رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل الثالث والعشرون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل الثالث والعشرون

مرحبا بكم مرة أخرى في موقع قصص26 ورواية جديدة من روايات الكاتبة رحمة سيد وكما عودناكم علي الابداع والتميز دائما, موعدنا اليوم مع الفصل الثالث والعشرون من رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد.
رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد هي رواية رومانسية بوليسية أخذت شهرة كبيرة جدًا في فترة وجيزة وهذا ليس بجديد صراحة على روايات رحمة سيد فهي  تتمتع بشعبية كبيرة جدًا في الوطن العربي بأكملة وخاصة في مصر حيث سبق أن قدمنا لها علي موقعنا عدة روايات منها: احتلال قلب - لعنة عشقك - قيود بلون الدماء.

اقرأ ايضًا: رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد
رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل الثالث والعشرون

في المستشفي ،،،،

حدق به خالد بصدمة وهو فاغراً شفتيه بصدمة قائلاً ..
_ انت واعي للي بتقوله يا حسام !!
حسام بشرود : واعي جداً كمان
تنهد خالد ثم هتف بتساؤل قائلا ..
_ وهاتقبض عليه بتهمة اية بقا ان شاء الله
نظر حسام لنقطة فراغ ثم تابع قائلاً : بتهمة تجارة السلاح والخطف واحتمال القتل كمان
عقد خالد حاجبيه قائلاً ..
_ وهترضاها للحمك ودمك يا حسام ، بغض النظر عن انه اسوء انسان فـ الكون حتي بس هايفضل طول عمره عمك
نظر له حسام ثم هتف بحدة ..
_ ااه هرضاها ، بس عايز اتأكد الاول هو ورا قتل ندى ولا لا !!
اغمض خالد عيناه بحزن واردف قائلاً بهدوء ..
_ اعمل اللي يريحك يا صاحبي بس ياريت ماترجعش تندم بعدين
اومأ حسام برأسه متفهماً و..
_ ان شاء الله يا خالد مش هأندم
تنحنح حسام ثم تابع وهو ينهض ..
_ هأروح اشوف رنا عشان ماتقلقش
ابتسم خالد ابتسامة صفراء وهو يربت علي كتفه قائلا ..
_ ماشي يا صاحبي ، سلام
بادله حسام الابتسامة ثم غادر متجهاً لغرفة رنـا

___________________

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


في مطعم ( ..... ) ،،،،

تجلس فتاة وهي ترتدى بنطلون جينز من اللون الاسود وتيشرت ذو اكمام ليست بطويلة وليست بقصيرة من اللون الاحمر وتربط شعرها بتوكة علي شكل ذيل حصان وهي شاردة الذهن تحدق بالفراغ وهي تفرك اصابعها بتوتر حتي قطع شرودها صوت النادل قائلاً ..
_ اجيب لحضرتك اية يا فندم ؟
ردت بجدية قائلة : متشكرة ، بس انا منتظرة حد وهأطلب اما يجي
اومأ النادل برأسه متفهماً وهو يقول ..
_ تحت امرك
ثم استدار وغادر
بعد دقائق معدودة من مغادرة النادل جاء شخص بأتجاه المنضدة وهتف بخبث قائلاً ..
_ اية دا اميرة انتي بتعملي اية هنا ؟
اميرة مدحت الجوهرى ،، فتاة في الواحد والعشرون من عمرها ذات بشرة بيضاء وعيون خضراء وشعر كستنائى جميل وجسد ممشوق ، والدها رجل اعمال ووالدتها متوفية منذ ثلاث سنوات ولها اخ تؤام تعشقه بشدة ووالدها واخاها هم يعتبرون كل حياتها .
هتفت اميرة بضيق قائلة ..
_ وانت مالك بصفتك مين تسألني وبعدين انا حره ، انت الي جاى ورايا لية !
ابتسم بسخرية ثم تابع : بصفتي خطيبك يا حبيبتي ،، وجاى هنا لية فـ دا الي انا بسألهولك
مطت أميرة شفتيها بعدم رضا واردفت بضيق ..
_ مستنية واحدة صحبتي
اومأ برأسه متفهماً ثم جلس علي كرسي بجانبها قائلاً : تمام انا هأقعد هنا لحد ما صحبتك تيجي
تنهدت أميرة بضيق ونظرت للجهه الاخرى
( حمزة العيسوى ،، شاب في اواخر العشرينات من عمره .. رجل اعمال ابن رجل الاعمال المعروف هشام العيسوى طلب يد اميرة للزواج ولكنها رفضت وبشدة فالمعروف عن حمزة انه يعشق البنات وكل يوم والاخر مع واحدة ومن المفترض انه يحب أميرة ، ولكن #حب_انانية )
ظل يحاول حمزة ان يفتح حوار مع اميرة ولكن اميرة كانت ردودها جافة تماماً حيث كانت تومأ برأسها او ترد رد قصير جداً وغالباً ما تنظر للجهه الاخرى
بعد ما يقرب من الربع ساعة وصل سليم الي المطعم واخذ يبحث بعينيه عن المنضدة التي تجلس عليها اميرة حتي صُدم عندما رأها ، رأها تجلس مع حمزة !!
تنهد تنهيدة تحمل الكثير والقي نظرة سريعة ثم استدار وغادر المطعم بضيق وحزن معاً

__________________

في احدى البارات ،،،،

يجلس حمدى علي كرسي وامامه منضدة موضوع عليها كاسات وزجاجة من الخمر ويشرب وهو اصبح لثم تماماً ويتحدث بأشياء غير مفهومة اطلاقاً ، اتت بأتجاهه فتاة ترتدى فستان من اللون الاحمر قصير الي فوق الركبة ودون اكمام وشعرها بني ، بشرتها بيضاء ذات عيون زرقاء وتضيع مساحيق تجميل
اقتربت حتي اصبحت امامه وهنا هتفت بدلع قائلة ..
_ هاى ممكن اقعد
ابتسم حمدى واشار لها بالجلوس قائلاً ..
_ طبعا يا قمر اقعدى
جلست الفتاة ثم تحسست كتفه بمياعة قائلة ..
_ شكلك مزاجك مش رايق ، اية رائيك اظبطلك مزاجك
اتسعت ابتسامة حمدى ثم تابع بخبث ..
_ قشطة يا قشطةة
عقدت الفتاة حاجبيها بحزن مصطنع ثم اردفت قائلة ..
_ تؤ بس انا ماعنديش مكان ، عندك انت مكان ؟
اومأ حمدى برأسه في حين اقتربت الفتاة اكثر وقبلت حمدى بدلع علي وجنتيه قائلة ..
_ طب يلا بقاا
ابتسم حمدى ونهض بتثاقل وهو يقول ..
_ يلاااا يا سوو
سار مع الفتاة حتي خرجوا من الملهي الليلي ثم استقلوا تاكسي واتجهوا لمنزل حمدى

_________________

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


في منزل محمود بدران ،،،،

يجلس محمود في الصالون وهو يشاهد التلفاز بشرود وملل في نفس الوقت فرن هاتفه معلناً عن اتصال فأمسكه ودقق بالرقم لثواني ولكن لم يعرفه فرد بصوت أجش قائلاً ..
_ الوو ميين !
_ انا عمرو الجندى يا محمود ، اكيد مش ناسي الاسم دا
_ آآ نعم عايز اية يا عمرو ؟
_ انا كنت عايز . كنت عايز حقي بس رجعلي خلاااص
_ مش فاهم رجعلك ازاى يعني ؟
_ هأ ،، يعني روح شوف بنتك آآ ولا اقولك خليها مفاجأة ، انا هأبعتلك فيديو
_ وضح اكتر ، اية الي دخل إسراء
_ الي دخلها انها بنتك للأسف !!
_ انت بتقول اييية اوعي تكون عملت حاجة لبنتي
_ سلام يا محمووود
_ الووو الووو
ولكن اغلق الخط في وجهه فزفر محمود بضيق وخوف واتصل بأسراء وانتظر الرد وبعد ثواني اتاه صوت إسراء قائلة ..
_ ايوة يا بابا
_ انتي فين يا إسراء ؟
_ عند ساندى يا بابا
_ طب تعالي حالاً عاوزك
_ حاضر حاضر مسافة السكة
_ سلام
_ سلام
اغلق الخط ثم تنهد وهو يدعو الله ان لا يكون ذاك الاحمق فعل شيئ لابنته الوحيدة وقرة عينه إسراء

___________________

في المستشفي ،،،،

دلف حسام الي غرفة رنا ووجدها تلملم الاشياء الخاصة بها بمساعدة نور وهتف قائلاً ..
_ جهزتوا يا روني ؟
نظرت له رنا وهي تغلق حقيبتها قائلة ..
_ اها اهو تمام يلا
اومأ حسام برأسه متفهماً ثم اقترب وحمل الحقيبة واستدار وخرج من الغرفة وخلفه تسير رنا مع نور وخرجوا من المستشفي وركبوا سيارة حسام واردفت رنا قائلة ..
_ حسام احنا هنوصل نور الاول بيتها
اومأ حسام برأسه قائلاً : تمام ، قوليلي العنوان يا نور
املته نور العنوان وانطلق حسام بالسيارة الي حيث منزل نور
بعد ساعة تقريباً وصلوا امام المنزل هتفت رنا قائلة ..
_ خلي بالك من نفسك يا نور
ابتسمت نور واومأت برأسها قائلة : ماشي وانتي كمان
بادلتها رنا الابتسامة قائلة ..
_ حاضر ، مع السلامة
واخذت نور حقيبتها ونزلت من السيارة ودلفت الي عمارة منزلها وانطلق حسام الي قصر عبدالله البهنساوى
ظلوا صامتين هكذا حتي قطعت رنا هذا الصمت قائلة ..
_ حسام
نظر لها حسام و رد بعشق بــ :
_ قلب حسام ، نعم ؟
ابتسمت رنا ثم اردفت قائلة ..
_ انا خايفة بابا ما يوافقش علي موضوعنا ومش عارفة انا ممكن اعمل اية ساعتها .
مد حسام يده وامسك يدها وشبك اصابعه بأصابعها ثم تابع قائلاً ..
_ اولاً ماتخافيش طول ما احنا مع بعض ، ثانياً احنا لازم نأقنع باباكي بأى طريقة كانت ، ثم اردف بمرح قائلاً ..
_ وإلا بقاا هخطفك واتجوزك غصب عنه
ضحكت رنا ضحكة ساحرة فنظر لها حسام وتابع قائلاً : لا بلاش الضحكة دى عشان ماتهورش
ابتسمت رنا بخجل ونظرت للجهه الاخرى فأكمل حسام طريقه وعلي وجهه ابتسامة

___________________

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


في منزل محمود بدران ،،،،

وصلت إسراء تحت العمارة التي يسكنوا بها وترجلت من التاكسي وهي تحاول ان تفهم سبب طلب والدها ان تأتي علي الفور .. هل من الممكن ان يكون علم والدها بخبر حملها !! ، اخذت تدعو الله ان لا يكون علم والدها ، دفعت الاجرة للسائق ثم استدارت ودلفت الي العمارة وطلعت حتي وصلت امام منزلهم ثم دقت وبعد ثواني فتح لها والدها فـ دلفت بخوف واغلق والدها الباب وهتف قائلاً ..
_ هسألك سؤال واحد وتردى بــ اه او لا ومن غير كذب والا والله هأعمل فيكي الي مايتعملش فاااهمة
اومأت إسراء رأسها بخوف فتابع والدها بتساؤل قائلاً : انتي مخبية عني اى حاجة
توترت إسراء علي الفور ثم هزت رأسها نافية وهي تقول ..
_ آآآ لا لا طبعاً يا بابا هأخبي علي حضرتك لية وازاى اصلا
نظر لها والدها بشك ثم اردف قائلاً ..
_ طب يلا روحي غيرى هدومك وادخلي ساعدى امك عشان نتغدى
اومأت إسراء برأسها ثم سارت ودلفت الي غرفتها واغلقت الباب وتنفست بهدوء وخوف ثم بدلت ملابسها وارتدت البيچامة الخاصة بها وخرجت من غرفتها وذهبت للمطبخ ووجدت والدتها تطبخ وبمجرد ان شمت رائحة الطعام شعرت انها تريد ان تتقيئ ، حاولت منع نفسها ولكن لم تقدر فركضت علي الفور بأتجاه الحمام وتقيأت وسط اندهاش والدتها ووالدها ثم خرجت وهي تمسح وجهها بالمنشفة بتعب فهتفت والدتها بتساؤل ..
_ مالك يا إسراء ؟
نظرت لها إسراء بتوتر ثم ردت بــ :
_ مفيش يا ماما تلاقي بس دا دور برد
اومأت والدتها رأسها وهي تحاول ان تقنع نفسها ثم اردفت قائلة ..
_ طب يلا انا جهزت الاكل عشان ناكل
ثم استدارت واتجهت للمطبح ولحقتها إسراء وهي تشعر بالتقزز من الطعام ثم وضعوا الاكل وجلسوا وشرعوا في تناول الطعام عدا إسراء التي كانت تجلس تشاهدهم فقط ، فتابع والدها قائلاً ..
_ مابتكليش لية يا إسراء
تنحنحت إسراء قائلة : مش قادرة يا بابا ، عن اذنكم هأدخل ارتاح شوية عشان حاسة بصداع
اومأ والدها متفهماً فنهضت إسراء وبمجرد ان وقفت شعرت بدوار واخذت تترنج مكانها ثم سقطت مغشياً عليها فنهض والدها علي الفور وامسك بها وسط شهقات والدتها ثم وضعها علي الاريكة ثم نهض علي الفور واخذ هاتفه واتصل بالطبيب واتاه صوت الطبيب بعد ثانية بصوت أجش قائلاً ..
_ ايووة يا حاج محمود
_ الوو يا دكتور ، معلش ممكن تيجي ضرورى
_ حاضر بس خير ؟
_ اما تيجي هاتعرف يا دكتور ، سلام
_ سلام
ترك الهاتف ثم استدار ودلف الي غرفته وجلب برفان واتجه لأسراء وجعلها تشم البرفان ففاقت إسراء بعد ثواني ووضحت الرؤية امامها وهتفت بتعب قائلة ..
_ اية الي حصل ؟
ردت والدتها بأرتياح يشوبه بعض القلق ..
_ مفيش ، انتي كويسة
اومأت إسراء رأسها بتوتر في حين تابع والدها بجدية قائلاً ..
_ قومي البسي حاجة زى الناس عشان الدكتور زمانه علي وصول
حدقت به إسراء بتوتر شديد واردفت قائلة ..
_ دكتور لية يا بابا انا بقيت كويسة دا شوية برد مش اكتر
هز محمود رأسه نافياً وهو يقول بصوت آمر : لا ويلا روحي البسي ، وانتي كمان يا زينب يلا
استدارت زينب ودلفت غرفتها ثم ابدلت ملابسها وارتدت إسدال وإسراء ايضاً وهي خائفة بشدة وخرجوا وجلسوا في انتظار الطبيب
وبعد قليل دق الباب فذهب والدها وفتح الباب ودلف الطبيب قائلاً بتساؤل ..
_ خير يا حاج محمود قلقتني ؟
_ ماتقلقش يا دكتور دى إسراء تعبانة بس وكنا عاوزين نطمن
هتف محمود بتلك الجملة وهو يغلق الباب وسار بجانب الطبيب ودخلوا الصالون وجلس الطبيب ومددت إسراء جسدها وبدأ الطبيب بالكشف عليها وبعد دقائق اردفت بأبتسامة ..
_ لا مافيش حاجة تقلق ، دا شيئ طبيعي عشان هي حـــامـــل ..................... !
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث والعشرون من  رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق