رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الثاني - الفصل التاسع عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الثاني - الفصل التاسع عشر

مرحبا بكم مرة أخرى في موقع قصص26 ورواية جديدة من روايات الكاتبة عبير فاروق وكما عودناكم علي الابداع والتميز دائما, موعدنا اليوم مع الفصل التاسع عشر من رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الثاني.

اقرأ ايضًا: رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد

ما بين العشق والثأر ،علاقةّ بالأسم والمعنى ودفن الضحية الفرق الواحيد بأنّ الثأر تسقط له الأموات ولكن هي سقطت في أسر عشقي حيّة ...❤❤
** ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق - الجزء الثاني **

رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق  الجزء الثاني
رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق  الجزء الثاني

رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الثاني - الفصل التاسع عشر

💕قولى أُحبگ قوليها ولا تترددي فبعض الهوى لا يقبل التأجيلا 💕
💖سأغير التقويما لو أحببتني أمحو فصولا ً ًأو أضيف فصولاً 💝
💗 وسينتهي العصر القديم على يدي وأقيم عاصمة النساء 💟
💘بديلاً ملكً أنا لو تصبحين حبيبتي أملو الشموس مراكبا💘
💜وخيولاً لا تخجلي مني فهذي فرصتي لأكون 💜
😇بين العاشقين رسولاً😇
--------------------------****🌠🌠🌠🌠****------------------------------

هنرجع بالتفصيل .....لحد ما مروان طلب قمر للجواز وفارس ضرب مروان بوكس👊 يحمل كل غضبه ....

فارس: لااا طلبت إيد مراتى ياروح أمك👊....

وبعد أن إستفاق مروان من صدمته وإستوعب ان قمر مراته تدخل عز وياسين يستدرجه خارج الحفله لفت عز أنظار الحاضرين اليه وحثهم على استكمال الحفل ....

_ومازال فارس يقبض على يدها وقمر مازالت تحت تأثير الصدمه من رد فارس وطلب مروان ....

_جذبها فارس بعنف الى خارج الحفل استقل سيارته بعد ان ادخلها بجانبه وقبض على يدها مره اخرى بينما تبعه عز وياسين وشمس و روكا تبحث أعينهما عن نورسين فوجدوها تقف مع شخص ما اسرعت اليها روكا كى تجذبها ويلحقا بقمر ...

في سيارة فارس تجلس قمر بجانبه وهو يقود ومازال ممسكاً يدها متشبثاً بها لا يريد ان يتركها صمت مطبق يعم عليهما، يسترق النظر اليها من حين للاخر وهى كذلك وفي لحظة انفجروا ضاحكين دون توقف وعينيهما مليئه بالحب ..💜..

_حب صريح ظهر للكل وهم مستمتعان بهذا الإحساس رفع يدها الى فمه طبع عليها قبله عاشقه .😘 ثم نظر الى عينيها بابتسامه ساحره ثم قال بلهفة ...💕 بـــ...حــ....بــ..کــ 💘 ...
.....(وجووووول وجول وجول وهااالا هااالا ابو الهول نطق😂)

_قمر طايره من السعادة هي كمان بتحبه وكانت حاسة في بُعده بالعذاب بس خلاص مفيش عذاب تاني حبها قدام عينها وايده في ايديها وقالها ....قالها قدام الناس كلها ان هي حبيبتهه ومراته هو ملكها هي وبس...

_فارس اوقف السيارة فى منتصف الطريق مازال غارق في بحر عينيها وسألها

فارس بحب: مش هتقولي سر لون عنيكي ؟؟
قمر بخجل: لون اييه !!!

فارس: بجد كل اما اشوف عيونك القي لون مختلف أزاي كده؟؟
نظرت له قمر باندهاش واتسعت مقلتيها ثم قالت ضاحكه : اصل عيوني عيون قطط😻
فارس بابتسامه لمس وجنتيها بحنان :اااامممم ده عشان انتي بتخربشي؟،
قمر :اقتربت بفمها من يده متصنعه الشراسة:وممكن اعض كمان ....

ضحك فارس بصوت رجولي على اسلوب حديثها ثم اخفض راسه امام وجهها غامزاً لها :. وانا ممكن استسلم عادى واساعدك كمان ... 😉🙈

_احمر وجه قمر ادارت وجهها للجهة الاخرى ...
فارس أدار وجهها اليه بحب قائلا : هاااا عايز اعرف وإلا انتي حره هكتشف ده لواحدي ...

_فتحت عينيها ثم سألت: ده اللي هو أزاي يعنى ؟؟ ...

ضحك بشده على ردها ببلاهة ثم اقترب منها أكثر فأكثر متلمسا شفتيها ثم همس قائلا : هبوس فيكي لحد ما تعترفي ..وكل كلمه بلمسه من شفتيه ...وهى غير مستوعبه ما وصلوا إليه من حب وعشق وجرأه ......

_افاق على صوت بوق سيارة ياسين من خلفهم ...فتابع القيادة

_وصل ثلاثتهم إلى المنزل نزلت الفتيات من السيارات

حادثهم فارس:اطلعوا انتوا يا بنات واحنا مشوار صغير ورجعين على طول ،،،

_نظرت اليه قمر فشعر بقلقها فأكد: ربع ساعة وراجعييين
الشباب يسترجعون ما حدث فى الحفلة بين فارس ومروان وضحكوا كثيراً على رد فعل قمر التي غاظها ضحكاتهم لكزت كل منهم بكتفها فهربوا منها الى شقه شمس 😂

وبعد ٥ دقائق من صعودهم تسلل رجال ملثمون اليهم يهاجمون الفتيات الأربعة وبعد مقاومة الفتيات بشدة نجح الملثمين في تخديرهم وحملوهم ووضعوهم فى سيارة ثم غادروا المكان بسرعة
هاتف سلطان يرن
الرجل :...حصل ياباشا ...ثم ذهبوا بهم الى ما يرمى اليه قدرهم..💔👿
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××

رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الثاني

في سيارة فارس ....
عز:انت وخدنا ورايح على فين ......هز فارس راسه واخذ هاتفه ضغط عده ارقام ......
ياسين: انت ياروميو مترد وخدنا من الدار لفين ياعم ...هز راسه ثم اجاب على الهاتف ..
فارس. : الو ايوه يا عماد عايزك تجهزلى اكبر قاعه افراح في اكبر فندق في مصر .ّ...ااااه ....لمين ..نظر اليهم وجدهم في حاله ازبهلال 😵 ضحك عليهم ثم اكمل ...فرحى طبعاً 😄😄 مش لوحدي عز باشا وياسين باشا فرحهم هم كمان ....يلا عايز كل حاجه جهزه فى خلال ٤٨ ساعه فاهم اي تأخير مرفوض .. ااااه استنى واحجز لنا الهاني مون فين ....نظر اليهم سألهم رد عز بصوت منخفض....جزر سيشل في المحيط الهندي ....ضحك ياسين على حماسهم المفاجأ ....اغلق الخط ثم تحدث مع شخص اخر..

فارس :ها فتحت ولا ....انا وصلت خلاص لحظات واكون قدامك ....
اوقف السيارة امام اكبر محلات مجوهرات في مصر نزل فارس تبعه عز وياسين ..انت جيبنا فين ،،،اشار لهم فارس على المحلات وسط دهشة ياسين من تصرفاته ...
ياسين :خد هنا انت رتبت ده كله امتى وأزاي عملت كل دا لوحدك من غير ما تقول؟
فارس :هو انا زيك ....هو كام مكالمة وكله خلص ..
فرح عز وياسين وفى صوت واحد قائلين : ااااه من عشق المغرور 💓
دخل كل منهم محل لكى يختار شبكة تشبه فتاته..

ياسين: اختار سلسلة قصيرة على شكل شمس ضاحكه وانسيال وخاتم بفص الماس رقيق مثلها

عز :اختار خاتم على شكل فراشه والطقم نفس الشكل ..فى مخيلته فراشته الرقيقه جنيته التى لمست قلبه بأناملها فأنار له الطريق..

_اما فارس فكان محتار مش لقي حاجه تشبهها بس لمح خاتم تحفه 💍 اول ما عيونه جات عليه افتكر كلامه مع قمر عن لون عيونها .....

Flash_Back
فارس وهو مقترب منها ومازال يهمس لها بقبلاته ،،
قمر: الاسود دي لانسيز عشان محدش يضايقني ...قبلها برقه بجانب عينها اليمين ...
ثم اكملت قمر: والاحمر لون البركان لون غضبي لما حد ينرفزني ..قبلها على الجانب الاخر ،،،،
رد هو: اممممم وايه كمان ،،
قمر: والرمادى وانا مبسوطة وهاديه ...قبلها اعلى وجنتيها برقه أذابتها ...
ثم اكملت قمر: والازرق ده بقي لونها العادي الطبيعي
...اقترب منها اكثر طبع قبلها بجانب شفتاها ....
قائلاً وهو ينظر الى عينيها: بس في لون مش قولتيه ،،،

قمر وهى تذوب بين يديه :هاااا ايييييه هو ده ......ابتسم هو على نعمتها بين يديه نفسه يمتلكها اكتر واكتر ...رد عليها ..
فارس :لون البحر والسماء وهى بتضمه ولمعة الشمس وهى بتغرق فيه زي ما انا غرقان ومش عايز النجاة منهم ..ده لونى انا لون حبي وعشقي ....💜

_(هو اول مره يحب كده هم الاتنين حبهم لسه بكر مشاعرهم اول مره يحسوها مع بعض مع ان فارس له تجارب كتييير بس هي بالنسبة له كل ده هي اول كل حاجه في حياته هي كمان عمر ما دق قلبها لحد غير اخواتها وابوها بس دقه القلب دي مختلفة مش زي أي دقه تانية ممكن بقربه ليها تقف الدقات دي وتحيا بعشقه لها💜💙💚)...

اقترب اكثر منها وحرك يده جذب مؤخرة راسها اليه وطبع صك ملكيته على شفتيها وهى في حاله استسلام تام لم لم تعيشها من قبل بحركة تلقائية وضعت يدها على صدره محل القلب مما أشعل فؤاده .....،،،،

_عوده_الى_الواقع..
_افاق على وكزه من عز غامزاً له: ...ايييييه كل ده مش لاقي حاجه مناسبه .. مبتسم هو ياسين😉

فارس أشار إلى الخاتم للبائع قال له انه مباع إلى شخص آخر آثار غرور فارس عزم على أخذه ضاعف السعر له وبالفعل كان من نصيبه فهو عباره عن قلبين من الماس بلون عشقه التقطة بحب وسعادة ثم اخذ معه طقم آخر حلق انسيال كوليه شكل نجوم وانصاف هلال رقيق ....

صعد كل منهم السيارة....
وصل الى البناية نزل فارس أولهم مسرعاً ثم ألقى المفتاح بيد ياسين قائلاً
اركن وحصلني ....وتبعه عز ضاحكاً ...رد عليه ...بسرعه يا سواق .هههه
ياسين : غور منك له معرفتكم تمرمط عيال واطيه صحيح 😡😠

صعد كل منهم إلى شقته باحثين عن احبتهم ولم يجد أحد منهم ظنوا انهم في شقه ياسين نزل بسرعه فارس تقابل مع عز أمام شقه ياسين ..
وجدهم يطرقون الباب وهو بيده المفتاح...وضع يده بخصره قائلاً .

ياسين: نعم عاوزين ايه لسه في حاجه عاوزيني اعملها للي خلفوكم ....

_نظرو إلى بعضهم.... هنا انقض عليه عز و فارس يدغدغه...

فارس : انتي زعلتي يابيضه لالا تعال هههه
عز: مقدرش على زعلك ياسينو لازم اصلحك ههههههههههه ...

_ثم أخذ فارس المفتاح من يده رن الجرس لم يتلقى رد قلق ففتح الباب...صُدم وقف مكانه صدمه ما رأى توقف عز وياسين عن الضحك عندما شاهدوا فارس يقف في مكانه..... ذهبا إليه من خلفه سألين ....ايه مالك ??!! ..وعندما وقع أنظارهم على ما رآه فارس ثبت كل منهم بأرضه ...لم يستوعبوا ماذا حدث كأن عاصفه أصابت المكان انقلب كل شي رأساً على عقب

.....فعند دخول الملثمين عمت الفوضى عند مقاومة الفتيات لهم
وقعت أنظار فارس على فرده حذاء قمر ملقى على الأرض هرع إليه ممسكاً إياه فاق عز وياسين دخل كل منهم يبحث عن قلبه ولم يجده نظرة إلى موضع فارس وجدوه راكع في مكانه ممسك حذاءها محتضنه ولم ينبث بحرف. واحد من وقع الصدمه خارت قواه وبهتت ملامحه..
ياسين :هو ايه اللي حصل وهم راحوا فين وايه اللي بهدل وكسر الدنيا كده انا مش فاهم حاجه ...
عز :اختفوا أزاي كده واضح ان في حاجه حصلت ..فارس قوم شوفرهنعمل ايه ؟؟فارس فووووووق ...

فارس :انا كنت عارف ..كنت عارف انها حلم كنت عارف انه مش هيكمل بس مش بالسرعة دي كل اما احب حد يروح من حياتي كنت عارف 😭

ياسين: فارس فوق مش وقت انك تضعف قوم خلينا نتصرف اللي ضاع مضعش منك لوحدك انت اقوى من كده متخليش ضعفك وخوفك يرجعلك تاني انت اتخطيت المرحلة دي احنا بنتقوى بيك يلا قووم ..

(💔وفعلاً قام فارس وفاق من صدمته خاف عليه ياسين يرجع للي حصله قبل كده عند صدمته لما عرف إن ابوه مات أزاي وان بسببه ناس كتييير ماتوا في الوقت ده وعرف حقيقه ابوه وكرهه وكره جده عرف ساعتها يعنى ايه فقدان هو كان بيحب ابوه جداً كان حنين عليه اوووى بس صدمته فيه خلت فارس تعب وفقد النطق ومبقاش عنده ثقه في حد وكره جده اكتر واكتر من اللي عماله عرضه على دكاترة كتير كلهم اجمعو ان مرض نفسي مش
عضوي ونصحوا انه يسافر يتعالج بره مصر وعشان سلطان كان بيحب الفشخره والعنتظه سفره امريكا بحجه يكمل تعليمه ودخلوا مصحه هناك وياسين كان معاه خطوه بخطوه وشاف قد ايه هو اتعذب واتألم لحد ما قدر يقف من تاني وعز لحقهم على هناك وعاشوا هم التلاته لحد ما وصلوا للي هم فيه دلوقتي)

رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الثاني


فارس قام من مكانه ولسه الجذمة في ايده عز لسه مصدوم من منظر الشقة. عمال يسأل نفسه يا تري حبيبته حسه بأية دلوقتي اكيد خايفه...
فارس مسكه من كتفه ونزلوا جرى ينادوا على البواب ...

فارس: محمود انت يا زفت محمووووود ...
خرج محمود من الاوضة بتاعته يجري على صوتهم .....رد عليهم ....افندم يا باشا
فارس: انت كنت فين وايه اللي حصل هنا ؟؟
:محمود البواب:واالله ما عرفش حاجه ولاشفت حاجه انا كنت في المستشفى بمراتي ولسه راجع ...
فارس: ده انا هادفنك انت ومراتك هنا ..
ياسين :يعنى انت مشفتش حد ولا سمعت حركه غريبه في المكان ،....
محمود البواب بعياط: والله يابيه مشفت حاجه ولا اعرف حاجه ..
اخرج فارس الهاتف طلب رجل المهام الصعبة (عماد) وطلب منه يجي بسرعه ..
{ملحوظه: عماد كان نقيب شرطه مكافح وشريف اتفصل من الشرطة بتلفيق قضيه رشوة لأنه رفض ينفذ اوامر ناس كبار انه يغمض عنيه ويعدى لهم شحنه كبيره من المخدرات ...اتعرف على فارس بعد فصله في بار كان سكران طين هو وعز وحصل خناقه على بنت وعماد ادخل ودافع عنهم ومن ساعتها وهو دراع فارس وصاحب المهام الصعبة }

عدى الليل وجاه نهار وهم لا حول لهم ولا قوة دوروا عليهم في كل مكان كلهم متجمعين في مكتب فارس اللي قاعد حاضن الجذمة وساكت مغمض العينين وجهه خالي من اي تعبير ....

ياسين تعبان احساسه باليتم رجع تأنى مش عارف يفكر ممكن مين يعمل كده....

عز واقف قدام الشباك وضهره ليهم ودموع غضب عنه بتنزل مش قادريداريها ولا يستوعب انها ممكن تبقي خلاص اختفت مش موجوده في حياته

...دخل عليه عماد اسرع اليه ياسين وعز وفارس مازال مغمض العينين في مكانه يستمع اليهم ،،،
عز: هاااا عرفت حاجه ؟؟
ياسين :عرفت هم فين ؟؟

_اخرج عماد قرص مدمج من سترته معلن عن ايجاد شئ ما...

عماد: لقيت ده ....ممسك بيده cd نتبه فارس فتح عينه اشار له ان ياتى إليه وبالفعل تقدم نحوه ...

عماد:لقيت الكامرات اللى فى البيت مسجله دخول وخروج الخاطفين وشكل العربيه ....بس للأسف من غير ارقام والرجاله كانو ملثمين يعنى اللى مخطط عارف هو بيعمل ايه بالظبط ..

اثناء كلامه فارس اخد الcd وشغلو فى الاب وبيتفرج وهم دخلين والتيمر بيعد قدامه كل الموضوع حصل فى اقل من عشر دقائق وشفهم وهم خرجين بالبنات شيلنهم وعيونه على قمر ولمح خط دم نزل على وشها وقف مره واحده ومسك الاب ورماااه بكل قوته اتفاجأ عماد من رد فعل فارس وهو بيشرح لى ياسين وعز على اخر ما وصل له جرى عليه ياسين يهديه ..

_عز واقف ماسك دماغه خلاااص مش قادر عقله وافق ..

ياسين وهو ممسك يده :اهدى يافارس مش كده لازم نكون هدين عشان نعرف ميين اللى عايز يأذينا بالشكل ده ..

صدر رنين هااااتف فارس برقم ....
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع عشر من رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الثاني
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق