رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل الخامس والثلاثون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل الخامس والثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والحكايات الخلابة في موقعنا قصص 26 مع رواية جديدة من روايات الكاتبة إسراء علي مع الفصل الخامس والثلاثون من رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي، هذه القصة مليئة بالعديد من الأحداث والمواقف المتشابكة والمعقدة من الحب والعشق والغرام والقسوة والكبرياء.
تابعونا لقراءة جميع فصول رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي.

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل الخامس والثلاثون

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي
رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي

اقرأ أيضا 

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي

لم يدعُها إلى الجحيم...بل هي من ذهبت بـ كامل إرادتها...أُرسلت إلى الجحيم... والجحيم لم يكن مكانًا... بل كان هــــو!!!

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل الخامس والثلاثون

الحُب لا يُمكن أن تتعلمه أو تدرسه...

الحُب يأتي كـ نعمة...

يقف أمام نهر النيل مُنذ عودتهِ من تلك المدينة..شارد الذهن لم يكن ليُصدق أن تلك الراقصة كانت السبب بـ مقتل شقيقته و والدته..غبية تلك المعلومات التي أرسلتها كانت الخيط الرئيسي بـ معرفتهِ لأمرها

مسح على خُصلاتهِ بـ عصبية لن يستطيع قتلها فـ هي تحمل إبنه كما عَلِمَ من إحداهن التي تعمل لديها بـ الملهى الخاص بها..الأمور تتعقد و تتشابك أكثر مما يظن ولكن أكثر ما يشغل باله هل يعلم أرسلان؟!

أنزل يده يمسح على وجهه فـ أجفلته برودة الحلقة الفضية..أبعد يده بـ مستوى عينيه وحدق بها بـ غرابة

"خائن"

تبادرت إلى ذهنهِ هذه الكلمة وهو يُحدق بها إن كان قد إتهم سديم بـ الخيانة قبلًا فما الذي يفعله الآن سوى أنه يخون رحمة بـ وضع حلقة أُخرى بـ يده..كور قبضته بـ غضب ساحق وفجأة نزعها من يده ورفع ذراعه وقبل أن يُلقيها هتف بـ ألم

-هنهي حُبك يا سديم..هنهيه لأن من حقي أعيش...

ثم ألقى الحلقة الذهبية بـ طول ذراعه ليستدير بعدها راحلًا بعدما أخذ نفسًا عميق وكأنه يتنفس لأول مرة

صعد سيارته ثم أدار المُحرك وإنطلق عائدًا إلى منزلهِ حيث رحمة وطفلهِ..نعم وليد هو طفلهِ و هي زوجته

***********************************

أطفأ المُحرك ثم ترجل من السيارة وصعد إلى شقته..فتح الباب ودلف

إلتفت ليدلف إلى الغُرفة ولكنه تسمر حينما لمح رحمة تقف أمامه بـ ثوبها الذي إبتاعه..إتسعت عينا قُصي أمام تلك الرقة الذي جعلت نبضة تلو الأُخرى تخرج عن مُعدلها المُعتاد

وكأن ذلك الثوب قد كُتب لها وفقط..عيناها تتلألأ بـ حماس جعل عيناه هوالآخر تشتعل بـ حماس مُماثل..خُصلاتها الرائعة تعقدها على هيئة جديلة ثم رفعتها لتكون كعكة و بعض الخُصلات تتناثر بـ عفوية حول وجهها لتُزيد الرقة التي تُحيط بها

فغر فاه وهي تلتف حول نفسها ثم ضحكت بـ براءة وتساءلت

-إيه رأيك!..حلو!...

إبتلع قُصي ريقه بـ صعوبة وقد ظهر ذلك نتيجة إلتواء "تُفاحة آدم" بـ عنقهِ..ثم تقدم منها وعيناه ترسمان طلتها هامسًا

-حينما تتجسد الرقة...

توردت وجنتيها بـ خجل ثم قالت ضاحكة وهي تنظر إلى عينيه التي تأبى الإزاحة عن خاصتها

-يعني بجد حلو؟!...

أبعد قُصي خُصلة عن وجنتها ثم أردف وهو يُداعب وجهها بـ أصابعهِ

-هو فيه بعد كدا حلاوة...

ضحكت وهي تُخفض وجهها بـ خجل ثم قالت وهي تتراجع خطوتين

-طب يلا الغدا جاهز
-رفع قُصي حاجبه وقال:اممم غدا!..في حاجة ولا إيه؟!
-أردفت رحمة سريعًا:لا والله أبدًا...

مال بـ رأسهِ لتقول وهي تتلاعب بـ أصابعها ك تلميذة مُذنبة

-حبيت أشكرك على الهدية دي..أنت متعرفش هي فرحتني أد إيه!...

أمسك كفها وجذبها إليه يُعانق جسدها ثم أردف وهو يُقبل جبينها

-غبية..أنا هنا عشان أفرحك ومش مستني منك شكر...

حاوط وجهها ثم أبعدها عنه وقال بـ إبتسامتهِ الدافئة فـ جعلت قلبها يضطرب

-ما هو أنا مبقاش راجل لو أهنت مراتي أو كسرت فرحتها أبدًا..عاوزك تفهمي يا رحمة إني مش وحش ولا إني إتجوزتك عشان أهينك لأ..أنتِ مينفعش أصلًا تفكري كدا..طالما بقيتي على اسمي يبقى هتفضلي مسئولة مني لحد أما أموت..فاهمة!...

تلألأت العبرات بـ مُقلتيها تأثرًا لحديثهِ لتُحرك رأسها لأعلى وأسفل تُوافقه إلا أنه قال بـ إبتسامة مرحة

-متهزيليش راسك..عاوز أسمع صوتك
-ضحكت ثم قالت وهي تُزيل عبراتها:فاهمة...

وضع يده فوق كتفها ثم سحبها بـ إتجاه الطاولة وهو يقول بـ مرح

-طب تعالي لأحسن الأكل برد وهو ريحته بصراحة مجنناني من ساعة أما جيت
-نظرت إليه بـ نصف عين وقالت:يعني الأكل بس هو اللي مجننك!
-قطب جبينه بـ تساؤل وأردف بـ مرح:هو فيه حاجة غيره!!...

ضربت كتفه بـ كفها الصغير ثم قالت بـ غيظ وهي تدفعه

-روح غير ونام يا قُصي مفيش غدا...

ضحك قُصي وتبعها إلى حيث الطاولة..بحث بـ أرجاء المنزل ثم تساءل

-أومال وليد فين!
-أجابته رحمة:أيمن أخده يُقعد معاه...

إبتسم قُصي إبتسامة لم تفهمها ثم قال وهو يتناول ملعقته

-طب خلصي أكل بسرعة عشان ورانا شغل كتير
-قطبت جبينها وتساءلت:شُغل إيه!
-غمزها بـ شقاوة قائلًا:بعد الأكل هوضحلك...

************************************

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي


كان غارقًا بـ أفكارهِ واضعًا يده أسفل رأسهِ وهي بين أحضانه ترتمي بـ رأسها فوق صدره ويدها تحتضن خصرهِ

تململت سديم بـ نُعاس لينظر إليها أرسلان فـ وجدها لا تزال نائمة..إبتسم بـ نعومة..مؤخرًا كلما نظر إليها كُلما إبتسم

أبعد خُصلاتها عن وجهها ثم مال إليها يُقبل شفتيها بـ خفة..ليسمع طرقات الباب لينهض سريعًا حتى لا تستيقظ سديم

إرتدى بنطاله ثم إتجه ناحية الباب وفتحه ليجد سُمية تقف أمامه وما أن أبصرته وأبصرت جزعه العار حتى رفت بـ عينيها عدة مرات وبعدها أخفضت بصرها ثم قالت بـ تلعثم

-آآ..الغدا..جاهز وآآآ..سي..سي مُحرم مستنيكوا...

حك أرسلان خُصلاته الفحمية بـ تعبثر ثم قال بـ صوتٍ أجش

-طيب هصحي سديم وطالعين
-تنحنحت وقالت:ماشي...

أغلق أرسلان الباب بـ وجهها لتفغر فمها بـ تعجب حقيقي ثم همست وهي تضع أصابعها أسفل ذقنها

-سديم!..ومن أمتى بيقول اسمها عادي كدا!..سُبحانه مُغير الأحوال...

ضربت على فخذيها ثم قالت بـ قلة حيلة

-أما أرص باقي الأكل...

وبـ الداخل حك أرسلان خُصلاتهِ مرةً أُخرى ثم توجه إلى سديم ليجدها توليه ظهره و تدفن رأسها داخل الوسادة

تمدد فوق الفراش ثم دنى منها مُقبلًا عظمتي لوح الكتف بـ رقة وهتف بـ خفوت

-سديم!!..سديم إصحي...

تململت بـ خفة وأدارت رأسها إليه إلا أنها لم تستيقظ..أبعد خُصلاتها التي عادت تتبعثر فوق وجهها ثم إنحنى مرةً أُخرى وقَبّل كتفها المريري الظاهر وعاد يُنادي اسمها

-سديم أبوكِ مستنينا...

فتحت سديم جفنيها ليظهر زرقاوتيها الناعستين ثم هتفت وهي تُدلك عيناها

-أنت كُنت بتنادي اسمي ولا أنا بحلم!...

داعب وجنتها بـ إبهامهِ ثم أردف بـ نبرتهِ الأجشة

-لأ كُنت بنادي اسمك
-إبتسمت سديم وقالت:أصلي أول مرة من أول أما إتجوزنا أسمعك بتناديني بـ اسمي
-إبتسم أرسلان وقال:وأنتِ أول مرة تقولي اسمي إمبارح...

ضحكت سديم ثم إرتفعت بـ جزعها العلوي تتكئ إلى الفراش ثم تساءلت

-خير مصحيني ليه!
-أبوكِ مستنينا على الغدا
-حكت سديم خُصلاتها وقالت:طيب هلبس هدومي وأطلع...

أومأ ثم إقترب يُقبل وجنتها بـ خفة ونهض..عضت سديم باطن وجنتها مُنذ متى وبينهما تلك الحميمية!..رفعت ذراعيها ثم شدتهما بـ قوة وإنحنت تُلملم ثيابها لترتديها

مشطت خُصلاتها بـ أصابعها ثم عكصتها على هيئة ذيل حصان..إلتفتت إلى أرسلان الجالس وقالت

-أنا هطلع أساعد سُمية..إبقى حصلني...

أشار بـ يده بـ موافقة لتخرج هي تُساعد سُمية..وجدتها بـ المطبخ لتدنو منها ثم قالت

-عملتي السلطة ولا أعملها؟!...

إستدارت سُمية إلى سديم وأمسكت يدها فـ تفاجأت لتقول الأولى بـ همسِ مُتساءل

-خير يا ست سديم؟!
-قطبت سديم جبينها وتساءلت:خير إيه!!
-لوت شدقها وقالت:الشيطان بكلمه بقوله إن سي مُحرم عاوزكوا فـ رد عليا وقالي هصحي سديم
-ردت سديم بـ إستنكار و بساطة:طب وفيها إيه!...

تأففت سُمية بـ ضيق ثم أردفت وهي تُضغط على ذراع سديم فـ نظرت إليها بـ تعجب

-يا ست البنات ركزي..دا بيتكلم عادي وكأنكوا متجوزين عن حُب..دا غير آخر مرة هنا لما سابك ومشي...

رفت سديم بـ عينيها عدة مرات تتذكر آخر زيارة لهما هُنا..حينما تركها ورحل كان بعد تلك القُبلة أسفل المياه..تلك كانت أول شرارة تشتعل بينهما

ضربت سديم وجنتيها بـ خجل ثم رفعت نظرها وقالت بـ توتر

-الأمور إتغيرت يا سُمية..وبعدين هو مش وحش زي ما أنا كُنت فاكرة يعني
-نظرت إليه سُمية بـ تدقيق ثم قالت فجأة:أنتِ حبتيه!...

إتسعت عينا سديم بـ بهوت وهي تنظر إلى سُمية بـ عدم إستيعاب..هي تغار نعم ولكن تُحبه!..هل هذا صحيح؟!..نصف الحُب غيرة..وضعت يديها فوق وجنتيها وهمست بـ عدم تصديق

-بحبه!!...

ضحكت سُمية وهي تبتعد عنها تجلب آخر الصحون قائلة بـ إبتسامة

-تعالي يا ست سديم..أنا عملت السلطة خلاص...

ظلت سديم واقفة بـ مكانها بـ المطبخ مُتجمدة أرضًا..تُحبه!!..هل تُحبه حقًا!..وهل يجب أن تُحبه!!

وضعت يدها فوق جبينها وقالت بـ همس مصدوم

-يارب هو أنا إيه اللي بيحصلي؟!...

************************************

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي


ضرب مُحرم على سطح الطاولة ثم نظر إلى سديم بـ غضب قائلًا

-قومي جوزك يلبس يا سديم..في حريم غيره فـ البيت...

عضت سديم على شِفاها السُفلى بـ خجل من والدها ثم نظرت إلى أرسلان الذي يجلس بـ أريحية وجزعه العلوي عار..وضعت يدها تُخفي وجهها ثم نهضت وإتجهت إليه هامسة بـ أُذنهِ

-قوم معايا...

حدق بها بـ ملل ثم نهض بـ بُطء لتجذبه سديم إلى الغُرفة..أغلقت الباب تتكئ عليه وقالت بـ صوتٍ مكتوم

-يعني ينفع كدا!..إزاي أصلًا تفكر تطلع كدا؟!...

إقترب أرسلان منها ثم حاوطها وقال بـ هدوء وتسلية

-متعود على كدا..وبعدين عادي يعني
-توترت سديم ولكنها قالت:أنا مش قولتلك متطلعش بالمنظر دا..مش فاكر آخر مرة كُنا هنا!...

مط أرسلان شفتيه بـ بساطة وقال بـ خُبث

-المرة اللي فاتت كانت فوطة..بس المرادي بنطلون فـ فكرته عادي...

حدقت به سديم بـ يأس قبل أن تضحك وهي تقول بـ قلة حيلة

-هي المُشكلة فـ بنطلون أو فوطة!!..أومال اللي فوق دا نعمل فيه إيه!
-غمزها أرسلان بـ عبث قائلًا:نغض البصر...

ضحكت سديم بـ ملئ فِيها حتى عادت رأسها إلى الخلف..ليبتسم أرسلان ثم.دنى يُقبل عُنقها لتصرخ بـ صوتٍ خفيض وهمست وهى لا تزال تضحك

-بس يا أرسلان..المفروض تلبس ونطلع ناكل...

صعد بـ قُبلاتهِ إلى فكها ثم إستند بـ جبينه إلى جبينها وتساءل بـ هدوء

-لازم يعني!...

أومأت بـ ما يسمح لها من مساحة وهى تبتسم ليبتعد أرسلان عنها ثم قال وهو يلتقط قميصه الأسود

-إطلعي يلا...

فتحت الباب ثم خرجت يتبعها أرسلان وهو يُغلق أزرار قميصه

توقفت سديم وهي ترى والدها ينظر إليها بـ نظرات علمت فحواها لتُخفض رأسها ثم جلست فوق مقعدها ليتناولوا الغداء بـ صمت

أردف مُحرم بـ ملامح مُتجهمة موجهًا حديثه إلى أرسلان دون النظر إليه

-أنت وعدت هتطلق بنتي لما تبقى فـ أمان..ليه متطلقتهاش لحد دلوقتي؟!
-همست سديم بـ صدمة وهي مُتسعة العينين:بابا!!...

أما أرسلان لم يهتز له جِفن فـ أكمل تناول الطعام بـ هدوء حتى أجاب بـ برود ثلجي جعل مُحرم يغضب

-والله يا عمي أنا شايف إن دي حياتي أنا وهي..لما نقرر ننفصل هنعملها
-عمى الدبب...

تلاعبت سديم بـ غطاء الطاولة لتنتفض عندما وجهه والدها حديثه إليها بـ صوتٍ جهوري ، غاضب

-وأنتِ يا ست الدكتورة إتخليتي عن مبادئك خلاص!..هتفضلي على ذمة واحد قاتل؟!..مش دا اللي مُكنتيش طيقاه!
-إبتلعت سديم ريقها بـ صعوبة وقالت بـ تبعثر:بـ..بابا..أنا آآ...

قاطع حديثها أرسلان وهو يضع الملعقة أمامه ثم إلتفت إلى سديم وقال بـ إبتسامة

-معلش يا حبيبتي..ممكن تناوليني الملح!...

إرتفع حاجبي سديم بـ صدمة وخوف..حدقت بـ أرسلان بـ عدم إستيعاب ليعود ويقول

-الملح!!...

مدت سديم يدها بـ المِلح مسلوبة الإرادة ثم نظرت إلى والدها الذي تنبعث النيران من عينيه..وبينهم جميعًا كانت سُمية جالسة تُتابع ما يحدث بـ صمت دون أن تجد القُدرة على الحديث

وضع أرسلان المِلح بـ طبقهِ ثم نظر إلى مُحرم وأردف بـ جمود ولكنه لم يُخفي شراستها وغضبه الأسود

-القاتل دا هو اللي بيحمي بنتك ها..ومبادئها زي ما هي متغيرتش أنا اللي إتغيرت يا عمي العزيز..كل اللي بنتك عملته إنها إدتني فُرصة جديدة للحياة...
-همست سديم بـ لوعة:أرسلان!!...

صمت مُحرم أمام حديثه المُفاجئ على الرغم من جموده الظاهري إلا أن المشاعر التي تموج داخل عينيه جعلته يصمت..نهض أرسلان وقال بـ تجهم وملامح فاقدة الحياة

-بعد إذنكوا!!...

ثم تركهم ورحل لتنهض سديم وهي تتبعه تُناديه بـ صوتها كله

-أرسلان!!!...

ولكنه قد رحل مُغلقًا باب المنزل خلفه بـ قوة أفزعتهم جميعًا..حدقت سديم بـ الباب بـ أعين مُتألمة قبل أن تعود إلى والدها وتهمس بـ عتاب

-ليه بس كدا يا بابا!!...

ثم تركتهم وإتجهت إلى غُرفتها مُغلقة الباب خلفها لتتكئ إليه ثم إنزلقت تُحيط رُكبتيها تضمها إلى صدرها لتُخبئ وجهها وهي تجهش بـ بُكاء قوي

*************************************

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي


كانت بين يديه نائمة عقب وقتٍ طويل قضاه الإثنين بـ الحديث والسمر..تلك الليلة جعلته أكثر من سعيد أزالت الجُزء الأكبر من همومه وإكتشف رحمة وجوانبها المرحة..كان يُخطط لقضاء الليلة بـ شكل آخر ولكنها لم تكن على أتم الإستعداد لتقبل قُربه..فـ قد رفض قُربها هو ذات يوم

إنتفض لصوت هاتفهِ الذي صدح ليجذبه سريعًا كان الوقت قد تخطى مُنتصف الليل بـ دقائق..فـ عقد حاجبيه لمن يتصل بـ هكذا وقت..أجاب دون النظر ليأتيه صوت لم يكن يتخيل أن يسمعه

-أنت فين!...

إبتعد عن رحمة ليخرج عن الغُرفة حتى لا يُزعجها بـ حديثهِ ثم أردف بـ تعجب

-أرسلان!..مالك أنت فين؟!
-أجابه بـ صوتٍ غامض:أنا تحت..إنزل
-طب ثواني...

أغلق الهاتف ثم سحب مفاتيحه وإرتدى حذاءه الرياضي وهبط إلى الأسفل..ليجد أرسلان مُتكئ إلى سيارتهِ وبين أصابعهِ لُفافة تبغ يُدخنها بـ شراسة

إقترب قُصي منه ثم تساءل بـ تعجب وهو يرى هيئته المزرية

-إيه اللي حصلك؟!
-سأله أرسلان بـ صوتٍ كـ الهدير:لسه بتحبها؟!...

إزداد تعجب قُصي ثم إقترب خطوة أكثر ليُجيبه وقد عَلِمَ مقصده

-وأنت جاي دلوقتي عشان تسأل السؤال دا!!...

قذف أرسلان لُفافة التبغ وجذب قُصي من تلابيبه ثم هدر بـ قوة

-رُد عليا يا حضرة الظابط...

أبعد قُصي يديه عنه ثم هدر بـ غضب هو الآخر

-أنت أكيد إتجننت..أنا متجوز دلوقتي فاهم ومستوعب!
-سألتك سؤال..جاوب عليه
-مسح قُصي على وجههِ وقال:ولو قولتلك أه هتعمل إيه!...

أغمض أرسلان عينيه ثم عاد يفتحهما وقال بـ جمود ونبرة ميتة

-يبقى ترجعها ليك...

إتسعت عيني قُصي بـ صدمة وقد عجز لسانهِ عن الحديث

إلتفت أرسلان ليرحل ولكن قُصي أمسكه وقال بـ غضب

-أستنى رايح فين!..هو إيه اللي رجعها ليك!..دي مراتك اللي بتتكلم عنها
-وعشان هي مراتي بقولك رجعها ليك
-أنا مش فاهم حاجة...

إلتفت إليه يتنهد ونظر إليه بـ ملامح ميتة ليقول قُصي بـ هدوء

-أرسلان فهمني إيه اللي حصل أنت شكلك شارب
-مفيش يا حضرة الظابط
-مفيش إزاي بس؟!..هي سديم كويسة!!...

أظلمت عيني أرسلان بـ ظلام دامس و أسودت ملامحه..ليبتسم قُصي وقد لاحظ غضبه ثم قال

-روح لمراتك يا أرسلان..أنا معرفش إيه اللي حصل بس كل اللي هقول لك إني صحيح لسه مبطلتش أحب سديم بس رحمة مراتي فُرصة ليا أعيش من تاني..خلي سديم تكون فُرصتك..عافر بيها وإبدأ من جديد وإنسى الماضي...

ربت قُصي على كتف أرسلان ذو الملامح المُظلمة ثم أكمل حديثه

-جايز اللي بينا مش هيتصلح بسهولة..بس اللي فينا هيتصلح بيهم هما مش بحد تاني..روح ليها يا أرسلان...

ثم تركه قُصي وصعد..أرسلان هو نفسه إعترف أن سديم أعطته فُرصة جديدة للحياة ولكنه يجب أن يكن جدير بها..سيقتنصها كما يجب حتى وإن كان سيتخلى عن كل ما يملكه

ضحك أرسلان وهو يسمح على خُصلاتهِ لتلك المقابلة البلهاء مع شقيقه حتمًا هو قد فَقَدَ عقله تمامًا والأكثر فُكاهه أنه ينصحه أن يعود إلى سديم...ذلك الضباب الذي أضفى الصفاء إلى حياتهِ

*************************************

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي


بعد مرور سبعة أيام

لم تره مُنذ ذلك الوقت..مُنذ خروجه من منزلهم لم يأت ولم يتصل..كل سلواها هذه الأيام هي سُترته التي تركها دون أن يرتديها

ضمتها إلى صدرها تشتم رائحته بها..هي لم تخرج من غُرفتها قط ولم تعد إلى المنزل لأنها تعلم أنها لن تجده

سمعت طرقات الباب لتقول بـ صوتٍ ميت

-مش عاوزة أكل يا سمية...

إلا أنها تجمدت وهي تستمع إلى صوت والدها يقول بـ هدوء

-دا أنا يا سديم..إطلعي عاوز أتكلم معاكِ...

ساد الصمت طويلًا حتى ظن مُحرم أنها ستتجاهله ولكنه تفاجئ بها تفتح الباب ثم تقول بـ جمود ميت

-خير يا بابا؟!...

نظر إليها مُحرم يتأمل ملامحها الذابلة لم يكن يظن أنها تورطت به إلى تلك الدرجة..ليتنهد بـ قلة حيلة ثم أردف بـ جدية

-تعالِ معايا البلكونة نتكلم
-مينفعش هنا؟!
-حرك رأسه نافيًا:لأ...

ثم تركها وإتجه إلى الشُرفة..أغلقت سديم الباب وتبعته..جلست فوق المقعد المُخصص لها كان الطقس شديد البرودة والليل قد أسدل ستائره

إنتبهت إلى والدها الذي مد يده بـ وشاح صوفي لتضعه فوق كتفيها..بدأ مُحرم الحديث وهو ينظر إلى زرقاويها

-أنا محبتش الأمور توصل لكدا يا سديم..بس أنا خايف عليكِ يا بنتي اللي قتل عدوه فـ يوم يقتل حبيبه فـ اليوم اللي بعده
-ردت سديم بـ شراسة:أرسلان مش كدا..أرسلان كان فـ إيده يقتل ناس كتير بس هو معملهاش يا بابا..هو حماني وحمى أخوه اللي بيكره...

حكت جبينها بـ كفها المُرتعش ثم أكملت بعد خروج تنهيدة حارة من بين شفتيها

-مفهمتش دا إلا متأخر..جايز كلكوا شايفينه شيطان بس أنا اللي لوحدي شيفاه إنسان..بس إنسان إتظلم وشاف قتل عيلته بـ عينيه..شاف ظُلم القانون اللي المفروض يحميه ويحمي أمثاله..بس حتى دا كمان خذله...

حدق بها مُحرم بـ دهشة قبل أن يهمس بـ عدم تصديق

-يااه لدرجادي فهماه!
-إبتسمت سديم هازئة ثم قالت:هو شخصية مش مفهومة ولا حد يقدر يتنبئ بـ أفعاله..بس أنا دا اللي شوفته من واقع عيشته معاه..من أحداث بتحصل بتأكدلي كل يوم إنه مظلوم مش أكتر...

أرجعت خُصلاتها إلى الخلف ثم قالت بـ إبتسامة وهي تنظر إلى السماء المُلبدة بـ الغيوم الثقيلة

-لما كنت بقع فـ مُشكلة كان هو اللي بيطلع ويساعدني..جاتله أوقات كتيرة يأذيني فيها بس معملهاش..إكتشفت إنه كان عاوز يبعدني عن المستنقع دا مش يورطني معاه...

ربت مُحرم على يدها ثم قال بـ خفوت وهو ينظر إلى جانب وجهها

-يمكن هو كل دا بس هو فـ النهاية قاتل
-إبتلعت سديم ريقها وهمست:جايز دي حقيقة مش هقدر أغيرها..بي أعمل إيه فـ قلبي يا بابا!...

لمح تلك العبرات التي تتوالى الهبوط ليجذبها مُحرم إليه فـ إرتمت فوق صدرهِ تبكي بـ قوة..و والدها يربت على خُصلاتها هامسًا بـ قلة حيلة

-زي أُمك بتختار غلط...

بعد وقتٍ طويل

جلست هي بـ الشُرفة وتركها والدها بـ حُرية بعد إنهيارها بين ذراعيه..تنظر إلى الخارج تتأمل المارة بـ نظرات شاردة حتى إنتبهت حواسها لذلك الشخص الواقف بـ الطريق المُقابل لبيتها

يتكئ إلى السيارة عاقدًا لذراعيه أمام صدرهِ وينظر إليها بـ إبتسامة لمحتها بـ صعوبة

نهضت بـ لهفة وهي تهمس بـ سعادة وأعين لامعة

-أرسلان!!!...

ركضت إلى الداخل وهي تقفز بـ سعادة ليقول والدها الجالس بـتعجب

-رايحة فين يا بنتي!
-صرخت بـ سعادة:أرسلان تحت يابابا...

فتحت الباب ثم هبطت الدرج سريعًا يكاد قلبها يقفز من بين أضلعها بـلهفة لرؤياه..وصلت إلى البوابة الخارجية لتقف تلتقط أنفاسها وهي تنظر إليه

إبتسامة شقت وجهها بـ سعادة تكاد تُغرق الكون..على الرغم أنه تركها كل تلك المُدة إلا أنه عاد لأجلها..وضعت يديها على شفتيها لا تُصدق أنه أمامها..كانت تلمح إبتسامته التي يبتسمها مؤخرًا لها وفقط

ركضت إلى الخارج وكادت أن تعبر الطريق ولكن ظهرت سيارة من العدم لتوقفها..إتعدل أرسلان بـ وقفتهِ سريعًا وهدر بـ صوتهِ كله

-سدييييم!!...

توقف الزمن للحظات وهو يراها تُختطف أمام ناظريه..وُضعت بـ تلك السيارة التي تحركت بـ قوة أصدرت إحتكاكًا قوي

ركض أرسلان خلف السيارة حتى يلحقها ولكنه فشل..ليقف بـ مُنتصف الطريق يزأر بـ صوتٍ جهوري شابه زئير الأسد

-سدييييييييم!!!...
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس والثلاثون من رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق