قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص دينيه | قالها خير خلق الله و تحصل على جائزة نوبل

مرحباً بكم زوار موقعنا الكرام موقع قصص 26 أهلاً ومرحباً بكم في قصه من القصص الدينيه التي نتعلم منها الكثير والكثير وقصتنا اليوم تتحدث عن تعاليم سولنا الكريم وكيف بعد ماوصلنا له من تكنولوجيا يأتي العلم وتأتي الأبحاث ليؤكدوا مدى قوة وفوائد إتباع تلك التعاليم


وكأنها حلقة مفرغه آلا يكون السير في خطى رسولنا الكريم هو الأولى .. لقد علمنا رسولنا الكريم الكثير من المعاملات وأساسيات الوقايه مثل كيف تشرب كيف تأكل وكمية الطعام وآداب الطعام والكثير والكثير وسوف أبدأ لكم من وقتنا هذا وبعد ماوصلنا اليه الان من تكنولوجيا وابحاث ودراسات "
آلا تعلم أنه أقيمـت دور للعلاج فى شتى أنحاء العالم لعلاج مرضى السكر باتباع نظام الصيام لفترة تزيد من "عشر: عشرين" ساعة دون أية عقاقير كيميائية، ثم يتناول المريض وجبات خفيفـة جدا، وذلك لمدة أربعة أسابيع متوالية. وقد جاء هذا الأسلوب بنتائج مبهرة فى علاج مرضى السكر... دعونا نوضح لكم في السطور التالية كيف يحدث ذلك . ونتمنى لكم الأستفاده والصحة الدائمه ...

قصص دينيه | قالها خير خلق الله و تحصل على جائزة نوبل

قالها خير خلق الله و تحصل على جائزة نوبل

١- جائزة نوبل " عملية الالتهام الذاتي"

حين يجوع جسد الإنسان يأكل نفسه أو يقوم بعملية تنظيف لنفسه بإزالة كل الخلايا السرطانية وخلايا الشيخوخة والزهايمر ويحافظ على شبابه ويحارب أمراض السكر والضغط والقلب.

عن طريق تكوين بروتينات خاصة لا تتكون إلا تحت ظروف معينة وعندما يصنعها الجسم تتجمع بشكل انتقائي حول الخلايا الميتة والسرطانية والمريضة وتحللها وتعيدها إلى صورة يستفيد منها الجسم.

هذا ما يشبه تدوير المخلفات أو "recycling"

وصل العلماء عبر دراسات طويلة ومتخصصة إلى أن عملية "autophagy" تحتاج إلى ظروف غير تقليدية تجبر الجسم على تلك العملية.
اقراء ايضاً ... قصص دينية | قصة اليهودية التي دبرت لقتل الرسول
وتتمثل هذه الظروف في امتناع الإنسان عن الطعام والشراب لمدة لا تقل عن ٨ ساعات ولا تزيد عن ١٦ ساعة.
وأن يتحرك الإنسان في تلك الفترة ويمارس حياته الطبيعية.

وأن تتكرر هذه العملية لفترة من الزمن للوصول بالجسم لأقصى استفادة وحتى لا تعطي فرصة لتلك الخلايا السرطانية أن تنشط من جديد.

أثناء هذا الحرمان الكامل والمتكرر يوميا لاحظوا نشاط جسيمات بروتينية غريبة أسموها "autophagisomes"
تتكاثر في كل من أنسجة المخ والقلب والجسد وتكون أشبه بمكانس عملاقة تتغذى على أي خلية غير طبيعية تقابلها

ونصحت الدراسة بعمل "starvation" أو ممارسة الجوع والعطش يومان أو ثلاثة أسبوعياً من ٨ إلى ١٦ ساعة.

كان هذا هو موضوع جائزة "نوبل" للفسيولوجي والطب العام 2016 للطبيب للعالم الياباني بورشينورى اوسومى
عما يسمى
"autophag means body eating itself"

"بمعنى عملية الالتهام الذاتي"

****
وأخيرا ثبت بالدليل العلمى القاطع أن الصيام الإسلامى ليس له أى تأثير سلبى على الأداء العضلى وتحمل المجهود البدنى، بل بالعكس أظهر الإعجاز العلمى لحديث "صوموا تصحوا" وآية "وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ" سورة "البقرة : 184" إن درجة تحمل المجهود البدنى وبالتالى كفاءة الأداء العضلى قد ازداد بنسبة 200% عند 30% من أفراد التجربة، و7% عند 40% منهم، وتحسنت سرعة دقات القلب بمقدار 9%، كما تحسنت درجة الشعور بإرهاق الساقين بمقدار11%، وهذا يبطل المفهوم الشائع عند كثير من الناس من أن الصيام يضعف المجهود البدنى، ويؤثر على النشاط فيقضون معظم النهار فى النوم والكسل.
فإن الكثير من الناس مازاوا يعتقدون أن للصيام تأثيراً سلبياً على صحتهم،وقد اصطلحوا على أن تناول ثلاث وجبات يومياً، أمر ضرورى لحفظ حياتهم، وأن ترك وجبة طعام واحدة سيكون لها من الأضرار والأخطار الشىء الكثير.

ومن أهم أدوار الصيام هو ذلك الجزء الذي يحركنا فدوره الواضح في التخفيف من أعراض وعلامات فشل القلب، وذلك لأن الصيام يقلل من شرب السوائل ويقلل من تناول الأغذية، إضافة إلى إذابة الدهون من الأوعية الدموية يحسن من عمل القلب وبالتالى يقلل من أعراض مرض القلب عند المصابين به . 

وقد ورد لنا إن فضلات الطعام والشراب تورث أوجاعاً وأمراضاً عدة، والصيام يطهر البدن من تلك الفضلات الضارة وهذا منقول عن الشيخ عبد العزيز رجب إمام وخطيب بالأوقاف وعضو مؤسس لنقابة الدعاة فى بحثه عن فوائد الصوم،ولقد كان الأطباء من قديم الزمان يستخدموا الصوم كعلاج لأمراض عديدة، وظاهرة حيوية فطرية لا تستمر الحياة السوية والصحة الكاملة بدونها.

2- نهج رسولنا الكريم وفضل التعاليم الأسلاميه

وعن أبى هريرة -رضى الله عنه-عن النبى- صلى الله عليه وسلم - قال: "صُومُوا تَصِحُّوا"، 
وقال طبيب العرب الحارث بن كلدة: "المعدة بيت الداء، والحمية رأس الدواء"،
 ويقول ماك فادون من علماء الصحة الأمريكيين: "إن كل إنسان يحتاج إلى الصوم وإن لم يكن مريضاً لأن سموم الأغذية تجتمع فى الجسم فتجعلـه كالمريض فتثقلـه ويقل نشاطه فإذا صام خف وزنه وتحللت هذه السموم من جسمه وذهبت عنه حتى يصفو صفاءً تاماً ويسترد وزنه ويجدد خلاياه فى مدة لا تزيد على 20 يوماً بعد الإفطار، لكنه يحس بنشاط وقوة لا عهد لـه بهما من قبل. 

حيث وجد الباحثون أن الصيام يساهم بشكل ملحوظ فى وضع حموضته بالشكل الطبيعى وهذا ما يؤكد أن الصيام يخفف ويمنع الحموضة الزائدة، والتى تكون سبباً رئيساً فى حدوث قرحة المعدة. 

كما يعالج الصيام عدداً من الأمراض الناتجة عن السمنة، كمرض تصلب الشرايين، وضغط الدورة الدموية الطرفية، ويساعد على منع تكون الحصى فى الجهاز البولي فيحسن وظائف الكبد المختلفة ويقى الصيام الجسم من تكون حصوات الكلى، إذ يرفع معدل الصوديوم فى الدم فيمنع تبلور أملاح الكالسيوم، كما أن زيادة مادة البولينا فى البول، تساعد فى عدم ترسب أملاح البول، التى تكون حصوات المسالك البولية.

ويقوم بدور إنقاص الوزن والتخلص من السمنة ولكن بشرط أن يصاحبه اعتدال فى كمية الطعام فى وقت الإفطار، وألا يتخم الإنسان معدته بالطعام والشراب بعد الصيام، وهنا يفقد الصيام خاصيته فى جلب الصحة والرشاقة ويزداد معه بدانته، 


ألا تعلم أن الحل الوحيد للوقاية من السمنه الناتجه عن الخلل النفسي أو الضغوط البيئيه أو المجتمعيه يكمن في الصوم وذلك لأنه ينتج عنه استقرار نفسى وعقلى نتيجة للجو الإيمانى الذى يحيط بالصائم، وكثرة العبادة والذكر، وقراءة القرآن، والبعد عن الانفعال والتوتر، وتوجيه الطاقات النفسية والجسمية توجيهاً إيجابياً نافعاً.
آلا تعلم أيضاً أن بعض أمراض الحساسية مثل حب الشباب والبشرة الدهنية والدمامل والبثور والتهاب الثنايا تزيد بتناول أنواع معينة من الأطعمة بعضها معروف مثل السمك، البيض، الشيكولاته، الموز، والبعض الآخر غير معروف. وأثناء الصيام يستريح الجسم من هذه الأطعمة وبالتالى يشعر مرضى الحساسية براحة كبيرة مع الصيام. 

وقد جاء عن ألكسيس كاريل الحائز على جائزة نوبل فى الطب فى كتابه الإنسان ذلك المجهول: "إن كثرة وجبات الطعام ووفرتها تعطل وظيفة أدت دوراً عظيماً فى بقاء الأجناس الحيوانية وهى وظيفة التكيف على قلة الطعام،إن سكر الكبد يتحرك ويتحرك معه أيضاً الدهن المخزون تحت الجلد، وتضحى جميع الأعضاء بمادتها الخاصة من أجل الإبقاء على كمال الوسط الداخلى وسلامة القلب. وإن الصوم لينظف ويبدل أنسجتنا". 

ويقوى الصوم جهاز المناعة فى الجسم فيقى الجسم من أمراض كثيرة، حيث يتحسن المؤشر الوظيفى للخلايا الليمفاوية عشرة أضعاف، كما تزداد نسبة الخلايا المسئولة عن المناعة النوعية زيادة كبيرة، كما ترتفع بعض أنواع الأجسام المضادة فى الجسم، وتنشط الردود المناعية نتيجة لزيادة البروتين الدهنى منخفض الكثافة. 
 آلا تعلم  أن الإكثار من الصوم مع الاعتدال فى الطعام والشراب، يساعد فى تثبيط غرائزه المتأججة،ويهدئ ثورة الغريزة الجنسية وخصوصاً عند الشباب، وبذلك يقى الجسم من الاضطرابات النفسية والجسمية، وذلك تحقيقاً للإعجاز فى حديث النبى- صلى الله عليه وسلم –" يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء".
وبذلك نكون قد أوضحنا أهمية إتباع تعاليم رسولنا الكريم والسير على نهجه نتمنى تشاركوا المعلومات المفيده والمهمه في قصص دينيه وممكن تتابعونا من خلال صفحتنا على الفيس بوك

عن الكاتب

Marwa Raafat

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26