U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية لم تكن خادمتى بقلم اميمة خالد - الفصل الخامس عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية جديدة للكاتبة أميمة خالد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الخامس عشر من رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد. 

رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد - الفصل الخامس عشر

تابع من هنا: رواية آدم ولانا بقلم امونه
رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد
رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد

رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد - الفصل الخامس عشر

حازم: ازيك يا قمر
نورا مبتسمه: الحمد لله ازي حضرتك
حازم : ايه يا نورا حضرتك دي انتي اختي ومرات اخويا
نورا: بس
حازم: انا حازم بس وبعدين فين أسر
نورا باستغراب : ما هو في الشركة
حازم : ايه ده بجد
نورا: اه والله انت مش عارف؟
حازم : اكيد لاء لو اعرف مكنتش جيت انا بحسبه هيجي هنا عشان واخد اجازه
نورا: طيب تعالي ادخل هو مش هيطول قالي جاي
حازم: لاء مش هينفع هنزل استناه في العربية بتاعتي تحت
نورا: وفيها ايه ما انا كنت عند ...
حازم: لاء الأول مكنتيش مراته دلوقتي الوضع اختلاف وهيبقي حساس اكتر تمام
نورا بفهم: تمام
نزل حازم قعد في عربيته منتظر أسر
أسر كان جاي من ووصل عند البيت ولمح حازم في عربيته ساند راسه لورا علي الكرسي وايديه مغطية وشه أسر لما شافه قلق عليه نزل وقرب من عربية حازم وخبط علي الازاز
حازم فاق لما سمعه وفتح الازاز
حازم بزهق: كل ده عشان تيجي
اسر: كنت زهقان و بلف شوية امممم مستنتش فوق ليه
حازم: انت اهبل ازاي يعني هقعد مع مراتك وانت مش فوق
أسر بينه وبين نفسه اتبسط ولغي أي شك واستغبي نفسه ازاي يشك اصلا
حازم: روحت لفين
اسر: مفيش تعالي نطلع يلا
حازم نزل وطلع أسر فتح الشقه ونده علي نورا عشان تعرف ان معاه حد وردت من الاوضه جوه
اسر: ادخل ياعم انا هدخل اغير واشوف الغدا واجيلك
دخل أسر عند نورا كانت بتلم شعرها كحكه ولابسه عباية استقبال واسعه
أسر مبتسم: ايه القمر ده بس
نورا ابتسمت: انا عارفه ان حازم هيطلع معاك عشان كده قولت ادخل اغير والم شعري
أسر : نورا بقولك ايه
نورا: قول
اسر: ايه رأيك تتحجبي
نورا: والله انا فكرت
اسر: انتي عارفه هو اصلا فرض وانا كمان بغير عليكي محدش يشوف جمالك وشعرك غيري
نورا: وانا موافقه
اسر: خلاص يبقي من دلوقتي تخرجي بطرحه قدام حازم ولا معندكيش؟!
نورا: لاء عندي طرحتين تلاته عشان الصلاه
اسر: طيب جميل وأول ما تيجي فرصه هاخدك ننزل سوا تشتري فساتين وطرح وكل حاجه
نورا بفرح وحب: ربنا يخليك ليا يا حبيبي
اسر: اول مرة تقولي حبيبي دي بس انا للأسف حازم برا هو في غدا ولا نجيب من برا
نورا: لا فيه يا حبيبي دقايق بس هلبس الطرحه بقي واخرج اغرف
أسر غير هدومه وهو بيكلمها وجهز وخرج لحازم
حازم بهزار: ايه ياعم كل ده انا جيت في وقت غلط
أسر بزهق: اتنيل مش شايف الحياه عامله فينا ايه
حازم: احمد ربنا انت اتجوزت ونفدت
اسر: الحمد لله بس ما انت كمان ..
حازم قاطعه: خديجه طلبت الطلاق
أسر رفع حاجبه: نعم طلاق هي اتجننت مش لما تتجوزو اصلا زي الناس بس اكيد في حاجه
حازم: ايوه هقولك
حكي حازم لأسر الحصل
اسر: تصدق بالله
حازم : لا اله الا الله
اسر: انا لو مكانها هخلعك
حازم: والله!! بقي كده
اسر: ممكن التعبير خانها شوية بس معاها حق بصراحه عمال اقولك انا وهي معلش تعالي علي نفسك لحد ما تتجوزو وانت دماغك ناشفه
حازم: يا أسر انا مش عايزهم في حياتي بأي شكل
اسر: طيب انت عملت ايه
حازم: ولا حاجه قربت منها وحضنتها وهي عيطت وصعبت عليا بصراحه وبعدين قولتلها هستحمل عشانها
اسر: آمال مالك بقي
حازم: مفيش عايز أخلص منهم بأي شكل اصلا النهارده مروحتش الشركة عشان عرفت أنها جيالي
أسر : هي مين
حازم: ليلي
اسر: ممتك يعني
حازم: اعمل ايه
اسر: مفيهاش هروب لازم تتكلمو سوا وتوصل لحل معاها عشان مفيش قدامك غير كده
خرجت هنا نورا بالأكل
حازم: ايه ده هي مراتك اتحجبت أمتي ولا في ايه
اسر: اه حجبتها من 5 دقايق
حازم بضحك: يخرببت جنانك بس مبروك ياعم
اسر: الله يبارك فيك يلا بقي
قام حازم عشان يأكل وأسر دخل يساعدها في شيل الأطباق
نورا: محتاجبن حاجه تاني
اسر: لا يا قمر تعالي يلا
نورا: ها لأ انا هقعد أكل هنا في المطبخ
أسر : ده ليه ان شاء الله
نورا بتوتر: يعني عشان انتو
أسر فهم: نورا انتي مش قليلة ومش هتقعدي هنا انتي معايا علي طول وبعد كده أي حاجه تخص الشغل أو غيرو هتبقي معايا
نورا: التشوفه
حازم نده من برا مش هتاكلو ولا ايه انا قربت أخلص
أسر بضحك: جاين يا طفس

ليلي روحت الفيلا جواها يأس كبير جدا أن حازم رافضها بس في نفس الوقت فرحانة أن بدأت تنتقم من علي قعدت علي كرسي الانتريه وجيه من وراها كريم ابنها ولاحظ تعبها
كريم : ماما مالك
ليلي ابتسمت بضعف: الحمد لله مفيش حاجه
كريم: لاء طبعا فيه مالك بجد
ليلي بعياط : حازم مش راضي يكلمني انا تعبت بجد
كريم اتنهد: اهدي يا ماما واديني عنوانه وانا هحاول معاه
ليلي: بجد يا كريم انت هتتقبله بجد
كريم: عشان خاطرك يا ماما
ليلي: ربنا يخليك ليا يا حبيبي

خرج حازم من عند اسر وراح ينام شوية لأنه تعب وأول ما وصل شاف شاب طويل وشيك جدا واقف على الباب عنده
حازم: حضرتك مستنيني
كريم ابتسم: ايوه مستنيك
حازم اتخض شوية لأنه فيه شبه كبير اوي منه
كريم: انت طلعت شكلي فعلا
حازم: اه ما انا مستغرب
فتح الشقه ودخلوا
حازم:اتفضل اقعد
كريم قعد وبص حواليه
كريم: شقتك حلوة علي فكرة
حازم: من ذوقك بس معرفتش انت مين بردو
كريم: انا كريم فؤاد وماما تبقي ليلي
حازم بعد ما كان قاعد مقرب منه رجع ضهره لورا و ملامح وشه اتغيرت
كريم: انا عارف انك رافضها واحنا كمان مش سهل علينا انا واخواتي أن يطلع عندنا آخ بس
حازم : بس ايه
كريم: ماما زعلانه جدا وعيزاك وده حقها وحقك انت كمان حتي بابا بيحبك جدا
حازم: وانا مش عايز كل ده
كريم: لو سمحت فكر تاني مقولتلكش حبها وعيش معاها علي الأقل حسسها انك متقبلها
حازم اقتنع شوية: تمام هحاول اوعدك بكده وهقدر مجيتك
كريم: شكرا جدا ليك وانت ممكن تاخد رقمي ولو عايز حاجه انا معاك
حازم: انت بتشتغل ايه
كريم: انا في شركة بابا إستيراد وتصدير
حازم: اه تمام
قام كريم وقف وابتسم لحازم ومد أيديه يسلم عليه
كريم: اتمني اشوفك مرة تانية
حازم مد أيديه وسلم عليه بإبتسامه : ان شاء الله
خرج كريم من عند حازم
حازم ارتاح نفسيا شوية وقرر يفكر في كلام أخوه عشان حياته تمشي وبالفعل اقتنع

في بيت عبد الله راح يوسف وكان شيك جدا هو و مالك عشان يشوف ندي
عبد الله فتح ليهم الباب: أهلا أهلا نورتو
مالك: بنورك يا عمي
و يوسف كان متراجع شوية وقلقان وعبد الله حس بكده
عبدالله : ازيك يا يوسف
يوسف : الحمد لله
عبد الله : اتفضلوا
دخلوا جوه وقعدو وكانت عين يوسف بتبص يلمح ندي من أي حته وابوها لاحظ ده
عبد الله : انت جاي تشوف ندي ولا حاجه تانيه
يوسف : جاي اشوفها وأبلغ حضرتك بحاجه
عبد الله : خير
يوسف: انا هسافر انا وندي أمريكا انا جالي شغل هناك وكمان مش هيكون فيه مشاكل
عبد الله : انا مش هدخل بينكو تاني هي لو موافقه اتكلوا علي الله
يوسف: طيب ممكن اشوفها
عبد الله ضحك : حاضر لحظه بس
قام عبد الله ودخل عند بنته كانت قاعده لابسة طقم بسيط وجميل ومتوترة
عبدالله : قومي يا ندي أدخلي البلكونه وانا هجيبه ليكي
ندي ابتسمت : حاضر يا بابا
دخلت ندي بلكونة اوضتها و وقفت تبص ناحية الشارع
دخل يوسف من وراها و قرب من ودنها
يوسف بهمس: وحشتيني اوي
ندي اتخضت : يوسف حرام عليك رعبتني
يوسف مبتسم: بقولك وحشتيني
ندي: وانت كمان يا حبيبي
يوسف: خلاص هانت وافقي انتي بس وعلى آخر الاسبوع نكتب الكتاب واسبوع كمان ونسافر
ندي: نسافر فين وليه
يوسف: هنسافر امريكا جالي شغل هناك وهنعيش هناك
ندي: بابا ممكن ميوافقش
يوسف: لاء هو قال لو انتي وافقتي يبقي خلاص
ندي: انا موافقة أكون معاك في أي حته بس كده مفيش فرح صح
يوسف: معلش يا قلبي تتعوض بس حقيقي فلوسي يا دوب انتي عارفه انا مش هاخد من بابا حاجه
ندي: ولا يهمك يا حبيبي

في شركة فؤاد للاستراد والتصدير
فاروق: يعني انت عايز البضاعة تتحط اول ما توصل ولا وهي هناك ولا في الطريق
فؤاد: وهي داخله على البلد هنا
فاروق: سهلة اوي دي تؤمرني
فؤاد ضحك وفتح درج مكتبه و طلع منه ظرف فيه مبلغ فاروق فتحه وبص
فاروق: دول كتير اوي
فؤاد : ولما كل شئ يخلص في زيهم تاني المهم كله يتم علي نضافه
فاروق: عنيا عن اذنك يا باشا
خرج فاروق ورفع فؤاد سماعه التليفون
فؤاد: الورق العليه امضته وصل هبعتهولك دلوقتي وانت فاهم تمام
قفل وقعد فؤاد مبتسم انه خد حق صاحبه التعدم ظلم وقطع أفكاره رنه ليلي
فؤاد: ايه يا حبيبتي كريم راحله
ليلي: ايوه راح ولسه جاي بيقول انه اقتنع شوية
فؤاد: الحمد لله ربنا يفرح قلبك بيه
ليلي: انت عملت ايه المهم
فؤاد: خلاص ان شاء الله كله جاهز مسألة وقت بس
ليلي: يا رب

في شركة علي كان عامل اجتماع مهم عشان البضاعة الهيستوردها
علي: انا حاطط كل ما املك في البضاعه دي
واخد قرض وراهن كل حاجه حتي بيتى و الشركة يعني مش عايز أي غلطة
المهندسين : متقلقش يا فندم الشركة مضمونه والأرباح هتكون خياله وده أستاذ أمجد المحاسب أكده في دفتر
وقدم الدفتر لعلي البص فيه وعينه نورت من المبلغ المتوقع ربحه

عند أسر فتح عينه وكان نام 6 ساعات
اسر: كل ده الساعه بقيت 10
وبص جنبه وشاف نورا نايمه
اسر: نورا نورا
نورا بنوم: نعم
أسر : يلا نخرج نجيب الهدوم
نورا بصت في الساعه: الساعه 10 ولحد ما نجهز و ننزل مفيش وقت
اسر: طيب يا اختي قومي اعملي فشار ونسهر
نورا : استغفر الله العظيم عااايزه انام
اسر: ايوه كده اظهري علي حقيقتك بتزعقي أهو علي العموم هقوم انا
قام أسر فعلا وفتح فيلم وقعد وبعد دقايق كانت هي جنبه وفي ايدها الفشار
نورا مبتسمه: مهونتش عليا
أسر : خضتيني
نورا: ليه مش شامم ريحة الفشار
أسر بضحك: انا لاء خالص
ضحكو سوا وحط ايدو علي كتفها واتفرجو
اسر: نورا
نورا: نعم
اسر: انا هقدملك بكره في مكان كويس بيدي كورسات تتعلمي لغه صح ومن الصفر وكمان كورس كمبيوتر
نورا بفرحة : بجد
أسر : ايوه طبعا
وقعدو وحمد ربنا علي الراحه البسيطة دي

في شقه محمود أبو أسر كان فرحان برجوع سوسن ونسي كل غلطها لأنه بيحبها ودخل يكلمها عشان يصالحو أسر كانت هي بتتكلم
سوسن:ايه يا ناصر مش قولتلك أصبر شوية
لاء الراجل الاهبل صدق حكاية اني كنت بتهدد ب ابني وعشان كده مشيت بس أسر لاء مشي هو
لاء طبعا انا الاعرفه ان أسر المعاه فلوس مش أبوه بس مش هسكت
كل ده سمعه محمود ومكنش سامع غير ردها بس مستحملش ووقع
سوسن سمعت صوت حاجه بتدب قامت تشوف وكان محمود
سوسن: يالهوي ماله ده ولا يكون سمع لا انا هكلم ابنه وامشي من هنا
رنت من تليفون محمود علي رقم أسر
أسر بص ومرضيش يرد
نورا: مين يا أسر
أسر بزعل: بابا
نورا: أسر رد شوفه بيرن كتير ليه
اسر: لاء
بردو لسه الرقم بيرن شدت نورا الفون وفتحت سوسن: الحق يا أسر أبوك وقع ومبيتحركش ومعرفش ماله تعالي الحقه
نورا شهقت وبصت لأسر و الفون وقع منها
أسر : نورا في ايه
نورا: .........

في فيلا علي مالك راح عندهم بليل
علي نزل يقابله : ازيك يا مالك
مالك: الحمد لله يا عمي
علي: في حاجه؟!
مالك: انا عايز أقدم معاد الفرح
علي: مفيش مشكلة أمتي
مالك: علي الاقل كتب الكتاب آخر الاسبوع
علي بعدم اهتمام: ماشي مفيش مشكلة والفرح كمان لو تحب
مالك بفرحه: شكرا جدا
نزلت يارا تقعد مع مالك وطلع علي وسابهم

تاني يوم الصبح حازم راح الشركة وكانت ليلي هناك وقعد معاها
ليلي: حازم انت لسه مش مسامح
حازم: بصي انا هتقبلك بس واحده واحده متضغطيش عليا ممكن
ليلي : ممكن جدا بس ينفع اطلب طلب
حازم: خير
ليلي: هات خديجه وتعالو بكره اتغدو معانا
حازم سكت شوية وبعد تفكير: حاضر
ليلي : شكرا

في شركة علي كان متوتر جدا علي البضاعة و متعصب جدا جاله تليفون
علي وشه احمر بزعيق: ايه مستحيل مستحيل فلوسي وتعبي
رمي التليفون من أيديه وسند علي المكتب وحاول يفك زراير القميص عشان نفسه بس مقدرش ووقع ......
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس عشر من رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد
تابع من هنا: جميع حلقات رواية لم تكن خادمتي بقلم أميمة خالد
تابع من هنا: جميع فصول رواية أقدار القمر بقلم مروة أمين
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات إجتماعية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة