-->
U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف - الفصل الرابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة منار الشريف علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الرابع من رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف.

رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف - الفصل الرابع

تابع من هنا: روايات إجتماعية

رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف
رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف

تابع أيضا: روايات رومانسية جريئة

رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف - الفصل الرابع

في صباح اليوم التالي أستيقظت روبا على رنين منبه الهاتف وتوجهت  إلى دورة المياه اغتسلت و بدأت بتحضير حقيبتها للذهاب إلي الرحله و أرتدت ملابسها فجأه رن هاتفها و كان ريان المتصل ردت روبا و قالت

_صباح الخير

ريان
_ صباح النور ، أيه مستعده ولا لسه ؟

_أيوه أنا مستعده ووضبت شنطتي

_تمام أنا في طريقي ليكي هوصل بعد شويه

حملت روبا حقيبتها وودعت ملك ووقفت أمام الباب تنتظر ريان و بعد مرور خمسة دقائق وصل ريان وترجل من السياه و قام بفتح بابها لها ثم انطلقا في رحلتهم ....

_عامله أيه ياروبي ؟

_أنا بخير ميرسي وانت؟

_أنا كويس  .. فطرتي ولا لسه ؟؟

_بصراحة لاء كنت مشغوله بتوضيب شنطتي

_طيب أنا اعرف مطعم حلو أوي بيقدم وجبات فطار لذيذه قريب من هنا أيه رأيك نروح نفطر هناك ؟

_اوكيه يبقي نروح

وصلا إلى المطعم و دخلا و طلبا طعامآ وبدأو بتناوله روبا بأستمتاع
_ريان کان عندك حق الأكل لذيذ جدا

ريان بابتسامه
_ وانا مبسوط أنه عجبك

انتهيا من تناول طعامهما ثم توجها إلى السياره وواصلو طريقهم و بعد خمسة عشر دقیقه تقريبا وصلوا إلى اليخت  قالت روبا و هي تنظر إلى اليخت

_الله يا ريان ده جميل أوي

_ طيب يلا بينا نطلع

صعد ريان أولا ثم مد يده لروبا ليساعدها على الصعود صعدت روبا و كادت أن تقع و لكن ريان وضع يده على خصرها و سحبها إليه بسرعه و بداء ينظران إلى بعضهما البعض بنظرات تملؤها الحب شعرت روبا بالخجل و ابتعدت عن ريان
قال ريان ليكسر الخجل

_ايه رأيك نطلع بيه دلوقتي ؟؟

روبا بحماس
_يلا بينا أنا متشوقه أننا نطلع بيه فعلا

بداء ريان بالإبحار وكانت روبا تنظر إلى البحر و تستنشق الهواء النقي و أحست بأنها تطير عاليا و بقيت واقفه هكذا و بعد مده قصيره من وقوفها أحست روبا بعدها بدوار شدید فجلست على أحد الكرسي بجوار ريان

_ مالك يا روبا إنتي كويسه قالها ريان بقلق

_ حاسه بشوية دوخه

أوقف ريان اليخت و قال
_لازم ترتاحي شويه تعالي هوصلك الأوضة

لحقت به و عندما دخلت استلقت على السرير
أحضر لها ريان دواء للدوار و أعطاه لها

_  الدوا ده  هيخفف عنك الألم والدوخه خذي منه وشويه وهتنامي

أخدته منه روبا و قالت
_شكرا ليك يا ريان

ابتسم لها وقال
_أنتي ارتاحي دلوقتي و أنا هحضر الأكل

_لكن ...

قاطعها ريان و قال
_مش عايز نقاش

أبتسم لها و ذهب إلي الخارج وسرعان ما غطت روبا بالنوم وذهب ريان لتحضير الطعام و تجهيز الطاوله بعد مدة من الوقت أستيقظت روبا و كان الظلام على و شك أن يحل خرجت من الغرفه و إذا بها ترى طاوله عليها غطاء أحمر
و شمعتين مضئتين و زهور رائعه و كان الطعام شهيآ نظرت روبا  للطاوله بدهشه حضر ريان حاملا بيده مشروبه ووضعه على الطاوله و
قال
_اتفضلي يا روبي

_ واو أيه ده يا ريان أنا مشوفتش في حياتي طربيزة اكل بالجمال دة بجد

_هههههه أنا خبير في الأمور  دي ولا نسيتي أني مهندس ديكور و منظم حفلات

قالت بخجل
_لاء منستش يلا بينا بقي نأكل الأكل شكلة شهي أوي

جلس ريان و روبا و بدأو بتناول الطعام
روبا باستمتاع
_ده لذيذ جدا من امتى بتعرف تطبخ ؟

ريان بضحكه
_ليه هو مش باين عليا إني بعرف اطبخ؟

قالت وهي تبتسم
_لاء بصراحه

_في الحقيقه أنا بحب الطبخ علشان كدة أغلب الأحيان بطبخ لنفسي؟

_حلو أوي أنا بقي مبعرفش اطبخ

_طيب مين إللي كان  بيطبخ لك في العاده؟

_المربية بتعتي أنا عايشه معها من وقت وفاة اهلي هي بتحبني جدا و بتهتم بيا علي طول ولولاها مكنتش  قدرت إني اتجاوز محنتي إلي مريت بيها

قالت هذا و الحزن في عينيها وعندما لاحظ دموعها غير ريان الموضوع بسرعه و قال

_ايه رأيك في الرحله؟

_أغلب الوقت قضيته في النوم علشان كده ...

قاطعها ريان و قال
_طيب أيه رأيك أننا نفضل هنا الليله أنتي مستمتعتيش كثير و الصبح نرجع ؟

نظرت إليه و قالت
_مش عارفه !! طيب خلينا لكن لازم الأول اتصل بملك و أقولها  ؟

أخذت هاتفها و ذهبت إلى مقدمة اليخت و اتصلت بملك

ملك
_اهلا يا رورو

روبا
_ههههه اهلا يا لوكا .. إيه الأخبار يومك كان عامل اذاي النهاردة ؟

_ كان روعة اتبسط جدا مع سيف ، و إنتي طمنيني عليكي ؟

قصت لها روبا عن كامل يومها فردت ملك
_ مممم واضح أن ريان مهتم بيكي جدا ؟

_ملك اسكتي .. اه افتكرت أنا اتصلت بيكي عشان أقولك أننا هنقضي النهاردة في اليخت علشان متقلقوش عليا وقوللهم إنتي أي حاجة

_وااااو أكيد طبعا مش هقلق عليكي مدام ريان معاكي .. أهم شئ أنك تقضي وقت ممتع ياحبيبتي يلا روحي استمتعي بوقتك

_سلام يا لوكا

كانت روبا تنظر إلى البحر و أخذت تفكر بريان وتحدث نفسها
_ليه بفكر فيه كتير وصورته مش بتفارق عينيه  معقول أكون وقعت في حبه من تاني لاء .. لاء ده مش معقول أنا بفكر فيه بس يمكن علشان بيعاملني كويس وبيهتم بيا

و بدأت تطمئن نفسها بالأعذار و لكنها فهمت أخيرا أنها تحبه حقآ

_اعمل أيه أقوله طيب؟ طيب هو ممكن  يبادلني نفس الشعور؟ أنا غبيه أكيد ايوة هو مش بيحبني أكيد في فحياته بنات كتير واحسن مني مليون مره طيب و أنا ؟ أيه هو الشيء المميز إللي فيا علشان يخليه ينجذب ليا أو حتي يحبني  ... قاطع ريان أفكارها قائلا

_اتصلتي بملك؟

إلتفتت روبا و نظرت إليه و قالت
_ اه اتصلت بيها

و قف ريان بجانبها و قال
_ البحر جميل جدا مش كده ؟

_ فعلا  جميل أوي خصوصا بالليل مع ضوء القمر
فكرت روبا أن تقول لريان مشاعرها نحوه فعقلها يقول لها لا تقولي شيئا و قلبها يقول العكس و لكنها قررت أخيرا أن تخبره بأنها تحبه

قالت في نفسها
_ أنا هقوله الموضوع ده اذاي طيب

كان ريان يحدث نفسه و قال ريان في نفس اللحظه
_ أنا عايزه .. أنا عايز أقولك حاجة
ضحكوا الإتنين  و قالت روبا

_ أنت ألاول

_ لاء أنتي ألاول

روبا
_أنا عارفه  أن إللي هقولهلك هيصدمك على ما أظن لكني لمش قادره اخبي  عنك أكتر علشان كده مهما كان جوابك هتقبله

ريان
_أنا سامعك قولي

نظرت روبا إلى عيني ريان و قالت بجرائه تحسد عليها
_ريان.. أنا أحبك

نظر ريان إليها بدهشه فأغمظت روبا عينيها و قالت
_أنا بجد غبيه مكنش لازم إني أقولك أنا اسفه بجد أنا عارفه أني مش ممیزه و في بنات كتير أحسن مني انسي إللي أنا قلتهولك دلوقتي و
أنا ...

قاطعها ريان و قال
_هتسكتي ولا اسكتك أنا بطريقتي قالها
و هو يبتسم

روبا بصدمه
_أيه ؟

أقترب ريان منها فأغمضت عينيها و شعرت بأنفاسه على وجنتها وقبلها  ...
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع من رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف
تابع من هنا: جميع فصول رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص الرومانسية
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة