-->
U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف - الفصل السابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والروايات الرومانسية في موقعنا قصص 26 مع رواية جديدة من روايات الكاتبة منار الشريف؛ وسنقدم لها الفصل السابع من رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف هذه القصة مليئة بالعديد من الأحداث والمواقف المتشابكة والمعقدة من الإثارة والعاطفية والحب.

رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف - الفصل السابع


رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف
رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف


رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف - الفصل السابع

إقرأ أيضا: قصص قبل النوم


بعد مرور عدة أشهر ...

تدخل تلك الجميله بثيابها السوداء المحتشمه مع حقيبه كبيره تضع فيها الطعام لتسأل إحدى  الموظفات

 _عفوآ أين مکتب السيد عمران

الموظفه بنبره  لطيفه نطقتها لتقول الموظف ه
 _في الطابق الأخي ر

 _شكرآ لكي  قالتها بأبتسامه

الموظفه التي بادلتها وهي تقو ل
 _لطيفه جد ا

اتجهت أسير للمصعد وضغطت على الأزرار لتتجه للطابق الأخير مرت دقائق لتصل لمكتبه
بينما الأخر كان جالس  في مكتبه يقوم بتجهيز بعض الأوراق لتتسلل لأنفه رائحة الطعام الشهيه ليترك ما في يده ويغادر المكتب ليجدها
تتحدث مع السكرتيره الخاصه به بكل هدوء بينما الأخرى ترد عليها بكل عصبيه وصراخ ليقول بحده

 _ما الذي  يحدث هنا

لتقول السكرتيره بدل ع
 _سيدي هذه الفتاه تطلب مني أن أوصل لك  حقيبتها القذره وتقول بأنك تعرفها

ليجيبها عمران بعد أن أقترب منها
 _إذا كان  هناك شيء  قذر في هذا المكان فهو أنتي .. بداء أول  كلمه بهدوء لينهيه بصراخ للتي ارتجفت ليقول

 _هذه الفتاه تكون سيدتك وسيدة جميع من  في الشركه أي كلمه توجهينها لها  كأنك تحدثيني فهمتي

 _أنا اسفه سيدتي
قالتها بخوف

أرادت أسير أن ترد ولكن قاطعها عمران الذي
قال أنتي مطروده  وسحب  أسير من يدها

 _كيف حالك  قالها
بأبتسامه ليس وكأنه كان غاضبآ منذ دقائق لتقول أسير

_ هل حقا طردتها .. قالتها  بحزن وتفاجئ
ليجيبها

 _وهل تظنين أن شخصآ  مثلي يمزح

لتقول
_ لما هكذا أعني أين ستجد عملآ  ماذا لو  كان لديها عائله

ليجيب عمران
 _الم تهنکي قبل قليل

 _نعم ولكن أنت صرخت  في وجهها الا يكفي هذا ما من داعي لطردها

ينظر لها عمران بغير تصديق و اعين لامعه كيف لشخص أن  يكون بهذه  الطيبه كيف له أن لا يقع في عشقها سحبها من يدها ليجلسها على الأريكه في مکتبه وجلس بجانبها وهي لم تتوقف عن تبرير أفعال تلك الفتاه له ليقاطعها بقول ه

 _ما الذي  أتى بكي الي هنا

لتجيب
 _احضرت لك الطعام واوصلت طيف للروضه
لم أرد تعطيلك خفت أن يكون لديك عمل لذلك  أردت إعطاءه لها والمغادره

ليقول
 _ليت جميع اعطالي بهذا الشكل

فتحت الحقيبه وأخرجت منها الطعام و بدأت تضعه على الطاوله ثم أرادت المغادره بعدها

ليقول
_ أسير أنا متعب ابقي معي أرجوكي

 _حسنا قالتها  وهي تتنهد لا تريد البقاء تعلم أنه سيقترب منها جلست ليقول

 _الن تأكلي معي
لتقول هي
 _لا لقد أكلت في المنزل

 _أن لم تأكلي  لن أكل

 _حسنا .. هي تناولت قليل فقط من أجله ثواني ليدق الباب ليقول

 _أدخل

لتدخل إحدى موظفاته ترتدي كعب عالي وملبس كاشفه وتمشي بتمايل

لتقول بدلع
 _سيدي هذه أوراق طلبتها البارحه

عمران في العاده يطرد أي فتاه تتصرف بهذا الشكل ولكنه الأن يريد إثارة غيرة أسير نظر لها
ليجد وجهها  خالي من التعابير لا تشعر بأي شيء  هي لا تغار عليه إطلقا ما أن رأى ملمحها شعر بغضب شديد ليضرب الطاوله بيده ويقو ل

_ هل نحن بشركه محترمه ام دار للدعاره الم أقل بأن هذه  الثياب ممنوعه

قالها للموظفه التي تريد الهرب بأي شكل ليشعر بيد ناعمه تمسك بيده لينقل  نظره إلى أسير التي قالت

 _اهداء أرجوك ما من  داعي لهذا  الغضب .. بنبره لطيفه نطقتها محاوله تهدئته وأشارت للموظفه بالمغادره

ليقول
 _الم تشعري بالغيره منها

قالت أسير
 _لماذا هي مجرد فتاه عاديه لما قد أغار

ليقول
_ أنها تحاول اغرائي
لتقول
 _أنت محظوظ هناك فتيات يعجبن بك

_ حقا

لتجيب ه
 _بالتأكيد أي رجل سيرفض فتاه كهذه أعتقد أن أعمالك سيطرت عليك

ليقول
 _لو كنتي حبيبتي و حاولت  اغرائي هل كنتي ستغارين

_ بالطبع لا

_ لما

_ لأن شخصآ مثلك لا يعتبر فتاه حبيبته أن لم تكن مميزه فشخص مميز مثلي لن يغار من شخص عادي ولأني متأكده  أنك شخص وفي ولن  تقدم على فعلها صحيح .. قالتها للذي بقي ينظر بهيام لتنهض وتقول

 _اخلع سترتك

ليقول لها حقآ قالها  وخلع سترته وأفكاره المنحرفه أخذته بعيدآ مددته على الأريكه وبدأت تدلك كتفيه و ظهره ورقبت ه

ليقول
_ أه يديكي ناعمه جدآ کيف عرفتي أنني مره ق

_ هذا طبيعي فأنت تعمل منذ الصباح

 _لدي عمل  وأن بقيتي هكذا سأنام ولن أنجز ايآ منه

_ لا تقلق أن نمت سأوقظك

بقيت هكذا و عمران نام بالفعل لم ترد إيقاظه ثواني لتسمع دق علي الباب لتقول بهمس
 _هششش لقد نام لا تصدر أي صوت

ليقول
 _اسف سيدتي لقد أحضرت له هذه الملفات يجب إنجازها بعد ساعتين

لتقول أسير
 _حسنا أعطيني إياها وغادر

بعد خمس ساعات أستيقظ عمران ليجد المكان هادئ نظر للساعه ليجدها قد تجاوزت الرابعه
لينهض بسرعه ويتجه لمكتبه ليتصل على أحد الموظفين ليقول

 _أين أنت أيها  الأحمق لما لم تحضر لي الملفات
کي انهيها

ليجيب الموظف
 _سيدي الملفات  جاهزه

ليقول
_ كيف

ليجيبه الموظ ف
 _السيده أسير قد أنجزتها إنها ذكيه جدآ سيدي ساحضر لك  الملفات کي تتفقدها قالها ليجلبها له

بدأ عمران يتفقد الملفات وتأكد من الأرقام ليقول
 _جيد

 _أخبرتك سيدي إنها ذكيه لوهله شككت في أنك أنت من انجزها لكنك  كنت  نائم

أبتسم عمران لينظر له بصدمه ف أول مره يشاهد أبتسامته ليقول

_ سيدي انتهى الدوام هل  يمكنني الذهاب

قالها ليهمهم له انحنی وغادر وعمران رجع بكرسيه للخلف وهو يفكر كل يوم يزداد عشقه وهوسه لتلك الفاتنه ولكن يا ترى هل ستبادله عشقه أم لا ...
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع من رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف
تابع من هنا: جميع فصول رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة