رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل التاسع والعشرون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل التاسع والعشرون

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل التاسع والعشرون من رواية بنت من الارياف بقلم وردة وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل التاسع والعشرون

رواية بنت من الارياف بقلم وردة
رواية بنت من الارياف بقلم وردة
=============================

 رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل التاسع والعشرون

فريده احمد غاب عليها واهي بدأت تتوتر فضلت تدعي ان يكون خير ويعوض عليها وميكسرش بخاطرها ..بس هل لو انحرمنا من نعمه من نعم ربنا معني كده ان ربنا مش بيحبنا او مش راضي عننا ولا بيكون ابتلاء وبعد منه الفرج ..ولا بيكون بيختبر ايمانا ويشوف هنصبر ولاهنعترض علي حكمه هو واحده يعلمها..
احمد دخل علي فريده وكان الجواب باين من عنوانه يأس وحزن وفقدان امل
احمد بنبره خاليه من اي تعبير : جهزي نفسك هننزل مصر حالاً معاد الطياره كمان نص ساعه...
فريد: دموعها انهارت علي وشها مش عارفه تعمل ايه ..هتصبره ولا هتصبر نفسها احساس صعب عليها ...حاولت تقرب من احمد تتكلم معاه ..بس هو رفض اي كلام ..
...........
سيف مع كمال بيتكلم بعصبيه يعني نفسي افهم شهرين مفيش فهيم معلومه
مهمه تمسك عليه حاجه...
كمال : وطول ماهو شايف ان الحكومه حاطه عينها عليه هيكون واخد حزره كويس..
سيف: الاجهزه اللي اتدتهالك موصلتش لحاجه...
كمال: مراد مش بينطق بحرف عن شغله الخارجي لا في الفيلا ولا الشركه زي ما يكون حاسس انه متراقب...
سيف: يعني ايه ؟؟
كمال:يعني خفو عنه شويه بطلو تمشو وراه في كل حته مراد مش غبي علشان هو عارف كويس انه متراقب وعمره ما هيغلط غلطه تخليه يقع بعد ما بقي الكل في الكل وبقي هو اكبر نسبه اسهم والمتحكم في كل حاجه....
سيف: طيب وانت ؟
كمال: انا ايه!
سيف: بيثق فيك ...
كمال: لا طبعا بدليل اي اجتماع شغل بيكون برا الشركه علشان محدش يسمع حرف...غير اني حاسس انه بيدبرلي مصيبه بس مش عارف ايه هي...؟؟
.........
حياه طول الوقت دموعها علي وشها بتصلي وتدعي وتطلب من ربنا انه يخرجها من الهم الي الفرج ..امها جت عليها وحطتت ايدها علي كتفها ارحمي نفسك بقي يا بنتي من العياط شويه هتموتي نفسك ...
حياه: غصب عني يا ماما كل ما افتكر شكله وهو محبوس وبهدلته مش بيجيلي نوم حاسه ان روحي متعلقه بين السماء والارض بموت في بعده عني
مها: خدتها في حضنها خير يا بنتي كل حاجه ربنا بيبتلينا بيها بتكون خير وبيكون ليه حكمه في كده وان شاء الله ربنا مطلع وشايف عذابك ومش هيخذلك وتفائلي خير وادعيله ....يلا قومي تعالي نطلع نشم شويه هواء في الجنينه برا
حياه:بس يا ماما..
مها: من غير بس يعني ينفع لما تروحي تشوفي ادم يشوفك بالمنظر ده ....فين حياه اللي كانت شبه القمر بقتي دبلانه من غير روح...
حياه: انا فعلا من غير روح ادم هو روحي ،حياتي من غيره مفيش للايام طعم ....
مها: وعلشان بتحبيه لازم تخلي بالك من نفسك اكتر من كده قومي يلا....حياه رضخت لطلب مامتها وخرجو للجنينه وشويه وشافو عربيه داخله حياه قامت واقفت لقتها فريده جرت عليها خدتها بالحضن بس لقتها منهاره من العياط
حياه اهدي يا فيري مالك .....
احمد : بجمود انا خارج هروح اشوف سيف علشان عايز اشوف ادم ...سابهم ومشي وحياه خدت فريده ودخلت بيها جو ومها وراء منهم..
........
سيف كان قاعد في مكتبه دخل عليه واحد من رجالته ...عرفنا مكانه يا سيف بيه...
سيف قام وقف بسرعه فيين ...في فيلا علي طريق الصحراوي
سيف: قام وقف بسرعه حضرلي حمله بسرعه مش عايز نضيع وقت لو قدر يهرب ساعتها هنكونو خسرنا كتير ...
المساعد بتاعه: متقلقش يا فندم ..
قدر سيف في خلال وقت بسيط يقتحم الفيلا هو ورجالته ..سيف اول ما دخل الفيلا اللي كانت عباره عن ملهي ليلي للدعاره والاتجار بالبشر....ابتسم كويس قوي دي قضيه تانيه ...
جابر : بصوت قوي انت مين وعايز ايه..
سيف: انت جابر بقي قرب منه ومسكه من قفاه قدامي وانت تعرف انا عايز منك ايه ...امر رجالته بالقبض علي كل اللي كانو في المكان ...
.........

رواية بنت من الارياف بقلم وردة


فريده في حضن حياه بتحكلها علي رد فعل احمد... شوفتيه يا حياه بقي انسان غير االي انا اعرفه دا حتي متكلمش معايا كلمه..
حياه: معلش يا حببتي الصدمه جامده عليه دلوقتي يفوق منها
فريده: بعتاب وزعل ليه مقولتيش علي ادم ليه معرفتنيش ..
حياه: كنت خايفه عليكي وادم كمان كان خايف عليكي ..
فريده: انا عايزه اشوفه...
حياه: حاضر بكرا هاخدك ونروح نشوفه حاولي بس تنامي شويه...
...........
نور قاعده مع بنتها بيلعبو مع بعض جرس الباب ضرب قامت تشوفه انصدمت لما شافت احمد قدامها..
احمد: ممكن ادخل ...
نور : بفرحه انت بتستئذن ..احمد دخل وريم جرت عليه حضنته عمو احمد واحشتني..
احمد: انتي اكتر يا حبيبه عمو..
نور: كنت ديماً بسأل عليك عرفت انك مسافر قربت منه بدلع واحشتني..
احمد: ابتسم وخد ريم ودخل بيها جو يلعب معاها ..
نور : ابتسمت بسعاده ودخلت وراهم ...
.......
سيف بصوت حاد مش ناوي تعترف بردو يا جابر....
جابر : اعترف بإيه انا معملتش حاجه اعترف بيها...
سيف: بعصبيه شديده نادي علي العسكري دخل الراجل اللي برا..
دخل البودي جارد ...سيف تعالي
ده اللي انت شوفته خارج من اليخت ..
البودى جارد: ايوه يا بيه!
جابر: بس اللي متعرفهوش يا سيف بيه انا عندي يخت في المكان ده..
سيف: طلع الصور اللي رجاله ادم خدتها لجابر من مراقبته ...طيب ودول ووراله الصور وهو مع مراد ...
جابر: انا معرفش حاجه عن الصور دي...

سيف: هعرفك انا وبدا يضرب فيه ضربات متتاليه..
..........
ريم نامت ونور خدتها دخلتها اوضتها ..وبعدها رجعت قربت من احمد
وبحب واحشتني...
احمد: بصلها بتحبيني يا نور ...
نور : ياااااه انت لسه بتسأل يا احمد طول عمري بتمني بس تحس بيا حبيتك بجنون من غير عقل كل دقه في قلبي بدق ليك انت وبس كل كلمه كانت بتقولها كانت بتشكل خطر علي احمد وصفارات الخطر بيقرب وفعلا استسلمو هي لاحتياجها ورغبتها ...وهو بإحساسه بالنقص ومحتاج حد يكمل ده ..ملحمه هتغير حاجات كتيره وخسائر اكتر ...
.....

رواية بنت من الارياف بقلم وردة


تاني يوم حياه دخلت علي فريده لقتها منهار من العياط ...
حياه بخضه : فريده حببتي مالك بتعيطي ليه ...
فريده: موجوعه اوي يا حياه حاسه اني مخنوقه ...
حياه: طيب ممكن تهدي وحياتي عندك تقومي تغسلي وشك ايه مش قولتي انك عايزه تشوفي ادم ..
فريده: طبعا عايزه اشوفه ..حياه خلاص قومي انا كلمت سيف وحدد لينا زياره وقال هيعدي علينا وعلشان خاطري متزعليش من احمد سبيه لوحده يهدي.. وهو بعد كده هيجيلك ..
فريده: صدمني منه اوي كان نفسي يجي لحضني ونحكي وجعنا لبعض بس هو اختار السكوت والبعد ...
حياه: مش عارفه تقولها ايه ...مش يمكن خايف ..
فريده: خايف ! طب ليه؟
حياه: خايف انك تسبيه او تتخلي عنه
فريده: طيب كان اتكلم معايا انا حولت اتكلم رفض اي كلمه ...
حياه: معلش اصبري قومي معايا هنفطر ونحضر اكل معانا ل ادم ..
فريده قامت معاها ...
احمد: فتح عنيه لقي فريده في حضنه وبتبوس فيه ..
نور: بهمس صباح الخير ..
احمد: صباح الخير ..ولسه هيقوم نور مساكته ولفت ايدها حولين رقبته رايح فين..
احمد: هشوف ريم..
نور: انا شوفتها لسه نايمه وشدته عليها واحمد استسلم ليها بس كان حاسس انه قرفان من نفسه بس بعد ايه؟؟

سيف: دخل علي جابر اللي خلاص رجاله سيف قامو معاه بالواجب وبقي عباره عن بقايا رجل..
جابر : بنفس مقطوع انا هتكلم بس بشرط
سيف: انت كمان هتتشرط قول مراد هو اللي قالك انك تحط المخدرات ل ادم في اليخت..
جابر : لا ...
سيف: شكلك بتعجل بطلوع روحك..
جابر : مقدرش اتكلم بس انا هعترف ان انا اللي حطيط الحاجه في اليخت..
سيف: مش هتقدر تتكلم ليه ؟
جابر: لاسباب كتير ..
سيف: ماشي وانا موافق هتعترف في محضر وتمضي عليه ..وبعدها نشوف حكايتك ايه....

سيف كلم حياه وعرفها الاخبار الجديده وحياه مكنتش مصدقه يعني ايه ...
سيف: يعني خلاص خليكي مرتاحه ادم هو اللي هيجيلك بنفسه
حياه: مكنتش عارفه تضحك ولا تعيط فريده ومها مش فاهمين مالها بس هي بتطنط وتقول ادم خالص براه براه...
وشك حلو يا فريده ادم هيخرج لينا من تاني حضنتها وام حياه حضنتهم هما الاتنين ودعت يا رب رجع السعاده لقلوبهم من تاني...
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل التاسع والعشرون من رواية بنت من الارياف بقلم وردة
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق