قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل الأخير

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل الأخير

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الأخير من قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي وهي الجزء الثالث والأخير من ثلاثية اللقاء وتعتبر واحدة من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والحرمان والقرب والبعد.
 تتسم قصة والتقينا من جديد بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي - الفصل الأخير

قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي
قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي
=============================

 قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي - الفصل الأخير

#وعد :ايييييه بيموت ازاي
#جميله (ببكاء شديد ) :مااعرفش ..... انا لازم اكلم ندي
#وعد :طب اهدي بس واكيد فيه حاجه غلط
(فتمسك جميله بالهاتف الخاص بها لتتصل بندي ولكنها لتجيب ندي عليها والتي كانت تجلس امام غرفة مراد)
#ندي :السلام عليكم
#جميله : وعليكم السلام انني ندي مرات اخويا مراد
#ندي (وقد انفجرت في البكاء ) :جميله الحقيني ...... مراد
#جميله :ماله مراد ..... هو فين
#ندي :هو عمل عمليه امبارح ولسه مافقش
#جميله :انتوا في مستشفي ايه
#ندي : في مستشفي (.......)
#جميله :انا جايه حالا
(وتغلق جميله الهاتف وتمسك بحقيبتها )
#جميله :يلا يا وعد عشان اروحك
#وعد :لا روحي انتي لمراد وانا هقفل المحل واروح بعد شويه
#جميله :متأكده
#وعد :ايوه
(لتهم جميله واقفه ووتمشي في ممر المحل للخروج ولن يستوقفها صوت نداء وعد)
#جميله :ايوه ياوعد
#وعد :اوعي تجيبي سيره انك تعرفيني
#جميله : لا يابنتي مستحيل طبعآ
(لتخرج جميله وتوقف تاكسي وتذهب الي المشفي وتدخل مهروله حتي وصلت الي الاستقبال )
#جميله :لوسمحت فين غرفة الاستاذ مراد السيوفي
#موظف الاستقبال :هو حاليآ في غرفة العنايه المركزه رقم 3 في الدور الثاني
#جميله :شكرآ ..... شكرآ ليك
(لتتركه جميله وتذهب الي المصعد فتجده مشغولآ فلا تستطيع صبرآ علي الانتظار فتصعد علي السلالم بسرعه وتصل الي غرفة العنايه المركزه فتجد ندي جالسه خارج الغرفه فتنادي عليها )
#جميله :ندي
(فتنظر ندي اليها فتهب واقفه وتجري اليها وتحتضنها وهي تبكي )
#جميله :اهدي بس ياندي عشان تطمنيني علي مراد
(لتبدأ ندي في مسح دموعها وتهدأ قليلآ لتبدأ في شرح حالة مراد ل جميله ...... اما هنا كان سيف يجلس في مكتبه ومعه أمل وشاب )
#سيف :خلاص اتفقنا كتب الكتاب يوم الخميس ومعلش بقي مش هينفع نعمل فرح عشان حالة خالتي
#امل :من غير ماتقول يا سيف انا و يحي متفقين علي كده
#سيف :وناويين تعيشوا فين بقي
#يحي :امل مصممه نعيش مع طنط صفاء بس ماينفعش
#سيف :ماينفعش ليه
#يحي :المفروض انها بقت مسؤله مني يعني هي اللي تيجي تعيس معايا مش انا اللي اروح اعيش معاها
#سيف :لا انتو تعيشوا مع خالتي لحد ما تخف
#يحي :بس
#سيف :خلاص بقي بعدين نبقي نشوف الموضوع ده
#يحي :طيب خلاص .... استأذن انا بقي عشان ورايه شغل
#سيف :صحيح انت بتشتغل ايه
#امل : انا ويحي بدأنا مع بعض مشروع مطعم صغير كده
#سيف :ربنا يوفقكم في حياتكم الجديده وفي مشروعكم
(ليمر النهار سريعا ويأتي الليل حيث ان سامي كان يجلس في مكتبه بالشركه ليدخل عليه هشام)
#سامي :ايه الاخبار
#هشام :مش لاقيه في اي مكان .... حتي طنط ماجده قلقانه عليه جدآ
#سامي :طب والحل شمس من ساعة ما عرفت اللي حصل في اوضة العمليات وهي مابتعملش حاجه الا انها بتعيط وبس
#هشام : مش عارف بس بصراحه هما جرحوه باتهامهم ليه
#سامي :بس احنا لازم نلاقيه
#هشام :ان شاءالله
(وهنا تأتي ملك لتدخل بهدف الاطمئنان علي مراد وعند خروجها وقفت ندي ومعها جميله )
#جميله :ممكن ادخل لمراد
#ملك :انتي مين
#ندي :دي جميله اخت مراد
#ملك :ادخلي بس ماتقعديش كتير
#جميله :شكرآ ليكي بجد
(وبعد ان ارتدت جميله الملابس الخاصه بغرفة العنايه المركزه دخلت وجلست علي كرسي بجوار سرير مراد فتنظر له مطولآ ... لتمدي جميله يدها ومع نزول دمعه من عيناها تبدأ في الكلام )
#جميله :عارف يامراد ..... انا طول عمري كنت عايشه زي اليتيمه مكنش في حد جمبي حتي امي لما كانت عايشه كنت بعيده جدآ ... كنت كارهه وجودي ...... كنت كارهه حياتي .....وكارهه حقيقه ابويا .... ولما نزلت مصر وروحت لابويا عشان يعترف بيا ..... كل مره كنت بروحله فيها وكان بيرفضني كنت بكره الحياه اكتر ...... ولما قابلتك وعرفت انك اخويا .... فرحت لما اتقبلتني في حياتك .... فرحت لما قربتني منك ..... كنت كل يوم بفرح بسبب وجودك في حياتي .... بفرح لما بشوف تليفوني والاقيك متصل عليا .... او باعتلي رساله فيها دعاء او ذكر لله ...... (وبعد تنهيده ) بيقولو انك رافض تستجيب مع العلاج ....... معقوله عايز تسيبني وتمشي ..... هتتخلي عني يامراد ...... طب هتسيبني لمين ..... هتسيب اختك اللي ملهاش حد غيرك ...... (لتدخل ندي الغرفه )
#ندي :جميله ممكن تسيبيني مع مراد شويه
(لتمسح جميله الدموع من عينيها وتقف وتذهب في طريقها للخروج من الغرفه )
#جميله :طب انا همشي وهاجي الصبح ان شاءالله
#ندي :ماشي
(لتخرج جميله وتذهب ندي وتجلس بجوار مراد )
#ندي : شوفت يامراد وجودك شئ مهم بالنسبه لينا كلنا ليا ولجميله ولابننا ...... ايوه ابننا يامراد ..... لازم تعيش عشان ابننا اللي كلها شهور ويجي علي الدنيا .... تقدر تقولي ازاي اقوله ان ابوه استسلم للموت بسهوله .... اقوله ان ابوه كان عنده فرصه يعيش ويشوفه بس رفض يتمسك بالصدفه دي ......مراد انت لازم تعيش عشان ابننا
(لترمش عيون مراد وتضغط يداه علي يد ندي لتنتفض ندي من مكانها وتذهب لملك وهي تجري فتذهب ملك معها لتفحص مراد)
#ندي :طمنيني ياملك
#ملك :دلوقتي اقدر اقولك مبروك لان مراد بدأ يستجيب معانا
#ندي :بجد
#ملك :ايوه بجد .... واتفضلي بره بقي وروحي وتعالي الصبح
#ندي :طب ابات هنا
#ملك :لا .... تروحي وتيجي بكره
#ندي :حاضر
(لتمر الايام وكل شئ كما هو عليه الفرق الوحيد هو ان مراد قد فاق من غيبوبته وتحسنت حالته وكانت جميله كل يوم تذهب وتجلس معه بعض الوقت
كانت تلك الأيام يملأها الفرح والسرور بالنسبه للجميع ولكن فيما يخص امجد و وعد كان هناك نقطه تؤلم قلوب الجميع ..... وفي أحد الأيام كان امجد يجلس في سيارته ليرن الهاتف برقم غريب )
#المتصل :يعني اخيرآ عرفنا نوصلك
#امجد :مين ؟
#المتصل :انا مراد يابني
#امجد :مراد حبيب قلبي الحمدلله ع السلامه بس انت عرفت رقمي الجديد منين
#مراد :من ايمن طبعا .....ممكن تيجيلي بقي المستشفي عشان عاوز اشكرك
#امجد :لا .... مالوش لزوم الشكر انت اخويا المهم تنسي الماضي وتخلي بالك من نفسك ومن ابنك
#مراد :مستنيك
#امجد :بس
#مراد :مستنييييييك وماتتأخرش
(ليغلق مراد الهاتف دون ان ينتظر اجابه من امجد لتنظر له شمس بقلق )
#شمس :مش هيجي
#مراد (يبتسم بثقه):هيجي
#سامي :متأكد
#مراد :متأكد
(وبعد نصف ساعه يأتي امجد وبعد الاعتذارات والمسامحات تدخل عليهم جميله والابتسامه تملأ وجهها )
#جميله :السلام عليكم
#الجميع :وعليكم السلام
#امجد (بشرود ) :جميله
#الجميع :انتوا تعرفوا بعض
#جميله :انت تعرفني
#امجد :لا
#مراد (باستفهام ):امال تعرف اسمها منين
#امجد :ان ما اعرفش اسمها انا بقول انها جميله
#مراد :طب اتلم عشان دي جميله اختي
#امجد :طيب من ناحية اني اتلم فهتلم مؤقتآ علي ما تخرج من هنا
#مراد :يعني ايه
#امجد :هكمل نص ديني بقي ولقيت العروسه
#مراد :ودي مين اللي امها دعت عليها
#امجد :جميله
(فتحرج جميله جدآ من تصرف امجد وماهي سوي لحظات حتي دخلت شهد عليهم وكانت هذه المره الاولي التي تري فيها جميله شهد )
#جميله :وعد انتي جيتي امتي
#الجميع :انتي تعرفي وعد
#جميله :ها .... اصل ... وعد .... ماتردي ياوعد
#شهد :انا مش انا شهد اختها التؤم
#سيف :جميله انتي تعرفي وعد فين دلوقتي
#جميله :اصل ....... هي ..... بصراحه هي خدت عهد مني اني ماقولش علي مكانها
#شهد :ارجوكي يا جميله احنا بنموت في بعدها عننا .... ارجوكي قوليلنا علي مكانها ...
#سيف :ارجوكي ياجميله قوليلنا انتي هتردي لينا الروح بكلمه منك
#جميله :طيب هي دلوقتي في محل لمسة جمال للورود وعنوانه (........)
#شهد :يلا نروح
#سيف :لا يا شهد ..... اسمحيلي اروحلها لوحدي
#شهد :بس
#امير :خلاص ياشهد خلي سيف يروح هو هيقدر يقنعها ترجع
#شهد (بخوف وقلق ) :متأكد
#سيف(باصرار :ثقي فيا
(ليخرج سيف ويتركهم اما شهد تذهب لجميله )
#شهد :جميله طمنيني علي وعد ..... هي عامله ايه ..... هي كويسه ..... طب هي عندك من امتي ...... و
#جميله (مقاطعه):يالهوووووووي انا هرد علي ايه ولا ايه افصلي شويه يابنتي مش كفايه اللي اختك عملاه فيا
(ليضحك الجميع ضحكه حقآ كانت من القلب )
#شهد :خلاص خلاص طمنيني عليها بس
#جميله :ماتقلقيش هي تمام جدآ جدآ وعندي من يوم ما سابتكم ......ها بقي ارتاحتوا
لا وعندي ليكم مفاجآه كمان
#مراد :ايه هي ياقلبي
#امجد (بهيام وصوت منخفض لم يسمعه سوي مراد ):اه ايه هي ياقلبي
(ليضربه مراد ضربه خفيفه بيده )
#مراد :أتلم ياض
#جميله (بأحراج :وعد حامل
#ملك :بجد كده هيبقوا 3اطفال مع بعض
#هشام :3ازاي يعني
#ملك :اه ما ابن ندي وابن وعد وابننا ...... اوبس هو انا نسيت اقولك اني حامل
#هشام :نعم يااختي
#ملك (ببرود :عييييييب
#هشام :بت انتي هتشليني هي دي حاجه تتنسي
#ملك :انا كنت ناويه اقولك علي الشهر التاسع كده
#هشام :طب وعلي ايه كنتي قوليلي وابننا بيتجوز
#الجميع :هههههههههههه
(ليفرح الجميع ولكن هنا يتكلم امجد )
#امجد :مش ملاحظه ياجميله انك من ساعة ما جيتي وانتي مفرحه الكل
(لتبدأ تبادل النظرات بين الجميع فتدب جميله قدماها في الارض وتتحدث بشكل طفولي )
#جميله :يوووووووه انا ساكتالك من الصبح ...... انا ماشيه
(وتخرج من الغرفه والكل يضحك من تصرفها هذا ولكن يخرج امجد خلفها وهو ينادي عليها)
#امجد :اختك دي عسل اوي ........ ياجميله
#مراد :الواد اتجنن
(ليقف امجد امام جميله ويمنعها من المرور)
#جميله :خير
#امجد (بجديه :ممكن نقعد نتكلم في كافيه المستشفي
#جميله :لا طبعا
#امجد :ليه بقي
#جميله :اقعد مع حضرتك في كافيه باي صفه
#امجد :بصفة اني بحبك
#جميله :نعم
#امجد :تعالي بس
(ليمد امجد يده ويمسك بيد جميله ويأخذها الي الكافيه بشكل سريع منعآ لرفها ويجلسها ويجلس هو الاخر )
#امجد :بصي ياستي انا اسمي امجد دكتور جراح و.....
.. ليظل امجد يروي لجميله كل شئ عنه وعن ماضيه وبادلته هي ايضآ نفس الصراحه وروت له كل شئ في حياته وحتي ادق التفاصيل .......
اما هنا وكانت وعد تجلس في محل الورود ليدخل سيف وكانت تعطيه ظهرها ولم تنتبه لوجوده فكانت تقف امام احدي باقات الورد شارده وتشعر بدخول سيف وتهمس بصوت خافض )
#وعد :سيف
#سيف :ولما انتي بتحبيني للدرجه دي سيبتيني ليه ...... دا حتي مجرد شوية ورد انا بحب نوعهم واقفتي جمبهم تفتكريني وبمجرد دخولي حسيتي بيا وعرفتيني حتي من غير ماتشوفيني ....... طب لو كنتي مش عايزاني في حياتك دخلتيني فيها من البدايه ليه ..... وبعدين احنا مش اتفقنا ان احنا هنتحدي مع بعض اي ظروف ...... مش اتففنا اننا ننسي الماضي .......ولا انتي قادره تنسيني ومتنسيش الماضي ...... ماتردي عليا ياوعد ولا انتي قررتي تقتلي الحب اللي بينا ..... ماشي ياوعد خليكي ساكته ..... وخليكي بعيد .... بس لما يجيلك خبر موتي ماتلوميش الا نفسك
(وفي هذه اللحظه وبعد تلك الجمله والتي اهتز لها قلب وعد تلتفت له وترتمي بأحضانه فتضع رأسها علي قلبه الذي ينبض احبك بكل المعاني )
#وعد :انا اسفه ياسيف .... كان غصب عني ..... ماقدرش اكون السبب في كسرتك ..... ماقدرتش اشوفك بتكرهني ...لاني بحبك عملت كده عشانك
(لتنزل دمعه من عيناها علي صدره فتخترق قلبه فيرفع وجهها من بين احضانه ويمسح دموعها وينظر في عيناها ويقول بكل الصدق )
#سيف :انسي اللي فات ياحبيبتي ..... انسي كل حاجه ... وخليكي فاكره اننا مع بعض اقوي من اي شئ
(وبعد 6 شهور ..... فيلا مزينه بأبهي زينه مع ضوء هادئ وصوت موسيقي يخطف القلوب تتراقص تلك العروس جميله في أحضان عريسها والذي كان يبدو عليه حقآ اصبح عاشق متيم بمحبوبته جميله .... وحولهم كان يتراقص الثنائيات العاشقه ايضآ )
#امجد :مبروك يااحلا عروسه في الدنيا
#جميله :الله يبارك فيك ياحبيبي
#امجد :ايه ده قولي تاني كده انتي بتقولي ياحبيبي
#جميله : ايوه حبيبي مش خلاص كتبنا الكتاب وبقيت جوزي تبقي الاحق بكل مشاعري
(ليمسك امجد يدها ويطبع قبله عليها ويبتسم ويقول بكل الحب )
#امجد :اوعدك ياحبيبتي اني اخليكي اسعد انسانه في الدنيا
...............
#مراد :امال فين آدم
#ندي :مع الداده هناك اهو .... هو وحشك ولا ايه
#مراد :طبعآ مش ابني
#ندي :وام ابنك بلاش توحشك يعني
#مراد :لولا ام ابني مكنش جه ابني ....ربنا يخليكوا ليا انتوا الاتنين
..............
#سيف :البالونه دي هتفرقع امتي بقي
#وعد :اسال ملك
(ليأخذها ويذهب بجوار ملك وهشام )
#سيف :ها يادكتوره البلالين دي هيفرقعوا امتي
#ملك :ههههههههه انا عارفه ان لسه قدامي شهر ... انما بقي مراتك الله اعلم ممكن تصحي في اي وقت تلاقيها بتولد اما شهد وشمس لسه بدري عليهم الاتنين لسه في السابع
#هشام :دا انتي حافظه بقي
#ملك :طبعا مش شغلي
#سيف :انتي حيرتينا معاكي انتي دكتوره جراحه ولا نسا ولا ايه بالظبط
#ملك :هههههههههه انا دكتوره جراحه ياكابتن بس ماشيه في اي حاجه تانيه انت حطني علي اول الطريق تلاقيني تمام معاك
(ليضحك الجميع علي كلمات ملك )
....................
#امير :بحبك يابطختي
#شهد :انت خليت فيها بحبك بقي
#امير :ليه بس
#شهد :عمال تقول بطيخه وبتاع
#امير :دي احلي بطيخه في الدنيا ياعمري
#شهد :يالهوي علي البكش
#امير :بس بحبك
....................
#سامي :يااااااه ياشمس ... انا مش مصدق نفسي
#شمس :مش مصدق ايه بقي
#سامي :اللي حصلنا ده نتقابل ونتفارق ونرجع تاني نتقابل ونتفارق ونتقابل بس بأذن الله مفيش فراق تاني
#شمس :بأذن الله ياحبببي
#سامي :بحبك بحبك بحبك بحبك
#شمس (وهي تضع يدها علي فمه) :بس بس هتفرج علينا الناس
#سامي :مايتفرجوا الله واحد ومراتو
#شمس :مكنتش اعرف انك قليل الادب كده
#سامي :اطلعلك قسيمة الجواز ابت
#شمس :طب امشي ياض من هنا
#سامي :رايحه فين بس
#شمس :رايحه لتالين حبيبتي
#سامي :ما هي قاعده مع الداده
#شمس :برده اروح اطمن عليها واجي
#سامي :رخمه ومالكيش في الرومانسيه
#شمس :ههههههههه لا حوش حوش الواد الرومانسي
#سامي :شمس
#شمس :نعم
#سامي :جهزي نفسك
#شمس :لايه
#سامي :هنطلع رحله علي كوخ شهر العسل
(ثم يغمز لها ويبتسم ابتسامه خبيثه وتدير هي وجهها وتبتسم هؤ الاخري )
#خاطره
وسأقاضيك انا اليوم وأكبل بالأغاليل يديك
وسأحاكمك بأن تحيا معي طوال العمر
فأنا وقلبي بين يديك
اسيرنا انت أم نحن أسيريك
فلنتكلم ونتشاور ونتحاكي ونتحاور
وصدقني ابدآ لن اقبل ان تجرحني بفراقك
مهما حاولت
فقلبي بين يديك
والروح تسكن لديك
فسأقاضيك اليوم
واحاكمك ان تبقي ملكي
طوال العمر


*********************
النهايـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الأخير من قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي
ومعه تنتهي ثلاثية اللقاء
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق