رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الثاني - الفصل الثالث والعشرون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الثاني - الفصل الثالث والعشرون

مرحبا بكم مرة أخرى في موقع قصص26 ورواية جديدة من روايات الكاتبة عبير فاروق وكما عودناكم علي الابداع والتميز دائما, موعدنا اليوم مع الفصل الثالث والعشرون من رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الثاني.

اقرأ ايضًا: رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد

ما بين العشق والثأر ،علاقةّ بالأسم والمعنى ودفن الضحية الفرق الواحيد بأنّ الثأر تسقط له الأموات ولكن هي سقطت في أسر عشقي حيّة ...❤❤
** ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق - الجزء الثاني **

رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق  الجزء الثاني
رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق  الجزء الثاني

رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الثاني - الفصل الثالث والعشرون

♠دعيني أقول بكل اللغات التي تعرفين والتي لا تعرفين..♠
أحبك أنت..... ❤❤❤دعيني أفتش عن مفرداتٍ..
♠تكون بحجم حنيني إليك.. ❤وعن كلماتٍ❤تغطي مساحة نهديك... ❤بالماء، والعشب، والياسمين ❤دعيني أفكر عنك.♠
❤وأشتاق عنك.. ❤وأبكي، وأضحك عنك..❤
❤وألغي المسافة بين الخيال وبين اليقين..❤

بقلم عبيرفاروق❄❄❄❄❄❄❄❄❄❄❄❄❄❄❄

حملها بين يديه يركض بها الى هبو القصر فزعن الفتيات عليها احتضن كل منهم زوجته إلا نورسين لفت زراعيها حول نفسها منكمشه على ارجولها وجدها ياسين يطأطأ على كتفها ويمد يده يجذبها إليه بين احضانه هى و شمس بحنان اخوى تشبثت بهم اخذهم خارج هذا المكان القزر مهرولاً خلف فارس ويتبعهم عز وبين يديه روكا

يصعد فارس السُلم يحمل قمر بين يديه رأي سلطان يجلس امامه وتفور منه براكين الغضب وعندما تلَقت اعينهم تحولت_ لـ عبيرفاروق _قسمات وجه فارس من الخوف القاتل على محبوبته الى ثوران اسد ثائر فِـ قلب عرين الذئب..

_نظرات قاتله وصوت حاد معلن انفلات أمن الكون بأكمله

فارس: لو شعره من مراتي و أمي اتأذت همحي اسمك من على وجه الارض ..... ثم التفت أمامه وأمه خلفه وبأعلى صوت زلزل كيانه نطقها ....
فارس: دكتوووووررر بسرعه يا ياسين ..
اسرع ياسين باخراج الهاتف وطلب احد الاطباء ،ثم نظر عز و ياسين الى سلطان القابع على عرشه وسط نظرات الفتايات الباكيه ثم تحدث إليه عز .....لــ عبيرفاروق_بيرووو...

عز:اللى انت عملته ده غلطه كبييير اوى فى حقنا ،والله اعلم هتعدى على ايه، فارس لحد دلواقت مش مسامحك على الـ عملته معاه زمان، ولو قمر حصل لها حاجه صدقني هتبقي انت الــ خرجت الوحش ون كان سكت زمان على الحصل مع أمه النهارده مفيش قوه هتسكته ...!!!

رن هاتف سلطان امسكه رأى اسم المتصل انتفض من مقعدة تاركً من بالغرفه ذهب الى المكتب واغلق الباب بادر بالرد عليه ..

سلطان:الوووو ......
.......:سلطان لازم تكون عندى حصل مشاكل كتير فى اخر عمليه .. _ لـ عبيرفاروق _
سلطان: اصلـ.......
.......:انا قولت تيجي قبل مالشمس تغيب تكون عندى .
سلطان: امرك يا باشا .....

ثم اغلق الخط جلس يفكر ماذا يفعل يخضع لـ امر هذا المجهول ...اما يتفنن فى معاقبه احفاده على هذه الصدمه الجديده بالكارثه بمعني الكلمه فهو لن يخيل له انه سيعلم بخبر زواجهم بهذه الطريقه ....صبرا ثم صبرا ...
فتح باب مكتبه اطلق ندأه مع السُباب على رجاله ،،

سلطان: مرعي انت يازفت ....
مرعي :آآمرني جنابك ،،،؟!!
سلطان: خلى حد يحضرلى شنطه سفر صغيره وجهز العربيه الكبيره ...
مرعي :حاضر جنابك ...طب لو البشوات سألو اقول لهم سفرت...
سلطان: لااااا اتطمن محدش هيسال هم مشغلين دالوقت...

\*\*\*\*\*\*\"\*\*\\*\*\*\*\*\*\\*\*\"

رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الثاني


تفاجئ عبدالله وصالح ثم هرولا الى مصدر الصوت وقفااا من صدمه ما رأُي .....كل الاشياء مبعثره على الارض لوحه الرسم، الالوان ، الفرش ، كل شئ ماعدا رضوى اختفت تمام يبحث عنها عبدالله باعينه فى الجنينه لاا يوجد لها اثر استدار كي يأمر رجاله بالبحث عنها .... سمع صوت بكاء من اعلى نظر الى الشجرةعن يمينه وجدها تتمسك بفرعها ترتجف من الخوف ..
واسفل الشجره تقف قطة سوداء تموء ( ميووو) لها وتضيئ عينها .... عرف ابها سبب الصراخ فـ هى تخاف القطط كثيراً،.
واكثرهم يرعبها القطط السوداء ...

رضوى:😵عاااااااااااا بابتي حشها ....هششش ...هششش

_يضحك أبها ،وجميع من جاء على صراخها ....توجه أمها إليها.

فاطمه:انزلى يا بنتى ايه اللى طلعك كده بس انزلى لتقعي ..

رضوى: مشيها ياماما بسرعه مش نزله إلا ماتمشي ..عااااااا

_وصل على صوت صراخها اخويها اسرع كل منهم يركض باتجاه الجنينه اخرج هشام سلاحه مستعد للهجوم وجدو جميع من فى المنزل تحت الشجره ..واختهما فوقها بيقنعوها بالنزول حتى بعد ما اخذ احد العمال القطه خارج المكان رفضه النزول ...

عبدالله: انزلى يابنتى خلاص مشنها .....

رضوى: مش نزله ياحج✋انا عايزه رد اعتبار انا اتبعزقت خالص قدام الناس دى و بابتي وعم صلوحه ده ضحكتو عليا انا لى مطلب جمهورى بقي ....ثم نظرات الى الخدمات وحدثتهم... .بقلم_ بيرووووو.
صح يابنات انا كا بنت وتبعزقت عايزه تعويض موافقوون✋
_رد عليها كل الخدمات من النساء ...موافقييييييين 🙋

عبدالله: بت انتي هتنزلى ولا ورحمه ابوبا اخليكى متشعلقه كده لطيله سما ولا ارض ...

رضوى: 😱 الحقيني يا بطوط ...

فاطمه: مكان من الاول لازم تعصبي ابوكى ، استهدى بالله وانزلى ....

_كل هذا الحديث يحرى امام مرئ ومسمع اخويها يقفان عن بعد يكتمان ضحكاتهم فى انتظار نتيجه من سيفوز هذه المره فـ هى تلك المشاعبه الصغيره التى تنتهذ الفرص لفرض مطالبها ......بقلم_بيرووووو ..!!!! أمير لـــ هشام....

أمير: تفتكر الحج هينفذ بعد اد ايه ؟؟
هشام:ينظر فى ساعه اليد .... بكتيره 5 دقايق..
أمير: انا بقول 3 دقايق ...تراهن .ههههههههه ..
هشام: مش مهم بعد كام دقيقه المهم على ايه الثوره والانقلاب ده كله دى شويه وتقوم عليه مجلس الشعب بـ ....موافقوووون بتعتها دى هههههههه

رضوى:ارفض وبشده ياحج استنى على جمب انتى يا بطوط دى سياسه عوليا ملكيش فيها ياقلبي .......

عبدالله: صبرنى يارب على جنان البت دى ....هاااا اخلصي عايزه ايه النوبه دى ..؟؟

رضوى: احم....احم...اطالب وبشد الموافقه على Color Day اللى رفضت اعمله الشهر الــ فات ...ومش هتنازل عن طلبي ولا هساوم عليه Sorry ياحجاج دى مطالب شعب✋

عبدالله: امري لله انزلى بقي وجعتي قلبي ....

ضحك الاخين على اسرتهم تابع دخولهم مع صفاره أمير وتصفيق 👏هشام للدراما االتي مثلتها اختهم الصغيره ..

فرح الجميع عند روأيتهم تقدم كل منهم بادر بالسلام على ابويهم ...عانق هشام ابوه اثناء سلام أمير على امه مازالت رضوى تقف باعلي الشجره لا تستطيع النزول رحب الجميع بهم ....

رضوى:عااااااا ...اخواتى حبييبي شومي نزلنى وحشتووني خالص خالص خالص ...

هشام: انزلك كده خلاص ملكيش مطالب تانيه ....ثم نظر الى أبيه قائلاً ..... انزلها يا حج ولا تسحب مطلبها الاول ههههه

أمير: لااااا خليها فوق شويه اصل شكلها حلو اوى وهى عمله زى القرود كده....

رضوى:اخس عليك ياميرو انا قردة ....عاااااااا نزلونى بقي ..

_وقف الاخين اسفل الشجره فاتحين زراعهما معاً ابتسمت رضوى بحب ثم تركت يدها العصن وسقتط فى الهواء مستسلمه بثقه انها لن تسقط يوم واخويها معها ...نزلت بين يديهم تبادلو الاحضان مع بعضهم .... ينظر إليهم عبدالله وفاطمه بحب ٱسرى ...وحمد الله على لم شملهم من جديد...

.💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕

رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الثاني


يقف ياسين وعز م وحياة خارج الغرفه بجانبهم روكا و نورسين يبكبان فى صمت... ينتظرون خروج الطبيب والاطمئنان على قمر تحدثت حياة مستفهمه على ما يدور حولها ...وسر زواج ابنها ومن تلك الفتاة التى خرج الوحش الكاسر بداخل فارس من أجلها ...

حياة:عز ...ياسين تعالو معايا ....اخذتهم بالغرفه المجاوره وقامت باستجوابهم ..؟؟؟!!

_حكي لها ياسين عن ما جرا من اول صلاه الفجر بالمسجد ......الى ان انتها بهم الحال الى هنا ....

حياة ببكاء: كل ده يحصل معاكم وحدش يفكر يقولى حتى انت ياعز مش كنا متفقين انك متخبيش عليا حاجه تخص فارس ..وانت ياعاقل (اشارةعلى ياسين) ده انا مطمنه عليه عشان انت معاه وبقول انت الـ ترجعه عن الغلط تقوم انت الـ تجوزة بالطريقه دى ....

عز: ياأُمي انـ......

حياة: اخرس متنطقش ٱمي دى تانى .... ياخسارة تربيتي فيك ...امك ...كنت امك زمان وانت صغير كنت بعوضك حنان امك اللى رمياك ولا سأله فيك ...وانا ربيتك وكبرتك بدل ابنى الخدوه من حضنى سنين ...

ياسين: ياخاله انا معملتش حاجه غلط والبنات ولاد ناس محترمه لا هو عيب ولا حرام ده شرع ربنا ....وبعدان اديكى شفنى ابنك كان عامل زى المجنون عليها ازاى لولا ستر ربنا كان قتل جده سلطان ....

حياة:انا مش معترضه على البنات انا زعلانه انكم نستونى شيلنى من حسبانكم خالص طفيتوو فرحتى بيكم وانتو فى الكوشه مع عريسكم انا زعلانه منكم وليكم انا مش ام فارس بس انتو ولادى انا ....ولادى انا .....جلست تبكى بقلب مجروح منهم وعليهم ....نزل عز و ياسين على ركبيهما بحضنها يعتذرون منها ... عادو امام الغرفه مره اخرى فى انتظار...

خرج الطبيب ومعه فارس وشمس .....!!!!!.و

الطبيب: واضح انها اتعرضه لصدمه وضغط نفسي كبير وحسب كلام الانسه (اشار الى شمس) انها مش اول مره تتعرض للنهيار وده شئ والاغماء المفاجأ خطر على المؤشرات الحيويه .، انت فهمنى يا أ/ فارس ..وحضرتك رافض انقلها المستشفي عندى عشان اتابع حلتها بنفسي ...

فارس:مش هتننقل من هنا كل التطلبه اجلهولك هنا حتي لو هحول المكان كله مستشفي مش هتغيب عن عيني ثانيه.

الطبيب: هى حاليا فاقده الوعى وانا ادتها مهدئ يعنى هنعرف كل حاجه بعد ٢٤ ساعه من دلواقت فاقت قبل كده يبقي الحمد لله هتبقى بخير وعدنا المرحله الصعبه ...لكن لقدر الله مفقتش تبقي فى مشكله وساعتها اجبارى حضرتك تنقلها المشتشفى عندى تبقي تحت الملاحظه .....بعد اذنكم....

اخرج انفاسه بثقل مرير امسك رأسه يدور به فى كون بلا فضاء بلا روح بلا حياة....حياة وعند ذكر اسم ٱمه فتح عينيه كى يبحث عنها وجدها تربط على كتفه تهون عليه ثقل الحياه.

رمى جسده فى احضانها لعله يجد الامان الذى افتقده منذ سنوات قائلا...
فارس:اااااه يا ٱمي تعبااااان ......و

وعند شعور عز بنكسار فارس بهذه الحاله جذب ياسين شمس ونورسين الى غرفه مجاوره ومعهم عز وركا...

فارس: تعبان اوى يا أمي خبينى من الدنيا وخااايف ،، خايف تروح مني وتكسرني الدنيا تاني ...!!!!

حياة: وحد الله يابنى ان شاء الله هتقوم بالسلامه .. بعد الشر عليك مالكسره يا قلب ٱمك ...

حياة:انت بتحبها اوى كده يا فارس .....
_هز رأسه بين احضانها ..،....

حياة:بكف خفيف على ظهره .. ياواد طب اتكسف هى اسمها ايه ...؟؟.......... .و !!!!

فارس مبتسم عند نطق اسمها ....قــــــــمـــــــــر....

حياة: قمر وهى قمر ربنا يشفهالك ياحبيبي ...

يمسك فارس يديها يقبلها بحنان .... ربنا يخليكى ليا يا ٱمي

ثم تذكر سلطان وما فعله انتفض واقفاً ّ.امسكته يد امه بترجى ......

حياة:عشان خطري يابنى سيبه ... نطمن على مراتك الاول ...
قبض على يده كبت غضبه بداخله الى ان يأتي يوم الحساب..

عد اليل بكل ما فيه بدموع وآلم ...اشرقت شمس يوم جديد
طلت بشعاعها الدافئه داعبت وحهها اضائت الغرفه .... فتحت عينها بثقل حركت جفنيها عدت مرات حتى وضحت الرؤيه امامها حاولت الحركه شعرت بثقل جسدها ..وجدت فارس يحتضنها بقوه لن تتمكن من فك قبضه يده حولها وهو يغوص فى نوم عميق ...واخير شعرت بالامان بين يديه استكنت بين احضانه بصمت ...جف حلقها حاولت النهوض شعر بها استيقظ بفزع خوفً عليها ...

فارس: قمر فى ايه انتى كويسه حبيبتى حسه بأيه ..

_قمر هزت راسها بنعم انها بخير ،....

فارس بخوف اكبر:مالك مش بتتكلمى ليه ....هم بالنهوض ...
انا هجبلك الدكتور واندهلك شمس ...

_امسكت يده كى لا يخرج تكلمت بصوت مبحوح يكاد ان يسمعه .....
قمر: انا كويسه عايزه مايه بس ...
_مد يده احضر لها كوب الماء شربت حتى ارتوت هى ..
فارس: حسه بأه دلواقت احسن ؟؟
قمر: الحمد لله ...احنا فين والبنات فين وانت عرفت طرقنا منان ؟؟
فارس: بس اهدى وانا اقولك واحده ، واحده. بصي يا قمري
البنات كل واحده نايمه فى حضن جوزها و نور فى حضن ٱمي .....ثم قَبل يديها وجبينها وسند جبهته عليها وانتى كنتى نايمه فى حضنى انا .،،..
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث والعشرون من رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الثاني
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق