رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل السابع عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل السابع عشر

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل السابع عشر من رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والإخلاص, هل يستطيع الحب أن يغير حياتنا من الاسوأ للأفضل، وماذا سيحدث إذا وجدت الخيانة مقابل الحب.
 تتسم رواية طفلة حطمت كبريائي بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل السادس عشر)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل السابع عشر)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل السابع عشر)


=============================

 رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل السابع عشر

يستيقظ ادم ع صوت رؤى وهى واقفة أمام النافذة وتنظر للسماء
رؤى: متخافش هاخد بالى منة وهحافظ علية بس ياريت هو يصدق أنى مظلومة ومليش ذنب ف اللى حصلك
كل هذا يحدث وهو يستمع إليها ويقول ف نفسة انا كنت فاكر أن الموضوع صدمة وهتعدى بس كدة كتير انا هكلم ريهام (الممرضة اللى كانت يتابع حالتها) وهى تشوفلها دكتور كويس اكيد عارفة
بس ازاى مش مقتنعة أن زياد مات وهى بتقول دلوقتى مليش ذنب ف اللى حصلك انتى شكلك بتشتغلينا وكدة هيبقى حسابك حسابين
ليتفاجئ برؤى تجلس بجانبة وتمسك يدية : انت اية اللى صحاك
ادم: ....اص....اصل.....اصل قلقت قولت اطمن عليكى
رؤى: انا كويسة متخافش
ليقطع حديثهم صوت هاتف ادم
لينظر للشاشة ويجد المتصل مازن
ادم: الو
مازن : اية يابوص
ادم: عامل اية
مازن : الحمد للة كنت عايزك ف موضوع مهم
ادم: خير
مازن: سليم
ادم: مالو
مازن: ف حد ساندة ومن الواضح أنة حد تقيل
ادم: بمعنى
مازن: ف حد ببمول الشركة بتاعتة من برا مصر وشركتة بتكبر وبصراحة ف حاجة كمان
ادم: حاجة اية
مازن: مدام رؤى
ادم: كمل
مازن' سليم حاطت عينة عليها ورجالتو وراها 24 ساعة ومن الواضح أنة مش ناوى يجبها لبر معانا
ادم: ماشى يامازن انا هتصرف
مازن: هتعمل لية
ادم : قولتلك هتصرف
مازن: ماشى. وانا هعدى عليك الصبح
ثم يغلق الهاتف وينظر لرؤى بعمق
رؤى: ف حاجة يا ادم
ادم: #تتجوزينى
رؤى: نعم
ادم' زى ما سمعتى
رؤى: انا مرات اخوك
ادم: انتى أرملة
وانا اولى بيكى
رؤى: انا مش موافقة
ادم: يعنى اية
رؤى: يعنى مش عايزة اتجوز ك
ادم: يعنى ف حد تانى زى مانا كنت فاكر ورحمة زياد ما هيعيش يوم واحد ع وش الارض
رؤى: واللة ما ف حد بس انا استكفيت
ادم: اعملى حسابك اول ما نرجع القصر هنتجوز
رؤى: ماتسيبونى بقى ف اية انت تتجوزنى غصب واخوك يتجوزنى غصب ارحمونى
ادم باستغراب : اخويا اتجوزك غصب !!!؟؟
رؤى: عن اذنك
ادم،: رايحة فين
رؤى: رايحة اجبلك الاكل
******************
ف منزل وتين
وتين: شكلى حلو ياماما
ميرفت: زى القمر ياحبيبتى بس مش كنا استنينا لما اختك ترجع
وايت: ياحبيبتى دى قاعدة تعارف وبعدين مفيش حاجة هتم من غيرها
ميرفت: ربنا يخليكم لبعض يارب
وتين: ويخليكى لينا ياست الكل
ليرن جرس الباب ليعلن عن وصول عمر
وتين: هاااااااا جه جه جه جه افتح انا ولا تفتحى انتى انتى لسة هتفكرى انا رايحة افتح
لتمسكها ميرفت من يديها: أهدى واعقلى انا هفتح وانتى بعد شوية هاتى الصينية اللى ف المطبخ وتعالى
وتين؛ صينية!!!!؟ اية الجو القديم دة
ميرفت: اسمعى الكلام
وتين: طب خرجيها انتى
ميرفت: وانا مالى هو انا لعروسة
وتين: لا اصل انا لابسة كعب وخايفة اقع
ميرفت: بطلى دلع انا رايحة افتح الناس ع الباب
لتفتح ميرفت وتستقبل عمر ووالدتة
ميرفت: اهلا بيكم
عمر: اهلا بحضرتك
ميرفت: اتفضلوا نورتوا
ولدة عمر : منور بناسة
ليكلسوا سويا
وبعد مرور دقائق تخرج وتين وهى تحمل الصينية وفوقها العصائر وبعض الكيك
ليقف عمر من مكانة بعد أن رأى ارتباكها وتفاجئ بجمالها
فهى ترتدى فستان اوف وايت طويل وبكم وتلف ع وسطها حزام موف وتلف حجابها الموف وتضع بعض الميكب البسيط التى يحدد ملامحها فقط ورائحة برفانها النفاذ
ليقابلها عمر ويأخدذ منها ماتحملة : اية القمر دة
لتحمر وجنتيها خجلا
عمر: يالهوى مقدرش ع العسل دة كلة حتة فراولاية واقفة قدامى
ميرفت: لاحظ أن انا وولدتك قاعدين
عمر وهو يضع الصينية ع الطاولة امامهم
: بقولكم اية يلا نكتب الكتاب
ميرفت: غ طول كدة مش لازم اعرف عنك كل حاجة واعرف رأى وتين وكمان لازم تبقى اختها موجودة
عمر: طيب ياطنط انا ف نفس كلية وتين ومعاها ف نفس القسم وعندى فيلتى وجاهزة مش فاضل غير العروسة وعندى عربيتى وفلةس تعيشنا ملوك
وتين،بس الفلوس مش كل حاجة يا عمر
عمر' ف الزمن دة كل حاجة
ميرفت: طيب بتشتغل اي
عمر: واشتغل لية انا معايا فلوس محتاج مش محتاج شغل
وتين: وانت حاطت ف دماعك انك تشتغلعسان تجيب فلوس .تبقى غلطان
الفلوس ممكن تيجى بميت طريقة بس الشغل كيان ومستقبل
عمر: ياحبيبتى هعمل اللى انتى عايزاه
وينتهى اليوم ع خير ويحددون ميعاد الخطوبة
*******************
تجلس ندى ف غرفتها
ويرن هاتفها
ندى: الو
.......: وحشتينى
ندى: وانت كمان بابيبى
........: عايز اشوفك
ندى: هجيلك
........: مستنيكى ف الشقة
ندى: مسافة السكة واكون عندك
لتغير ملابسها وتخرج
وبعد مرور أقل من ساعة
تتصل ندى بنفس الشخص
ندى: بيبى انا وصلت انت فوق
......: اة ياحبيبتى
ندى: خلاص حبيبى انا طلعالك
وتغلق الهاتف
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل السابع عشر من  رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق