U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد - الفصل الثامن عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثامن عشر من رواية من أجلك فقط  للكاتبة المتميزة لولو الصياد. 

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد (الفصل الثامن عشر)

اقرأ أيضا: رواية رومانسية انتقام ثم عشق - لولو الصياد

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد
رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد | الفصل الثامن عشر

نيجار... لما كنت راجع هدومك عليها دم جدي يا فهد جدي اللي قتلته
فهد وهو ينظر لها بعصبيه ثم يمسك يدها ويسحبها خلفه الي المنزل خوفا من ان يسمعهم احد ويصبح الموضوع اكبر
فهد بعصبيه... مش اهنيه مكان الحديت ديه
وبالفعل وصلوا الي المنزل وادخلها فهد غرفتهم وحين اغلق الباب. التفت لها ونظر لها بكل قوه
فهد... جولي الحديت تاني اللي جولتيه من هبابه
نيجار وهي تقترب منه بغل وحقد وتشير عليه
نيجار... انت قتلت جدي يا فهد ومتنكرش
فهد... بغضب... مجتلتوش والله العظيم ماجتلته
نيجار بغضب اكبر... والدم علي هدومك والغفير اللي شافك
فهد بدهشه... غفير شافني
نيجار... بصراخ... ايوه شافك الغفير وانت بتجري وقال لعمار وعمار هيقتلك فاهم هيقتلك
فهد... وهو يمسكها من كتفيها
فهد... والله العظيم ما جتلته اني روحت اساله عن حديتك له وجت ما روحناله لكن مجتلتوش انضرب بالنار واني وياه لكن مجتلتوش وجدك هو اللي جالي اهروب عشان محدش يتهمني فيها ودلوك برده اتحملت ذنب جتله واني مظلوم
نيجار... وانا ايه يخليني اصدق كلامك ده
فهد... لو تعرفيني مليح هتعرفي اني معملهاش واشمعنه الوجتي هجتله ما كان جدامي من وجت سابج ومجتلتوش ولما اجي اجتل اجتل راجل كبير للدرجه دي شيفاني مش راجل بتعدي علي كبار السن للدرجه دي مفيش ثجه فيا اني لو كان هدفي الجتل كنت جتلك يوم حديتك العفش وكان ممكن وجتها افضح عيله الجناوي وامرمط بيكم الارض لكن عشان جدك مرديتش اني هحب الراجل ديه وربنا عالم اني حزين عليه اكتر من ايوتها حد
نيجار وهي تجلس علي ركبتيها ارضا
وتبكي بقوه...
نيجار... انا تعبت والله العظيم تعبت كده كتير جدي يتقتل والكل بيقول جوزي القاتل وانت بتقول مقتلتوش انا تعبت فين الحقيقه
فهد بوعد... ورحمه ابوي هوصلها وهثبت اني بريء. من دم حمدي الجناوي وديه وعد يا نيجار
وتركها وخرج بينما هي كانت دموعها تنهمر بقوه وهي تتمني بداخلها ان يثبت فهد حقيقه عدم قتله لجدها ولا تعلم لماذا لديها احساس انه صادق بحديثه وانه لم يقتل الجد فان اراد قتل احد كان من الممكن ان يقتلها هي وقت اخبرته انها ليست عذراء كان فضح عائلتها وانتقم لنفسه ولكن فهد شخص يهتم باحترام كبار السن وكانت دائما تري الاحترام والوقار الذي يكنه الي جدها وترعي لمعه الحب والفخر كلما وجدته ينظر الي جدها وكانت تري نظرات الحزن الشديده بعيون فهد يوم غضب منها جدها بسبب حديثها الي فهد وايضا جدها لو يعلم ان فهد خائن هكذا ما كان جعله زوجها ولكن الجد يثق من فهد ورجولته لهذا زوجها له لكن من قتل الجد وعمار من سيهدئه لابد ان تذهب اليه سريعا وتقف امام وتجعله يتاكد اولا من القاتل وتطلب الدعم من الجميع
................
علي الجانب الاخر كان سليم ينزل سلالم المنزل وهو يتذكر جفا دهب له ومعاملتها الجافه معه وكانه شيء غير مهم عندها حتي الان دخلت الي الغرفه وخرجت دون ان تقول له اي كلمه لا يعلم ماذا حدث لها منذ وصولهم الي الصعيد وهي تبدلت الي شخص اخر
كان سليم يهم بالخروج من باب المنزل حين وجد نيجار تترجل من السياره اقترب منها ووقف امامها
سليم بتوتر.. ازيك يا نيجار
نيجار.. ببرود.. الحمد لله
نيجار وهي تنظر له بعصبيه
نيجار... ممكن تعديني
سليم... عاوز اقولك حاجه الاول ممكن نتمشي سوا
نيجار.. بعصبيه... في ايه يا سليم مش خلصنا خلاص
سليم... برجاء.. معلش يا نيجار بعد اذنك اتحمليني شويه انا محتاج اكلم معاكي
نيجار... اوك بس مش كتير انا ورايا حاجه مهمه
سليم... اتفضلي
تمشي سليم ونيجار قيلا وهي تنتظره ان يتحدث هل هذا هو سليم حبيبها لماذا تءعر وكانه شخص غريب لا تعرفه وتذكرت انه لم تفكر فيه منذ ايام بل كل تفكيرهت كان فهد لماذا تشعر بداخلها بتانيب الضمير تجاه فهد وكانها تخونه لكلامها مع سليم
بينما سليم هو الاخر يفكر هل هذه الفتاه الشاحبه هي نيجار حبيبته هل تلك الفتاه الكئيبه هي تيجار كان يعشق الفرح والطفوله بها والان تغيرت ليست هي من احبها ولا يعلم لماذا راي وجه دهب امامه ووجد نفسه يقارن بين دهب وحبها له وجمالها ودلعها وبين نيجار الان وشكلها ابتسم حين تذكر دهب وذهبت ابتسامه حين وجد ان من امامه نيجار وليست زوجته الرقيقه دهب ..
سليم... نيجار انا اسف بسبب اللي حصل كان اقوي مننا انا عارف انك ليكي حق تزعلي بس ده كان دم وتار وعادات وتقاليد
نيجار.. وهي تربع يديها وتنظر له بسخريه
نيجار... ومين قالك اني زعلانه انا فرحانه جدا لان بجوازي لفهد اكتشفت انه ده كان اعجاب اكتشفت ان الراجل اللي كنت بتمناه هو فهد شخصيه يخاف منها الالاف حتي جدي بيحترمه مش يخاف من جدي راجل بجد
سليم... بلاش كده يا نيجار
نيجار... بتنهيده... بصي يا سليم اللي بينا انتهي انت ابن خالتي وبس اكتر من كده مفيش وياريت بقي تشيلني من حساباتك واخليك في مراتك وبس يا سليم
سليم.... دهب كويسه وبتحبني وانا فعلا بقيت مش قادر اعيش من غيرها
نيجار بصدق... والله فرحت ليك وبجد اتمني ليكم كل خير
سليم... واتمنالك انتي كمان سعاده كبيره يا نيجار
نيجار... متشكره وتركته وذهبت دون رجعه دون ان تلتفت خلفها لتنظر له فهو صفحه وانطوت شيء بالذاكره تم مسحه بمرور الوقت
........
اعطي أبو عبدالله الهاتف الي ابن الغول وامره ان ينتهي سريعا وخرج
اتصل ابن الغول علي رقم والده ويديه ترتعش واخيرا سمع صوت والده وهو يقول
الغول ...السلام عليكم
الابن... وعليكم السلام اتوحشتك يا بوي
الغول بفرحه فقد كان نائم خين سمع صوت ولده جلس مسرعا من فرحته
الغول... ولدي اتوحشتك جوي انته فين يا ولدي واجع ميته
الابن... بصوت مخنوق من البكاء....
الابن... عاوزك تسامحني يا بوي وتدعيلي بالرحمه
الغول بدهشه... انته بتجول ايه يا ولدي انته رايح وين
الابن.خرجت من بلدي يا بوي وروحت انضميت لناس كنت فاكرهم بتوع ربنا بس طلع العكس يا بوي
الغول بفزع وهو ينطق اسم داعش بشك ان يكون انضم لهم ولده
الغول... داعش
الابن وهو ينفجر بالبكاء... ايوه يا بوي ودلوك لاني مجدرتش اعمل كيف ما هيعملوا وحميت ام وولدها من الجتل حكموا عليا بالجتل يا بوي بس اني طلبت اسمع حسك جبل ما انجتل يا بوي كنت عاوز اجولك اني بحبك جوي جوي واجولك يا بوي اني من يوم ما فرجتك واني تعبان سامحني يا بوي سامحني
الغول ببكاء هستيري وهي يمشي بالغرفه كان كالاسد الحبيس يريد ان ينهمش من يقف امامه ابنه سيقتل ولا يقدر علي فعل شيء
دخل ابو عبدالله
ابو عبدالله.... انتهينا
واخد الهاتف
ابن الغول بصراخ.... لا اله الا الله يا بوي
واغلق الخط
حينها ارتمي الغول علي قدميه وهو يصرخ بقوه ويقول
الغول..ولدي....
بينما هناك اقترب منه الرجال حتي يكتفونه مره ثانيه فمنعهم وذهب معه بارادته ووقف وهو يردد الشهاده وهو ينظر لهم بابتسامه وكانه عريس ذاهب للقاء عروسه وليس شخص ذاهب الي الموت بقدميه واخير انطلقت ستت رصاصات واخترقت جسده ووقع ارضا ودمائه الطاهره تملي المكان ولكن ابتسامته مازلت تزين وجهه عاش رجل ومات رجل هذا هو الذي يحبهم الله ورسوله وليس من يدعون الدين ولكن هل كان ذنبه ان يقتل مثلما كان والده سبب لقتل الكثير وقتل الكثير هل هذا هو جزاء الاب علي افعاله ان يموت ابنه الوحيد بعيدا عنه لا يدفنه مات قتيلا بارض غريبه ولكن مات شهيدا.........
..........
كان فهد يجلس الي جانب فرسته فهو حين يغضب لا يجد مكان يرتاح به سوي الي جانب فرسته الحبيبه
كان حزين من نظرات الاتهام بعيون نيجار يشعر وكان نظرات عيونها خناجر مصوبه الي قلبه كان اخيرا يشعر بالسعاده الحقيقية لاول مره منذ وفاه والده لا يعلم لماذا خطفت منه سريعا حين ضمها الي صدره ونام كان يتمني ان يطول الليل ولا يطلع الضوء حتي تظل هكذا ولا تنتهي تلك السعاده اراد ان يدخلها في صدره ويبعدها عن كل شيء كانت رائحتها تجعله ينتعش كم هي بريئه واثبتت برائتهعا امامه وكان اول رجل بحياتها كان واثق من ذلك ولكن الشيطان يجعل الشك بالعقل دائما كان يلحق من السعاده وحين اخبرته انها ستذهب الي منزل جدها كان يربد الرفض ولكن لم يريد اغضابها لو كان يعلم أنها ستعود حزينه هكذا وتنتهي سعادتهم كان منعها من الذهاب لقد احبها فهد الغمري وقع بحب نيجار القناوي بل عشقها عشق جنانها عشق برائتها عشق غضبها عشق بكائها عشق دلعها ومكرها عشقها الي حد الالم الان من شكها به
فاق فهد من شروده علي صوت الغفير
الغفير.... يا بيه
نظر له فهد
فهد... في ايه
الغفير....لجينا سبع الليل في البدرون
فهد.وهو يقف بسرعه...تعالي وراي بسرعه
انطلق فهد حتي وصل الي البدرون
وجد سبع اللي مرمي ارضا مصاب بجروح عديده اثر ضرب رجاله له
سبع الليل بخوف وهو يري فهد
سبع الليل... جيبني اهنيخ ليه يا بيه
فهد وهو يقترب منه ويمسكه من ملابسه بقوه ج
حتي كاد يختنق
فهد..بغضب وغل حقيقي من الظلم الذي تعرض له....
فهد. جولي يا ابن المركوب انت اللي جتلت حمدي الجناوي
سبع الليل بتوتر وخوف... اني اني
فهد وهو يخرج سلاحه ويصوبه علي راسه
فهد..بوعيد غاضب . جول احسنلك انته اللي جتلته صوح
سبع الليل خوفا من غضب فهد سبع الليل . والله يا بيه اني عبد المأمور
فهد وهو يصفعه بقوه.... كنت عارف انك انته اللي عملتها يا خسيس مفيش خاين غيرك يضروب من الضهر
سبع الليل... يا بيه اني ماليش ذنب
فهد وهو يضربه ثانيه
فهد... مين اللي جالك تجتل حمدي الجناوي واياك تيفكر بس تلاوعني في الحديت
سبع الليل..بخوف. لاه يا بيه هجول هجول
فهد... بغضب... جول
سبع الليل.... ابراهيم الغول
................
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة