتسم له حراسه أنها لكم استمتعو  بها قدر ما تريدون قالها ونهض .. وهي تترجي وتبكي أن لا يفعل بها هذا

دخل الحمام ليستحم ثواني ليتذكر أسير
وكيف كانت لطيفه لقد كان معها طوال  الوقت بمفرده لم تفعل شيئا سيء أو  حتي تحاول اغرائه كما تفعل  الأخريات بالعكس هو من كان  يحاول فعلها وهي من  تصده ببعض  الحجج

  ********************
في مكان أخر بالمشفي ...

تقول طيف وهي تريها دبوس شعر صغير على شكل  فراشه

 _أمي انظلي لتد صنعت  ذا )أمي انظري لقد صنعت هذا(

أما رائف و أسير فهما يبتسمون للطافتها المعهوده

لتقول السيده رجا والدة  رائف
 _أنها جميله صغيرتي طيف من علمكي صنعها

 _إنها أمي  اصغيله من  ألمتني ) إنها أمي  الصغيره من علمتني (

لتبتسم رجا وتقول
 _شكرآ لكي  عزيزتي على كل شيء

 _العفو أمي أنا  لم أفعل شيء الستم عائلتي
قالتها وهي تنظر في عينيها بأبتسامه لطيفه وتمسك يدها

لتقول رجا لرائ ف
_ بني متى ستتزوجان أريد أن أراك عريسآ قبل أن اموت

لتجيب أسير
_ أمي لا تقولي هذا أنتي ستحضرين زفافنا وزفاف طيف وأحفادك أيضا

_ أتمنى لو كنت سأفعل .. قالتها ليبكي رائف
لتقول أهتمي بهما جيدآ أسير لا أثق بغيرك
حسنآ ..

قالتها لتنهض أسير تتوجه للحمام وبدأت  تبكي بقوه كونها ترى السيده  التي عاملتها كأبنتها تموت ثم خرجت  من الحمام بعد غسل وجهها وودعت السيده رجا وعادت  مع رائف في الطريق كانا يسيران ليقاطع رائف شروده ا
بقول ه
_ أسير همهمت له ليکمل هل  تتزوجيني ..قالها ليقفز قلبها من مكانه الا تصدق حقا ما تسمعه
حقا
 _هل أنت جاد هل ما  قلته صحيح .. ليخرج خاتم من جيبه ليقول
 _  ليس خاتم ماسي ولست رجلآ ثري ولكن أعدك بأن أحبك حتى أخر أنفاسي هل تقبلين بي

قالها وهو جالس  على ركبتيه أمام الماره والأشخاص  الذين توقفو ينظرون لهما لتصرخ

_ أجل  بالطبع أنا موافقه .. قالتها وعانقته بقوه

ليقول رائ ف
_ أذا حبيبتي  زفافنا غدآ

أسير بدهش ه
_ بهذه السرعه

 _أجل حبيبتي نحن لا معارف لنا سيكون  زفافنا مع بعض المقربين فقط

_ حسنآ سأذهب لأجهز فستان زفافنا
قالتها بخجل ليبتسم ويقبل شفتيها برقه ليحمر وجهها بشده

  ********************
أما في مكان آخر ...

 _قالت لي أن زفافهم غدآ أجل  سيدي

 _حسنآ أذا سنرى بمن ستتزوجين غدآ أسير أم علي القول سيده أسير القاضي ..
قالها وهو يحدق بصورتها التي أمامه

  *******************
أما عند أسير ...

رائف قالتها لينظر لها
 _لتكمل  هل سندعو السيد عمران غدآ
قالتها بنبرة سؤال

ليقول
_ أنا أردته حفلآ صغيرآ لا أكثر ولا أعتقد أنه سيأتي

قالها لتهمهم له وتكمل تنسيق الباقه التي بيديها فهي من ستخيط فستان الزفاف لذلك كان لديها الكثير من العمل  لتقوم ب ه

  ********************
عند عمران ...

ذهب إلى المتجر ليجدهما قدما  للتو وعلمات  السعاده باديه على وجهيهما لتقول له
 _مرحبا بك سيدي

أبتسم هو لينظر لرائف الذي أخفض رأسه قليل ثم أرتفع ليقول
 _لا تناديني سيدي

لتقول أسير
_ لا أستطيع أنا معتاده  على هذا ثم اكملت سيدي لدي خبر لك قالتها لتحمر  وجنتيها

ليقول رائف بنبره واثقه وسعيده
 _نحن سنتزوج .. قالها  غير أبه بالذي قد تحطم قلبه وهو يرى سعادتهما معا ليس معه

أسير
 _سيدي كنت أريد دعوتك للزفاف ولكن خفت
أن تكون مشغول أعلم أن لديك أعمال كثيره
ولكن أريدك أن تأتي فسوف أكون سعيده  جدآ
قالتها بعيون القطط خاصتها وعمران ينظر لها بأبتسامه متحسره 

ثواني ليقطع رائف الصمت ليقول
 _سيدي لم تخبرني سر الزياره

ليخرج الأوراق من حقيبته ليقول
 _هذه ثروة وأملك السيد رفعت الناجي لقد تم إعطائها للوريث الشرعي أسير الناجي

قالها لتنظر له بصدمه لتقول
 _وماذا عن  عمي وزوجته وسيرين أبنتهم

 _لا يجب أن تسألي سؤال كهذا قالها  لتعلم أنه قتلهم

أنزلت رأسها ثواني لتخرج شهقه باكيه تزامنا مع سقوط دموعها لتمسحها 
ليقول رائف بغضب
 _لا تبكي هم لا يستحقون هذه الدموع
قالها لتزداد شهقاتها ليضمها إلي صدره ويقول

 _حبيبتي كل هذه الطيبه والحنان لا أحد منهم يستحقها
ولكنها تبكي من  أجلهم بالفعل في بكل الأحوال هم كانو عائلتها

أما عمران فقد تحطم قلبه حينها ليقول محاولا تمالك نفسه
 _سأغادر وشكرآ لكي على الوساده بالفعل
قد ابدعتي حقآ  .. هم بالرحيل

لتقول
 _توقف ...
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع من رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف
تابع من هنا: جميع فصول رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة