هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية السعي من أجل البطولة | مورغان رايس - الفصل السابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الخيالية و روايات مترجمة علي موقعنا قصص 26  وموعدنا اليوم مع الفصل السابع من رواية السعي من أجل البطولة وهي الكتاب الأول من "سلسلة طوق الساحر" للكاتب مورغان رايس وهي السلسلة التي تمتلك كل المقومات لتحقيق النجاح.
سنغوص سويا داخل سلسلة طوق الساحر وعبر أجزائها المتتالية في عالم من المؤامرات و المؤامرات المضادة و الغموض و الفرسان الشجعان و العلاقات المزدهرة التي تملئ القلوب المكسورة, الخداع و الخيانة. 
سوف تقدم لك الترفيه لكثيرٍ من الوقت, وستتناسب مع جميع الأعمار. لذلك نوصي بوضعها في المكتبة الدائمة لجميع قرّاء القصص الخيالية.

رواية السعي من أجل البطولة | مورغان رايس - الفصل السابع

رواية السعي من أجل البطولة | مورغان رايس
رواية السعي من أجل البطولة

رواية السعي من أجل البطولة | مورغان رايس (الكتاب الأول في "سلسلة طوق الساحر") 

الفصل السابع

كان ماكجيل جالساً في القاعة العلوية من قصره, في قاعة الاجتماعات الخاصة, التي يستخدمها للشؤون الشخصية. جلس على عرشه الحميمي, الذي كان منحوتاً من الخشب, ونظر إلى أولاده الأربعة وهم يقفون أمامه. كان هناك ابنه البكر, كندريك, ذو الخمسة و العشرين عاماُ, محاربٌ فذّ و رجل حقيقي. كان من بين كل أبنائه, أكثرهم شبهاً لماكجيل, الأمر الذي كان يدعو إلى السخرية. كان هذا الطفل الغير شرعي, هو الخيانة الوحيدة لماكجيل مع امرأة أخرى, امرأة أصبحت منذ فترة طويلة طيّ النسيان. ربى ماكجيل كندريك مع أولاده الشرعيين, على الرغم من احتجاجات الملكة في البداية, بشرط أنه لن يعتلي العرش. هذا ما كان يؤلم ماكجيل الآن, منذ أصبح كندريك خيرة الرجال التي عرفهم في حياته, لقد كان ابناً يفخر به. لولا ذلك لما كان هناك وريث يستحق العرش أكثر منه.
بجانبه, في تناقض صارخ, وقف ابنه الثاني, ابنه الشرعي البكر, جاريث. كان في الثالثة و العشرين من عمره, نحيل ذو خدين جَوفَاوين, وعينين بنيّتين كبيرتين لم تتوقفا عن التحرك. لا يمكن لشخصيتان أن تختلفا كاختلاف شخصيته عن أخيه الأكبر. كان كل شيء في طبيعته يختلف عن كندريك, بينما كان شقيقه صريحاً, كان جاريث كتوماً لأفكاره, وحيث كان شقيقه نبيلاً وشريفاً, كان مخادعاً وغير شريف. كان ذلك يؤلم ماكجيل بأن يكره ابنه, وقد حاول مرات عديدة لتصحيح شخصيته, ولكن بعد تصرفات معينة في سنوات مراهقته, قرر ماكجيل أن طبيعته كانت مقدرة, المكيدة و التعطش للسلطة و الطموح الخاطئ بكل معنى الكلمة. كان جاريث أيضاً ليس لديه ميل للنساء, بل كان لديه الكثير من العشّاق الذكور. كان من الممكن لغيره من الملوك أن يخلعوا مثل هذا الابن, ولكن ماكجيل كان أكثر انفتاحاً, لم يكن هذا السبب لعدم حبه. لقد كان يحكم عليه بمدى شره وطبيعته الماكرة, التي كانت شيئا لا يمكن أن يغفل عنه.
اصطف بجانب جاريث ابنة ماكجيل الثانية, جويندولين. لقد أتمّت للتو عامها السادس عشر, كانت جميلة بشكل لم ترى عيناه مثلها في حياته, وقد تفوقت طبيعتها على مظهرها حتى. كانت لطيفة و سخية و صادقة, خيرة الفتيات التي عرفها على الإطلاق. في هذا الشأن, كانت مماثلة لكندريك. كانت تنظر إلى ماكجيل بنظرة حب الفتاة لوالدها, كان يشعر دائما بوفائها له في كل نظرة. كان فخوراً بها حتى أكثر من أبنائه.
بجانب جويندولين كان يقف أصغر أبناء ماكجيل. ريس, غلام صغير مفعم بالحيوية والفخر, في الرابعة عشر من عمره, كان يصبح رجلاً. كان ينظر إليه ماكجيل بسرور بالغ لانضمامه إلى الفيلق, واستطاع أن يرى فيه الرجل الذي كان على وشك أن يكون. في يوم ما, كان ماكجيل يعرف بلا شك أن ريس سيكون أفضل أبنائه, وحاكماً رائعاً. ولكن ذلك اليوم لم يكن قد حان. كان مازال صغيراً جداً, ولا يزال هناك الكثير ليتعلمه.
شعر ماكجيل بمشاعر مختلطة بينما كان يعاين أبنائه الأربعة, أولاده الثلاثة و ابنته, واقفين أمامه. لقد شعر بالفخر المختلط بخيبة الأمل. وشعر بالغضب والانزعاج أيضاً لغياب اثنين من أولاده, الابن الأكبر وابنته لواندا, بالطبع كانت تستعد لحفل زفافها, و منذ أن زُوّجت لمملكة أخرى, لم يكن لوجودها داع في مناقشة عن وليّ العهد. ولكن ابنه الآخر, غودفري, الذي كان في الثامنة عشر من عمره, أوسط أولاده, كان غائباً. احمر وجه ماكجيل من الغضب.
منذ أن كان صبياً, كان يُظهر غودفري عدم الاحترام للمملكة, كان من الواضح دائماً أنه لا يهتم لأمورها, ولن يعتلي العرش أبداً. وأكبر خيبة أمل لماكجيل, أن غودفري اختار بدلاً من ذلك إضاعة وقته في الحانات مع أصدقائه الأوغاد, مما سبب للعائلة الحاكمة العار والخزي المستمر. كان كسولاً يقضي معظم أيامه نائماً ويملئ وقته في بقية أيامه بالشرب. من ناحية, شعر ماكجيل بالارتياح أنه لم يكن هنا, ولكن من ناحية أخرى, كانت إهانة بأنه لم يكلف نفسه عناء الحضور. كان في الواقع قد توقع هذا, وكان قد أرسل رجاله لتمشيط الحانات وإعادته. جلس ماكجيل بصمت, ينتظر, حتى فعلوا.
انفتح باب البلوط الثقيل أخيراً ودخل الحرس الملكي يجرون غودفري بينهم. دفعوه إلى الأمام, وتعثر غودفري إلى الغرفة بينما أغلق الباب خلفه.
التفت أشقائه وشقيقته إليه يحدقون فيه. كان غودفري قذراً, تفوح منه رائحة الجعة, غير حليق و يرتدي نصف رداء. ابتسم في وجوههم, بوقاحة. كما هو دائماً.
"مرحبا, أبي." قال غودفري, "هل فاتتني التسلية؟"
"ستقف مع إخوتك وتنتظرني لأتكلم. إذا لم تفعل ذلك, فليساعدني الرب, سأقيدك في الأبراج المحصنة مع بقية السجناء العاديين, و إنك لن ترى الطعام و لن تحلم بالجعة لمدة ثلاثة أيام."
حملق غودفري في والده متحدياً. خلال تحديقه, اكتشف ماكجيل بعض القوة الكامنة العميقة فيه, وشيئاً من نفسه, شرارة من شيء يمكن أن يخدم غودفري يوم ما. وهذا, إذا كان يمكن أن يتغلب بأي وقت على شخصيته الخاصة.
بتمرد حتى النهاية, انتظر غودفري عشر ثوان قبل الامتثال أخيراً والاصطفاف أمام الآخرين.
نظر ماكجيل على أولاده الخمسة الذين وقفوا أمامه: الولد الغير شرعي, والمنحرف, والسكير, وابنته, وأصغر أولاده. كان مزيجاً غريباً. كان لا يستطيع تصديق أن جميعهم أولاده. و الآن في زفاف ابنته البكر, فإن مهمته هي اختيار وريث من هذه الحزمة. كيف كان ذلك ممكناً؟
كان ذلك ضرباً من العبث. على كل حال, إنه مازال في أوجه, ويمكن أن يحكم لأكثر من ثلاثين عاماً. أياً كان الوريث الذي سيختاره لن يعتلي العرش قبل عقود, لقد أثار غضبه هذا التقليد بأكمله. ربما كان له معنى في زمن آبائه, ولكن لم يكن له داع الآن.
"إننا نجتمع هنا اليوم بناءً على التقاليد. كما تعلمون, في هذا اليوم, يوم زفاف ابنتي البكر, تقع مهمة على عاتقي لتسمية وريث لي, وريث لحكم هذه المملكة. عندما أموت, لن يكون هناك أحد يصلح للحكم أكثر من والدتكم. ولكن قوانين مملكتنا تفرض بأن يكون الملك من الورثة فقط. وبالتالي, لابد لي من الاختيار."
اشتعلت أنفاس ماكجيل, مفكراً. ساد صمت ثقيل في الأرجاء, وكأنه كان يشعر بثقل الترقب. كان يتطلع في أعينهم, ويرى تعابير وجوههم المختلفة. كان ولده الغير شرعي مستكيناً, وهو يعلم بأنه لن يكون المختار. عيون الولد المنحرف كانت تتوهج بالطموح, كما لو أنه يتوقع بأن الخيار سيقع عليه بشكل طبيعي. أما ابنه السكير فكان ينظر من النافذة, غير مهتم. كانت ابنته تنظر إليه بحب, وهي تعلم أنها ليست جزء من هذه القرارات, ولكنها تحب والدها بالرغم من ذلك. كان أصغرهم يشعر بالشيء نفسه.
"كندريك, لقد كنت دائماً الابن البار. ولكن قوانين مملكتنا تمنعني من تولية العرش إلى أيّ شخص غير شرعي."
انحنى كندريك, " أبي, وأنا لم أتوقع منك أن تفعل ذلك. أنا مقتنع بقسمتي, من فضلك لا تدع هذا يربكك."
تألم ماكجيل من رده, حين شعر كم هو صادق وتمنى أن يسميه وريثاً أكثر من كل أولاده.
"هذا يترك لي أربعة منكم. ريس, أنت من خيرة الفتيان, وأنبل ما رأيت في حياتي. ولكنك أصغر من أن تكون جزءاً من هذا النقاش."
"كنت أتوقع ذلك, والدي." أجاب ريس مع انحناءة خفيفة.
"غودفري, أنت أحد أبنائي الثلاثة الشرعيين, لقد اخترت أن تضيع أيامك في الحانات, مع القذارة. كان من الممكن أن تأخذ كل الامتيازات في حياتك, ولكنك أهدرتها جميعها. إذا كان لدي خيبة أمل كبيرة في هذه الحياة, فهي أنت."
عبس وجه غودفري و التفت بشكل غير مريح.
"حسناً, إذن, أعتقد أنني انتهيت من هذا, ويجب أن أتوجه إلى الحانة, أليس كذلك يا والدي؟"
بانحناءة ساخرة سريعة, التفت غودفري يتهادى في جميع أنحاء الغرفة.
"عد إلى هنا! صاح ماكجيل. "الآن!"
استمر غودفري في التهادي, متجاهلاً والده. عبر الغرفة وفتح الباب.
كان اثنين من الحراس يقفان هناك.
اشتعل غضب ماكجيل بينما نظر إليه الحراس متسائلين.

ولكن غودفري لم ينتظر, شق طريقه بينهم, إلى القاعة المفتوحة.
"اعتقلوه" صاح ماكجيل." وأبعدوه عن نظر الملكة. لا أريد أن تثقل بهمه في يوم زفاف ابنتها."
"أمرك, سيدي" قال الحراس. وأغلقوا الباب مسرعين خلفه.
جلس ماكجيل هناك, يتنفس بصعوبة محمر الوجه, يحاول تهدئة نفسه. للمرة الألف, تساءل في نفسه ماذا فعل ليسمح لولده بأن يصبح على هذه الشاكلة.
أعاد نظره إلى باقي أولاده. أربعة منهم بادلوه النظرات, ينتظرون في صمت عميق. أخذ ماكجيل نفساً عميقاً, في محاولة للتركيز.
"وهذا يترك اثنين منكم" تابع ماكجيل " ولقد اخترت خليفتي منكم."
التفت ماكجيل إلى ابنته.
"جويندولين, أنت من ستكونين وريثتي."
كانت هناك شهقة في الغرفة, بدت الصدمة على وجوه أولاده جميعهم, ومن بينهم جويندولين.
"هل أنت متأكد, يا والدي؟" سأل جاريث. "هل قلت جويندولين؟"
"والدي, هذا يشرفني" قالت جويندولين. "لكن لا يمكنني القبول, أنا امرأة."
"صحيح, لم تجلس امرأة من قبل على عرش مملكتنا. ولكن لقد قررت أنه حان وقت تغيير التقاليد. جويندولين, أنت من خيرة الفتيات الشابات بعقلك وروحك. أنت صغيرة في السن, ولكن شاء الله أن تكوني وريثتي, يجب أن لا أموت في وقت قريب, وعندما يحين الوقت, سيكون لديك من الحكمة ما يكفي للحكم, وستكون لك المملكة."
"لكن أبي!" صرخ جاريث, بوجه شاحب." أنا ابنك الشرعي البكر! دائما, في كل تاريخ ماكجيل, ذهب الحكم إلى الابن البكر!"
"أنا الملك," أجاب الملك بوجه مكفهر, "أنا من يحدد التقاليد."
"ولكن هذا ليس عدلاً!" ناشد جاريث, وهو ينتحب." كان من المفترض أن أكون الملك, وليس أختي. ليس امرأة!"
"أغلق فمك يا فتى!" صاح ماكجيل, "هل تجرؤ على معاندة حكمي؟"
"هل هذا ما تظنه بحكمي؟ أنني أسلم الحكم لامرأة؟ لقد اتخذت قراري," قال ماكجيل. " وسيكون عليك احترامه, وتنفيذه بطاعة, ككل قراراتي في مملكتي. الآن. يمكنكم جميعكم أن تغادروا"
أحنى أولاده رؤوسهم بسرعة و سارعوا بالخروج من الغرفة.
ولكن جاريث توقف عند الباب, غير قادر على المغادرة.
التفت إلى الوراء, لوحده, واجه والده.
استطاع ماكجيل أن يرى خيبة الأمل في وجهه. من الواضح أنه كان يتوقع تسميته كوريث اليوم. حتى أكثر من ذلك, كان يريد ذلك بشدة. تلك لم تكن مفاجأة لماكجيل على الأقل كان هذا سبباً لعدم اختياره.
"لماذا تكرهني, يا والدي؟" سأل جاريث.
"أنا لا أكرهك. أنا لم أجد أنك تصلح لحكم مملكتي فقط."
"والسبب في ذلك؟" سأل جاريث.
"لأن ذلك هو بالضبط ما تسعى إليه."
تحول وجه جاريث إلى اللون القرمزي. من الواضح, أن ماكجيل جعله ينظر إلى طبيعته الحقيقية. شاهد ماكجيل عيناه, رآهم يحترقون بكراهية لم يكن يتخيلها أبداً.
من دون أن ينطق بكلمة أخرى, اندفع جاريث من الغرفة وأغلق الباب وراءه.
مع تردد صدى صوت الباب, ارتجف ماكجيل. مع تخيله لكراهية ابنه العميقة, أعمق حتى من كراهية أعدائه. في تلك اللحظة, تذكر أرجون و كلماته, عن الخطر الذي يصبح أقرب.
هل يمكن أن يكون الخطر أقرب من هذا؟
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع من رواية السعي من أجل البطولة | مورغان رايس
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية السعي من أجل البطولة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : قصص خيالية

إرسال تعليق