قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص قصيرة | قصة عن بر الوالدين

أعزائي زوار موقعنا موقع قصص 26 سوف نقص عليكم قصة جميلة جدا وتتحدث قصتنا عن الأمانة ونتمني أن تنال علي إعجابكم

قصة عن بر الوالدين


في يوم من الأيام .. أراد رجل فلسطيني عمرة كبير أن يجدد حراثة أرض بيت له في منطقة القري الفلسطينية ليزرع فيها الفجل فجاء في باله ابنه الذي اعتقلته قوات الإحتلال الإسرائيلية منذ فترة قصيرة وكان يساعد والده في زراعة الأرض أما في الوقت الحاضر فهو يعيش وحيدا ومعتقلا 
فما كان للأب إلا أنه كتب رسالة لإبنه الوحيد يعبر فيها عن حبه الشديد له وشوقه الشديد لرؤيته وتمنياته أن يكون بجانبه ليساعده مرة أخري في زراعة الأرض
بعد أيام قليلة وصل الأب رسالة من إبنه يحذره فيها من الحفر في أرض المنزل وذلك لأنه قد دفن فيها أسلحة
بعد مرور ثلاثة أيام هجم الجنود الإسرائيليين هذا المنزل وتوجهوا نحو الأرض وقاموا بحفرها للبحث عن الأسلحة التي تم ذكرها في الرسالة من الإبن للأب ولكنهم لم يجدوا في الأرض أي أسلحة فخرجوا من المنزل
بعد عدة أيام .. إستلم الشيخ رسالة ثانية من إبنه وكان نص هذه الرسالة "الآن يمكنك أن تزرع الفجل" لأني قد كتبت في الرسالة هكذا لكي لكي يأتوا ويقلبوا الأرض وهكذا أنا أساعدك في حراثة الأرض هذا أكثر شئ يمكنني أن أساعدك فيه فأرجوا أن ترضي عني وإن شاء الله أساعدك في حراثة الأرض العام المقبل حظا موفقا أبي أجمل غرفة لي عندما أكبر
كانت الأم مع أبناءها تساعدهم في المذاكرة ومراجعة دروسهم وحل واجباتهم المدرسية وأعطت طفلها الصغير الذي يبلغ خمسة سنوات من العمر ورقة ليرسم عليها فلا يزعجها حين تقوم بمساعدة إخوته في دراستهم ولكنها تذكرت أنها لم تطلب من الخدم أن يحضروا طعام الغداء لوالدة زوجها العجوز التي تسكن معهم في إحدى الغرف خارج المنزل في فناء المنزل وكانت هي تقوم بخدمتها ما إن أمكنها ذلك والزوج راضي وسعيد بذلك وذلك لأنها لم تترك غرفتها بسبب مرضها الشديد 
أسرعت بإحضار الغداء إليها .. وسألتها إن كانت بحاجة لأي شئ آخر ثم ذهبت وعندما عادت لأبنائها .. لاحظت أن طفلها الصغير الذي أعطته ورقة ليرسم عليها كان يقوم برسم دوائر ومربعات أشكال لا تفهمها الأم فسألته عما يرسم قال لها طفلها بكل براءة : أنا يا أمي أرسم منزلي الذي سأعيش به عندما أكبر وبدأ يري لأمه كل مربع ويقول هذا المطبخ وهذه غرفة الضيوف وهذه غرفة النوم وأكمل بتعداد كل غرف المنزل وبقي مربعا مرسوما خارج الحيز الذي رسم فيه فسألته الأم عن هذا المربع فقال لها : هذه الغرفة التي سوف تسكنين فيها كما تعيش جدتي

أقرا أيضا قصة عن الأمانة

صدمت الأم بما قاله لها إبنها وبدأت تسأل نفسها : هل سوف أبقي وحيدة خارج المنزل في الفناء دون أن أحظى بالحديث مع إبني وأولاده وأتمتع بكلامهم ومرحهم ولعبهم ؟ ومع من سأتحدث وقتها ؟ وهل سوف أمضي ما بقي من عمري وحيدة بين أربعة جدران ؟ أسرعت الأم بمناداة الخدم وطلبت منهم أن يقوموا بنقل الأثاث الموجود في الغرفة المخصصة لاستقبال الضيوف والتي هي أجمل الغرف في المنزل فنقلوا الأثاث المخصص لغرفة الضيوف وعندما عاد الزوج من العمل فوجئ بما رأي وتعجب وسأل زوجته : ما السبب لهذا التغيير ؟! قالت له والدموع تترقرق في عينيها إني أختار لي ولك أفضل الغرف وأجملها إذا كبرنا وعجزنا وعجزنا عن الحركة

نرجوا أن قد تكون نالت على إعجابك قصتنا الجميلة ولكم منا جزيل الشكر
ولا تنسي أن تشاركها مع أصدقائك وتشترك فى صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص القصيرة

عن الكاتب

mohamed rashad

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26