قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" بقلم امونة .. الفصل الثاني

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي في موقعنا قصص 26 مع قصة جديدة من قصص حب والفصل الثاني من رواية آدم ولانا للكاتبة آمونة.
هذه الرواية يبحث عنها الكثيرون من محبي قراءة قصص الحب من البنات والشباب، وتعتبر رواية آدم ولانا واحدة من أجرأ الروايات الرومانسية، لذا تابعونا لتطلعوا على جميع أجزاء رواية آدم ولانا كاملة.
رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" بقلم امونة .. الفصل الثاني
رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" بقلم امونة .. الفصل الثاني
تابع الفصل الأول من رواية آدم ولانا

رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" الفصل الثاني

آدم :نايم جمب لانا وقاعد يلعب ف شعرها و خدودها الطريه و يحسس ع شفايفها برغبة. 
آدم :كنتي فين من زمان يا لانا. أول مره اعرف انك قمر اوى كده. 
لانا نايمه. و حرارتها بدأت تنزل. آدم فرح اوى أنها خفت شويه. أول مره لانا تبقى ساكته كده. كان دايما بيسمع صوت عياطها وشهقاتها و تنهيدتها بوجع وهو ف الاوضه التانيه. وساعات كان بيجي يقف ورا باب اوضتها يطمن اذا كانت نامت ولا لا. 
وكان بيسمع صوت خطواتها الصغيره ع الأرض. وكان بيبقى بيكلم جودي وكان بيقفل مع جودي ويروح يشوف لانا بتعمل ايه ف الاوضه. هذه الشقيه بخطواتها الصغيره التي تهز عرش قلبه. من كثرة قلقه عليها. 
كان يراها من زجاج الباب من فوق وهي تروح ع المرايه كل شويه تبص ع نفسها. 

آدم بتنهيده وجع :لو كان الحب بالجمال والشكل يا لانا كنت اختارتك انتي ف انتي أجمل نساء الكون.... 

آدم مش قادر ع الهدوء دا. هو متعود يسمع صوت عياطها طول الليل من ورا باب اوضتها .حتى وهو ف اوضته بيكلم جودي بيبقى سامعها كأنه حاسس بكل حركه بتعملها. فقعد يقرصها ف خدودها علشان تصحي 
. ومفيش فايده. 
آدم قاعد يفكر يعمل ايه علشان يصحيها. قعد يهمس ف ودانها ب بوءه لانااا ل.. ا... ن.... ا 

ومفيش فايده بردو. فجأه فضل باصص ل شفايفها. و فجأه من غير ما يفكر حط شفايفه ع شفايفها و بدأ يبوسها برقه 🙊
وفجأة محسش بنفسه إلا وهو بيضغط ع شفايفها بسنانه. فجأه تأوهت لانا و بدأت عنيها ترمش. 
آدم اتخض و انكسف و بعد عنها بسرعه. وهو بياخد نفسه وقلقان لتكون حست بيه أو تكون البوسه وجعتها. 
لانا فتحت عينها بتعب وبراحه و بتبص كده لقت آدم قاعد ع السرير وقريب اوى منها. قامت قايمه قاعده بسرعه ع السرير. 
آدم :بهدوء و حنيه. لانا انتي كويسه؟ 
لانا :ولما افتكرت كلامه. قامت مدياله ضهرها بزعل ومربعه أيدها الاتنين بجانب صدرها. ومردتش عليه. 
آدم وهو بيضحك. حتى وهي تعبانه بتبقى شرسه. 
آدم :زعلانه مني!. 
لانا :مش عايزه ترد عليه 
آدم :طب اصالحك! 
لانا :بطفوليه :ازاي 
آدم :سهل خالص و قام حاضنها من ضهرها و لف ايديه حوالينها. قامت لانا شهقت من الخضه. 
و قبل ما تغوص ف حضنه جريت بعدت عنه وعن السرير. وقالتله بطفوليه يا قليل الأدب 
آدم بضحك :انا! 
لانا :ايوه
آدم :وهو ف سره طب الحمد لله انها معرفتش اني بوستها وهي نايمه ههههههه. 
لانا:ايه دا مين نضف الاوضه كده 
آدم :انتي ف اوضتي دلوقتي هههههههه 
لانا :هو ايه اللي حصل. 
آدم :مممممم انتي مش فاكره 
لانا بتفكير :مممممم وفجأة حطت أيدها ع وشها وعيطت 
آدم بزعل :لانا مالك بس 
لانا :زاد عياطها و صوت شهقاتها زاد 
آدم قرب عليها علشان يخفف عليها. بس لانا جريت منه و طلعت برا الاوضه. 
آدم جرى وراها . لانا استني. 
لانا بدموع :لا انا افتكرت خلاص. انت قلتلي أن جوازنا لعبه وأنك هترجع ل جودي وعيطت. 
آدم كل ما يقرب منها خطوه. هي تبعد عنه خطوتين. 
آدم :اقفي عايزه اتكلم معاكي شويه 
لانا بطفوليه :لا 

لانا جريت بسرعه ع اوضتها وقفلتها وقامت مرميه ع السرير تعيط لأنه مش بيحبها ومعنى كلامه انه هيطلقها وهيرجع ل حبيبته القديمه و طنش حبها ليه. 
لانا مرميه ع السرير بتعيط وفجأة لقت ايد كبيره ع ضهرها. ف اتخضت و شهقت. بصت لقت آدم 
لانا بخوف و كسوف :آدم انت دخلت ازاي 
آدم :الباب القفل بتاعه مكسور. انا كسرته لما انتي اغمي عليكي. 
لانا قامت علشان تقوم وتمشي من قدامه قام آدم محاوطها ب ايديه وهي معرفتش تتحرك وراسها كانت عند صدره. وقاعدة تهز فيه علشان تمشي قام حاطط أيده ع رأسها وقام قربها ودفنها ف حضنه 

لانا :ادايقت بس صوت شهقاتها و عياطها خف شويه. وهدأت لما كانت ف حضنه. 
آدم بحنيه :لانا انتي خلاص بقيتي مراتي. و زعلك هو زعلي ووجعك هو وجعي. 

لانا بتبصله بدموع :بس انت قلت هتطلقني 
آدم :مممممم انا لسه بفكر انا مش متأكد. 

لانا زقته بعيد عنها بغضب. انت مفكر نفسك ايه. انا مش لعبه ف ايدك
آدم :افهمي بس 
لانا بكل اندفاع ضربته برجليها تحت الحزام 
آدم بصدمة ااااااه 
لانا فرحت فيه وسابته و جريت ع الاوضه التانيه وقفلتها ع نفسها وقالتله أبقى وريني هتتجوز جودي ازاي 

آدم قعد ع السرير وهو مندهش من جرأتها و قال لا بقا دا انا اخلي بالي من نفسي دي ممكن تقتلني هههههههه.

آدم فضل قاعد ف الريسبشن مستني لانا تصحي علشان يقفشها ومتعرفش تهرب منه تاني. 
لانا صحيت وطلعت من الاوضه. و كانت لابسه بيجامه رقيقة بلون رقيق و سايبه شعرها. وطلعت تشرب 
اول ما آدم شافها جرى عليها وقام محاوطها بإيديه الاتنين. وهي شهقت واتخضت. وقام رافعها من ع مستوى الأرض. ورجليها بقت ف الهواء 
لانا قعدت تصرخ 
لانا :آآآآدم سيبنييييي 
آدم :بتحلمي 
و قام مقعدها ع الكرسي وقاعد قصادها و قابض ع معصم أيدها الاتنين بإيد واحده. و الايد التانيه بيهوش بيها علشان تنزل ع خد لانا 
لانا بخوف :لا يا آدم. مش تضربني. 
آدم بضحك :واللي انتي عملتيه امبارح دا كان ايه. ها! 
لانا :اوعى اصلا انا مخصماك 
آدم :لا والله. طب اخد حقي الأول وبعدين خاصميني. ولسه أيده هتنزل ع خد لانا 
قامت لانا دافنه رأسها ف حضنه وقعدت تصرخ زي الأطفال و رجليها تتنطط ع الأرض لا يا آدم لا . آدم لاااااا
آدم بضحك :طب قومي اعمليلي فطار يا مراتي يا حبيبتي 
لانا :بدلع و سهوكه. خلي جودي تعملك 
آدم :والله جودي تتمنى اني أرضي عنها ولو قلتلها ايه هتسمع كلامي. 
لانا بغيظ :ما انا كمان 
آدم بمكر انتي كمان ايه 
لانا بارتباك ب... س... م... ع كلامك 
آدم :بجد. حتى لو طلبت ايه 
لانا :ايوه طبعا 
آدم :طب هاتي بوسه وقام ضاحك. 
لانا :باسيتك عقربه 
آدم :......... 
لانا :انت زعلت! 
آدم :يهمك ف ايه 
لانا :آدم مش تزعل. وقربت منه و باسته من خده. 
آدم ضحك و فرح اوى. 
لانا برضا وكسوف :هروح اعملك الفطار 
آدم بفرحه. أخيرا شاف فرحتها ومبقتش بتعيط زي الأول. وقام دخل الحمام ياخد شاور 
لانا عملت الأكل وراحت حطته فجأه فون آدم رن لقيتها رسايل من 
جودي. 
لانا :الموبايل وقع من أيدها والدموع اتغرغرت ف عنيها. وحست بوجع قلبها. 
آدم :لانا هاتي هدومي. من الدولاب. 
لانا بالفعل دخلت الاوضه وطلعت بس بهدومها هي مش بهدومه هو. 
آدم :معقوله يا لانا هلبس هدومك انتي 
آدم لقي لانا بتلبس هدومها وهتخرج من باب الشقه. 
آدم بخضه وسرعة لانا استني. لف بسرعه فوطه حوالين وسطه وطلع وكان أسرع من خطواتها. 
آدم بعصبية :لانا ايه الجنان دا. رايحه فين. 
لانا ببرود :طلقني 
آدم :وقد أحس بثقل الكلمه ع قلبه 
آدم :ليه 
لانا بانهيار بقولك طلقني. وقعدت تضرب ب قبضتها الصغيره ع كتفه و صدره وهو لا يتحرك. عاوزها تفرغ شحنتها السلبيه علشان ترتاح. 
لانا ببكاء طلقني طلقني. 
آدم :مسك أيدها. لانا مش احنا اتفقنا انك خلاص بقيتي مراتي وزعلك من زعلي ووجعك من وجعي. 
لانا :انت بني آدم خاين انت مش راجل اصلا. عامل نفسك راجل ليه وانت قدامها بتبقى زي الكلب الصغير. 
آدم بغضب :لانا! 
لانا :ليه بتضعف معاها وقدامها هي وبس. هي مش ملاك زي انت ما انت فاكر. ليه هتموت عليها اوى كده. شكلها سافله اصلا. 
آدم بعصبية اكتر :لانا احترمي نفسك 
لانا :بإنهيار لا مش هحترم . روحلها اتذللها علشان ترجع...... 
وقبل ما تكمل كلامها قطع عليها كف جامد ع خدها. 
شهقت لانا و احمرت خدودها من الضربه و نزلت دموعها ولكن تماسكت وحاولت تطلع من باب الشقه. 
قام آدم شالها ف ادايقت اكتر و انفجرت ف العياط. و دخل اوضته وحطها على السرير براحه. 
لانا بعياط بقولك طلقني. انتوا شمال زي بعض قالتها بدون تفكير و انهيار 
آدم قرب منها :قولي تاني كده 
لانا خافت منه. هي لو محترمة مكنتش حبتك وكلمتك 
آدم بعصبية هي محترمة غصب عنك وعن أهلك. 
لانا بانهيار طلقني طلقنيييييي 
آدم :مش هطلقك يا لانا. و هتجوزها عليكي وهتبقي ستك وانتي هتبقى خدامتها. ارتاتحتي! 
لانا وأنا هخونك يا آدم. وهعمل زيها وهكلم رجاله متجوزه وهحب زيها. زي هي ما عملت معاك. 

آدم مقدرش يستحمل كلام لانا و نزل فوقها ضرب لحد ما تعب. 
لانا مرميه ع السرير بتعيط ع جرحه ليها. اكتر ما بتعيط ع ضربه ليها. 
آدم :تحبي اكسرك اكتر و اخد حقوقي ك زوج منك. 
لانا :ب... ك... ر.... ه.... ك 
آدم وجعته الكلمه اوى. 
لانا سابته وخرجت برا الاوضه بدموعها و هو قعد ع السرير بيتنفس بصعوبة. تعبان مش قادر ينسي كلامها وقسوتها و جبروتها. ولا قادر ينسي فراق حبيبته. 

نام آدم ع السرير زي ما هو من كتر التعب. من ضربه ل لانا. 

لانا قعدت تعيط لحد عيونها ما ورمت. مش قادره تستحمل قسوه حبيبها وخيانته ليها. 

لانا افتكرت انه كان طلب منها تجيبله هدوم وهو مخرجش وقتها من الاوضه اخدتله هدوم و راحته. 
لقيته نايم في السرير زي ما هو. عاري الصدر مكشوف البطن. ومغطي ب فوطه تحيط بخصره لحد ركبته. 
ويظهر ع وشه العرق والتعب. 
لانا جريت عليه بسرعه وحست انه استهوي واخد برد . لبسته تيشرت من فوق . و مقدرتش تلبسه باقي الهدوم. خانتها انوثتها. ف سابته زي ما هو بس غطته كويس اوى وقعدت جمبه 
وقعدت ترجع شعره اللي ع وشه ل وراء. وتملس ع شعره. وتلمس خدوده. 

وقامت جرى وجابت البرفان بتاعه وقعدت تفوقه. مفاقش. 
آخر ما تعبت قعدت تعيط واخدته ف حضنها وحطت رأسه ع صدرها وايدها ع شعره وخدوده و نامت من كتر العياط و خوفها عليه.

صحي آدم وهو مش قادر يتحرك. بيبص لقي نفسه ف حضن لانا. و رأسه محطوطه ع صدرها. وهي نايمه حاطه رأسها ع رأسه و نايمه زي الملايكه. قام حاطط أيده ع كتفها وقربها منه اكتر وحضنها اكتر وفضل يشم ريحتها وريحه شعرها.. 
وهو بيعدل رأسه ع صدرها علشان يكمل نوم ف حضنها. صحيت لانا. 
وبتبص كده لقيته صحي. فضلت باصه ف عيونه وهو باصص ف عيونها. وفجأة لانا دموعها نزلت ع خد آدم. لأنها افتكرت لما هو نزل فوقها ضرب. قام آدم حضنها اكتر ودفن رأسه ف حضنها ف هدأت و بطلت عياط. 

لانا بضعف وحنيه :انت كويس 
آدم مردش عليها هو فضل حضنها جامد و سرحان بعيونه زي الطفل بالظبط. 
لانا بحنان :آدم انت بردان! 
آدم بصلها بحنيه وقالها :لانا انا اسف وبدأت الدموع تتغرغر ف عنيه.
ف لانا اول مره تحس بضعفه دا ومعاها هي مش مع حد تاني. قامت حضناه اكتر وقالتله انا عمري ما ازعل منك يا آدم. 
لانا بدأت تقوم آدم علشان يقعد ع السرير. وقالتله خليك هنا هروح اعملك الفطار. 
آدم :مسك أيدها وقالها لا. خليكي جمبي. 
لانا :حاضر . انا جمبك اهو. 
آدم حسس ع وشها وافتكر لما ضربها ع وشها. 
آدم بحنيه :لسه بيوجعك؟ 
لانا بابتسامة رقيقة :لا 
آدم فضل باصص ل لانا ولانا بصاله. 
فجأه حط أيده ع رأسها وقربها منه وقام باسها من شفايفها 
لانا مش اتحركت ولا اعترضت. هي غمضت عينها وبس. 
آدم :مش راضي يكتفي. 
لانا :مش معترضه 
آدم فجأه بدأ يحل أزرار بلوزتها قامت شهقت لانا بفزع 
لانا بضعف آدم لا 
آدم :حاضر بس متخافيش مني. اوعى تخافي مني ابدا و باس أيدها. 
لانا بابتسامة رقيقة :حاضر وقامت حاطه أيدها ع خده و باسته من رأسه 
فرح اوى وحس بحنيتها. 

آدم قام اخد شاور. لانا دخلت جوه تجيبله هدومه. وبعدين طلع آدم و راح الاوضه لقي لانا محتاره. 
آدم :مالك يا لانا 
لانا بزعل طفولي خايفه اقولك 
آدم :لا قولي متخافيش يا قلبي 
لانا :الهدوم بتاعتك متقطعه 
آدم :ههههههههه كلهم اه يا شرسه 
لانا :هههههه طيب ما انت اللى دايقتني 

لانا :انتي حبتني؟ 
آدم بضحك انتي شايفه ايه 
لانا :مش عارفه 
آدم :انا اتعلقت بيكي اوى 
لانا :بس؟ 
آدم :ما الحب هيجي لسه مع الأيام 
لانا بوجع ف قلبها :طيب وجودي 
آدم :مالها 
لانا :لسه بتحبها 
آدم :الحب الأول مش بيتنسي يا لانا 
لانا :ضربته بالقلم ع وشه 
آدم :مسك أيدها. ايه اللي عملتيه دا 
لانا :طلقني 
آدم :لا 
لانا :ليه. 
آدم بتوتر :انا حر 
لانا :اوك .. وراحت نامت.

في الصباح
لانا صحيت من النوم وراحت علشان تدخل الحمام. وبتفتح الحمام. لقت باب الحمام وقف فجأه ف اتخضت ورجعت ل ورا
آدم :طلع رأسه من ورا الباب وشعره والميه نازلين ع عيونه 
آدم بضحك :مش المفروض تخبطي! 
لانا بصدمة :وانا اعرف منين وانت مقفلتش الحمام ليه اصلا بالمفتاح.
آدم :علشان مفيش غيري انا وانتي ف الشقه. 
فرحت لانا لما قال كده. معنى كده انه بيعتبرها مراته وكل حياته. 

لانا :خلاص هروح احضرلك الفطار. وطلعت لانا لقت آدم ف الاوضه و نايم ع السرير و بيضحك وبيتكلم ف الفون 

آدم :هههههههه لا والله 
كنت عارف ان مش ههون عليكي 
طبعا بموت فيكي 
هروح افطر و اكلمك 

لانا دخلت الاوضه :بعصبية بتكلم مين! 
آدم بتوتر :جودي 
لانا بوجع :قدرت تقولها. 
آدم :لانا انا اتفقت أن مش هطلقك بس متفقتش اني ابيع جودي 
لانا بانهيار :طب وانا 
آدم بحنيه انتي مراتي 
فرحت لانا 
لانا :طب و جودي 
آدم بجدية :جودي دي حبيبتي. 
لانا اتصدمت اتصعقت.... 

لانا :ببرود اها حبيبتك. مكنتش اعرف ان ولا حاجه بالنسبه ليك وإني رخيصة اوى كده ف نظرك. 

آدم قرب منها علشان يمسكها ويخفف عنها وجعها. لانا ضربته بالكف ع وشه. 

لانا باستحقار انت مش راجل اصلا. اللعب بالمشاعر مش عدل 

آدم بعصبية، :و اني أبعد عن حبي الأول وحب حياتي هو دا العدل. انا منكرش اني ارتحتلك بس هي انا مقدرش أعيش من غيرها. 

لانا سابته وحبست نفسها ف اوضتها. 

آدم مجالوش نفس يأكل ف راح الشغل من غير أكل. 

جه آدم من الشغل ملقاش لانا. اتجنن قعد يدور عليها ف كل حته ومش لقاها.قلع هدومه بزهق ورماها ع الأرض واخد الموبايل وفضل يرن عليها ومش بترد وقعد يمشي ف الشقه زي المجنون. الموبايل رن قام طلع جرى عليه 
لقاها جودي اللي بترن ادايق. مردش عليها فجأه الباب خبط وهو بيقفل طلع آدم من الاوضه ع الباب علطول واتصدم من اللي شافه. 
آدم بغضب :لانا 
لانا ببرود :نعم 
آدم بغضب ايه اللي انتي عملاه ف نفسك دا 
لانا ببرود :عامله زي كل البنات عادي جدا 
آدم بغضب اكتر ومسكها من دراعها انتي ازاي تخرجي كده من غير ما تاخدي رأيي 
لانا :و اخد رأيك ليه. انت ولا حاجه ف حياتي اصلا. انا حتى مش معتبراك جوزي 

آدم بعصبية :قولي تاني كده 
لانا :سابته ومشت 
دخل الاوضه وراها 
آدم بغضب :لانا ردي عليا أنا بكلمك 
لانا وهي تغير ملابسها 
استغرب آدم جدا ف لانا اول مره تقلع هدومها قدامه. 
آدم بعصبية :اه طبعا. يعني خارجه باللبس الضيق دا كله والميك آب الأوفر دا. اه سهل جدا تقلعي قدامى

لانا ببرود :وفيها ايه 'مش انت جوزي بردو 
آدم بصرامه لما انا جوزك ماخدتيش رأيي ليه واستأذنتي قبل ما تخرجي. 

لانا :والله انا حره. ملكش حكم عليا. ليك حكم ع السنيوره بتاعتك وبس. 
آدم بعصبية وهو يمسك كتفيها بطريقه مؤلمة. وليا حكم عليكي انتي كمان 

لانا بإمارة ايه 
آدم اني جوزك 
لانا علي الورق بس 
آدم لا ما انا قررت يبقى بالفعل بردو 
لانا برقت بعينها و آدم مش ادالها فرصه للكلام........ 

لانا بدموع :انت حيوان انت اكيد مش بني آدم 
آدم بزهق تمام 
فجأه الباب خبط 
فرحت لانا لانها فلتت من تحت ايد آدم. 

أخوه الكبير: آدم خد يوسف الصغير ع ما أجي من مشوار انا و مامته
آدم ف سره :هو دا وقته يوسف انا مصدقت لانا وقعت ف أيدي. 

قعدت لانا تلعب مع يوسف طول الوقت. 
و آدم مركز اوى مع لانا ومع ضحكتها وحنيتها مع الأطفال. 

آدم :يوسف انقذك مني المره دي لكن المره الجايه محدش هينقذك مني. 


*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثاني من رواية آدم ولانا ، تابعونا لقراءة باقي أجزاء الرواية على صفحتنا على الفيس بوك من هنا

تابع الفصل الثالث من رواية آدم ولانا

مفاجأة 
يُمكنك شراء روايات أو كتب من على الإنترنت لتصلك حتى باب منزلك في أي مكان في مصر 
خصومات هائلة تصل ل 70% والدفع عن الإستلام للتصفح والشراء : اضغط هنا

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26