قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل الثاني عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل الثاني عشر

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الثاني عشر من قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي وهي الجزء الثالث والأخير من ثلاثية اللقاء وتعتبر واحدة من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والحرمان والقرب والبعد.
 تتسم قصة والتقينا من جديد بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي - الفصل الثاني عشر

قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي
قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي
=============================

 قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي - الفصل الثاني عشر

#جميله : خليها علي الله ..... المهم طمنيني وعد عندها ايه
#مريم :حامل ....وفي الشهر الأول .... ومحتاجه رعايه واهتمام عشان الواضح انها مرهقه جدآ
#جميله : تمام فيه علاج ولا حاجه
#مريم : لا هي بس تاكل كويس وماترهقش نفسها
#جميله : طب يلا انصرفي عندنا مريضه مش عايزين دوشه
#مريم: تصدقي انك واطيه
#جميله : من بعض ما عندكم يااختى .....تعالي ننزل سوا يلا
#مريم : ليه رايحه فين
#جميله : هجيب حاجات من السوبر ماركت
(لتخرج الفتايات معا من الشقه ...... وهنا حيث كانت ندي تجلس في في غرفة مكتبها وتراجع اجنده خاصه بمراد وكانت تتصل بكل الأرقام التي تجدها فيها وتسأل عنه ولكن دون جدوي ....... اما سيف فقد كان يقود سيارته ويتجول في الطرقات كالمجنون يتمعن في كل فتاه يراها ولكن في كل مره كان يدير وجهه في خيبة امل اما شهد كانت مازالت نائمه آثر حقنه المخدر التي اخذتها ويجلس بجانبها امير يمسك بيدها والخوف يملأ كل تفاصيل وجهه والقلق يسيطر عيناه ... تري ماذا سيحدث لها حين تفيق من غفوتها .... ماذا اجيبها حين تسألني عن وعد .... ماذا افعل لأخفف عنها الامها.....يااللهي ساعدني ....اما ملك اخذت هشام وذهبوا معا ليبحثون عن وعد عند الاقارب من هنا لهنا لهناك ولكن كل بحثهم ذلك دون جدوي .....اما شمس كانت تمسك بالهاتف وتتصل بالاصدقاء تسألهم عن وعد وسامي يقوم بأجراء اتصلات أملآ ان يجد مراد وهنا تدخل جميله شقتها وهي تحمل الكثير من الاكياس الممتلئه فتضعها في المطبخ وتنادي علي وعد بصوت خافت جدا منعآ لأزعاجهاولكن وعد لاتجيب فتدخل الغرفه فتجدها نائمه فتضع يدها عليها فتجد ان حرارتها مرتفعه جدآ فتخرج سريعا و تتصل بمريم )
#جميله :الحقيني يامريم
#مريم : فيه ايه تاني
#جميله : وعد سخنه جدا
#مريم :ما ده الطبيعي يابنتي مش قاعده علي البحر 3 الفجر
#جميله : طب اعمل ايه دلوقتي
#مريم : اعملي داده ههههههههه
#جميله : انتطقي يا رخمه
#مريم : اعملي داده واعمليلها كمادات مايه ساقعه
#جميله : ماشي انصرفي بقي
( فتغلق جميله الهاتف في وجهها وتذهب الي المطبخ جاريه لتحضر الماء البارد وتبدأ بعمل الكمادات ل وعد حتي انخفضت الدرجة حرارتها فهبت من مكانها واقفه وذهبت الي مطبخها وبدأت بأعداد الطعام ل وعد لتفيق وعد وتتحامل علي اقدامها وتخرج من الغرفه فوجدت جميله تقف في المطبخ )
#وعد : جميله
#جميله : وعد حبيبتي انتي صحيتي
#وعد :هو ايه اللي حصل
#جميله :اللي حصل ان حضرتك مهمله في نفسك وماكلتيش حاجه من امبارح بالرغم انك حامل ولسه في الشهر الاول كمان
#وعد (بتعجب) :استني استني انتي بتقولي ايه .....انا حامل
#جميله : ايه هو انتي مكنتيش تعرفي انك حامل ولا ايه
#وعد :انتي بتتكلمي جد ولا بتهزري
#جميله : لا كبعا بتكلم جد والدكتوره هي اللي قالت كده ...... وتعالي عشان تاكلي حاجه
#وعد : لا مش عايزه اكل انا هجهز نفسي عشان امشي
#جميله :نعم يااختي عايزه تمشي وتروحي فين
#وعد :كفايه عليكي لحد كده انا تقلت عليكي اووي
#جميله : تصدقي فعلا انك تقلتي عليه
بس قوليلي لو مشيتي من اللي هياكل الاكل ده
انا ماليش في المسلوق ولا شوربة الخضار خالص يااختي
#وعد: هو انتي عامله الاكل ده مخصوص عشاني
#جميله :امال عشاني .....يلا روحي اقعدي علي ما اجيب الاكل واجي وراكي
#وعد :طب هاتي الاطباق عشان احطها علي السفره
#جميله :لا يااختي انا مستغنيه عن خدماتك اتفضلي اقعدي علي السفره
(لتبتسم وعد بتعب وتجلس علي السفره وبعد انهاء الطعام يدور بينهم الحديث)
#جميله :لو حابه تحكي انا سمعاكي لو مش حابه بلاش
(لتحكي وعد كل شئ لجميله دون تردد )
#جميله: ناويه علي ايه بقي
#وعد :قررت اكمل حياتي بعيد
#جميله :حتي بعد ما طلعتي حامل
#وعد :اهو الحمل ده هو اللي خلاني استمر علي قراري لانه لو فضلت معاه واتنفذ اللي انا بهرب منه يبقي اذيت ابني كمان
#جميله :بس ده غلط ..... انتي كده بتحرمي اب من انه يشوف ابنه .......بتحرميه حتي انه يعرف بوجوده ......وكمان بتحرمي نفسك من الناس اللي بتحبيهم
#وعد :صدقيني كده احسن ليا وليهم ..... انا هاقوم اخد شنتطي وامشي بقي
#جميله :هتروحي فين
#وعد :مش عارفه
#جميله :خلاص خليكي معايا
#وعد :من غير بس ......وقومي نامي بقي عشان ترتاحي
(وتمر بضعة ايام والوضع علي ما هو عليه .... وهنا كان مراد يجلس في قهوه بلدي في منطقه شعبيه من الطبقه المتوسطه كان يجلس وبيده فنجان قهوته فيأخذ منه رشفه والثانيه ليأتي شاب ويجلس بجانبه يبدو وكأن هناك صداقه جديده نشأت بينهم ليجلس ذلك الشاب بجانبه فلا ينتبه له مراد فهو شارد بمحبوبته ندي والتي يملأ حبها قلبه نعم هو اختار فراقها ولكن أي قلب هذا الذي سوف يوافق علي نسيان الحب الذي يكنه له... نعم هو افترق عنها واختار الرحيل ... افترق بجسده فقط ولكن القلب مازال معها والعقل لا يشغله سواها ليفيق من شروده علي صوت هذا الشاب )
# الشاب : اللي واخد عقلك ياعم يتهني بيه
#مراد : ياريتها يا ايمن كانت واخده عقلي بس
#ايمن : طب مش يلا نروح مشوارها
#مراد : مصمم برده
#ايمن : يلا يامراد قدامي وبطل دلع بقي
#مراد : انا عارف ان طول ما انت وصاحبك ورايه مش هرتاح ابدا
#ايمن : يلا يامراد
#مراد : اشفقوا عليا دا انا في اخر ايامي
#ايمن : ما عشان انت في اخر ايامك مش هنسيبك في حالك
(....... اما شمس وملك وندي كانوا مع شهد في غرفتها فمازالت في حاله يرثي لها فهي الي الان ترفض ان تتكلم مع أي شخص وحتي امير واذا تكلمت تسأل فقط عن وعد وفي كل مره لا تجد اجابه)
#ملك : شهد ياحبيبتي ... ارجوكي اتكلمي معانا انتي بقالك أسبوعين في الحاله دي حرام عليكي نفسك بجد
#شهد (وقد نزلت الدموع من عيناها ) : وحشتني اوي يا ملك ... وحشني وجودها جمبي .... كانت هي الوحيده اللي بتفهمني من غير ما أتكلم ... مكنتش اختي بجد كانت امي بالرغم من الفرق بيني وبينها 5 دقايق بس كانت الحضن اللي بفك فيه خنقتي ,,, كانت كل دنيتي ... انا بجد هموت لو مالقنهاش
#ملك :هنلاقيها والله هنلاقيها ...وبعدين وعد مستحيل تبعد كتير وعد روحها فيكي
#شهد (تمسح دموعها وتبتسم بألم ) : انا متأكده من كده وده اللي مصبرني لحد دلوقتي
#شمس : طب يرضيكي وعد تيجي تلاقيكي كئيبه كده
#شهد : انتوا لقيتوا مراد ولا لسه
#شمس : للأسف لسه
(لتفيق ندي من شرودها )
#ندي (بتسائل ) : هو امجد فين
#ملك : فعلا امجد فين ماظهرش من زمان
( فتنظر شمس وندي لبعضهما البعض طويلا في تسائل وخوف وقلق فتق شمس من مكانها )
#ندي : بتفكري في اللي انا بفكر فيه
#شمس : للأسف ايوه ..... انا هروح اسأل ماما عليه
#ندي : وانا هروح شركته
#ملك : هو فيه ايه
#شمس : هحكيلك بعدين
( فتذهب شمس ال يبيت والدتها للسؤال عن امجد ولا تجده اما ندي فقد ذهبت الي شركة امجد ووجدته هناك ودخلت عليه المكتب والغضب يملأ كل تفاصيب وجهها ليستعجب امجد من دخول ندي عليه مكتبه بهذه الطريقه الهمجيه حيث ان السكرتيره دخلت خلفها وهي تحاول منعها ولكن دون جدوي فتقف ندي امام امجد الجالس علي مكتبه وتقول السكرتيره)
#السكرتيره : انا اسفه جدا يافندم حاولت امنعها بس .....
#امجد : خلاص اتفضلي انتي
(لتخرج السكرتيره )
#امجد : اتفضلي اقعدي
#ندي :انا مش جايه عشان اقعد
#امجد : خير
#ندي : جوزي فين يا امجد
#امجد : وانا اعرف منين
#ندي : ماتسطعبتش ياامجد .... انت عدو جوزي الوحيد واكيد تعرف سر اختفائه
#امجد : ياريت تتفضلي تقعدي عشان نعرف نتكلم
(لتجلس ندي وتحاول ان تهدأ من نفسها )
#ندي : اديني قعدت اتفضل عرفني جوزي فين بقي
#امجد ( بهدوء ) ماتظلمنيش يا ندي فعلا مااعرفش هو فين انا اخر مره شوفته فيها كانت في عيد ميلاد سيف
#ندي (بصوت عالي ): كذاب ومش هصدقك وهخرج من هنا وهاروح ارفع عليك قضيه اتهمك فيها بقتل مراد
( وتخرج ندي تاركه امجد خلفها في حيره وزهول ....وهنا كانت وعد تجلس مع جميله ويشاهدون التلفاز )
#وعد : انا زهقت
#جميله : من ايه
#وعد : من القاعده كده
#جميله : وانت عاوزه ايه
#وعد :عايزه انزل الشغل معاكي
#جميله : مستحيييل
#وعد : ليه بس
#جميله : عشان البيبي
#وعد : وحياتي يا جيجي هنزل المحل واقعد معاكي بس
#جميله : مفيش حركه خالص مفهوم
#وعد : حاضر هاقوم البس بقي
#الشعر
وحشتني غيابك طال
طمني ايه الاخبار
معقول لا جواب ولا حتي سؤال
اشتقت ليك عرفني ايه الأحوال
معقول نسيت ولا عذرك شوية اشغال
ماتغيبش كتير وتسيبني وحيد
دا القلب بدونك يعيش في ظلام
اشتاقلي وعلي البال خليني
وفي لحظات الشوق ناديني
وصوتك هيوصل لقلبي
علي مقدار حبك ليا يطمني
واسمعني لما اناديك وبكل الحب أقول ليك
وحشتني غيابك طال
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثاني عشر من قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق