U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية مصير التنانين لـ مورغان رايس - الفصل الأول

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الخيالية و روايات مترجمة علي موقعنا قصص 26  وموعدنا اليوم مع الفصل الأول من رواية مصير التنانين وهي الكتاب الثالث من "سلسلة طوق الساحر" للكاتب مورغان رايس وهي السلسلة التي تمتلك كل المقومات لتحقيق النجاح.
سنغوص سويا داخل سلسلة طوق الساحر وعبر أجزائها المتتالية في عالم من المؤامرات و المؤامرات المضادة و الغموض و الفرسان الشجعان و العلاقات المزدهرة التي تملئ القلوب المكسورة, الخداع و الخيانة,
تابع الجزء الأول من هنا: رواية السعي من أجل البطولة.
تابع الجزء الثاني من هنا: رواية مسيرة الملوك
سوف تقدم لك الترفيه لكثيرٍ من الوقت, وستتناسب مع جميع الأعمار. لذلك نوصي بوضعها في المكتبة الدائمة لجميع قرّاء القصص الخيالية المترجمة.

رواية مصير التنانين | مورغان رايس - الفصل الأول


رواية مصير التنانين لـ مورغان رايس
رواية مصير التنانين لـ مورغان رايس

رواية مصير التنانين | مورغان رايس (الكتاب الثالث في "سلسلة طوق الساحر") 

الفصل الأول

اندفع الملك ماكلاود إلى أسفل المنحدر, يجتاز المرتفعات, نحو جانب مملكة ماكجيل من المرتفعات, ومئات الرجال يندفعون وراءه وهو يجري على حصانه نحو أسفل الجبل. أمسك ماكلاود سوطه, رفعه في الهواء وأنزله بقوة على جلد حصانه, لم يكن حصانه يحتاج إلى الدفع ولكنه يحبّ أن يجلده بكل الأحوال. كان يتمتع بإلحاق الألم بالحيوانات.

سال لعاب ماكلاود حين نظر إلى المشهد أمامه, قرية من مملكة ماكجيل, قرية مثالية, رجالها في الحقول والنساء في المنزل, والملاءات منتشرةٌ على الحبال, كان أهلها بالكاد يرتدون الملابس في هذا الجو الصيفي. كانت أبوب المنازل مفتوحة والدجاج منتشر بحرية هنا وهناك, والقدور تغلي بطعام العشاء. كان يفكر بالأضرار التي سيسببها لهم, وكم سيكسب من نهبه هذه الأرض, والنساء التي سيسبب لها بالألم, وبينما كان يفعل ذلك, كانت ابتسامته تتسع. شعر بأنه يتذوق الدم الذي يستعد لسفكه.

اندفعوا بقوة أكبر, خيولهم تهدر مثل الرعد, ينتشرون نحو ريف المملكة. وأخيراً, لاحظ أحدٌ ما ذلك, حارس القرية. كان جندياً يثير الشفقة, صبي في سن المراهقة, يحمل حربة صغيرة, وقف والتفت إلى صوت هدير أحصنتهم. استطاع ماكلاود أن ينظر إلى عينيه جيداً, ويرى الخوف والهلع في وجهه. في هذه البؤرة النائية, لم يسبق لمثل هذا الصبي رؤية معركةٍ في حياته. كان غير مستعد أبداً.

لم يضيّع ماكلاود دقيقة واحدة, كان يريد أن يبدأ بالقتل, كما كان دائماً في المعارك. كان رجاله يعرفون تماماً ما يريد.

جلد حصانه مرة أخرى حتى صهل وازدادت سرعته, مبتعداً عن الآخرين. رفع رمح أجداده الذي كان من الحديد الثقيل, رجع إلى الخلف, ثم ألقاه بقوة.

وكما جرت العادة, كان رمحه يصيب دائما, بينما كان الصبي يلتفت اخترق الرمح ظهره, ملقياً به نحو الشجرة مع ضوضاء مخيفة. سال الدم من ظهره وكان ذلك كافياً لإسعاد ماكلاود.

أخرج ماكلاود صرخة فرحٍ قصيرة بينما تابعوا الهجوم, نحو جميع أنحاء أرض ماكجيل, عبر سيقان الذرة الصفراء التي تتمايل في الريح, والتي غطت حتى فخذي فرسه, اتجهوا نحو بوابة القرية. كان يوماً جميلا جداً, صورة جميلة للغاية, على وشك أن يدمروها.

اندفعوا نحو بوابة القرية غير المحمية, كان مكاناً غبياً بما يكفي ليكون موقعه على مشارف مملكة ماكجيل. كان من المفترض أن يكون محمياً أكثر من ذلك, فكر ماكلاود بازدراء, بينما كان فأسه يتأرجح بيده و يقطع لافتة اسم المكان الخشبية. سيعيد ماكلاود تسميتها قريباً.

اقتحم رجاله المكان, واندلعت صرخات النساء والأطفال وكبار السن من حوله, ومن كل من كان يسكن هذا المكان البائس. ربما كان هناك مئات الأرواح السيئة الحظ, وكان ماكلاود مستعداً لجعلهم جميعا تعساء بما فيه الكفاية..

رفع ماكلاود فأسه عالياً وركز على امرأةٍ واحدةٍ على وجه الخصوص, ركضت المرأة وظهرها له, محاولة الوصول إلى منزلها لتنجو بنفسها. ولكنها لم تستطع.

ضربها فأس ماكلاود في الجزء الخلفي من ساقها, كما كان يريد, ثم وقعت على الأرض مع زعقةٍ قوية. لم يكن يريد قتلها, كان يريد تشويهها فقط. في النهاية, كان من دواعي سروره أن تكون على قيد الحياة مع الألم الذي سببه لها. لقد اختارها بعد تفكير جيد, كانت امرأة طويلة, بشعر أشقر جامح ووركين ضيقتين, كانت بالكاد فوق سن الثامنة عشر. ستكون له. وربما حين ينتهي منها سيقتلها. أو ربما لا, ربما كان سيبقيها عبدة له.

صرخ في بهجة بينما كان يتجه نحوها وقفز من فوق حصانه, ونزل فوق جسدها, محتجزا الفتاة على الأرض. تدحرج معها على التراب, وهو يشعر بحجارة الطريق, ابتسم حين شعر أنها ترغب في أن تكون على قيد الحياة.
أخيراً, كان للحياة معنىً مرة أخرى.
********************************
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الأول من رواية مصير التنانين لـ مورغان رايس
تابع من هنا: جميع فصول رواية مصير التنانين
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة