رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الثاني

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الثاني

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الثاني من رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والإخلاص, هل يستطيع الحب أن يغير حياتنا من الاسوأ للأفضل، وماذا سيحدث إذا وجدت الخيانة مقابل الحب.
 تتسم رواية طفلة حطمت كبريائي بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الأول)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الثاني)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الثاني)

=============================

 رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الثاني

تصدم رؤى حين تجد زياد داخل الشركة ويدور ف رأسها الف سؤال
لتنتظر دورها في صمت
حياة : آنسة رؤى اتفضلى
لتدخل رؤى المكتب وتجد زياد جالس خلف المكتب ويمسك بيده ورق
زياد وهو ينظر ف الورق اتفضلى اقعدى
لتجلس رؤى
زياد: اسمك ايه
رؤى: رؤى مصطفى
لينتبه زياد للصوت اهى فعلا البنت اللى هو خبطها
زياد: هو انتى طبعا جاية تشتغلى
رؤى: كلك نظر
زياد: لسانك دا عايز قطعة
رؤى: عن اذنك
زياد: ع فين انتى فاهمة دخول الحمام زى خروجه من اتفضلى استلمى شغلك وعايز اشوفلك غلطة الشغل
رؤى: براحة ع نفسك
ليضرب الجرس لتاتى لة حياة
حياة: نعم يامستر زياد
زياد: وديها مكتبها
حياة: اتفضلى
لتاخذها حياة لمكتبها
حياة: دا بقى ياستى مكتبك ولو عوزتى حاجة انا موجودة
رؤى ببتسامة: ميرسى جدا.
ليرن الهاتف ترد رؤى وتجدة زياد
زياد: اطلبيلى قهوة وهاتى ورق الصفقة وتعالى
لتدخل لة بالورق المطلوب
رؤى : اتفضل
ليأخذ منها الورق ولم ينظر لها
زياد: انتى متجوزة
لتتفاجئ من سؤالة: لا مش متجوزة بس دا اية علاقتة بالصفقة
زياد : بطلى لماضة ولا مخطوبة
رؤى: لا
زياد: طب روحى كملى شغلك
لتستاذن وتخرج من مكتبة
وبعد انتهاء اليوم يخرج زياد من مكتبة ويجدها نائمة ع المكتب ليضرب بيدة ع المكتب لتفزع رؤى
زياد: انتى جاية تنامى هنا يا آنسة
رؤى: انا اسفة بس لقيت معنديش شغل قولت.....
زياد: قولتى تريحى شوية اخر مرة اخرج الاقيكى نايمة
لتيشير لة بنعم
ف المساء تفتح رؤى الباب وتدخل المنزل
تندة ع امها تجدها بالمطبخ لتقبل خدها : امال وتين فين
ميرفت : ف اوضتها
رؤى: طيب انا هدخل انام عشان مش قادرة اول يوم شغل بقى
ميرفت: ربنا يقدرك يابنتى ويرزقك ويجعلك ف كل خطوة سلامة
رؤى: اللهم امين
*******************
ف غرفة وتين
تدخل رؤى تجدها جالسة ع السرير تتصفح صفحات الفيس بوك وتضع الهاند فرى ف اذنها
لتجلس أمامها
وتين: اية اللى اخرك انتى استلمى الشغل
رؤى: اة ياستى والنهاردة كان أول يوم
وتين: مبروك يارؤى
رؤى: اللة يبارك فيكى ياحبيبتى
وتمد لها يدها ببعض النقود
وتين بعدم فهم: اية دا بتوع اية
رؤى: انزلى هاتى بيهم هدوم للجامعة بدل الطقمين اللى بتروحي بيهم طول الاسبوع
وتين: بس انا مشتكتش
رؤى: وانا مش عايزة حد احسن منك خدى بقى
لتاخذهم وتين وتحصن اختها وتنظر ليدها
وتين بخضة: اية دا يا رؤى اية اللى ف ايدك دا
رؤى: دا جرح بسيط عربية خبطتنى الصبح بس الحمد للة عدت ع خير
وتين: مش تاخدى بالك
رؤى: الحمد للة يلا تصبحى ع خير
وتين: وانتى من اهلة
*******************
تشرق الشمس لتعلن عن بدء يوم جديد
يستيقظ ادم مبكرا ويغير ثيابة وينزل ليقابل ندى ابنة عمة ع السلم
ندى : صباح الخير يا ادومى
لم يرد عليها
ندى: ادم بكلمك
لينظر لها بشمئزاز : وانا مش عايز ارد
ليخرج زياد من غرفتة بعد أن غير ثيابة هو الآخر ويقابل ملك اخت ندى تخرج من غرفتها
ملك: صباح الخير يا زيزو
زياد: صباح الفل يالوكا
لينزلوا ويجلس الجميع ع السفرة
وبعد الانتهاء من الطعام يذهب كلا من ادم وزياد للشركة
ادم وزياد: صباح الخير
حياة : صباح النور
ليذهب زياد لمكتبة : صباح الخير
رؤى: صباح النور
زياد : هتيلى قهوة
رؤى: حاضر وف ورق عايز امضاء حضرتك
زياد : طب هاتية وتعالى
*******************
ف الجامعة
مروة : الواد عمر منزلش عينة من عليكى
وتين: سيبك منة
مروة: دا جاى علينا
عمر: ياصباح الجمال
مروة : صباح النور ياعمر
عمر وهو ينظر لوتين:هو العسل مش هيصبح عليا
وتين: مش صبحت اتكل ع اللة
عمر: براحة عليا
وتين وهى تقف من مكانها : يلا يامروة
ليمسكها عمر من معصمها لتصفعة وتين ع وجهه
لتشهق مروة: وتين أهدى
وتين وبدأ صوتها يعلو وتلتفت الانظار لهم: حسك عينك تقربلى ولا تلمسنى تانى انت فاهم
ليقترب عمر منها ويرفع يدة ليضربها ليمسك يدة الأمن وياخذوهم الى مكتب العميد
*******************
تدخل رؤى المكتب : دا يافندم الورق اللى عايزة امضاء
ليرن هاتفها
زياد: رؤى لو سمحتى فونك سايلنت اثناء الشغل
رؤى: انا اسفة بس ممكن ارد
زياد: اتفضلى
لتجيب رؤى ع الهاتف وتجد اختها تبكى
رؤى: الو
وتين: رؤى الحقينى
رؤى بخضة: ف اية ماما حصلها حاجة
لتحكى لها وتين ما حدث
رؤى: طب انا جيالك حالا أهدى
زياد: خير
رؤى: انا لازم امشى دلوقتى
زياد؛ خير مامتك فيها حاجة
رؤى: لا اختى واحد حاول يضربها ف الجامعة
زياد: طب يلا
رؤى: يلا ع فين
زياد : انا جاى معاكى
ليذهبوا سويا لجامعة اختها ويدخلوا مكتب العميد
العميد: اهلا زياد بية اتفضل
ليجلس ويشير لرؤى أن تجلس
العميد: اية المفاجأة الحلوة دى
زياد؛ واللة انا جاى ف مشكلة
العميد؛ تحت امرك
زياد: انا عايز افهم اية اللى حصل
العميد: لا دا مشكلة بين الولاد واتحلت هى وتين تقربلك
زياد: اة اخت خطيبتى
لتنظر لة وتين ورؤى
العميد: دا شرف لينا
زياد وهو ينظر لعمر: لو عرفت انك قربتلها تانى انا همحيك من ع الارض وياخذ وتين ورؤى ويستاذن من العميد ويذهب
ليصل وتين لمنزلها ويذهب برؤى للشركة مرة أخرى
يدخل مكتبة ويطلب من رؤى أن تأتى
تأتى رؤى لة
زياد: اقعدى يارؤى
لتجلس رؤى أمامة
زياد: تتجوزينى
رؤى ف حالة ذهول
زياد: انتى سمعانى
رؤى: ايوا يافندم بس......
زياد: بي اية ف حد ف حياتك
رؤى: لالا بي انا مش بفكر ف الجواز دلوقتى
زياد: طب هديكى وقت تفكرى
رؤى: عن اذنك يافندم.
وينتهى اليوم
**********************
ف الصباح ف القصر
يجلس الجميع ع السفرة يتناولون الإفطار
زياد: ادم عايز اتكلم معاك ف موضوع
ادم: خير
زياد: انا عايز اخطب
لتنظر لة ملك ونور بفرحة
سهير: صحيح يازياد
زياد: اة يا امى
مديحة : ماهى ملك اهى زى الفل ولا لازم تتجوز من برا
ملك: اية ياماما الكلام دا انت هتغصبية علينا
سهير: انتى بايعة بناتك
ادم: ودى تطلع مين
زياد: رؤى السكرتيرة الجديدة
ادم: طب سيبنى اسال عليها الاول
مديحة: وكمان سكرتيرة
زياد: انا رايح الشركة عشان معملش جريمة ع الصبح
ليكاد أن يخرج من باب القصر ولكن بوقفة صوت .......
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثاني من  رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق