U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم الفصل الثالث والسبعون

تعتبر الروايات السعوديه من أهم صنوف الأدب العربي وقد احتلت روايات سعوديه عديدة مؤخرا مكانة لا بأس بها في السباق العالمي الأدبي، حيث حاز بعضها على جوائز عالمية وأخرى إقليمية ومحلية، كما تُرجمت البعض للغات عدة ونالت إعجاب النُقّاد العالميين والقٌرّاء من الثقافات الأخرى.
يسعدنا في موقع «قصص26» أن ننشر بعض أهم وأجمل الروايات السعودية التي عُرفت بطول صفحاتها وارتفاع تقييمها من قِبل القُرّاء وهي رواية ما وراء الغيوم للكاتبة رشا.

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم الفصل الثالث والسبعون

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم
روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم | الفصل الثالث والسبعون

أصعب الألم أن يكون آخر الحلول جرح من تحب "
* طلال الرشيد " رحمه الله "

.
.
خرجت من غرفتها بعدما تأكد لها نومها، للتو عادوا من المستشفى... لترى نايف يقف هناك متكتفاً في الممر مابين الغرف.. لا تعرف حتى الآن ماذا يريد أو في ماذا يفكر..لتقترب منه/نايف يمّه روح نام سهران و للحين مانمت


يكاد يجن لا يستطيع النوم وهو قد آذاها/يا خاله سببت لها انهيار عصبي وانخفاض ضغط، ماقدر اغمض عيوني، لا و الدكتور يقول ابعدوها عن الضغوط شلووون


تنهدت/يمه ماندري شصار بس اكيد اي وحده بمكانها بترفض ترجع بهالطريقه، يعني يمه انا حطيت نفسي بمكانها و شفت انها معها حق.. اتركهاا هالفتره


نطق بضيق، فذلك يصر على زواجها/الرجال رجعها على ذمته


ردت بإصرار/ورقة الطلاق عندنا، موثق بالمحكمه ومالها اسبووع بعد، والله ماتنلام ليال لو انجنت.


اغمض عينيه وهو يصد بقهر فمن تم التلاعب بها أخته، أي شيء الآن لن يشفع لوليد عنده/وش اسوي هاللحين يا خاله؟ قوليلي وهي ماتبي شوفته.و البارح مدري وين كانت، مديت يدي على اختي وهي اكبر مني


امسكت بيده وهي تحاول ان تسيطر على توتره الواضح/ماكنت تقصد، انت بس كنت خايف عليها، انا سألتها وين كانت بس ما تكلمت كانت منهاره و ما فيها حيل، متى ما ارتاحت بنجلس معها و بنتكلم بهدوء، يلا روح غرفتك و نام لو ساعتين قبل دوامك.


طبع قبلته على رأس هذه السيده التي تقف منذ البارحه على قدميها معهما و كأنها أمهم الحقيقيه لا زوجة والدهم/الله يحفظك لنا يا خاله، ترى بعد انتي مرهقه و مانمتي، روحي نامي


ابتسمت له/ماعليك انا برتاح ماعندي دوام مثلك يلا روح لبى قلبك


تركها بإبتسامه سرعان ما اختفت و راح لغرفته البارده، نزع تيشرته و ألقاه أرضاً و استلقى على سريره محاولاً النوم و لكن ماحدث لليال يذكره بشهد، كانت تصرخ بعدوانيه و ترفض العوده تماماً كما فعلت به شهد ،
يالله ماذا حل بها الآن وهي تحمل طفله، هل كبر بطنها و أصبحت فاتنه اكثر.. تمنى لو يراها و لكنها شيدت بينهما الحواجز و السدود و القيود، حرمته من أدنى تواصل معها،

.
.
.
ابتعدت عن طاولة المكتب قليلاً وهي تشعر بالضيق من لبسها، وقفت لتفتح زر البنطلون من اعلى و تتنفس، لم تعد ملابسها مريحه، و بطنها آخذ في النمو..
عادت لتكمل بحث تخرجها لم يتبقى سوى هذه الماده لتنتهي من عناء دوامها الجامعي و تتفرغ تماماً لطفلها القادم.. مدت أناملها وهي تمسح على بطنها بنعومه وهي تتحسس حركتت البطيئه باتت تشتاق لتلك اللحظه التي ستلده فيها وتحضنه..

تلقت رسالةً و عرفت أنها منه قبل أن تفتحها، ألا يمل! فتحتها بتملل لتقرأها و تعيد قراءتها [آسف، محتاج أشوفك، ممكن اليوم؟! ]

عبست وهي تحاول ان تكتب رداً و لكنها تراجعت بضيق، لن تمنحه شرف الرد أو المناكفه، ستوصل رسالتها عن طريق اخته...

دخلت في هذه اللحظات هند صالح وهي تتبسم/خلصتي؟!


تنهدت وهي تزيح نظارة القراءه عن عينيها/تقريياً


مدت يدها لها/طيب قومي خلينا نطلع نتمشى شوي بهالجو الحلو او حتى بهالحديقه الصغيره نجلس نتقهوى من امس عندكم و لا سولفت محتاجه افضفض و الا بنفجر


ضحكت/محتاجه تفضفضين! بس اكيد متهاوشه مع عبدالرحمن، شبلاك عالمسلم يا بنت؟


تخصرت بإبتسامه جانبيه/شبلاي عليه؟! حبيبتي مهما تهاوشت معه و رفضت بعض تصرفاته ماني تاركته لغيري بسهوله مثلك،


بنفس إبتسامتها وقفت/يلا قومي نتقهوى و نسمع سوالفك محتاجه اريح ظهري عالكنبه شوي قبل اكمل مذاكره، ذبحني هالكرسي.


ضحكت فهي تعرف تماماً أنها لا تحبذ الحديث عن زوجها/شهد كيف احساسك و انتي حامل..

توقفت قليلاً تفكر وهي تلتفت إليها/أحس بتعب و ثقل، هذا اللي أحس فيه.


رفعت حاجبها الأيسر/بلا استعباط اقصد مشااعرك.


ابتسمت فهي تفهم ما تقصده/مشاعري ساده لا فرحانه و لا زعلانه، بس غالباً كل ما فكرت كيف راح أولد ارتعب شوي، يعني مو شوي كثير و الله، ان شاء الله تحملين وتجربين هالشعور


تنهدت/يا رب دعواتك، بيني و بينك الأمور عندي مو ذاك الزود، تو سويت تحاليل و طلبت مني الدكتوره تحاليل ثانيه علشان تتأكد و تقولي..


فهمت الآن ما تمر به/لا تخافين ان شاء الله كل تحاليلك تمام

بحزن/ما حبيت مماطلتها لي حسيت في مشكله، كذا خايفه و ربي و عبدالرحمن مو متعاون أبداً يقول ليه مستعجله


ابتسمت بسخريه، لم تفكر يوماً ان تكون أماً أو حتى حامل وهاهي حامل ممن كانت تظنه لا ينجب و لا يستطيع ان يقيم علاقه كامله و هاهي هند تحاول منذ شهور دون جدوى فيا سبحان من بيده أمر كل شيء/كل شيء بيد الله، انسي الموضوع لا تفكرين فيه، و تذكري ترى توك


التزمت صمتها حتى وصلت جلستهما تحت.. التفكير بالحمل و التفكير بكيفية ردة فعل عبدالرحمن، و مستقبل علاقتها المتذبذبه معه، بالتأكيد لن يكون هنالك بصيص أمل..!!

لمحتها تشرد مجدداً لتبتسم/يا بنت شفيك سكتي فجأه، وش تفكرين فيه بعد!!


تنهدت وهي تمد يدها للدلّه أمامها و تأخذ فنجاناً لتسكبه في محاوله لتجاوز خوفها من خذلان عبدالرحمن لها/خايفه ما اقدر احمل، وقتها ماراح يصبر عبدالرحمن معي لو دقيقه وحده... ماني متحمله اجلس عنده لين يتركني بنفسه و يروح يتزوج <<<ختمت حديثها بإبتسامة تؤلمها


استغربت ثرثرتها الغريبه هذه/استغفر الله يا ربي!! هند لا تستبقين الأحداث، يمكن المشكله بسيطه أو اساسا عند زوجك و يمكن ماعندكم مشاكل اصلاً تفاولي بخير يا بنت


مدت لها فنجانها حتى ألتقطته لتجيبها بألم/ما أخفي عليك الدكتوره قالت لي احتمال عندك تكيسات...النتايج طلعت من اسبوع و ماني متحمسه اروح أشوفها..



فهمت مخاوفها جيداً.. نحن بشر يضعفنا الفقد و المرض و يورث لدينا التردد و الخوف من المجهول.. مخاوف هند معقوله جداً... لم تجد ماتواسيها به سوا أنها شدت على اناملها..،

.
.

ذهب لمستشفاه القديم... ذلك الذي أمضى فيه معظم سنوات دراسته و عمله.. لا يخفيه الحنين رغم اتساع رقعة الألم فيه، إلا أنه أيضاً شاهد على أعظم نجاحاته التي غيرت حياته للأفضل.. وهو المكان نفسه الذي شعر فيه بنبض قلبه للمرة الأولى..، واجه الزملاء الكل هنا كان يحترمه و يحبه ماعدا ذلك المدير الذي عرف بتغييره من موظف الإستقبال...
هذا اليوم يأتي لعمل تحليل دم لمراقبة وضعه، ما دام أنه سيبقى هنا حتى يتزوج.. إن لم تغير ليال موقفها..

عند باب المختبر تفاجئ بخروج إحدى زميلات المهنه هنا، ولكن ببطن منفوخ جداً و مشيه تبدو مختلفه، لم يتكلم خاف أنها نسيته أو خاف من الإحراج...،


انتبهت له وهي ترفع وجهها من اوراق بيدها لتبتسم/اوو دكتور ولييد!! الحمدلله عالسلامه رجعت؟!


بشبح ابتسامه/الله يسلمك غدير، لا باقي بس زياره


لم تجد شيء في نفسها لتقوله، موقف غريب، لم تظن أنها ستقابله الآن ولكنه يبدو أنحف من سابق عهده/متغير صاير اصغر من قبل أو ناحف!! وش مسوي؟!


حاول الصدود لكنها سألته ليكتم ضحكته/و انتي كبرتي ما شاء الله!


ابتسمت بإحباط/لا دكتور حراام والله من الحمل..


بنفس تلك الإبتسامه/كنت امازحك، مبروك... بس اعتقد المفروض معاد تداومين..


هزت رأسها وهي تثبت حجابها/أصلاً اليوم جايه أضبط أوراق إجازتي و راجعه البيت.. انت وش اخبارك و كيف ألمانيا؟!


تنهد لا يعرف كيف يخبرها، تظل غدير من اكثر الطبيبات اللاتي واجههن إحتراماً لذاتها و لمهنتها/تمام..


بفضول انثوي/كيف ليال؟! تزوجتوا صح؟


لا يصدق سؤالها/شدراك؟!


أشارت بأوراقها وهي تبتسم/كان كل شيء واضح مثل عين الشمس، كنت انتظر تعزموني لكن للأسف محد سأل


تنهد وهو يحاول ان يغير الموضوع/مكتوب يا غدير مكتوب.. سميره موجوده بالمختبر؟!


تذكرت مجيئه هنا و هيئته التي لم تعهدها/دكتور انت تشكي من شيء؟! ليه جاي المختبر؟!


رن هاتفها لتخرجه من جيبها لتراه زوجها/اوكي عن اذنك دكتور، و قدامك العافيه


تركها و دخل المختبر لتذهب و هي تفتح هاتفها و ترد بإبتسامه/جابر توك متصل من نص ساعه مايصير


على الطرف الآخر/ماخلصتي اجازتك عاد!!


نظرت لأوراقها بين يديها /باقي شوي راح اخذ نتيجة تحاليلي يا قلبي، ثم اوقع اوراقي و اتصل فيك تجي تاخذني.

على الطرف الآخر/طيب، الله يحفظك، سلام

أغلقت الهاتف وهي تبتسم بسعاده، جابر الذي لم تكن تفكر به يوماً أصبح اليوم الحبيب قبل ان يكون الزوج و ابو الطفلين القادمين.. حتى أن لقاءها بوليد لم يكن له ذاك الوقع بداخلها كما كان قبل ان تعرف جابر و تتزوجه.. حمدت الله على حالة السلام و السعاده التي تعيشها مع ذلك الرجل الذي يتفهم ظروف عملها جيداً و يقدّر لها ذلك...
انتهت من توقيع اوراقها لتعود للمختبر، بالتأكيد خرجت النتيجه... سمعت وليد وهو يتحدث مع احد الأطباء في المختبر.. و صعقها ما سمعتها...!!

حتى أنها تركت تحاليلها بحزن وهي تخرج من المكان، كان يجب ان تفهم ان الذي غير ملامح وجهه الوسيم شيء قوي، كان الله بعونك يا وليد..
.
.
.

ليلاً...
انتهت من تحضير قهوتها مع عزّه و أمها كانت شارده طوال الوقت، وليد خيب أملها بشكل لا يصدق، ستجن فهي تعرف جنونه بليال و لطالما اخبرها ذلك بسعاده، تعرف تماماً ما حدث بينهما، أخبرتها ليال عن سهراتهما الخاصه، مافعله وليد لم يدع له أي شيء لتدافع به عنه،


انتبهت لها عزه/رشا خلاص لا تحملين نفسك ذنب مالك فيه يد

تكاد تجن/عزه هالثنين من أقرب الناس لي، صعب اني ما أتأثر بفراقهم، حطي نفسك بمكاني، صديقتي اللي قاسمتني الغربه سوا و اخوي العاقل اللي ياما كنت ألجأ له بعد الله


تنهدت/كلنا انا وانتي موقفنا صعب، أنا خلاص قدمت استقالتي من العمل معها، معاد لي وجه أبد أقابل ليال.


تنهدت هي الأخرى وهي تلتقط صحن الفناجين و تخرج لتلحقها عزّه بالقهوه..


ابتسمت أم وليد وهي ترى كل منهن تجلس عابسه/لا تزعلون و تمدون لي هالبوز انتي وياها ، وليد قالي انه تراجع و بيرجعها


صمت عم الجلسه لثواني أعقبه ضحكة مدويه من رشا التي حاولت تسكت بعد نظرات ام وليد و عزه، لتهدأ أخيراً/وخلاص من كيفه سيد وليد بترجع له ليال هاه؟!! و ينتهي الموضوع بهالسهوله ما شاء الله!


خافت ام وليد/ليه وش يصعب الموضوع بالله، ابليس مدحور ان شاء الله.


شعرت ان ناراً تتقد خلف أضلاعها/يا يمه اللي سواه ولدك ماهو هين، ماطلها كم شهر و هجرها بدون أي عذر او كلمه و بعدها يرجع يطلقها علشان يتراجع بعد طلاقه بأسبوع ويقول والله خلاص برجع بنتكم و ابي الزواج بسرعه لو سمحتوا!!! حلم ابليس فالجنه، ليال صارت ماضي بالنسبه له و لازم يقتنع بهالشيء


دخل على جملتها الأخيره بهدوء وهو ينظر إليها للحظات وسط الصمت الذي عم المكان بحضوره، ليتحدث/الزواج بيتم سواءاً قبلت ليال او ما قبلت.

وقفت أمامه غاضبه من بروده/كيف انت واثق بهالشكل!! إلا إذا كنت ماسك عليها زله و ناوي تبتزها فيها!!، هذا شي ثاني و له حسابات ثانيه يا وليد!!


شدها من ذراعها بقوه وهو يضغط بقوه/مالك شغل والزواج بيتم فااهمه؟!


نطقت من بين أسنانها بدموع فهي تشعر أن وليد ليس ذلك الرجل النبيل الذي تعرفه/ماراح يتم و راح تشوف، قلت لك قبل اسبوع وانت كنت تتبجح و تقول بطلقها، ماسمعت لي يوم امنعك، لكن خذها مني يا وليد، احسن لك تنسى ليال..


ترك يدها وهو يخرج هاتفه الذي يرن هذه اللحظات برساله نصيه من نايف، جلس وهو يفتحها [مابي لك شوف صدقني لكن تعال البيت عندي لك كلام]
رمى بهاتفه أرضاً ليتوزع قطعاً متناثره وسط صمتهن، هو يفعل ذلك كله من أجل حبيبته فقط، و يود لو انها ترفض الزواج حتى لا يلمسها أحدٌ غيره.
وقف وهو يثور غضباً/أنا معاد لي جلسه بهالديره.


تحدثت والدته بعدما فهمت محتوى تلك الرساله/الله يسهل عليك، ما طاح من نجوم السماء أخف لها.


إلتفت إليها مستنكراً ردها ولكنها والدته/أفا يمه! بدال ماتقولين بروح معك!


رفعت شالها الذي سقط على كتفها لترد بصرامه/أنا ماطلع من ديرتي يا وليد، ان كان ما جازت لك ديرتي ارض الله واسعه، من قعد يا مرحبا به و من راح الله يستر عليه.


هز رأسه بإبتسامه وهو يرى ان خسارته تزداد بعد نظراتهن المتهمه له/اللي يريحك يمه.. اللي يريحك...


رأته عزه يذهب لتلحق به و لكن والدتها منعتها/انثبري مكانك.. ماحدن يقدر يرد المقفي لا نوى الصده.


بكت عزّه وهي ترى شيئاً لا يرونه جميعهم/يمه صدقيني وليد مو بوعيه و كل هذا غصب عنه..


جلست رشا وهي بقمة غضبها/ماظن فيه شيء يمنع الإنسان يتصرف بذوق و يطلّق بشكل عادي وودي، لكن وليد تصرف بشكل درامي جداً و كأنه ينتقم من ليال!!


تنهدت عزه/والله انه يحبها يا ناس، كيف اشرح لكم، يعني يمكن فيه مشكله، أنا حاسه بهالشيء


رشا بفقدان أمل/مهما كانت المشاكل هالنهايه مزريه لشخص كان ذابحنا بالحب.



لم تجد ام وليد ما تقوله، الخذلان أنهى كل شيء..


.
.
.
.  خرج من مستشفى الشميسي بلا فائده ترجى..،
ليركب سيارته و ينطلق بها لا يدري كيف سيتصرف، مرتين يذهب لنفس المستشفى لعله يجد خيط واحد يدله على فتح الملفات ولكن المستشفى لا تتعاون معه، و ذلك لعدم وجود سبب قضائي للتفتيش بأرشيفه..
معهم حق ولكن هو متأكد من أن حل لغز هوية "غريبه" هنا و لن يرتاح حتى يحلّه..
رفع هاتفه ليتصل بأدهم.. عليه ان يعرف كل ما يحدث هنا.. عليه أن يستشيره فهو محامي بالأساس..
تفاجئ بأنه مغلق ليعود لإحباطه..
تذكر ذلك اليوم الذي بكت فيه في السياره حينما عرفت انه ليس السائق.. ثم رفضها الزواج منه رغم أنها وحيده بلا سند!.. قد جعله ذلك الرفض أشد رغبه بالإرتباط بها..!
سمع صوت هزيم الرعد في هذه اللحظه و لكنه لم يتحرك من مكانه ظل حتى بدأت تمطر بغزاره وهو يستمتع بالجو بدون مشاركه، أصدقائه جميعهم من عائلات متفرعه و الكثير من الأخوه وهو هنا.
هو وحيد، وحيدٌ تماماً في هذه المدينه المكتضة بالسكان!

.
.
.

ظل يراوح مكانه في غرفته لا يستطيع النوم كلما تذكر أنه رفع يده على أخته الأكبر منه سناً..
حتى محاولات ام رواد في تبسيط الأمر له لم تجدي نفعاً..،
ترك غرفته وهو يتجه لغرفة عمه المفتوحه ليراه جالساً يأخذ أدويته و يتبعها كوب ماء كان على الطاوله الصغيره بجواره..


شعر بوجود احدهم ليرفع رأسه و يراه يقف عند الباب متردداً و يبدو لديه الكثير من الأحاديث العالقه في صدره.. ليبتسم /وش مسهر عينك للحين يا نايف؟


تقدم ليجلس مسترخياً على الأريكة القريبة من سريره/احس اني مشوش يا عم و اظن بعد أني بقعد متهور لين أموت.. ماعمري سويت حاجه و طلعت صح! انا ماني كفو


لامس قلبه بنبرته الصادقه،اعترافه بعيوبه وقت الخطأ يؤكد انه رجل ناضج/محد معصوم من الخطأ يا ولدي، لا تحمل نفسك وزر كل شيء، ترى مهما يجتهد الانسان يخطي


نطق بضيق/أنا اليوم رديت وليد، مافيّ حيل احط عيني بعين أختي بعدما مديت يدي عليها و طلع دمها بسببي، مدري توفقت بهالقرار بعد أو اني زدت الطين بلّه


لم يجد تعليقاً مناسباً، فهو أيضاً لا يعرف حيثيات ما حدث/دام ليال بنفسها قالت معاد تبيه، خلاص لا تحزن و لا تندم

تذكر الماضي القريب بشيءمن الحسره/يا عمي الرجال ما كان كذا، وليد هذا واحد غير اللي خطب أختي اول مره، و أدهم رفيقه بينصدم من اللي صار بس الله يعين



تحدث ليهوّن عليه الأمر/ماعليه كل شيء مكتوب.. قم تعوذ من ابليس وصل ركعتين وانا ابوك و نام.


وقف وهو يشعر بشيء من الضياع، ترك عمه بعدما قبّل رأسه..


مسح على وجهه ولحيته القصيره بتفكير عميق بعد خروج نايف من عنده، ويتذكر حديث وليد بأنه سيكون المسؤول الأول إذا حملت ليال بدون ان يتم الزواج!
يجب ان يتحدث مجدداً مع وليد، ولكن كيف يسأله بصراحه عن هكذا موضوع، ذلك شيء صعب للغايه!
يجب ان ينتظر أدهم..
.
.
.
اليوم التالي..،

تراقب نظرات الطبيبه التي أطالت النظر في شاشة السونار، غريب كيف صارت تريد هذا الطفل بعد تلك الرغبه الشديده بالتخلص منه، صارت تتمنى رؤيته أكثر من أي وقت مضى، باتت هنالك ملامح بشري يتكون داخلها.. و هي لا تشعر...


تحدثت هند بحماس/ما شاء الله، مكتمل وتوك بالرابع!! انتي متأكده من حسبتك يا بنت

ضحكت الدكتوره/طبيعي العظام اكتملت تشكيلتها و بانت بالسونار لكن الحجم جداً صغير لا تغرك الصوره و الدليل بطنها مازال صغير جداً..

هند بفضول/سبحان الله طيب يبين بنت و الا ولد هاللحين


بإبتسامه/إذا أمه حابه تعرف مافي مشكله.


استغربت شهد/يعني بيّن معك نوعه؟!


هند بنفس فضولها/قوولي


الدكتوره وهي تترك الجهاز و تعود لمكتبها/مليون بالميه ولد..


تكاد تقفز هند فرحاً/الحمدلله ولد علشان ينبسط عزوز و يلقى من يلعب معه. عاد هاللحين نناديه تركي رسمياً.


لم تعلّق تذكرت رغبة أخيها تركي القديمه في أن يكون لديه أخ يشاركه اللعب معه،.. كان أخاً صالحاً و اعتنى بها جيداً رحمك الله يا تركي..،

هند بممازحه/يا بنت عطيني ردة فعل تحسسني أن لك مشاعر زينا، دكتوره بالله اكتبي لها ابره خليها تصحصح.

لاحظتها الطبيبه تتحدث و تشاكسها كثيراً لتلتفت لشهد/أنا لو مكانك يا شهد اجيب زوجي بمواعيدي احسن، اختك هذي كارثه


شهد بإبتسامه/انتي صادقه لكن محد يقدر يهرب من الكارثه


هند وهي تتخصر بممازحه/افااا يا دكتوره حنين، هذا وانا اقول احسن وحده انتي، ماعليه بكره اشوه سمعتك عند الحوامل و بمنع شهد تجيك خلاص


ضحكت/انتي فعلاً كارثه...


هدأت من الضحك/ايوه يا دكتوره كيف التحاليل..،


بجديه/كل شيء ممتاز لحد الآن لكن انتي مريضة سكر لازم تضبطين اكلك أكثر لأنه مو منضبط بآخر زيارتين للعياده.. و اذا حسيتي بأي تعب لااازم تجين المستشفى بسرعه


خافت/تظنين بيأثر عالجنين؟! انا خايفه

كتبت لها دواءاً ومدته لها/طبيعي تخافين، عموماً مواعيدك بالفتره الجايه راح تكون متقاربه علشان نراقب السكر و أي تغير سيء راح نحجزك عندنا و نطمن عليك وعالبيبي... بالمناسبه نسيت اسألك زوجك أو احد من عايلته فيهم سكر؟!


قلقت/زوجي مافيه سكر بس عايلته مادري على حد علمي لا


هند/اتصلي بنايف و اسأليه


تفهم مقصدها جيداً، رفعت حاجبها وهي تخرج هاتفها من حقيبة اليد/أو اتصل بأي احد منهم..


تجاهلت هند تلك النظرات وهي تكتم ضحكتها..
.

.
.

خرجت من حمامها وهي تجفف يديها ووجهها، تشعر بحرقة داخلها و لا تعرف سببها،ما حدث مؤخراً أشغلها عن نفسها تماماً...
رن هاتفها لتلتقطه بعدما رأت أسم شهد يتصدر الشاشه، لتقفز و تجلس في منتصف سريرها وسط عزلتها منذ يومين هنا لا تريد أحداً ولوا أن شهد هي المتصله لم ترد، لتبتسم/هلا شهد.. وعليكم السلام....

على الطرف الآخر/ليال كيف حالك؟ باين من صوتك تعبانه!

يالتلك الرقيقه/لا شهّود أنا بخير بس توني صاحيه من نومي.. بشريني عنك انتي، كيف ولدنا؟ لا يكون يزعجك بس

على الطرف الآخر/ههه لا للحين ما ازعجني بس ماندري بعدين، ليال أنا بالعياده حاليا بموعد و حبيت اسألك


اعتدلت بجلستها وهي تفهم مقصدها/قولي يا شهد، تحت امرك


على الطرف الآخر/انتي عارفه أني مريضة سكر، ونظامي حياتي غير و كل شيء تمام بس هذا يكفي حابه اعرف إذا احد منكم فيه سكر.. خايفه


ابتسمت وهي تشعر بلهفتها/لايا قلبي، كلنا سليمين لكن ابوي جاه السكر بعمر الخمس و ثلاثين تقريباً، الله يرحمه.


طرق الباب ثلاث مرات ليدخل/ليال ابي اكلمك شوي


اختفت إبتسامتها وهي تودعها/فيه سؤال ثاني شهوده؟!.. اووكي بلغيني بنتايجك اول بأول و قدامك العافيه يا رب..


فهم انها تلك الزوجه التي هجرته، لا يعلم لماذا يشعر بأن الدنيا تدير ظهرها له منذ هجرته، قد كانت تداريه رغم كل ما فعله بها،..







رأته يقف شارداً و يده تداعب شعر مؤخرة رأسه بتفكير و يبدو لها ليس بخير، ترحم هذا الصغير ترحمه من قلبها/خير وش جاي تدور بغرفتي؟


انتبه لإنهائها المكالمه ليلتفت إليها/ليال..أنا..


ظلت تراقبه و تنتظر ماذا سيقول و لكنه عاد ليسكت و يهرب بعينيه عن مواجهتها، لمست جرح شفتها السفلى من صفعته/ايوه وش عندك؟! تكلم او روح ابي انام.


انتبه للجرح بعدما ركز نظره عليها، شعر بالعار من نفسه في هذه اللحظه/ليال اسف عاللي سويته، والله ما كنت ابي اضرب لكن الشيطان


أشارت للباب/ماعندك غير هالموضوع برا


اقترب منها وجلس بجانبها وهو يمد لها سكيناً صغيره حاده جداً/خذي هذي و أجرحيني بالمكان اللي تبينه و عسى يدي اللي ضربتك الكسر ارتحتي؟!


اخذت السكينه و رمتها بعيداً ثم شدته من قميصه وهي تنهره/لاااا نايف لااا استغفر الله.. قوم اطلع برا انا بس ابي ارتاح شوي

امسك بيدها التي تتحرك بعشوائيه وهي تشير للباب/لياال تكفين يا ليال، اعتبريني غبي ما افهم،بس لا تشيلين بخاطرك مني


رحمته أكثر، رغم غضبها منه لكنها لا تقاوم دموع ذلك الطفل الذي نبت على وجهه الشعر و صار طويلاً، يضل الشقيق المدلل بنظرها، شدته لتعانقه بقوه، ولكن ازداد بكاءها مع ذلك، لتشعر به يشدها..، كانت تحتاج كتفاً تثق بصاحبها لتبكي عليها كنوع من الطبطبه و المواساة لا أكثر.. الحزن يفتك بصاحبه الوحيد و لكنه يهون بالمشاركه..

صدمته بكمية بكاءها و دموعها، جعلته يندم مراراً و تكراراً على حماقته، ليهمس في أذنها/وليد ماهو كفو لك.. و الله ما عاش اللي يضيق خاطرك و أنا اخوك..


اغمضت عينيها بحزن، وليد ثقب قلبها و وضعها بين خيارات صعبه، في الواقع لم تكن الأمور صعبه لولا أنها سلمته نفسها و عاملته كبقية البشر.. لم تعرف أنه من فصيلة الحيوانات المستأنسه على هيئة رجل...، و أنه يجب عليها ان تفعل ما كانت تعترض عليه.. ما أصعبه على النفس...

تحدث بعدما هدأت كان يجب عليه ذلك/اسمعي وانا اخوك، انا ما كنت أشك فيك، انا خفت و اظن ان الخوف بهالحاله مشروع، صح؟! الساعه كانت ثلاث الفجر أي واحد بيفقد اعصابه.


ابتلعت ريق الوجع بصمت وهي تتذكر ماحدث تلك الليله..،


تنهد/انا طلبت وليد يحضر الليله و بلغيه بنفسك برأيك في طلبه ، و بكون جنبك باللي تقررينه مهما كان.


تحدثت اخيراً/بس انت أمس فرضت علي الرجوع له؟!


بجديّته/انسي كل شيء قلته، كلام عيال


ابتسمت لرده وهي تحاول تجاوز تعاستها/اكيد؟



فرح بإبتسامتها/اكيد.

.
.

في طريق عودتها لمنزلها مع هند ابنة صالح، كانت هند تثرثر كثيراً ،وهي بالها مشغول بالذي سمعت صوته قبل قليل عند أخته، كان صوته حزيناً او هذا ما تخيلته،
كانت تتمنى ان تبني معه عائله صغيره و لكن سرعان ما انتهى كل شيء و هو كان السبب في ذلك، هنالك أمور لا نستطيع تجاوزها و لا الصفح عنها..

لاحظتها تسرح بعد تلك المكالمه/شفيك؟! ان شاء الله تركي بيكون بخير و سلامه لا تخلين سالفة السكر تأثر عليك. واجد عندهم سكر و يجيبون اطفال سليمين

تنهدت وهي تتجاوز حالتها السيئه حينما تتذكره/الله كريم.. الله كريم.


عرفت أن هنالك أمر يتعلق بنايف، لا شيء يعكر مزاجها سواه.. لا تستطيع ان تصدق بأن شهد بهذه القوه هجرت نايف و اعلنت إنفصالها عنه و لم يرف لها جفن، رغم أنه يرفض الطلاق، إلى متى ستصمد؟ وكيف ستكون علاقتهما بعد قدوم الطفل؟.. وبذات الوقت تفكر بمستقبل علاقتها بعبدالرحمن، ماذا لو كانت نتائج تحاليلها صادمه و موجعه، كيف ستكون ردة فعل عبدالرحمن و هل سيضحي و يظل معها؟! أم أنه سيتركها فوراً من أجل ان يصبح أباً.. هي في حيرة من أمرها... و عبدالرحمن قد آلمها مؤخراً.. مما جعل ثقتها به تهتز..
....
.
.
دخلت مع رواد وهي تنزع عبائتها و تمشي براحتها في المنزل الذي سبق و أن سكنته ذات يوم، لتلتفت إليها/ها يا خاله وين ليال، قالت لا تجين لكن ماعلي منها، الشغل ما ينتظر.


بإبتسامه/زين تسوين، روحي لها بغرفتها كود تقنعينها تطلع تتنفس شوي و تغير جو


تركتها متجهه للمصعد/اووكي رايحه لها سلام..


دخلت المصعد وهي ترتب شعرها المفتوح على هيئته الطبيعيه بشكل عادي تجمعه على كتفها الأيمن و تنظر لهاتفها الذي يرن من مريم،..
فُتح المصعد لتخرج و تصطدم بنايف أمامها و اختل توازنهما حتى كادت تسقط و لكنه شدها بمرونه من خصرها لتردت إليه و تعانقه برهبة الموقف، كادت تسقط بشكل مؤلم و لكنها نجت...
لحظه هي لم تنجو بل هي متورطه الآن في حضن رجل غمرتها رائحة عطره الممزوجه بسجائره..


من هذه، هو لا يعرفها و لكن شكلها مختلف و لون عينيها مميز ، هي لحظات فقط حتى رآها تستعيد توازنها ليفلتها و يتركها متجهاً للمصعد بجملة واحده/انتبهي ثاني مره


استجمعت نفسها بعدما تركها محرجه لتقف وهي ترتب شعرها و قميصها الأبيض الرقيق و بنطلونها الاسود الذي يشتد على ساقيها..

دخلت على ليال بعدما رأت باب غرفتها مفتوح وهي هناك عينها تسقط في الفراغ أمامها/هااااي


ابتسمت رغم كل شيء و تركت سريرها لتسلم/هااي غريبه هلابك

اتسعت ابتسامتها/قلتي مالي خلق اشوف احد و جيتك بنفسي اسد نفسك، شرايك فيني؟


براحه تشعر بها حينما ترى ابتسامة غريبه/انتي مجنونه


امسكت بيدها/دام كذا شرايك نطلع نتمشى شوي و تغيرين جو؟؟! مادري شفيك صايره مثل المره اللي تتوحم و دووم متضايقه من كل شيء.

تنهدت/وليد راجع يقول خلينا نتزوج.

تفاجأت و لكنها فهمت الآن ما تمر به/و انتي شرايك؟


بلا تردد/رفضت، مستحيل يعني


سكتت قليلاً حتى استنطقتها ليال/شرايك انتي؟


ابتسمت/ماعليك من رأيي، صاحبة العلاقه انتي، بس


استنطقتها/بس وشو؟!


بجس نبض/انتي فعلاً ماتبينه خلاص و صار مستحيل ترجعون زي قبل، و الا متردده و محتاره؟


صدت وهي تحاول نفضه من ذكرياتها/اللي انكسر يا غريبه ما يرجع مثل قبل، خلاص الخدوش مشوهه القلب و الجرح ما يلتئم


هزت رأسها/لهالدرجه كنتي تحبينه!


للمرة الأولى تعلنها بملء فمها/عمري ما حبيت ارتبط بشخص كثره، و ما اخفيك أني اتمنى ان هاللي صار بيننا كله كابوس و اصحى منه... يا غريبه وليد كان الرغبه الوحيده، أصلاً قلبي ماتحرك لغيره و كأنه يملك مفاتيحه.


صمتت للحظه وهي تراها تمسح دمعات انسرقت من عينيها رغماً عن كبريائها المجروح، لتنطق/طيب دامه دمرك لهالدرجه لا تتركينه يفلت بهالسهوله


استغربت/مافهمت


تحدثت بإهتمام/انتي كذا تنسحبين من المعركه مهزومه ومكسوره وهذا ضد مبادئ ليال، ليال اللي صبرت على مرضها الخطير علشان ما تتلقى أي تعاطف وشفقه من أي احد، ليال اللي محد يعرف وش وراء شخصيتها المتزنه،.. كلنا لنا غلطاتنا ياليال، و فيه غلطات تكلفنا ذكريات عمر و يمكن دمار قلب، لكن لازم ما نخلي هالغلطات تنهينا...


فهمت ما تعنيه و لكن الحديث و التنظير سهل جداً، تركت سريرها و راحت تجلس على اريكتها هنالك تحت الشرفه المغلقه/الحكي عن التعامل بمثاليه مع مشاكلنا سهل يا غريبه، بالنهايه مو كل شيء نقدر نواجهه حنا بشر ننكسر و نضعف و تنزل دموعنا.


راحت وجلست قبالتها و امسكت بيدها وهي تطلبها/انا معك بكلامك لكن ناظري فيني ياليال ، شايفه وحده ربت ببيت عز و مدلله؟! ليال انا طول عمري عشت غير معترف بي بوسط عايلتي، أنا تعرضت لكل أنواع التهميش، لدرجة بأول مشكله تافهه تخلوا عني بدار رعايه خمس سنوات ما شفت منهم احد، حتى اللي كنت اظنها أمي.. و لكن ما انهرت، لأني كنت متمسكه بحبال الله، و انتظر فرجه، مريم كانت اليد اللي امسكت بي وقت ماتخلوا العالم عني، مريم البنت اللي غلطت بحياتها وتابت و ماحبت تكمل طول حياتها بمكان مو مكانها و ينهضم حقها بسهوله، شوفيها هاللحين مرتاحه ببيتها كسبتها اخت و كسبتني اخت.. كل شي يهيئ له ربي الأسباب مهما ظنيتي انها النهايه، تنفرج.. و ما اعتقد انك تعرضتي للي تعرضت له يا ليال فليش كل هالإنهزاميه هذي؟!


صمتت وهي ترى بريق عينيها، بداخلها سيده عظيمه، غريبه محقه، هاهي خسرت كل شيء، ولكن/تهقين بقدر أعوّض اللي راح؟ و اتجاوز


بإبتسامه/يجوز ماتقدرين تعوضين كل شيء ، لكن اكيد بتسترجعين ليال اللي ضيعتها مشاعرها. أنا بس اطلبك ما تستسلمين بسهوله، حاربي للنهايه. و تجاوزي


ابتسمت بخفوت وهي تقف/بعد شوي جاي وليد.. و لازم اقوله رأيي بنفسي، ماكنت حابه أواجهه لكن نايف مُصر اني انزل له و اقول بنفسي كل اللي ابي.


ابتسمت/حلووو، يعني نايف يوافقني رأيي،يا سبحان الله شايفه كيف توارد الخواطر بيننا رهيب، دام زوجته زعلانه، ماعندي مانع اخذ مكانها ترى


ضحكت فلو أنه اعجبها لما تحدثت عنه هكذا ببساطه، هي تعرف جيداً الإعجاب و الحب/حتى هالشيء ما اتوقع يغير رأي شهد فيه و لا يحرك بها ساكن


استرخت بجلستها وهي ترى ليال تتجه لمرآة الزينه و تتفقد وجهها و تلم شعرها/عاد والله نايف رجل ينحب، شفته من شوي


ضحكت/يعني افهم انك حبيتيه


ضحكت هي الآخرى/ لا مايصير احب واحد كبري، احسه بزر..

بدأت بترتيب شعرها، وهي تسايرها بالأحاديث/يعني كم عمر المحظوظ اللي تبينه مثلاً؟!


مدت ساقيها على الطاوله التي أمامها/اللي ابيه واحد كبير شوي يعني، و يكون طبيب جراح مشهور شعره يخالطه بعض الشيب و..

قاطعتها وهي تلتفت إليها/واسمه وليد بعد شرايك؟


عضت على شفتها السفليه بغمزه/يا سلااام عليييك فهمتيني


رمتها بالفرشاة وهي ترد مزاحها/تعاالي وريني وش اقتراحاتك يا مصيبه انتي..اجل تبين طليقي هاه اشبعي فيه


اطلقت ضحكتها وهي تتذكر" سيف" لا تدري لماذا الآن و لكن سيف لم يؤذيها أبداً ، ذلك الرجل الذي تعجبها عاديته و شجاعته و مروءته، من الظلم ان تكسره و تجرحه برفض الزواج منه فيما تمازح الآخرين بالحب،.
تعترف بلؤم رفضها الزواج منه..ولكن احياناً تضطرنا المواقف لترك ما نحب.
.
.
.

بحثت في أدراج المطبخ عن علبة مناديل و لم تجد لتقرر النزول لأخذها من تحت بسرعه قبل ان يبكي آحد أطفالها.. نسيت ان تكتبه في قائمة التسوق لقاسي بالأمس...،
نزلت وهي تتجه للمخزن الصغير الملاصق بالمطبخ، أخذت علبتين بشكل سريع و عادت لتسمع صوته يدخل المنزل و يبدو يتحدث مع أحدهم لم تهتم.. قليلاً ولكنها سمعت الحديث يتعلق بأخرى..!!


.
جلس قاسي على اقرب كرسي وهو يتحدث بجديه لرفيقه/لا تخاف اختك بتكون بعيني يا مسلط، انت قلت يوم الخميس، ابشر.. طيب طييب.
.


لا تعلم ماذا أصابها، خرس مؤقت أو صدمه، سيجلب اخرى هنا معها في المنزل هذا الأسبوع، هو حتى لم يلمح لشيء من هذا القبيل!،
شيء ما جعلها تصمت و تهرب للأعلى... وتترك المكان الذي تختنق فيه الآن..!!!

.
.
.

وصلت الرياض البارحه..،
مازالت تحت الضغط من والدها،.. للحظه ندمت على عدم البقاء في لندن، شيء ما لا يجعلها مرتاحه، هنا تشعر أنها تفقد حريتها شيئاً فشيئاً، اشتاقت لريما المنطلقه التي لا يقيدها أحد..

نزلت وهي تسمع والدتها تتحدث على الهاتف مع خالتها عن أمور الزواج، ابتسمت بسخريه و هي تذهب و تجلس هناك و تلتقط فنجان قهوه و تبدأ بإرتشافها، مادامت على تواصل مع أدهم فهي ستسايرهم فيما يقولون.. ولكن سيحدث ما ستريده هي في النهايه ..


اغلقت الهاتف وهي تراها ترتشف قهوتها ببرود هكذا/انتي ما تعلميني ليه رفضتي الملكه؟! خالتك متشفقه على الفرحه بولدها وانتي تماطلينها


بسخريه/طيب خلها تفرح بولدها أنا وش دخلني؟!


رفعت حاجبها بغضب/ماقول غير الله يعينه اللي كان خاطره يشوفك بالملكه، لكن مصيره يتورط بك حبيبي يا ولد اختي


ضحكت/يمه ترى قاعده تسيئين لنفسك، أنا تربيتك يا عسوله لا تنسين، مادري شفيك قلبتي علي مره وحده!


بضيق/بلا استهبال، مابي اصير مطلقه بعد هالعمر بسبب بنتي اللي رافضه تعقل، يا بنتي اعقلي، انتي بتصيرين زوجة رجال ينحط عالجرح يبرى، رجال لو خطب اي وحده من بنات الجماعه بتوافق، لكن أميمته تبيك انتي يومنك بنت اختها


لوت شفتيها وهي تصد و تكمل إرتشاف قهوتها ببرود،..
.
.
.
انتهت من لبسها ولبس اطفالها.. كانت منهمكه لساعات، بات الوضع صعباً حتى أنها صارت تخاف على فرصتها في اكمال دراستها الجامعيه التي ستبدأ الترم القادم، و ترتاب من وقوف قاسي بجانبها و مساندتها، لا تعرف و لكن تلك المكالمه التي سمعتها، ان يهتم بإحداهن شيء لم تحبذه و لم تتقبله، و لكنها لم تستطيع مواجهته بما تشعر به، حتى إبداء الغيره صار يخيفها، ذلك اللهيب الذي تشعر به بدأ يتصاعد ليلفح وجهها و لا تعرف كيف يحدث ذلك معها، ستجن وهي تكبت ذلك الإنفجار..

بكى سلمان بعدما انتهت من لباس اخته لتتركها و تذهب إليه و تحمله ليسكت حتى يتسنى لها تغيير ملابسه، الليله ستذهب لزيارة أهلها بعد عودة الشموس من لندن، لا يكاد يسكت هذا الطفل اليوم حتى يبكي مجدداً غيرت له و أطعمته و لكنه مازال يبكي، باتت تخجل من إعطاءهم لجدتهم فيديها تؤلمها و ان لم تشتكي.. هي لها عينين و ترى كل شيء أمامها...
سمعت صوت صراخ اتبعه تصفيق حار، استغربت لتخرج بطفلها و تراه يجلس مسترخياً يتابع مباراة تشيلسي، لا تصدق انه هنا يسمع اصوات اطفاله يبكون وهو هنا لا يكترث، ظنت انه ينتظرها تحت/قاسي!! انت جالس هنا و تسمع عيالك يبكون عاادي!!


صفق لهجمه ضائعه للاعبه المفضل هازارد/برااافوو هازارد حلووه


اتسعت عينيها من تجاهله لها لتتقدم وتقف بينه و بين التلفزيون/قااسي!!


عقد حاجبيه/يا بنت ابعدي انتي و ولدك ازعجتوني


هزت رأسها/ازعجنااك!!

اتجهت للشاشه لتغلقه حتى ينتبه لها/ساااعه انا بين الأثنين وهم يبكون وانت ما فكرت تفزع لي، تاخذ واحد عالأقل، يا رجل خل عندك احساس..


وقف وهو يبعدها عن التلفزيون/وش تبين اسوي بهم ارضعهم بدالك؟! هذا شغلك انتي


استنكرت حديثه/قاسي ليه تلتئم علي كذا؟! هذول عيالك مثلما هم عيالي مايصير اتحمل كل شيء لحالي


شغل التلفزيون وهو يفقد اعصابه/ابعد عن وجهي، محد قالك تحملين بهالعمر، انتي اللي قررتي هالقرار لحالك


لا تصدق ان هذا قاسي، تركته لتدخل غرفتها بعد ازدياد بكاء طفلها،..



راح ليجلس مكانه حتى انتهت المباراة بعد ربع ساعه... ليرى ساعته بتملل/يا نيفوو وينك؟! تبين اوديكم و الا امشي؟!

لاحظ انقطاع صوتها و اصوات اطفالها ليقف و يذهب يتفقدهم، ليراها تنام جالسه و تسند رأسها على الأريكه و طفلها بحضنها نائم هو الآخر، اقترب ليأخذ الطفل و يضعه مكانه بسريره ولكنه فتحت عينيها الغاضبه/خيير!!

بابتسامه/بريحك من الولد واحطه بسريره


وقفت وهي تبعده عنها و تضعه بسريره/ابعد عني بس، بعدما سكت ونام جاي تعرض خدماتك، رووح كمل مباراتك


استغرب/يعني ماتبيني اوديك لأهلك؟!


إلتفتت إليه متكتفه و كأنها تمنع نفسها من الإنفجار بوجهه/معاد ابي اروح اليوم، سديت نفسي و خربت مودي، ارتحت؟!! يلا اطلع برا خلني ارتاح


ابتسم وهو يقترب منها/افاا زعلتي؟!

تراجعت وهي تبتعد بإصرار/ابعد لا تلمسني هاللحظه يويلك

ضحك ليرد بظرافه/ليه متكهربه؟!


زمت شفتيها وهي تدفعه عنها/تستظرف حضرتك؟!!


امسكها بيديه وهو يحتفظ بإبتسامته/ليه مكشره، ترى صايره زعول


فهمته/قول شكل تشيلسي فاز، باين من روقانك المؤقت هذا


هز رأسه/3_1


بإبتسامه جانبيه تركته و اتجهت لسريرها/من جدك تشجع تشيلسي؟! استغفر الله هذا مازين فيهم إلا لونهم فقط..


رأها تفتح ازرة قميصها من أعلى/من جدك ماتبين تروحين اهلك؟!


تنهدت وهي تكمل فتح ازارير قميصها وتفتح خزانتها/اي من جدي راحت طاقتي و انا اسبح الصغار و أرضعهم و انومهم، معاد فيني خلاص بنااام


يراها تتحرك بإرهاق واضح، و كأن طاقتها نضبت تتحدث معه بخمول/ندمتي عالحمل صح؟!


إلتفتت إليه/ممكن توقف تسألني هالسؤال الغبي هذا بكل مره تشوفني هلكانه من عيالي! ، ترى عادي كل أم تتعب و تنرهق و تفضفض، يعني مو معناته انها ندمانه على انها حملت وولدت..!


اتسعت ابتسامته/اهااا زعلتي شفتي، انتي زعلانه أصلاً صح؟


لم ترد عليه خرجت قليلاً لتعود بقميصها القصير لتندس مستلقيه تحت غطاء السرير الذي غطت به حتى وجهها/ياليت تطلع بعدما تطفي النور


شعرت بخروجه بدون ان يطفئ النور، لم تهتم، و ماهي إلا ثواني ليندس معها تحت الحاف ليصبح فوقها تماماً وهو يهمس/مايصير تنامين زعلانه


تأففت وهي تصد بوجهها/وربي ماهو وقتك يا قاسي، ترى ماني رايقه


أدار وجهها حتى سقطت عينيه بعينيها هامساً/طيب قومي نروح لأهلك


لا تعرف لماذا تسري بها تلك الرعشه اللعينه حينما يقترب هكذا و تسبب بضعفها أمامه/ابعد عني علشان اعرف أرد

اقترب لوجهها ليزرع قبلته العميقه على خدها و من ثم ليهمس في أذنها/مع الأسف ماني مبعد،

لترد بنفس همسه و لكن بصوت مختنق/بس هذا ماهو عدل، انا !

اكمل زرع قبلاته حتى صرخت ليبتعد عنها و تعتدل جالسه/خلااص..


استغرب تصرفها وهي تنزل و تذهب مستعجله لخارج الغرفه..، كان سيلحق بها ليرى ما بها و لكن رن هاتفه الذي بالقرب منه ليرد بعدما رأى الأسم/هلا.. لا تخافين يا قلبي أنا جاي بعد شوي و بسهر معك و نشوف كيف بنتصرف،لا تخافين قلتلك


اتجه لبنطلونه لبسه مسرعاً و من ثم لجاكيته الذي ألقاه على الأريكه قبل قليل إلتقطه بسرعه وهو يخرج،..


رأته يخرج وهو يتحدث بهاتفه بدون ان يخبرها وهي تقف في المطبخ تشرب كوب ماء!!! لا تصدق ما يجري، لم يكلف نفسه عناء كلمة واحده، أي كلمه و لكن لا ينهي هذه الليله هكذ...لو يخبرها بما يفعله بالخفاء أفضل بكثير من ان يستغفلها لتبدو حمقاء أمام نفسها و الجميع حين يتكشف الأمر، لن تسامحه تُقسم بينها و بين ذاتها أنها لن تسامحه لو خانها... و هاهي ترتجف من قسمها!
.
.

منذ ان تلقيت الطعنة الغادره الأولى منه ، الطعنه التي ستظل عالقه في ذهني و ماثله أمامي لبقية حياتي و أنا أصارع ضعفي بفشل لتأتي ذكرياتي معه تهزأ بي وهي تخبرني أنني سأظل عالقه به للأبد مهما مثّلت التجاوز و جحود مشاعر قلبي المخذول، قلبي الذي أحبه جداً و تجاهل لأجله العادات و تمرد على التقاليد ليسلمه كل شيء.. كل شيء بسذاجه!
بعد قليل سيصل و هو يأمل لقائي ليهدم ماتبقى مني، يريد أن يشرف على ذلك بنفسه..
أيعقل أنني أهدرت وقتاً لأتزين للقاء قاتلي بعد قليل.. لا أصدق..!

بعد اتصال أخيها يخبرها بوصوله، أخذت الشال الفيروزي الذي كانت سترتديه على رأسها للقاءه و لكنها تراجعت بعد ذلك لترمي به و تخرج له بكامل قوتها الوهميه..،

رأتها أم رواد لتحاول منعها فلبسها رغم نعومته و بساطته إلا أنه يكشف طول ساقيها و يجعلها اكثر فتنه و الموقف لا يحتمل مناوره أخرى ستزيد ندمها و حزنها/ليال شوي عليك تلبسين شيء اطول من كذا،مايصير .. و لمي شعرك طيعيني لو مره!


ابتسمت/يا عمري ام رواد والله مو وقتك، نايف موجود؟!


ام رواد/نايف الله يهديه راح و ترك رواد لحاله عند وليد


هزت رأسها بإبتسامه لتصرف أخيها/حلو عن اذنك أنا رايحه لزوج الفلس،


ضغطت على جبينها وهي تشعر أن صداعها يكاد يفتك بها مما يحدث حولها و لا تدري مالنهايه مع هذه البنت، لو كان راكان على قيد الحياة لما حدث لها كل ذلك..
تفكر بما طلبه جاسر، كيف لها ان تترك منزلها و تذهب لتعيش معه، أراد ذلك ليعوض مافاتهم؟!! و كيف سيتقبل أطفالها و بنات زوجها ذلك، طلب جاسر يضغط عليها، قلبها لا يحتمل، تقسم انه لا يحتمل هذا المنزل جعل منها سيده..


‏.
.

..
مضت خمس دقائق منذ حضورها الصامت و جلوسها بثقه وهي تضع ساقاً على الأخرى، فقط كانت تأمر الخادمه بتقديم القهوه و الضيافه،
تبدو أمامه واحده أخرى غير تلك التي أحزنها و فتق قلبها، تبدو غير متأثره الليله و هادئه، هي نفسها ليال التي عرفتها أول مره، قرر الحديث فوراً، يريد سماع ما تريده، صمتها هذا يثير فضوله، وضع فنجانه على الطاوله أمامه/يقول نايف ان العلم اليقين عندك، قولي يا ليال أسمعك


أشارت للخادمه بالإنصراف، لتلتفت إليه مستجمعة صبرها كله أمامه و تبتسم بهدوء/صرت مستعد تسمعني؟! الحمدلله


لم يستطيع ان يطيل النظر لعينيها التي تقتله، ارخى عينيه للفنجان الذي أمامه ليلتقطه مجدداً و يرتشف منه قليلاً و يظل ممسكاً به بإنتظار ما ستقول..، !


أطالت النظر به و كأنها تبحث عن سبباً مقنع لكل ما فعله بها، و لكن لم تجد و ذلك ما أشقاها/أعتقد بعد كل شيء صار، واضح أن كل منا له طريق يختلف عن الثاني،لكن قبل اكمل طريقي لازم أنزع صفحتك من تاريخي، مابي أي شيء يخصك بحياتي


ضغط عى فنجانه وهو يحاول كبت غضب قلبه مما يحدث/كيف بتنزعينها؟!


اكملت وهي تنظر لعينيه/الزواج مثلما حدد.. لكن بشروطي


استغرب/اكيد الزواج بيكون صوري مثلما..

قاطعته بهدوء/طبعاً بيكون صوري، وش مفكر حضرتك؟ و لعلمك مو صوري و بس.. انت بتكون بلا أي حقوق لا ولاية أمر و لا حل و عقد.. و حتى الصرف مابي منك شيء...


استغرب/مافهمت بالحل و العقد؟


بابتسامه/يعني بتكون بحكم زواج المسيار، لكنه علني، يعني طول مدة الزواج مالك دخل بحياتي و لا لي دخل بحياتك


لم تعجبه تلك القيود التي تضعها حوله/بس انتي ملزومه تسكنين ببيتي،وش بيقولون الناس، اخذها طمع؟


ضحكت/ما همني كلامهم عنك، و عموما انت تستاهل يعني،
ثانياً انت ما اهتميت بكلامهم عني بعد اللي سويته فيّ فلا تظن اني بهتم وش بيقال عنك!


رفع حاجبه الأيسر وهو يحاول كبت غضبه/انا احاول..


قاطعته وهي تقف/أنا اللي احاول اتقبلك حالياً لأني مضطره


استنكر حديثها/مضطره على ايش؟


بهدوء مصطنع وهي تقرر الذهاب/انا قلت اللي عندي و خلاص.. سلام


لحق بها ليمسك ذراعها و يلفها نحوه بقوه/لحظه!


رفعت ناظريها إليه بإستغراب/نعم؟


شعر بتوتره يزداد من برودها المفاجى/قرار الموافقه هذا كان ممكن يوصله اخوك، ليه طلبتي تقولينه لي بنفسك؟!


بهدوء ابعدت يده عن ذراعها/راجع اللي قلته من شوي.. و بتعرف ليه...ياليت تلتزم حدودك معي.


تحدث وهو يراها ذاهبه/اسمعي انا راجع لألمانيا بعد الزواج بيومين.. جهزي نفسك

لم ترد عليه .. فقط ذهبت بهدوءها الذي جاءت به، ليجلس هو مع رائحة عطرها التي استحلت ذرات الهواء حوله.. أخذ نفساً عميقاً ليرى عودت رواد بعد خروجها..،
ليقف وهو يلحق بها ما سيجلسه بعد ذهابها..

تفاجئ وهو يفتح باب سيارته بوصول أدهم، ليقف وهو يرى قدوم أدهم الذي يتضح على وجهه عدم الترحيب بوجوده.. لا يلومه أبداً طريقته كانت مستفزه للكل و ليس لليال فقط.. و ذلك مالم يحسب حسابه جيداً..،

وقف قبالته وهو يرى وجهاً لطالما لم يشك في نواياه أبداً و لكنه خذله/السلام


مد يده ليصافحه و لكن أدهم لم يفعل/وعليكم السلام.. الحمدلله عالسلامه.

بلا مبالاة/اشوفك هنا، خير ان شاء الله؟

ابتسم/ابد كنت احدد الزواج مع نسايبي

لم يحتمل ما نطق به كل الذي يعرفه انه طلق ليال و انتهى الأمر، انقض عليه بلكمه لم يتوقعها كلاهما/ليالنذل


لم يدافع عن نفسه فقط ابتسم/يحق لك يا أدهم

شده من ياقة ثوبه بقوه وهو ينفضه/سبق و حذرتك تأذيها يا وليد و انت ما اذيتها و بس انت خربت كل شيء حتى بيني و بينك.. وش ناوي عليه انت هاااه.

.
.
.

دخلت قلقه مما يحدث في الخارج يبدو أدهم غاضب جداً، لكمته لوليد كانت قاسيه جداً، وقفت تنادي/هلووو احد هناا؟!


نادتها من الشرفه المطلّه هناك تنظر لوليد يضرب أمامها و تبتسم/هلابك نوورتي انا هنا


إلتفتت إليها مستغربه في هكذا وقت كان يجب ان تكون ببيجامتها كالعاده/لا تقولين كنتي مع وليد؟!!


ابتسمت وهي تسلم عليها بالأحضان/الحمدلله عالسلامه بالأول، هااه كيفها لندن؟


لم يعجبها هذا البرود/انتي وش عندك؟ وش صاير من وراي؟


بإبتسامه/ابد والله حددنا الزواج


انصدمت لم تتفاجئ فقط/وشوووو!!!!
.
.
.
.
.
.

منذ الأمس وهي صامته لا تتحدث إلا ان كانت سترد التحيه، هذا التصرف يستفزه وهي تعرف ذلك جيداً، رآها تجمع الصحون من الطاوله بعد العشاء ليمسك يدها/اجلسي شوي ابيك بسالفه

ابتلعت ريق الخوف وهي تترك الصحون و تجلس و هي ما زالت صامته..! °


سيجن من تصرفها الغريب عليها، فهي تسبب ازعاج وحياه اينما تحل/قولي وش عندك؟ من رجعتي من اهلك و انتي كذا..

تنهدت وهي تنظر إلى أي شيء عداه/مادري وش اقول، او من وين أبدأ


كتّف يديه بإنتظارها/سمي بالله و تكلمي بلا لف و لا دوران بخاطرك شيء قوليه


قررت الحديث وهي تنظر إليه/رحت المستشفى و سويت تحاليل و فحوصات.. يعني علشان تأخر الحمل


استنكر حديثها ليقاطعها/مجنونه!! هند ما صار لنا وقت متزوجين، من قالك انك متأخره بالحمل!!


قاطعته بهدوء/أنا ابي احمل، كنت انتظر كل شهر، قول عني مجنونه بس هذي رغبتي يا عبدالرحمن


فرد يديه على الطاوله وهو يستنطقها/و من قال ماهي رغبتي، بس تونا بدري لا تضغطين على نفسك بالتفكير بشيء في علم الغيب.


تحدثت بألم ينتزع روحها/ماكان عندي صبر وش اسوي؟


هدأ وهو يسمع تعثر نبرتها/ايوه وش نتايج هالتحاليل، ان شاء تطمنتي؟


حاولت ان لا تسقط دمعتها و لكنها عاندتها و انهمرت/عبدالرحمن أنا ما اقدر أكون أم... فرص حملي ظ،ظ % يعني مستحيل..


لم يجد رداً مناسباً، في الحقيقه لم يعلم أن صدمت خبر كهذا مزلزله و تضع العقل على الكف، هذا الخبر يعني الكثير...


لاحظت صمته يطول و ملامح وجهه تتغير وعينيه تسقط في الفراغ بينهما، ستجن من صمته هذا، تريد ان تعرف ما يجول بداخله من أفكار لعينه هذه اللحظه/أشوفك سكتت؟!..


ابتسم لها بشكل يبدو ثقيل و مصطنع/ما انتهت الدنيا يا هند، انتي بخير و هذا المهم عندي، لا تشغلين بالك شيء



تعرف انه يواسيها فقط/يعني تقدر تستغني عن الأبوه و الأطفال علشاني؟!...


أجار ناظريه للجهه الأخرى، هي حقاً تصعّب الأمور عليه ليلتفت إليها مجدداً/هند خلينا مانتكلم بهالموضوع هاللحين يا قلبي، وروحي جيبي لنا شاهي نشربه عند التلفزبون

اتسعت عينيها من محاولته التملص/يعني متى تبي نتكلم فيه يا عبدالرحمن؟ مابي توجع قلبي بعدين بالتخلي، إذا ناوي تتركني فاتركني من هاللحين لا تلف و لا تدور.


وقف غاضباً من حديثها المستفز/هند!!! خلااااص


وقفت تريد ان ترد ولكنه تركها وخرج غاضباً لتلحق به و لكنه اغلق الباب خلفه..، لا تدري بعد ماذا ينوي فعله، فكرة أنه من الممكن ان يتركها من أجل طفل لا تستطيع ان تمنحه له تقتلها من وريدها للوريد، الحياه بهذا النزاع العاطفي صعبه، تنهدت وهي ترفع رأسها للأعلى/يا رب لا تعلّق قلبي بما ليس لي فيه أمل.
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث والسبعون من رواية ما وراء الغيوم
اقرأ من هنا: جميع حلقات رواية ما وراء الغيوم
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة