رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل السادس عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل السادس عشر

مرحبا بكم مرة أخرى في موقع قصص26 ورواية جديدة من روايات الكاتبة رحمة سيد وكما عودناكم علي الابداع والتميز دائما, موعدنا اليوم مع الفصل السادس عشر من رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد.
رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد هي رواية رومانسية بوليسية أخذت شهرة كبيرة جدًا في فترة وجيزة وهذا ليس بجديد صراحة على روايات رحمة سيد فهي  تتمتع بشعبية كبيرة جدًا في الوطن العربي بأكملة وخاصة في مصر حيث سبق أن قدمنا لها علي موقعنا عدة روايات منها: احتلال قلب - لعنة عشقك - قيود بلون الدماء.

اقرأ ايضًا: رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد
رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل السادس عشر

تنظر رنا له وهي تشعر كأنها تتخيل او ان حسام يمزح معها ، لم تتخيل في يوم ان يكون حسام زوجها قط فيعيد حسام نفس الكلمة علي مسامع رنا مرة اخرى ليأكد عليها كأنها لم تسمعه فينبض قلبها بعنف مع تكرار حسام لنفس تلك الجملة التي طالما تمنت ان تسمعها من حبيبها حسام ثم اخذت نفس عميق وترد وهي تنظر له بــ
_ موافقة طبعاا
فيحدق بها حسام وكأنه استرجع روحه مرة اخرى وهو في قمة سعادته وينظر لها بحب
فتستدير رنا وتخرج من ( البلكون ) الخاص بغرفتها وتغلق الزجاج خلفها وتنظر في المرأة علي شكلها وتعدل من شكلها قليلاً ثم تنزل علي الفور بسرعة لدرجة انها كانت ستقع اثر سرعتها الكبيرة في النزول وبمجرد ان يراها حسام تعلو الابتسامة ثغرة وهو ينظر لها ويفتح ذراعيه وتجرى رنا عليه وتحتضنه ،
دقائق تمر عليهم وهما كذلك وتمنوا لو يقف بهم الزمن هنا وتشعر رنا بسعادة تغمرها وهي بين يديه وتقطع الصمت بصوت رقيق : بحــبك
فتزيد الابتسامة علي وجه حسام وهو يشدد في ضمها ويرد بــ
_ وانا بعشقك والله
وبحركة مفاجأة يُنزل يده اسفل رجلها واليد الاخرى علي ظهرها ويحملها ويلف بها وهو يضحك وتبادله رنا الضحكة ويصرخ فجأة بصوت عالي بــ
_ بحبببببك ومأقدرش استغني عنك يا حياتي
رنا بنظرة عشق : وانا كمان مأقدرش استغني عنك
ويُنزلها حسام برفق ويتنهد ثم ..
_ طب يلا عاملك مفاجأة بقا
فترفع رنا حاجبها بدهشة وتحدق به وترد بــ
_ تااني مفاجأة ، كدة الصدمة هتأثر عليا وهموتـ
لم تكمل رنا جملتها حتي وجدت حسام ينظر لها بحدة ويضع يده علي فمها و..
_ اوعي تقولي كدة تاني ، انا بجد هأموت لو جرالك حاجة
فتنظر له رنا بحب فهي لم تشعر بذلك الحب من احد من قبل وطيلة عمرها وحيدة ولم تشعر بحنان الام ولا الاخ ولا الحبيب واخيرا ما وجدت ذاك الحسام الذى عشقته مجرد ان تعرفت عليه
فيقطع تفكيرها حسام وهو يلوح بيده امام وجهه و..
_ هااااى سرحتي فين يا روني ؟!
رنا بوهن : مش في حد
فيهز حسام رأسه بعدم رضي ويرد بـ
_ طب يلا بقا لفي
فتستغرب رنا من طلبه وترد وهي عاقدة حاجبيها بتعجب : ودا لية بقاا يا كابتن ؟
حسام بمرح : عشان هأحط قماشة علي عينك واخطفك واتجوزك
رنا بضحك : طب اوكي موافقة يلا اخطفني
وتستدير رنا فيبتسم حسام ويخرج منديل مصنوع من قُماش صغير ويربط عيونها ويمسك يدها و..
_ يلا يا روني عشان نركب العربية
رنا : طيب بس اوعي عشان حاسة هأقع
حسام : لا ماتخافيش
وتمشي رنا معه بحذر ويقول لها حسام اذا كان هناك شيئاً ما يُعيق طريقها حتي يصلوا امام السيارة الخاصة به فيمسك حسام رنا ويساعدها في الركوب ويُنزل رأسها حتي لا تصطدم بسطح السيارة ويُغلق الباب ويسير للجهه الاخرى للسيارة ويركب ويربط الحزام ثم يحرك السيارة وينطلق بـ رنا إلي حيث ما يريد

_____________________

في احدى الأحياء الشعبية ( منزل والد إسراء ) ،،،،

تجلس إسراء في غرفتها وهي تفكر في مصيرها وماذا اذا علم والداها بتلك الزيجة التي ورطت نفسها بها وتشعر انها اخطأت كثيرا حين وافقت علي طلب ذاك الرجل الذى يدعي انه يحبها ثم تبرر لنفسها بقول حمدى ** احنا ما عملناش حاجة غلط يا حبيبتي احنا هنتجوز بس مش هنعرف حد ** وتعود تحدث نفسها مرة اخرى ماذا لو لم يكن يحبني ماذا لو كان يخدعني ماذا لو تخلي عني ووو ماذا اذا اصبحت حامل !!
كل هذه الأفكار تدور في عقل اسراء وهي تحدث نفسها بتوتر وخوف فهي تعرف والدها جيداً إذا علم فلن يتردد لحظة ويقتلها علي الفور
وتجمع شتات نفسها وتقرر ان تتحدث مع حمدى وتجعله يتزوجها رسمي قبل ان يعلم اى شخص وتقوم علي الفور من علي سريرها وتتجه وتفتح الدولاب الخاص بها وتخرج بنطلون جينز من اللون الرمادى وتيشرت كم من اللون الأصفر وتتكئ قليلاً لتفتح الدرج الملازم للدولاب وتخرج طرحة مشجرة مختلطة من الأصفر والرمادى الغامق وتقف امام المرأة وترتدى ملابسها وهي تحسم امرها بشأن حمدى
بعد دقائق تنتهي إسراء من ارتداء ملابسها وتأخذ شنطتها من علي ( الكومدينو ) الخاص بها وتفتح باب غرفتها وتطفئ النور وتغلق الباب خلفها وتخرج وتنظر علي الصالون وتوزع انظارها علي جميع اجزاء منزلهم لتجد والدتها فقط في المطبخ تقطع الخضروات بتعب وتتجه نحو المطبخ وتتحدث بصوت مُتقطع بــ
_ ماما انا آآ احم يعني هأروح لـ ساندى عشان آآ عشان تعبانة شوية وعايزة اتطمن عليها بس
الأم وهي تلوى فمها : اممم ، قولي لأبوكي انا ماليش دعوة عشان مايفشش خُلقه فيا
فترتبك إسراء من رد والدتها فهي تخشي ان يرفض والدها و..
_ انا مش هتأخر يا أمي ، هي ساعة هأشوفها وأتطمن عليها وهأجي علي طول والله
فتفكر الأم لثواني وتنهض من علي الكرسي وهي تترك السكين والخضروات وتقف امام إسراء وهي تنظر لها
وتتابع بحدة : بس أقسم بالله يا إسراء لو اتأخرتي عن ساعة هأقول لأبوكي انك كذبتي واتأخرتي وانتي عارفة أبوكي ممكن يعمل أية
إسراء بتنهيدة ضيق : خلاص يا أمي والله مش هتأخر ، يلا سلام عشان ألحق
الأم : سلام
فتستدير إسراء بسرعة وتفتح الباب وتخرج ثم تغلقه خلفها بحذر

_____________________

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


في مكان اخر بالقاهرة ،،،،

يصل حسام مع رنا إلي المكان الذى يريده ثم يفك الحزام ويفتح باب السيارة وينزل ويسير للجهه الاخرى ويفتح الباب لـ رنا ويساعدها في النزول ويمسك يدها واليد الاخرى علي كتفها ويسير معها بحذر حتي يصلوا الي المكان تماما و..
_ وصلنا ، استني هأفكلك الربطة دى
رنا بحماس : اوكي يلا
فيقف حسام خلفها ويمد يده ويفك لها الربطة وتفتح رنا عيناها لتتفاجئ بالمنظر الذى رأته
مكان مكون من ورود كثيرة وشكلها جميل وأشجار خضراء وامامها بحر لونه أزرق وبه أمواج عالية وهواء مميز فتأخذ رنا نفس عميق وهي تنظر الي الورود والبحر وتشعر كما لو انها تحلم حلماً رائعاً وتنظر للأمواج والطبيعة وتشعر انها تسير مع الأمواج وتستنشق الهواء ليقطع حسام تركيزها بــ
_ اية رأيك بقاا
فتتسع ابتسامة رنا وهي تنظر للورد والبحر وترد وهي تنظر في عيونه : تحفة اووى يا حسام ، تحس كأنك في مكان مُنعزل تماما عن الناس ودى احلي حاجة
فيمسك حسام يدها برفق ويبتسم ابتسامة عشق و..
_ وانا عندى كام روني ، انتي بس أطلبي وانا هأنفذ
فتبادله رنا الأبتسامة وتضع يدها علي يده وتتنهد براحة
فيرن هاتف حسام ليقطع تلك اللحظات فيتنحنح حسام بحرج ويمد يده ليخرج هاتفه من جيبه ويرى الهاتف يعلن عن اتصال من * خالد * فيرد و..
_ الوو يا خالد
_ الوو انت فين يا حسام ؟
_ انا مع رنا خرجنا شوية ، لية خير في حاجة ولا اية
_ لا مفيش بس كنت عاوزك وغير كدة المخبر الي انت بعته ورا البت الي اسمها راندا دى جه وجاب معلومات وكان عاوزك وانا قولتله انك هتيحي كمان شوية
_ هيييح ماشي يا خالد انا هأجي اهو مسافة السكة
_ ماشي يا حسام بس حاول ما تتأخرش عشان انا كمان عاوز أقولك علي حاجة ضرورى
_ خير يا خالد قلقتني
_ لا ماتقلقش بس يلا تعالي
_ ماشي يلا هأجي سلام
_ سلام
وكانت رنا تتابعه بنظراتها وهي تحاول فهم ما يحدث
وتبدأ كلامها : خير في اية يا حسام ؟
حسام بتنهيدة : خالد عاوزني ضرورى والمخبر جالي كمان وجاب لي اخبار عن راندا
رنا وهي عاقدة حاجبيها بضيق : مين راندا دى !؟
حسام ولم يظهر أى تعبير علي وجهه : راندا الي جات لما انتى كنتى عندى وقالت انها خطيبتي وآآ كنا هنتجوز
فيظهر الضيق علي معالم وجه رنا وترد بعدم رضا بـــ
_ اممم ماشي
حسام وهو يحاول تخفيف حدة الموقف بلطف : بتغيرى يا بطتي
فتحدق به رنا وتضربه بكف يدها في قلبه ضربة خفيفة و..
_ طبعا بأغير عليك ، مش بحبك بقآ
حسام بأبتسامة : وانا بموت فيكي أقسم بالله يا حبيبتي
رنا : طب يلا روح شوف صاحبك والموضوع دا وانا هأرجع البيت
فيمسك حسام يدها بحب ويضغط عليها وهو يقول : يلا يا خطيبتي
ويسيروا معاً حتي يصلـوا إلي سيارة حسام وتركب رنا فيغلق حسام الباب ويتجه للناحية الأخرى ويركب ثم يغلق الباب و يربط حزام الأمان كالعادة وينطلق إلي منزل عبدالله البهنساوى

___________________

في أحدى الاماكن المهجورة بالمقطم ،،،،

مكان واسع كبير وبه عمارات كبيرة وعالية ولم يتم بناؤها ولا يوجد ضجة وهدوء تام يسكن هذه المنطقة وبعيدة عن مساكن الناس الذين يسكنون بالمقطم كأنها عالم خاص يجلس شخصان ملثمان عضلاتهم بارزة علي كرسين خشب وهم يفكروا بشيئاً ما ويقطع صوت الهواء المنطلق في الفراغ صوت الرجل الأول بقوله ..
_ هننفذ النهاردة يا شعبان
ليرد عليه شعبان بأستعداد : تمام وانا جاهز
الرجل الأول : تمام احنا هنروح نجيب البضاعة للراجل دلوقني وهنجيبها علي هنا ، مع انها بضاعة صعبة شوية
شعبان بتركيز : وضح اكتر ، انا هأعمل اية ؟
الرجل الأول بتفكير خبيث : بص انت هتروح علي .....
ويبث خطته الدنيئة علي مسامع شعبان ليبتسم شعبان ابتسامة ماكرة وهو يهز رأسه

__________________

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


أمام قصــر عبدالله البهنساوى ،،،،

يصل كلا من رنا وحسام امام قصر والد رنا وينزل حسام من السيارة ويستدير ويفتح الباب لـ رنا بأبتسامة حانية ويمسك يدها ثم يغلق الباب بالمفاتيح
فتقاطعه رنا بمرح : لازم يعني الحركة دى ما انا بأعرف افتح الباب علي فكرة
حسام بغمزة : لازم ما أتعبش حبيبتي فـ حاجة يا موزة
فتضحك رنا علي كلامه ثم يمد حسام يده ويمسك يد رنا ويسيروا سوياً ليدخلوا داخل القصر ويصلوا الي الداخل و..
رنا بصوت عالي الي حدا ما : دادة فاطمة يا دادة فاااطمة
فتأتي المدعوة بفاطمة علي الفور ويبدو من شكلها انها امرأة ذات الاربعون عاماً ويظهر علي معالم وجهها الطيبة والحنان ورنا تحبها بشدة فهي تلجأ لها في مواقف وتشعر انها تعوضها عن حنان أمها الذى فقدته منذ الطفولة ويقطع ذاك الصمت صوت رنا وهي تقوول ..
_ هو بابا مش هنا يا دادة ؟
لترد فاطمة بصوت هادئ : اه يا بنتي ، جه من شوية وجاله شغل ضرورى فـ مشي
فتبتسم رنا بسخرية : دا العادى بتاعه
فتتنحنح فاطمة في حرج وهي تقول ..
_ طب آآ هستأذن انا يا بنتي
رنا بهدوء : أتفضلي يا دادة
حسام : طب انا هأمشي بقا يا روني عشان متأخرش بقا ، هكلمك أما اروح
رنا بأبتسامة : ماشي
فيقترب منها حسام ويقبل جبينها بحب ثم يستدير ويخرج من القصر ويصل بجانب سيارته ويلقي نظرة اخيرة علي القصر ويتنهد ويفتح باب سيارته ويركب ويدير المقود ويذهب

_______________

في قسم شرطة الجيزة ،،،،

يصل حسام إلي القسم ويسير بأتجاه مكتبة وهو يلقي التحية علي زملائه الذى يقابلهم مع ابتسامة لازمته منذ دخوله القسم ويصل امام مكتبه فينهض العسكرى ويحي حسام بحركة بيده ويفتح حسام الباب ويدخل ويخلع الجاكيت الخاص به ويضعه علي الكنبه الصغيرة التي بجانب المكتب ثم يجلس علي كرسيه ويتنهد ويمد يدع ويرن الجرس و..
_ قول لخالد بيه اني وصلت يابني
_ اوامرك يا باشا
ويضع حسام يده علي المكتب ويخبط بتوتر عليه وهو يفكر ماذا يريد خالد ان يحدثه ومن تكون راندا يا ترى ، هل هي حقاً خطيبته وكانت ستصبح زوجته ، لا لا مستحيل ان اتزوج هذه الفتاة فهي لا تناسبني تماما ماذا سيكون مصيرى مع رنا اذا كانت هذه حقيقة بالفعل ، هل سأترك حبيبتي او اتخلي عن فتاة بريئة تعلقت بي !
هذا ما كان يدور بعقل حسام ليقطع تفكيره صوت موبايله معلناً عن اتصال من * رونـي حبيبتي * فتظهر الابتسامة علي ثغر حسام بمجرد ان يرى أسمها علي هاتفه فيرد ليأتيه صوت صريخ رنا وهي تقول ..
_ حسااااااام ألحقني بسرررررعة
فينتفض حسام فور سماعه صريخها و.....
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس عشر من  رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق