هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة ليتنا لم نلتقي (الجزء الثاني من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل الثاني عشر

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الثاني عشر من قصة ليتنا لم نلتقي بقلم هدير مصطفي وهي الجزء الثاني من ثلاثية اللقاء وتعتبر واحدة من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والحرمان والقرب والبعد.
 تتسم قصة ليتنا لم نلتقي بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

قصة ليتنا لم نلتقي بقلم هدير مصطفي - الفصل الثاني عشر


قصة ليتنا لم نلتقي بقلم هدير مصطفي

قصة ليتنا لم نلتقي بقلم هدير مصطفي

يمكنك أيضا قراءة: رواية آدم ولانا .. نار غيرتي وانكسار قلبي
=============================

 قصة ليتنا لم نلتقي بقلم هدير مصطفي - الفصل الثاني عشر

... وتتركه ملك وتذهب لمكتبها وهي حزينه عما اصاب عصام ... فبالرغم من انه جرحها كثيرآ الا انه لا يستحق ما حدث معه ....نعم فقد خدعها ... خانها ... دمر جزء من حياتها .... ولكنه لم يقتلها ...فمازلت تحيا ... نعم مازال قلبها ينبض .... فهذا القلب مازال ينبض بالحب ..(فأمسكت بالهاتف... لتنصت ولاول مره الي قلبها ... وتتصل ب هشام ... ويرد عليها من اول رنه )
#هشام (بلهفه:ملك .... اخيرآ كلمتيني
#ملك :عايزه اسالك سؤال
#هشام :وانا تحت امرك
#ملك :نور تبقي مين
#هشام(بابتسامه لانه ادرك ان ملك تغار عليه :نور تبقي بنت خالتي...ومتجوزه ....وحتي لو مش متجوزه فهي لا تحل لي لانها اختي في الرضاعه
#ملك(وقد اطمأن قلبها :هشام
#هشام :نعم ياقلب هشام
#ملك :انا محتجالك
#هشام :بكره زي دلوقتي هتلاقيني عندك
#ملك :وده من ايه بقي
#هشام :من الحب ياقلبي
#ملك(بابتسامه :مجنون
#هشام :مجنون بيكي
(اما هنا كان سامي يجلس في الفيلا لتدخل عليه ام محمد )
#ام محمد :اتفضل ياسامي بيه
#سامي : ايه ده
#ام محمد :الظرف ده جابته واحده كانت صاحبة الست مروه الله يرحمها ... كانت مسافره بره مصر ولما جت جابته وطلبت مني اسلمه لحضرتك
(ليأخذ سامي الظرف وتنصرف ام محمد ليظل سامي وحده في غرفة مكتبه .... فيفتح الظرف فيجد فيه مجموعة صور لمروه مع شمس في مراحل عمريه مختلفه ورساله مكتوب فيها)
#مروه :حبيبي سامي ..... نعم حبيبي .... ونعم احبك ... وسأظل احبك دائمآ وابدآ .... نعم اعرف انك الان عرفت الحقيقه كامله وانك مجروح بسببي وتتألم كثيرآ ... ولكن اعذرني فما فعلت قد كان رغمآ عني .... فقد احببتك انا منذ الوهلة الاولي التي رئيتك فيها احببتك منذ كنا اطفالآ صغار فالذي لا تعرفه وما لم اذكره في كتاب مذكراتي اني اعرفك منذ الطفوله وعن طريق شمس ...هل تتذكر يا سامي الصحفي الذي كان صديقآ لابيك وهو من ساعد والدك في كشف حقيقة عمك ...نعم ياسامي ..شمس حبيبتك الحقيقيه هي ابنته ...شمس التي حين سألتك من احببت قبلي قلت لي انك احببتها هي .... ارأيت لعبة القدر يا حبيبي .... حبيبتك في الصغر والتي ابعدك عنها القدر ... هي حبيبتك نفيسها في الكبر وقد جمعك بها القدر ثانية ..وهي نفسها التي انتحلت انا شخصيتها ودخلت حياتك... كم كنت انانيه حين اثرتك في سجني منذ البدايه..... كم اطلب من الله كل يوم ان يعاقبني علي فعلتي هذه ....كل يوم ارسل دعائي الي الله ....ربي وان كان موتي سببآ في لقائهم ... ف انا اقبل به
....سامي استمع لي جيدآ ... انا اليوم اكتب لك هذه الرساله وانا اعلم جيدآ اني لن اكون في حياتك حين تستلمها ... وانا ايضآ علي يقين ان شمس مازالت تحيا علي ذكراك .... ابحث عن شمس يا سامي ... ابحث عنها .. اقترب منها ... هي تحبك اكثر مما تتوقع .. وانت الاخر تحبها لا بل تعشقها...و ..... سامحني
(لتكون تلك هي اخر كلماتها واخر رسائلها ليطوي سامي تلك الرساله وتنزل دمعته وهي تحتج علي ما تعرض له من آلااام وجراح ليشرد قليلآ ليري في شروده طفل في ال14من عمره وطفله في 7 من عمرها كانوا يلعبون معآ ويجرون هنا وهناك يضحكون ويمرحون وفجآه يفيق علي صوت هاتفه يرن ويجده هشام فيجيب عليه)
#هشام :انا هسافر باريس لملك
#سامي :وانا جاي معاك
#هشام (باستغراب:اشمعنا
#سامي :ل شمس ما انا مش هسمح انها تضيع مني تاني ... اقصد تالت
#هشام :تالت ازاي
#سامي :هحكيلك بعدين
#هشام :تمام هحجز تذكرتين
#سامي :تمام وانا هرتب الامور هنا
(لتمر ساعات ويفيق عصام من نومته المجبر عليها كي لا يشعر بالالم ويطلب ان يري ملك وتذهب ملك اليه)
#ملك :خير يا عصام قالوا انك طالبني
#عصام :ممكن نتكلم شويه
#ملك :حالتك لا تستدعي للكلام والاجهاد
#عصام: انا عارف حالتي وعارف اني لو اتكلمت هرتاح وبعدين لسه شويه علي ما النوبه تيجيلي انا خلاص حفظت مواعيدها
#ملك (تسحب كرسي ونجلس بجوار سريره :اتفضل اتكلم :بصي ياملك ... انا واحد اتخلق وسط عيله متفرقه اب وام مطلقين شوفت القسوه من مرات ابويا شويه ومن جوز امي شويه مكنش فيه حد يعطف عليا ويحسسني ولو بشوية حنان .... كنت بشتغل كل حاجه واي حاجه عشان اعرف اكمل دراستي ... واتعذبت كتير اوي علي ما وصلت الجامعه ... وفي الجامعه شوفتك ولقيتك فرصه اني احقق احلامي ومن خلالك اقدر اوصل وابقي حاجه في المجتمع ... بدأت اتقرب منك لحد ما حبتيني ولما اتجوزنا انتي من نفسك وهبتيني كل حاجه حتي من غير ماتفكري وبدأت سهر تدخل حياتي وبالتدريج بدأت ترسم عليا الحب زي ما انا رسمته عليكي ويا سبحان الله عملت فيه نفس اللي عملته فيكي بقت بتخوني وعادي بالنسبه ليها ولو اتكلمت ابقي متخلف وراجعي ومش عصري ... وبعد كل شئ لما عرفت بمرضي جابتني ورمتني هنا عشان مش قادره تستحملني في اخر ايامي ...مش عارفه تاخد بالها مني لحد ما اموت
شوفتي ياملك ربنا خدلك حقك مني ازاي ... اتبسطي بقي ياملك افرحي وقولي ان اللي اتمنتيه ليا حصل واتعمل فيا (ليصمت عصام وترد ملك عليه)
#ملك :اولآ خيانة سهر ليك ده شئ متوقع لان الدنيا دي كما تدين تدان .....وثانيآ انا مادعيتش عليك ولا عمري اتمنيت ان المرض يصيبك كل اللي اتمنيته ليك انك تدوق من نفس الكاس اللي شربتهولي... وثالثآ انا عمري ما افرح في حد بيموت حتي لو هو الد اعدائي
رابعآ وده الاهم الله اعلم اني بدعيلك كتير ومن قلبي ان ربنا يشفيك ف مهما كان انك كنت جوزي ...وكان بينا عيش وملح وماينكرش العشره الا ولاد الحرام
وخامسآ انا خلاص سامحتك ومن زمان من يوم ما ربنا عوضني عنك خير بالانسان اللي بستاهلني
#عصام :الف مبروك يا ملك
#ملك :اتفضل بقي خد الحقنه دي عشان تنام وترتاح ... يلا تصبح علي خير
#عصام( يتمتم اثر الحقنه)
#عصام :وانتي من اهله
(وهنا سيف وامير جالسين في الفيلا مع البنات ووالدهم سيد ويلعبون البلايستشن)
#سيف :هتبقي في فريق مين يا حمايا
#سيد :لالالا انا ماليش في اللعب انا هشجع بس
#امير :وهتشجع انهي فريق بقي
#سيد :هشجع بناتي طبعآ
#شهد :حبيبي يا بابتي
#سيف :لالالا مفيش الكلام ده كل واحد فينا هياخد خطيبته في فريقه
#امير :اه طبعا امال احنا بنخطب ليه
#سيد :هههههه هو انتوا خاطبينهم عشان البلايستيش
#امير :طبعآ ياعمي
#شهد(بمرح :يالهوووووووي ...مش عايزاه ... مش عايزاه يابابا مش عايزاه
#امير :هو انا اقدر ياقلبي
#سيد :احم حم ما تراعو ان انا قاعد ولا ايه ياسي امير
#امير(بحرج :انا بقول نبدأ اللعب احسن
#الجميع :هههههههههههه
(اما هنا تعود ملك من عملها فتجد شمس جالسه بانتظارها فتجري عليها لتبكيي في احضانها بحرقه شديده وبعد ان تهدئها شمس تبدأ ملك تروي عليها ما حدث معها بالتفصيل )
#شمس :انتي كلمتي هشام عشان محتاجه ليه فعلا ولا عشان تثبتي لعصام انك كملتي حياتك من غيره
#ملك :انا لما شوفت عصام استعدت شريط حياتي كله في لحظات واكتشفت فعلا اني بحب هشام ... فعلا قلبي مبقاش يفتكر اي حاجه لعصام لا وحش ولا حلو ....حب هشام كبر في قلبي لدرجة انه نساني اي حاجه تانيه
#شمس :ماتتصوريش انا مبسوطه قد ايه بالكلام اللي بسمعه منك ده....مبروك الحياه الجميله دي
#ملك :عقبالك يارب
#شمس:.............
#ملك(تنظر لشمس باسي :ربنا يريح قلبك ياشمس
ليمر الليل وكل القلوب فيها مايكفيها من حزن والم مقابل ما يفيض علي العالم من حب وعشق وهيام ....بعض القلوب تبدو قويه جدآ ولكن في حقيقة الامر هي اضعف من ان تتحمل كلمه حتي
#الشعر
ﺍﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻲ ﺍﺣﺒﻚ ﻭﺻﺮﺕ ﺍﻧﺎ ﻭﺣﺪﻱ ﻭﺑﺎﻣﺮ ﻣﻦ ﻗﻠﺒﻲ ﺍﺛﻴﺮة ﺳﺠﻦ ﺣﺒﻚ ﻛﻴﻒ ﻟﻲ ﺍﻥ ﺍﺟﺎﻓﻴﻚ ﻭﺍﻧﺖ ﻟﻌﻴﻨﻲ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻭﻟﺮﻭﺣﻲ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻭﻟﻘﻠﺒﻲ ﺩﻗﺎﺗﻪ ﻭﻧﺒﻀﺎﺗﻪ ﺍﻳﻤﻜﻦ ﻻﺣﺪ ﺍﻥ ﻳﺘﺨﻠﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻴﺎﻩ ﺍﻳﻤﻜﻦ ﻻﺣﺪ ﺍﻥ ﻳﻨﺴﻲ ﺍﻥ ﻳﺴﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﻻﻧﻔﺎﺱ ﻭﻳﺨﺘﺎﺭ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻛﻴﻒ ﺗﻈﻦ ﺍﻧﻨﻲ ﺍﺟﺎﻓﻴﻚ ﻭﺍﻧﺖ ﻋﻨﺪﻱ ﺍﻏﻠﻲ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻛﻴﻒ ﺗﻄﺎﻟﺒﻨﻲ ﺍﻥ ﺍﺳﺎﻝ ﻋﻠﻴﻚ ﻭﺍﻧﺎ ﺍﺧﺘﺮﺗﻚ ﻟﻲ ﺣﺒﻴﺐ ﺩﻭﻥ جميع ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻓﻘﻠﺒﻲ ﺍﻧﺎ ﻣﻠﻜﺎ ﻟﻚ ﺣﺘﻲ ﺍﻟﻤﻤﺎﺕ ﻳﺎﻣﻦ ﻭﻫﺒﺘﻪ ﺣﻴﺎﺗﻲ
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثاني عشر من قصة ليتنا لم نلتقي بقلم هدير مصطفي
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق