رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل السادس والعشرون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل السادس والعشرون

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل السادس والعشرون من رواية بنت من الارياف بقلم وردة وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل السادس والعشرون

رواية بنت من الارياف بقلم وردة
رواية بنت من الارياف بقلم وردة
=============================

 رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل السادس والعشرون

حياه كانت متوتره مش عارفه هتعمل ايه هتبدا كلام معاه ازاي صوره ماهي وهي بتبوس ادم مش مفارقه خيلها..
احساس كان صعب عليها
ادم: دخل الاوضه لقاها واقفه قرب منها الجميل اخباره ايه لسه تعبانه...
حياه: مضايقه من بروده هو ازاي كده ازاي بيتعامل وكأن مفيش حاجه حصلت..
ادم: شفها سرحانه ومردتش عليه قرب منها وشالها لا دا الموضوع شكله كبير
حياه: اتفأجت بيه شيلها وحطها علي السرير بهدوء ..
ادم: غمز بعينه ليها هدخل بسرعه اخد دش واكون عندك نشوف موضوع السرحان ده ولسه بيقلع هدومه اتفأجي بسؤالها...
حياه: انت لسه بتحب ماهي..؟
ادم: انصدم وسكت مش عارف يقول ايه
وجه في باله لما ماهي قربت منه معقوله تكون شفتنا....
حياه: لدرجادي السؤال صعب..
ادم: قرب منه سؤال زي ده مينفعش يتسئل اصلا علشان ماهي دي صفحه واتقفلت من حياتي وللابد كمان ودي لو اخر واحده في العالم استحاله احبها صحيح كانت مراتي وبلعن الساعه اللي فكرت فيها وتجوزتها بس اهو اللي حصل حبيبتي اطمني والله ما في قلبي غيرك
حياه: بس انت كنت...وسكتت
ادم: كنت ايه ببوسها صح ده اللي انتي عايزه تقوليه ..علي فكره هي داخله وكل هدفها تفرق بينا علشان خاطري متسمعيش منها ومتخليش حد يقلل منك انا بحبك انتي ومفيش واحده قدرت تهز كياني غيرك انتي واياكي اياكي تسمحي لحد يهز ثقتك فيا
حياه: طب احكيلي ايه اللي انا شوفته ده كان ايه انتو كنتو..
ادم: محصلش ولو كنتي سمعتي للاخر كنتي عرفتي انا سبتها تعمل كده ليه انا سبتها بمزاجي تعمل اللي هي عيزاه كنت عايز اعرف هدفها ايه بس انا كده عرفت علشان كده اول ما فوقتي سئلتيني اتجوزتني ليه ..يا خساره يا حياه فعلا طلعتي بتثقي فيا صفر في الميه..
حياه: كنت عايزني اعمل ايه وانا شيفاك في حضن واحده غيري وكمان بتبوسها..
ادم: متعمليش حاجه تشكي فيا وبس مكنش ده كلامك الصبح لما احمد بات عند واحده وقولتي اكيد فيه اسباب وان الواحده لازم تسمع الاول وبعد كده تحكم بس انتي حكمتي ونفذتي مع نفسك وانتي اكتر واحده عارفه انهم ناوين علي الشر
حياه: غصب عني كل حاجه مرت عليا خلتني اتجنن انا لما كنت بشوفك معاها كنت بموت الف مره وعمرك ما حسيت بيا طول عمري بشوفك بتحبها وبتنفذ كل طلباتها من غير اي اعتراض ...كنت مجنون بيها لدرجه خلتك اتجوزتها من وراء ابوك عارف يوم ما عرفت انك اتجوزتها عمري ما هنسي اليله دي كانت اصعب ليله في حياتي كلها لدرجه اني اتمنيت الموت ..
ادم: كل ده كان في الماضي وانتهي بنسبالي انتي ازاي متخيله اني احن ليها او اضعف قدام شويه اغراء منها انتي ناسيه هي عملت فيا ايه دي خانتني ولعبت بيا وستغفلتني وبعصبيه شديده مسك الفاظه ورماها علي الارض بس ده غلطي انا مكنتش المفروض اسمع كلامك واسيبها عايشه ثانيه واحده ...
احمد وفريده كانو داخلين الفيلا سمعو صوت ادم عالي وصوت حاجه بتتكسر
احمد بص لفريده هو في ايه ؟ وطلع يجري علي اوضه ادم لقاه في وشه ومكنش طايق نفسه..
احمد: استني يا ادم في ايه..وطلع يجري وراه
فريده دخلت لقت حياه منهاره من العياط في ايه مالكم انتو كنتو كويسين..
حياه رمت نفسها في حضن فريده وكملت عياط..
فريده: خلاص اهدي هو اليوم ده ماله ...
احمد بيجري وراء ادم ممكن تستني وتفهمني في ايه...
ادم: بعصبيه مفيش ..
احمد : طيب تعالي نسهر في مكان هيعجبك ونحكي زي زمان ونشوف اخرت همومنا دي ايه..ادم مشي معاه وصلو لمكان كانو متعودين يقعدو فيه
ادم: انت لسه فاكر المكان ده..
احمد: علي اساس انك نسيته..
ادم: انا عايز انسي كل الماضي بحلوه وبمره وبكل بلاويه مش عايز افتكر حاجه ..
احمد: انا عكسك بقي عايز اهرب من الحاضر مش عايز بس افكر فيه..
ادم: طب نعمل ايه نموت نفسنا يعني ..
احمد: هو كل ما حد يقابله مشكله يقول نموت نفسنا لا طبعا كل الناس عندها هموم البيوت مداريه كتير ..
اهدي كده وكل حاجه ليها حل يعني انا الصبح وانتي تختمها اخر اليل ..
ادم: وجود مراد في الشركه هيخربها لغبط كل حساباتي ده غير الديون اللي علينا للبنك وكمان الزفته ماهي بتحاول تبوظ الدنيا بيني وبين حياه..
احمد: هي الخناقه بسبب ماهي ..؟
ادم: دول داخلين وعايزين يدمروني علي الاخر بس انا لازم اعرفهم ان الله حق
احمد : علي كده الفتره اللي جايه هتكون حرب ودي بدايه مش خير ..
ادم: هههه بس هما بدأو الحرب خلاص ..
احمد: وبعدين ناوي علي ايه..؟
ادم: مش عارف بكره هعمل اجتماع مع محامين الشركه ونحاول نشوف حل..
احمد: بس انا مش هكون موجود معاك الفتره دي ..
ادم : استغرب مش موجود ليه؟ ...
احمد:اصلي هسافر ..
ادم: هتسافر فين...وليه؟
احمد: هحكيلك علشان تعرف سبب وجودي في بيت نور كان ليه وان الموضوع مش زي ما انتي فهمت..
بدا احمد يحكي ل ادم علي مشكلته وانه لازم يسافر علشان هيعمل العمليه....

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

فريده يعني كل الليله دي بسبب العقربه ماهي ملكيش حق يا حياه ازاي تسمحي لواحده زي دي تهز ثقتك في نفسك...
حياه: بس ماهي مش اي واحده دي كانت مراته وبتحاول بكل الطرق انها توصله ...
فريده: سيبك منها انتي عندك شك ان ادم ممكن يفكر بس فيها امال لو مكونتيش انتي شوفتي هي عملت فيه ايه بنفسك ..
حياه: عارفه بس لما شوفتهم كل اللي جه في بالي انه لسه بيحبها او بلاش بيحبها نسميها بيضعفلها وده انا مقدرش اتحمله...
فريده: لا طبعا حد يبقي معاه القمر ده ويضعف للعقربه دي بصي سيبك من ده كله وقومي معايا
حياه: هنروح فين ..؟
فريده: هنروح المرسم نحاول نطلع من جوانا اي تفكير نسيب نفسنا بس للفرشه والالوان وهما اللي يحددو ايه اللي جوانا...
حياه: بس انا مبعرفش ارسم ..
فريده : ومن قال اننا هنرسم رسمه منظر طبيعي احنا هنحاول نطلع احساسنا مش اكتر..
حياه: ضحكت انا لو هرسم بإحساسي دلوقتي هرسم متاهه..
فريده: ابدعي عايزه اشوف المتاهه هتكون شكلها ايه...
حياه: ضحكت يلا بينا ....بدأو يرسمو ويضحكو كانو بيرسمو بهبل فريده رسمت بالفرشه علي وش حياه ..وحياه عملت زيها وبقو شبه البلياتشو..
الاتنين قادرو يخرجو نفسهم من جو الكأبه ونسو الزعل..
احمد وادم كانو داخلين سمعو صوتهم في المرسم وهما بيضحكو ..
احمد دول البنات في المرسم تعالي نشوف بيعملو ايه ..
ادم: لا انا هطلع اخد دش حاسس اني تعبان وعايز اريح..
احمد: تعالي بقي بطل رخامه وخد مراتك وقولها كلمتين حلوين ومتسمحش لحد يدخل بينكم اتعلم مني !!
ادم: بصله بنص عين...ومشي وسابه دخل الفيلا..
احمد: انت الخسران علي فكره...
ادم: لوح بدراعه بمعني وماله ..
احمد وصل عند المرسم وخبط عليهم ودخل شافهم فضل يضحك عليهم ايه اللي انتي عملينه في نفسكم ده ..
فريده: بنرسم ...تجي ترسم معانا...
احمد : لا مش بحب الرسم وقرب يمسحلها وشها انتي كنتي بترسمي فين بالظبط..
حياه: احم.. بعد اذنكم هروح اشوف ادم كملو انتو بقي ...
حياه مشت وطلعت اوضتها ملقتش ادم سمعت صوته في الحمام واقفت تفكر هتعمل ايه معاه هي فعلا حكمت عليه من غير ما تسمعه مش يمكن تكون ظلمته ...ادم خرج لقاها واقفه سرحانه ابتسم لما شاف شكلها بس خفي الابتسامه بسرعه وحمحم بصوت حياه فاقت من شرودها كنت مستنيه علشان ادخل الحمام ..
ادم : هز دماغه ومشي من قدامها وهي عرفت انه زعلان منها..دخلت خدت دش بسرعه ومسحت الالوان من علي وشها وطلعت ملقتش ادم في الاوضه لبست هدومها تاني وطلعت تدور عليه شافت اوضته المكتب منوره نزلت تشوفه .
دخلت عنده في المكتب لاقته قاعد علي الكرسي ومربع ايده ونايم علي المكتب..قربت منه بهدوء وبإيدها مشتها علي شعره بحنان قربت منه وبهمس انا اسفه ...
ادم: رفع وشه وبص ليها بتركيز وشاف دموع محبوسه في عنيها ..شدها قاعدها علي رجليه لما عنيهم اتقبلت في نظره حب ...
ادم: وتفتكري آسفك كفايه انا سبق وقولتلك انا بحبك انتي وماهي بالنسبالي درس الدنيا علمتهوني مش اكتر وتعلمت منه كتير وازاي اعرف اميز الصح من الغلط صحيح الدرس كان صعب بس اعتبرته قلم فوقني علي حاجات كتيره مكنتش شايفها صح
حياه: شكي فيك كان غصب عني عقلي ساعتها وقف كل اللي جه في بالي شكلها وهي بتبوسك وانت مفيش اي رد فعل منك شوفتك واقف ومسلم ليها..مقدرتش افكر ومن الصدمه اغمي عليا
ادم: بس انا بعدها عرفتها مقامها وان هي قد ايه رخصيه كنت عايز اعرفها انها مش شويه اغراء منها هتخليني اضعف قدامها سبتها تعرف ان اي محوله منها بعد كده هتكون مش في صالحها بس اللي مش مصدقه انك ازاي تصدقي اني لسه بحبها او ممكن تشكل خطر عليا..
حياه: ادم انت متعرفش انا بحبك قد ايه بكلمه حب منك بكون في السماء بحس ان ليا جناحات بطير انا معرفش حد في حياتي غيرك فتحت عنيا لقتني بحبك انت وبس مهما اقابل وشوش كنت بشوفهم انت حتي احلامي كنت مسيطر عليها... وبدموع واي تصرف مني بيكون غصب عني ...
ادم: شدها لحضنه وغمض عينه وخد نفس اشش خلاص ماهي صفحه واتقفلت ومش هتتفح تاني مفهوم...
حياه: وهي بتهمس وتقبله في رقبته مفهوم...
ادم: ابتسم بخبث كده بقي نطلع نشوف ورانا ايه قام شالها طلع بها علي الاوضه وحاطها علي السرير وبعدها نام جنبها ولف وشه الناحيه التانيه وقالها وهو يبتسم تصبحي علي خير يا روحي...
حياه: برقت عنيها وقربت منه وبهمس انت هتنام ..؟؟
ادم: ابتسم معلش حبيبي اصلي تعبان ..
حياه: ابتسمت نص ابتسامه وانت من اهله....

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

تاني يوم في الشركه الاجواء متكهربه ادم كانت مع المحامين بتوعه....يعني ايه هسيب لمراد كل حاجه وهو يتحكم فينا...
محمود المحامي...في الوقت ده اه علشان الشركه متخسرش مراد يعتبر ظهر في الوقت المناسب ..
ادم: نفخ بضيق خلاص بلغ باقي الاعضاء اني موافق علي اقتراحهم اما نشوف اخرت مراد ايه بالظبط..
اسيل مع حياه بتحكلها اللي حصل من كمال وموقف سيف واللي حصل...
حياه: دول داخلين جاهزين للمشاكل بقي والزفت كمال ده طلع ندل بمعني الكلمه بس انتي غلطتي ليه تقولي لسيف انك بتحبيه وبتعشقيه مكنش ليها لزمه ..
اسيل: معرفش ضايقني ولقيت نفسي بقوله كده ومن ساعتها وانا مخنوقه وكمان قولتله ان طلبه مروفوض يعني خلاص كل حاجه انتهت ...
حياه: غلطانه ليه قولتيله كده ليه مفهمتهوش انك اللي بينك وبين كمال كان مجرد اعجاب وراح لحاله هو من حقه يعرف...
اسيل : انا كنت هقوله بس طريقته عصبتني ..
حياه: يبقي لازم تتكلمي معاه وتفهميه
اسيل: خلاص مش فارقه يفهم او ميفهمش الموضوع اصلا انتهي بالنسبالي..
حياه: لوت شفتها متأكده انه انتهي ..
اسيل: اه... لا ..مش عارفه
حياه: لا لازم تعرفي لو فعلا بتحبيه لازم تفهميه والاهم انه يحس فعلا انك بتحبيه سيف بيحبك متخسرهوش
اسيل: طيب اعمل ايه انا من ساعه ما قولتله ان طالبه مرفوض وانا مش مركزه في اي حاجه وكمان حاولت اكلمه بس مردش عليا ...
حياه:ابتسمت روحيله واتكلمي معاه وعرفيه انك بتحبيه هو ولا عايزك هينسي اي حاجه حصلت ..
اسيل: بتفكير قامت واقفت ومسكت شنطتها طيب اسيبك بقي...
حياه: ايه هتعملي ايه؟
اسيل: هروحله..
حياه: ضحكت هستناكي تحكيلي..
............
حياه راحت عند ادم تشوفه عمل ايه..قابلت ماهي في طريقها ..حاولت تتاجلها وتكمل طريقها بس ماهي وقفت قدامها وبإبتسامه كلها شر..ازيك يا دكتوره...
حياه: ابتسمت بثقه تمام الحمد لله خير في حاجه...
ماهي : لا ابدا حبيت اسلم عليكي...
حياه: قصدك تشوفي العيبك وحركات عملت مفعولها احب اطمنك عمرك ما هتقدري تإذيني ابدا وانصحك تشوفي حاجه مفيده تعمليها في حياتك..سابتها ومشت..وماهي عنيها بطق شرار ..ماشي يا حياه اما جبتك راقعه تحت رجلي مبقاش انا...!
حياه كملت ودخلت عند ادم مكتبه لاقته سرحان قربت منه وباسته من خده ممكن اعرف مين اللي واخد عقلك..
ادم: ابتسم الشغل وناس تانيه ..
حياه: اممممم .. والناس التانيه دي انا؟
ادم : ابتسم وشدها من ايدها لما بقت في حضنه انتي عندك شك في كده ..
حياه: امممم وعلشان كده عقبتني امبارح..
ادم: ابتسم وباس دماغها..
..........
اسيل وصلت ل سيف مكتبه خبطت سمعت صوته وهو بيقول اتفضل بدأت تأخد نفاسها بصعوبه وبعدها اتشجعت ودخلت...
سيف: من غير ما يشوف مين قدامه اتفضل اقعد ثواني وهكون معاك..
اسيل: ابتسمت بحب تمام خد راحتك
سيف: رفع دماغه وبصلها مش مصدق هي قدامه ولا هو بيتخيل..فضل باصص شويه وبعدها رجع لطبيعته ....خير يا دكتوره اقدر اساعدك في حاجه...
اسيل: طالما قولت دكتوره تبقي لسه زعلان ممكن نتكلم مع بعض كلمتين..
سيف: باصلها من غير تفكير ممكن عايزه تقولي ايه..اولا مطلوب منك اعتذار..
سيف: وثانيا..؟
اسيل: ثانيا بقي تعزمني علي الغداء اللي قولت عليه ولا غيرت رأيك..
سيف: لا طبعا انا مش برجع في كلامي وقام وقف وراح علي ايدها ومساكها ولسه هيمشي..
اسيل: انت رايح فين ..؟
سيف:وقف وبصلها هنتغدا ..
اسيل: طيب ده الشرط التاني فين بقي الشرط الاول...
سيف: واقف وبيفكر تمام هعتذر بس بطريقتي الخاصه وبدأ يقرب منها وهي بترجع بضهرها وهو بيقرب اكتر لحد ما وصلت الحيطه....اسيل بدقات قلب سريعه سيف ممكن تبعد ..ولو مبعتدتش...
اسيل: هزعلك...
سيف: مركز اكتر علي شفايفها وهي خلاص مش قادره تقومه ريحته الجذابه دوختها..وفي لحظه ضعف منها غمضت عنيها وإستسلمت سيف يدوب هيلمس شفايفها بس خبطه علي الباب خلتهم اتنفضو..وبعدو عن بعض......
...............
مراد بيكلم في التلفون ...متقلقش يا باشا كل حاجه ماشيه زي الفل وقريب قوي هنرجع الشغل زي زمان ....
الباشا: كنت عارف انك قدها يا مراد ..
مراد: تلميذك يا باشا ..
الباشا: جاهز للخطوه الجايه ..
مراد: ودي عايزه كلام انا وعدت اعضاء المجلس اني في خلال شهر اسمي هيكون في السماء وطبعا ده هيكون بدعمك ليا..
الباشا: انا ديما بدعمك طلبت مني تأدب ادم وأدبته وكمان جبتلك الفلوس اللي طلبتها ....
مراد: وده جميل انا مديون ليك بيه برقبتي ...
الباشا: احنا بينا شغل وزي ما انا بخدمك انت كمان بتخدمني ..وهكذا هات وخد ..
مراد: وانا جاهز في خلال ايام المصنع هيتشغل وساعتها تقدر تبعت الشحنه...
بس الاول لازم امحي ادم من طريقي علشان اعرف اشتغل وده هيكون قريب قوي....
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل السادس والعشرون من رواية بنت من الارياف بقلم وردة
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق