قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

رواية ستعشقنى رغماً عنك | الفصل التاسع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية الخلابة في موقعنا قصص 26 مع الفصل التاسع من  رواية ستعشقنى رغماً عنك، 
تابعونا لقراءة جميع أجزاء رواية ستعشقنى رغماً عنك.

الفصل الثامن من رواية ستعشقنى رغماً عنك

اقرأ أيضا رواية عشقها المستحيل

رواية ستعشقنى رغماً عنك | الفصل التاسع
رواية ستعشقنى رغماً عنك | الفصل التاسع

                               رواية ستعشقنى رغماً عنك | الفصل التاسع

وقف مذهولا من سقوطها المفاجئ امام عينيه ... جثى على ركبته و رفع رأسها على ساعده لكنها لا تشعر بشئ مما حولها ...حملها برفق ووضعها على اقرب مقعد و احضر زجاجه عطره النفاذ و رش منه امام انفها ... بدئت تدرك ما حولها شيئأ فشيئا

فتحت عيناها بأعياء و نظرت له :انت مين

مالك بدهشه : ميرا انا جوزك .... انا مالك فى ايه

استوعبت كل شئ و تذكرت ثم اظرفت الدموع من عيناها الجميلتين ... نظر لها بأسى ... فلا يعلم انه بهذه القسوه الا عند سقوط الدموع من مقلتيها... ضمها الى صدره بحنان بالغ....

مالك: انا اسف .... ماكنش قصدى انى اجرحك

خرجت من حضنه و نظرت فى عيناه ....انت اتجوزتنى ليه.... و بلاش تقولى اسطوانه شفتك عجبتينى ولا حبيتك لان مش مصدقه

مالك بشئ من الحزن : هقولك بس توعدينى الاول انك مش هتمشى

هزت رأسها بالايجاب دون النطق بأى حرف

مالك بصدق و هو سابح فى بحر عيونها و نسى الكون بأكمله من حوله: ميرا انا عايزك معايا... انا نفسى اتغير ...و ارجع زى ما كنت زمان

نظرت له بتمعن : مش فاهمه ...عايز ايه منى انا...

مالك بصدق: عايزك تحبينى

ميرا: بس انا قلبى مش بأيدى.... انا ماشفتش منك شئ واحد يدينى مؤشر ايجابى للزيجه اللى احنا فيها دىو يخلينى احبك

مالك انت ترضى ان واحد يعمل فى اختك اللى انت عملته فيا

هز رأسه نافيا ...اكيد لا

ميرا: طيب ليه انا اخدتنى من بيت اهلى و بتلعب بيا.... كل ده علشان رفضت امشى معاك فى الحرام او اصاحبك.. جيت اتجوزتنى علشان تكسر عينى و تذلينى .... انت تعرف عنى ايه علشان اشوف منك كده

مالك و قد شعر بحنان هذه الفتاه: انا ما انكرش انى اتشيدتلك...ثم تغيرت لهجته الى القوه و السخريه : ...بس بجد مش قادر

ميرا بأستفهام: مش قادر على ايه ...

مالك: بوصى يا بنت الناس ... احنا هنعيش مع بعض فتره و هننفصل و انا اوعدك بشرفى ان الفتره دى مش هتزيد عن سنه ... استحملينى بالطول او بالعرض

نظرت له و عيناها يملئها الدموع ...و قامت من مجلسها ووقفت امامه بتحدى شديد: ماشى يا مالك سنه ..لكن لو جيت قلتلى سنه و يوم ساعتها هخلعك

و بما انها ايام بنقضيها مع بعض زى ما انت بتقول ...يبقى انا ليا شروط و تنفذهالى

مالك: اولا اسمها طلبات انا ما فيش وحده تتشرط عليا ... ماشى

ميرا: و انا قلت شرط مش طلب ... لو قبلته اتفقنا لو رفضت يبقى من دلوقتى نفضها سيره و كل واحد يرجع على بيت اهله

مالك بسخريه: اتفضلى املى شروطك عليا يا ربه الصون و العفاف

كظمت غيظها : اولا هنعيش مع بعض زى الاخوات ...

رفع بصره لها بأستهزاء واضح: لا يا بت حوشى الجمال ... ده انتى ما تساويش 3 ابيض فى سوق النسوان ... ما انتى اصلك لو شفتى اللى بيترموا عليا ما كنتيش قلتى كلمه زى دى ...

و بدء يقترب منها شئ فشئ حتى شعرت بلهيب انفاسه و هو يحرق بشرتها ....و انحنى و طبع قبله على شفتيها ...على فكره نسيت اقولك .. انتى مش من النوع اللى انا بحبه...باى يا قطه

ثم تركها تلملم اشلاء ما تبقى لها من انوثه مبعثره ... تلك الاهانه لم تسمح بها ... فلم تكن تلك القطه المطيعه فمن اليوم سأخرج لك اظافرى ...سأجعلك تندم على زواجك منى ....

قامت و استلقت على الفراش ....و هى تفكر فيما آلت له حياتها بين ليله و ضحاها

--------------***********------------

تركها تقضم فى اظافرها و خرج من المنزل كاد ان يضعف امام رقتها و سحرها و انوثتها ...فكيف لها ان ترفضه و لم تقبل به زوجا ....فكيف انا من تتاهفت النساء حولى ... تأتى زوجتى و ترفضنى و تلقى بى بعرض الحائط ... شعر بحرج فى كرامته و رجولته

قاد سيارته الى تلك البقعه القذره ... ترجل منها و هو لم يكن بباله سوى من تركها بالمنزل .... جلس وسط ساهر و جمع من الفتيات العاريات ...فكان ينظر لكل واحده منهم لعله يجمع شئ مما فى زوجته لم يجد اى شئ فجميعهن رخيصات ....لكن من المفترض ان ترخص لى تتمنع عليه و تغلى نفسها

ساهر: ايه يا كنج .. مش فى المود ليه

مالك: ابدا ارفان مش طايق نفسى

تتحدث احدى الفتيات و هى نانسى تلك الدلوعه التى تملك من المال الكثير و الكثير بفضل والديها اللذان يعملان فى الخليج و هى تبعثر الاموال على ما حرمه الله

نانسى : ايه ده ... من امتى مالك عبدالرحمن بيلبس دبل فى ايده ... مش طول عمرك كنت بتقول ان الدبل دى زى حبل المنشقه ...طلما دخلت فى صوبعك و كأنك لفيت الحبل على رقبتك بأيدك

نظر لها و الى ما ترتديه .... كان يود ان يختلى بها و يعرف ما مدى تأثره احقا قلت جاذبيته

نانسى : مالك يا مالوكى بتبصلى كده ليه ....

نظر لها و ضغطت بأسنانه على شفته السفلى .... فأقتربت منه الى حد كبير و لنقل كانت ملتصقه و تخللت اصابعها الناعمه خصلات شعره الحريريه ...

نانسى : قوم تعالى معايا انا هعرف اغيرلك مودك

مالك : فى ايه يا مجنونه انتى ... هنروح فين

نانسى : تعالى بس من سكات ....وقفت امام احدى الدراجات البخاريه و اخرجت خوذتان ... اعطته واحده و ارتدت الاخرى و صعدت على الموتو برشاقه عاليه ... و ركب خلفها و قادت بسرعه جنونيه لكن قطرات المطر اخفت الرؤيه امام عيناها لفتره وجيزه لتفقد السيطره على القياده لتصتدم فى احدى اعمده الاناره و يتعالى صراخها ...و ساد الظلام و السكون ...لا يقطعه سوى صوت قطرات الماء المنهمره على الاسفلت
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل التاسع من  رواية ستعشقنى رغماً عنك، تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري
تابع الفصل العاشر من رواية ستعشقنى رغماً عنك 

اقرأ أيضا رواية آدم ولانا


مفاجأة 
يُمكنك شراء روايات أو كتب من على الإنترنت لتصلك حتى باب منزلك في أي مكان في مصر 
خصومات هائلة تصل ل 70% والدفع عن الإستلام للتصفح والشراء : اضغط هنا

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26