-->
U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف - الفصل السابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة منار الشريف علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل السابع من رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف.

رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف - الفصل السابع

تابع من هنا: روايات إجتماعية

رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف
رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف

تابع أيضا: روايات رومانسية جريئة

رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف - الفصل السابع

كان من يتواجد على الباب فايز العمري والد ريان  تفاجأت روبا من تواجده و قالت
_هو حضرتك بتعمل أيه هنا ؟

نظر اليها باستغراب فقالت
_اسفة قصدي اتفضل ادخل

فدخلا و جلسا و قال والد ريان
_بصي يا روبا أنا هدخل في الموضوع علي طول

قالت بإستغراب
_تمام اتفضل

_روبا إنتي عارفة ريان بيحبك قد أيه ابني بيحبك أوي فوق ما تتخيلي

قالت وهي تشعر بغصه بحلقها
_دة إللي كنت فكراة في الأول أنا كمان  لكن ريان مبيحبنيش وأنا كمان شلتة من قلبي ومن عقلي خلاص

_لاء يا روبا إنتي مش فاهمة حاجة صدقيني

قالت بعصبيه
_و أيه هو إللي أنا مش فهماة أنه استغلني بس
علشان كنت بحبه و بعد ما أخد إللي هو عايزة سابني ورماني بكل سهولة

_ريان حكالي كل شئ بينكم و لاء مش كدة

_أمال أيه ؟

صمت فايز قليلا ثم قال
_ أنا السبب في كل إللي حصل بينكم

نظرت اليه بصدمه ثم قالت
_قصدك أيه ؟

قال بقلق وتردد ولكن حسم أمرة
_روبا اسمعي .. أنا عارف أن الكلام إللي هقوله
هيصدمك بس عايزك تفهميني أرجوكي أنا إللي طلبت من ريان  أنه يسيبك  لأني في الحقيقه .. سكت قليلآ و بداء الأرتباك والقلق يظهر على وجهه

روبا بترقب
_لأنك أيه ؟

فايز و هو ينظر للأسفل
_لأني أنا كنت السبب في موت أهلك

انصدمت روبا بشدة من اعترافه هذا و اوغرقت عينيها بالدموع و بدأت تبكي بغزاره و كأنها طفله رضيعه

_لما جابك ريان عندنا أول مره و عرفت منك أسم عيلتك وعرفت إنتي بنت مين قلت لريان أنه لازم يسيبك بس هو رفض ومرداش و لما جالي تاني يوم وقالي أنه هيتقدم للجواز منك

قررت إني لازم أعترفله بالحقيقة علشان كدة قابلك و قال لك أنه مش بيحبك و مش عايزك بس صدقيني هو كان بيكدب عليكي لأنه مكنش عايزك تعرفي وتتصدمي  أن أبوه هو إللي قتل عيلتك فتذكر فايز ذلك اليوم عندما أخبر ريان بالحقيقه ..

فلاش باك ...

جاء ريان لوالده و قال
_بابا أنا قررت إني أعرض الجواز على روبا

فايز بعصبية
_مين لاء طبعا انت تصرف نظر عن الموضوع ده وإللي اقد اقولهولك إني رافض الجوازه دي

و بعد أن احتدم النقاش بينهم طويلا قرر فايز أن يقول الحقيقه لريان لأنه كان مصمم على قراره بالزواج من حبيبته

قال ريان بغضب
_في أيه يا بابا من وقت ما شوفتها و انت رافضها ؟ قولي أيه السبب للرفض ده

_ماشي مش انت عايز تعرف أنا هقولك الحقيقه طبعا انت عارف أن والد ووالدة روبا ماتو في حادثة عربية مش كدة ؟

قال ريان بإستغراب
_ايوة و موتهم أيه علاقته بالموضوع ؟

تنهد فايز قليلا ثم قال
_أ.. أنا إللي خبطهم بعربيتي وهربت

ريان بصدمة
_أيه .. أيه إللي انت بتقولة ده يا بابا ؟

فرد فايز و هو يبكي
_ايوة أنا إللي خبطهم بس أقسم بالله أنه كان غصب عني وكان مجرد حادثة و بدون قصد..هما إللي ظهرو قدامي فجأة يومها وكنت خايف جدآ لما شوفت دمهم مغرق المكان كلة علشان كدة هربت بسرعة

ريان وهو مازال في صدمة
_لاء مش معقول .. يا ربي هو أيه إللي أنا بسمعة دة لاء لاء انت شكلك بتهزر معايا صح ... يارب أيه إللي أنا هعمله دلوقتي و روبا .. روبا ؟

_ سامحني يا ريان والله الحادثة مكنتش مقصودة صدقني أنا ...


قاطعه ريان صارخآ في وجهه
_بس .. أنا بجد مش طايقك انت دمرت حياتي كلها .. ياريتك ما كنت أبويا

خرج ريان مسرعآ تاركا والده و ذهب إلى غرفته و جلس على سريره و الحزن ظاهر في عينيه و أخذت الدموع تنزلق من عينيه و هو يفكر بزهن مشتت

_ لاء لاء مش ممكن إني اقول حاجة لروبا من الكلام ده أكيد عمرها ما هتقبل تكمل أو تفضل مع ابن الراجل إللي قتل أهلها بس هقولها أيه طيب أنا هعمل أيه دلوقتي .. هو أنا ليه مش قادر أعيش مبسوط شوية في حياتي ومرتاح أنا بحب روبا بس مقدرش اخدعها وأكمل معاها وهي متعرفش الحقيقة وأبويا دم أهلها مغرق أيدو... أحسن حل آننا ننفصل عن بعض أكيد هي كمان لو عرفت مش هترضي تكمل معايا بس علي الأقل أحسن ما تعتبرني مجرم زي أبويا

عودة من الفلاش باك ...

_هو دة إللي حصل بالظبط يا روبا أرجوكي ارجعي لريان أبني تعبان من غيرك بجد وحالتة صعبة

مسحت روبا عينيها من الدموع و قالت له
_ اخرج بره من هنا مش عايزة أشوفك تاني

قال بتوسل
أرجوكي يا روبا

صرخت روبا في وجهه قائله
_قلتلك أخرج حالا

خرج فايز من منزل روبا و هو يجر أذيال الخيبه
جلست روبا بعد خروجة و بدأت تفکر و تفكر فيما قال لها فايز و كانت حقآ مشوشه .. من جهة هي سعيده أن ريان يحبها حقآ ومن جهة أخرى حزينة لأنها علمت أن والد حبيبها هو السبب وراء مقتل والديها.. انقطع تفكيرها برنين هاتفها و كان المتصل ملك أجابت روبا على الإتصال و قالت بصوت حزين

_أزيك يا ملك

ملك بقلق
_روبي مالك ياحبيبتي صوتك حزين كدة ليه في أيه حصل

انهمرت روبا في البكاء و أخبرت ملك بما حدث

_قوليلي يا ملك أعمل أيه  ؟ أنا مبقتش عارفة حاجة ولا فاهمة حاجة

_بصراحة يا روبا أنا رأيي أنك ترجعي لريان تعودي و تكملي حياتك معاه

روبا حبيبتي الماضي خلاص أنتهى و مفيش حاجة دلوقتي بأيدك تقدري تعمليها

قالت روبا بغضب
_لاء أقدر انتقم لهم

_تنتقمي ؟ و أذاي هتنتقمي  أية هتقتلي فايز؟
إنتي مش هتقدري تعمليله حاجة وهو قالك واعترفلك أن موتهم كان غصب عنة ومكنش بقصد أو شئ مدبرله

_ايوة أنا عارفة بس ...

قاطعتها ملك قائلة
_روبا دلوقتي مش قدامك غير حلين انامك الأول أنك تروحي لريان وتكملي معاة حياتك وتعيشي مع الأنسان إللي بتحبية وتنسي الماضي بكل إللي حصل فية و الحل التاني أنك تسيبي ريان نهائي و تنتقمي من أبوة ومنه زي ما إنتي قولتي بالنسبة للحل التاني فهو مستحيل علشان إنتي مش وحشة ومش مجرمة ولما زماز قلتي أنك عايزة تنتقمي لأهلك كنتي فاكرة أنه عن قصد ودلوقتي عرفتي أنها كانت حادثة بشعة بس غير مقصودة

_ايوة بس ريان أبن الراجل إللي اتسبب في بعد أهلي عني و اتسببلي في كل المعاناه دي في حياتي

_روبا فكري كويس و قرري هتعملي أيه و قوليلي
قرارك و أي كان هو أيه انا هساندك فية

_شكرا ليكي يا ملك بجد سلام

_سلام يا حبيبتي

كان عقل روبا مشوش كليآ و أخذت تفكر من جديد فيما قالته لها ملك في أنها حقآ لن تستطيع الإنتقام من فايز ولكنها لن تسامحه أبدا و استمرت في التفكير إلى أن عجزت عن التوصل إلى حل فذهبت للنوم و استسلمت له

حلمت روبا أثناء نومها بريان يلتف فرع من غصن مليئ بالاشواك حول عنقة .. وعنقة ينزف بشدة و يتحدث معها و يقول لها  بصوت يملئة الألم

_روبا متسبنيش أرجوكي أنا بموت من غيرك أنا مش قارد أعيش بعيد عنك

و لكن روبا تركته و رحلت ثم سمعت عنه أنه توفي أستيقظت روبا مفزوعة و تجرعت القليل من الماء الذي كان بجوارها و بدأت تسترجع في عقلها الحلم و حديث فايز و ملك و بعد تفكير طويل توصلت إلى حل و أتخذت قراره و قد قررت أنها لن تفكر في هذا الموضوع مجددا ...
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع من رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف
تابع من هنا: جميع فصول رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص الرومانسية
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة