-->
U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف - الفصل السادس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والروايات الرومانسية في موقعنا قصص 26 مع رواية جديدة من روايات الكاتبة منار الشريف؛ وسنقدم لها الفصل السادس من رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف هذه القصة مليئة بالعديد من الأحداث والمواقف المتشابكة والمعقدة من الإثارة والعاطفية والحب.

رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف - الفصل السادس


رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف
رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف


رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف - الفصل السادس

إقرأ أيضا: قصص قبل النوم


بعد عدة ساعات ...

تستيقظ أسير  من النوم لتجد نفسها في أكثر مكان تكرهه وهو المشفى نظرت حولها  للمكان ثم نظرت للفستان الذي ترتديه لتجده مليء ببقع الدماء حينها فقط تذكرت ما حدث يوم زفافها لتبداء بالبكاء  الشديد والصراخ الهستيري سمع عمران صراخها فهو كان يجلس في الخارج فتوجه إلي غرفتها ليحاول تهدأتها ولكنه لم يستطيع هي فقط لا تصدق كل ما حدث أحلمها الورديه ومنزلها الصغير أنهد برصاصه واحده من شخص حقير أحب فقط جسدها وعنادها معه لكن ليس لشخصها  لو كان هددها حتي لما رفضت  ولكنه فقط اذاها و بطريقه سيئه للغايه ثواني لتدخل الممرضه والطبيب ليعطيها حقنه مهدئه لتنام بعدها ليقول الطبيب

_ لديها إنهيار عصبي يجب  أن ترتاح نفسيا وجسديا فقد تعرضت لصدمه قوي ه

قالها وغادر تاركآ هذا العاشق مع معشوقته الجميله بداء يمرر يده علي شعرها وهو ينظر لها بحزن هو حقا تمنى أن تكون له ولكن ليس بأن  يراها بهذه الحال  جعله ذلك يغضب من نفسه لتمنيه ذلك أرادها معه بإرادتها لا لأنها مضطره لذلك لم ينتظر فحملها وغادر المشفى

بعد مده من  الوقت ...

توجه عمران لقصره وهو يحملها  بين ذراعيه القويين أمام الخدم الذين إستغربو من ذلك فهو لم يأتي بأي فتاه بعد سيدتهم فجر إلى قصره
أما بعض الخادمات فقد فرحن كون فجر ماتت  ليتسنى لهن فرصة اغرائه والإيقاع به ولكن كل محاولاتهن باءت بالفشل كونه لا يكترث بهن على الإطلق أما الأن فهن يردن قتل أسير فقط كونها أخذت ما  حلمو  به ثواني ليصر خ

_ سيده أحسان   .. لتأتي سيده كبيره في العمر والتي تكون كبيرة الخدم

لتقول
_ أمرك سيدي

ليقول عمران بحده
 _احضري خادمه موثوقه واجعليها تحممها  وتغير لها ثيابها

 _حاضر بني
قالتها وهي تنظر لأسير بحزن شديد كونها مازالت بفستان زفافها المليئ بالدماء غيرت لها ثيابها بعد  أن حممتها ووضعتها على الفراش في جناح عمران  بأمر منه

مرت ساعات حتى أستيقظت أسير وفتحت عينيها ثواني لتتضح لها الرؤيه نهض عمران  من مجلسه ليراها لتقول ببكاء وترجي له

 _سيدي أرجوك أخبرني أنه بخير أرجوك أنت تجلب لي الحظ دائما اجلبه لي هذه المره أرجوك

قالتها واجهشت باكيه أما  هو فقط عانقها وبداء يمرر يده على ظهرها بحنان ليقول

 _ليت الله يأخذني ويعيده إذا  كان هذا سيبعد الم قلبي .. قاصدآ  بذلك دموعها  التي لم تكف عن النزول

  *******************
بعد عدة أشهر من الحادث  ...

فقد تم دفن رائف ووالدته السيده رجا التي توفيت أثر الصدمه وحكم على أنس بالإعدام بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد أما طيف فقد تكفل بها عمران و أسير دخلت في حالة اكتئاب حاد لا تتكلم وتركت عملها  في الروضه فلم تعد كما كانت حتي أصبحت لا تتناول الطعام الا بعد الحاح شديد من عمران الذي تعب جدآ معها واهمل عمله فقط من أجلها 
  *********************
في القصر ...

كانت أسير مستلقيه في غرفتها كالعاده ثواني ليدخل  عمران ليقول بتنهد

_ الن تكفي عن  هذه التصرفات هيا انهضي وتناولي طعامك
لتجيبه بتعب
 _أرجوك سيدي لا تضغط علي فأنا لست جائعه صدقني

ليقول بحده
 _أذا لم تكفي عن مناداتي بسيدي ورفضك للطعام سترين ما لن  يعجبك

استدارت له بعد أن كانت  تعطيه ظهرها ليرى أثار دموعها وعينيها الحزينه لتقول

 _أخبرتك إني لست  جائعه ثم انسيت أنك عذبتني أيامآ طويله بدون أي طعام يمكنك القول إني اعتدت  الأمر لذا لن  أموت 
)س .. ي .. د .. ي( قالتها بهدوء محاوله أستفزازه وقد نجحت بالفعل ثم عادت لوضعيتها أما عمران بدون أي حديث  توجه إلى الحمام وملئ الحوض بالماء  البارد أما أسير فلم تعره أي  إهتمام سرعان ما عاد إليها وحملها فشهقت بخفه لتصرخ وهي تتخبط بين أحضانه

 _أرجوك انزلني لا تفعلها أرجوك  قالتها قبل أن يرميها بالحوض البارد لتصرخ هي فالجو بارد حقا حينها بدأت تتخبط في المياه وتضرب على  صدره ثواني ليسمع صرخه منها  رافقتها دموع غزيره ليضمها إلى صدره

 _لما هكذا  لما تركوني أقسم بأني لم أفعل شيئ سيئآ يزعجهم لما هكذا سيدي قالتها وسط شهقاتها ودموعها 

عمران فقط أرادها أن تخرج ما في قلبها أراد رؤية المها وها قد أخرجته وارتاح كلهما ف نامت بعدها بين أحضانه وهو بقي يقبل رأسها ويعانقها طوال الليل

  ********************
في الصباح ...

أستيقظت لتجد عمران نائم تذكرت كم تعب معها  هذه الفتره ولم يتركها قامت من تختها وذهبت إلي الحمام وغسلت وجهها وتوجهت للأسفل لتجد الخدم يحضرون الفطور
لتقول بأبتسامه متعبه

 _صباح الخير للجميع
قالتها لتنحني لها الخادمات

 _صباح الخير سيدتي

 _أولآ لا تنحنين لي ثانيا أنا لست  سيدة أحد نادوني أسير فق ط

قالتها واتجهت  نحو الثلجه وبدأت  تأخذ المكونات لتعد بها فطور لعمران وطيف والخادمات حينها تذكرن فجر إلتي فعلت الشيء ذاته عند قدومها وكم كانت طيبة القلب ولكن خادماته عاهرات إنتهت من تجهيز الطاوله لتجده ينزل من الدرج بلهفه يبحث عنها فقد ظنها ذهبت رائها تزين المائده بأبتسامتها الخلبه ليبقى يحدق بها بهيام ثواني لتنتبه له وتقول

 _صباح الخير سيدي

 _الم أقول لكي لا تقولي لي سيدي

ولكن قاطع حديثهم طيف التي نزلت من الدرج
لتركض ناحية أسير التي استقبلتها بلهفه وعيون لامعه لتعانقها بقوه وتستنشق عطره ا
لتقول طي ف
_ أشتقت إليكي أمي

_ وأنا أيضا حبيبتي لتقول وهي تطبع قب ل
على وجهها  ملمحها عطرها تصرفاتها كل شيء فيها  يذكرني برائف قالته ا أمام عمران الذي يحترق من الغيره

ليقول عمران
 _أسير لقد مات رائف أنا سأقدم لكي كل ما قدمه وأكثر
قالها ونظر اليها لتبادله النظر ثوان ي

 _أنا لا أريد أحد غيره أنا أحببته سيدي أحببته من كل قلبي

 _حاولي لن  تخسري شيئا أسير قالها  بأمل

لتجيبه
 _أنا لا أريد خيانة رائ ف

 _أسير لقد مات وهو من سلمكي لي لما تحاولين  الإنكار

 _أنا لا أنكر ولكن  سأكون  كاذبه أذا قلت لك إني سأبادلك المشاعر
قالتها ليقول بثقه بعد ما عانقها
 _أعدك لن  تندمي أبدا وبعدها سحبها  بأتجاه المائده

  ********************
مر الوقت و عمران يحاول جعلها تبادله الحب
لم يبخل عليها بحبه وحنانه ووقته ولكن ما يؤلمه هو نظراتها التي لا تدل على شيء سوى  الفراغ

دخل المنزل ليجدها جالسه مع طيف يرسمن لتنهض الصغيره تعانقه

 _اشتقت لك  أبي

ليبادلها بحنان
 _وأنا أيضا يا صغيرتي

وهو ينظر في عيني أسير الت ي
لاحظت ذلك لتنهض  وتقول

 _كيف كان يومك

 _جيد
قالها للتي نزعت سترته له وذهبت للمطبخ لتحضير الطعام كانت واقفه تقطع السلطه ليقاطعها ذلك الذي حاوط خصرها بيديه انفه على كتفها ورقبتها ليقشعر بدنها لتقول ببكاء وترجي

 _عمران ما  الذي تفعله أرجوك أبتعد ولكنه أعند من أن يجيبها فقد شد على  حضنها ليعض عنقها وهي بدأت تتلوى وتصرخ أما الخدم فهن يشعرن بالغيره كونه مهووس  بها لهذا  الحد

 _أرجوك أتركني أنا اتألم أرجوك

ما أن قالتها  حتي ارتخت يداه وأبتعد عنها
بعد تذكره لجملتها التي قالتها له عند تعذيبها ليتركها ويصعد الدرج ويذهب لغرفته أما هي فشعرت بالذنب الفظيع فهي جرحت كبريائه الذي نسيه من أجلها أمام الخادمات  تركت ما في يدها وقالت

 _سأذهب أكملن عني

قالتها وغادرت صعدت  لغرفة عمران وطرقت الباب فلم يرد عليها لتدخل الغرفه لم تجده ظنت أنه في المكتب لتقرر المغادره لكن فاجئها الذي خرج من الحمام عاري الصدر لا يرتدي غير منشفه تغطي جزئه السفلي فقط وشعره المبلل وقطرات الماء التي تنزلق على صدره العريض وعضلته ما أن لاحظته إدارت وجهها لتغادر لكنه أمسك  بها ليلتصق ظهرها بصدره العاري وهي تكاد تموت من  الخجل ووجهها أصبح يذوب لشدة احمراره وسخونته ليقول بهمس مثير

 _ما الذي  تفعلينه في غرفت ي

لتقول بتئتئه وارتباك
 _لقد طرقت الباب وظننتك لم تحب أن تجيبني لذا فقط فقط أردت أن أخبرك إني إني اسفه

قالتها لتغطي وجهها  بكفيها كونه أبتعد عنها

ليقول عمران
 _أنا من يجب أن أعتذر لكي فما فعلته سابقا لا يغتفر .. قالها وغادر لغرفة ثيابه بعد نطق ه
 _أسبقيني أنا سألحق بك ...
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس من رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف
تابع من هنا: جميع فصول رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة