U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية لم تكن خادمتى بقلم اميمة خالد - الفصل التاسع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية جديدة للكاتبة أميمة خالد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل التاسع من رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد. 

رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد - الفصل التاسع

تابع من هنا: رواية آدم ولانا بقلم امونه
رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد
رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد

رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد - الفصل التاسع

احمد: يوسف انا كنت عايز اقولك حاجه وعارف أن مش وقته
يوسف: قول يا أحمد
احمد: كنت عايز اطلب منك ايد يارا
مالك بص لأحمد واتصدم
يوسف: انا معنديش مشكله اكيد
مالك بزعيق: لا طبعا مش ممكن
يوسف بإستغراب: هو ايه ده المش ممكن مش فاهم
مالك : انا اصلا كنت هكلمك عشان اطلب ايديها بس الوقت مسمحش والظروف
يوسف : هو مفيش غير يارا يعني ولا ايه
أحمد : مش مشكلتى انا معجب بيها من زمان بس استنيت لما هي تخلص الجامعه عشان اطلبها
مالك بعصبية وزعيق قام وقف: هو ايه ده اناوهي بنحب بعض بقالنا 3 سنين عشان انت تيجي تاخدها انت اهبل
يوسف قام هو كمان : استني كده 3 سنين
علي يوسف صوته والمكان كله كان بيتفرج علي خناقة 3 شباب
يوسف بعصبيه: 3 سنين بتكلم اختي من ورا ضهري ورايح جاي معايا وأكل وشرب سوا وأي مشكله أو فرح انت اول واحد بروح لي وتطلع بتخوني
مالك :يوسف اكيد مش ده قصدي انا كنت بحبها وخايف تروح مني وفي نفس الوقت كنت لسه مجهزتش و مثبتش نفسي في الشغل
يوسف: يعني كمان أناني مفكرتش في أي حاجه غير نفسك وبس مفكرتش فيها ولا حتي فيا
مالك بزعيق: خلاص الحصل حصل انا بحب يارا وهي بتحبني ولو حد فكر فيها مجرد تفكير انا هنسفه
يوسف ضم أيديه وضربه في وشه وبزعيق: متجبش سيرتها علي لسانك انت فاهم
أحمد : خلاص يا يوسف اهدي انا شاري وداخل البيت من بابه مش. زي ناس
يوسف: وانا قبلت يا أحمد
مالك : علي جثتي وهتشوفه
خرج مالك متعصب جدا وطلع بعربيته علي شركة علي
__________________________
حازم: وحشتيني جدا يا خديجه ازاي تبعدي عني كده كل ده
خديجه بصاله ومدمعه: انت طردتني قدام شغالتك انت طردتني وقولتلي مش عايزك
دموعها نزلت لما افتكرت وصعب عليها نفسها
حازم نزل قدامها علي الكرسي وحط راسه علي راسها
حازم: انا اسف حقك عليا بس انتي وجعتيني اوي يا خديجه
خديجه: انا !!! بعد ما وقفت في وش بابا اكتر من مره علشانك انت عارف آخر مره جيتلك هو قالي مش هيقابلك وهيقفل بابه في وشك وطلع كان صح
كملت خديجه عياط وحازم مد ايديه ومسح دموعها
حازم: حقك عليا أوعي تعيطي بسببي في يوم بس انتي ليه قولتيله اني من ملجأ كنتي خدي رأيي حتي
خديجه: مش انا والله ده اونكل علي هو العرفه
حازم غمض عينه لتاني مره لا تالت ولا هو اصلا مش عارف دي المرة الكام علي يوجعه فيها وكمان ظلم حبيبته
حازم : حقك علي راسي معلش انا مستعد أقف قدام أي حد علشانك
خديجة : بجد لسه بتحبني
حازم: هو انا عمري حبيت غيرك اصلا انتى امي وأختي وصحبتي وحبيبتي وكل حاجه ليا ازاي متخيله أن في يوم بيعدي عليا من غير ما أفكر فيكي أو اتمني انك تكوني معايا انا من غيرك ميت
خديجه: ربنا يخليك ليا يا حبيبي
حازم: هو باباكي عارف انتي فين
خديجه: تؤ محدش يعرف ، بس صح انت عرفت ازاي ؟!
حازم: هعرفك بس الأول لازم تروحي لباباكي
خديجه: مش هيرضي يا حازم بجوازنا
حازم: لا احنا هنروحله متجوزين
خديجه كشرت بعدم فهم: يعني ايه مش فهمه انا
حازم: يعني هكتب الكتاب دلوقتي و تبقي مراتي بعدين نروحله قبل الوضع كان بها
خديجه: مقبلش
حازم : يبقي انتي كده كده مراتي وحبيبتي وعمري وهعملك احلي فرح
خديجه ابتسمت وضمته: حبيبي حبيبي
حازم ضحك: طيب يلا بقي عشان انا رجلي وجعتني من القعدة دي
خديجه: يا خبر انا أسفه بجد مخدتش بالي
قامت خديجه وسندته ولفت شافت أسر في العربيه بيشارولهم
خديجه: مش تقول أن اسر هنا
حازم: شوفتي اهو شاف كل حاجه
ضحكت خديجه و حازم وراحوا للعربية
________________
ركب يوسف عربيته وكلم فريدة
فريدة: ايه يا يوسف انت كويس
يوسف بزعيق: لاء طبعا مش كويس فين الهانم بنتك
فريدة: يارا قاعده جنبي أهي في ايه مالك
يارا اتخضت وخافت من رد فريدة
يوسف: طيب يا ماما انا دقايق واكون عندك سلام
في شركة علي مالك طلب انه يقابله
علي: أهلا يا مالك تعالي
دخل مالك بيحاول يسيطر علي أعصابه و يداري توتره دخل وقعد قدام علي
علي: خير
مالك: انا عايز اطلب ايد يارا من حضرتك
علي استغرب: بس توقعت انك هتكلم يوسف الأول
مالك اتنهد: يوسف رفض عشان كده جيت لحضرتك
علي فهم أن كده يوسف بدأ يخسر اكتر واحد مقويه لأن مالك لي مركز هو ووالده
علي: وانا قبلت وهستناك انت واسرتك بكره بليل
مالك: ايه ده بجد
علي: طبعا انت شاب محترم وليك مركز ارفضك ليه
مالك: شكرا جدا بس ممكن اطلب من حضرتك طلب
علي : طبعا
مالك: يوسف غضبان جدا دلوقتي و ممكن يروح البيت يضايق يارا ممكن تروح نطمن
علي قلق بجد لأول مره كده لأن يارا عنده غاليه اوي وليها مكانه خاصه وهو عارف في نفس الوقت قد ايه يوسف ابنه عصبي
علي: طبعا يلا
علي ومالك ركبوا العربيه وطارو على الفيلا بس يوسف وصل قبلهم بدقايق هناك
يوسف بزعيق: ايه الأنتي عملتيه ده يا هانم
يارا بخوف : انا انا عملت ايه يعني
يوسف: والله حضرتك مش عارفة
يوسف علي صوته : مش عارفه انك ماشية مع صاحبي بقالكو 3 سنين وجايالنهارده يطلب ايديك مني كنت أنا كيس جوافة ولا شيفاني بقرون
فريدة : يوسف وطي صوتك واتكلم براحه
يوسف: لاء مش هوطي صوتي وانا رافض الجوازه دي
يارا بزعيق: اشمعناه انت بتحب وعايز تتجوز رغم رفض بابا
يوسف. :دي خطيبتي
يارا: وانت اتولدت خاطبها ما انت اتعرفت عليها وحبيتها وكلمتها اشمعناه انت
يوسف: انا راجل
يارا : يعني ايه انت راجل دي مشاعر إنسانية
يوسف: بقولك ايه متقاوحيش زي ما ضحك عليا هيضحك عليكي
يارا: وانت كنت ضحكت على ندي
يوسف: لآخر مرة بحذرك ملكيش دعوة بيها
يارا: انت اصلا حصرت حياتك كلها عليها ومش مهتم غير بيها وماما كل تفكيرها في حازم وحازم كل تفكيره في خديجه وبابا كل تفكيره ازاي يبعدنا انا مين بص ليا مين اتكلم معايا مين سأل عليا غيره
يوسف: وليه من ورايا بردو انا رافض ومش هغير رأيي
علي: وانت مين قالك ان رأيك مطلوب أو لي لازمه اصلا
______________________
أسر سايق العربية مع حازم وخديجة : حازم
حازم : نعم
اسر: مش انا خدمتك أهو
حازم: اكيد عايز حاجه
اسر: رقم نورا
حازم: بس هي مسمحتليش بكده
اسر: انا حبيبك
حازم: دي امانه عندي
خديجه: انتو بتقولو ايه مش فهمه مين نورا
حازم: نورا القاعده عندي و ممرضة ليا يعتبر
خديجه كشرت: مالها
اسر: انا هتجوزها ان شاء الله
خديجه: لا يا أسر بتهزر هتتجوز خدامه
أسر كشر ووقف العربية ولف لخديجه: مش ذنبها علي فكره أن دي ظروفها ثم إن مش شغاله في حاجه حرام ولا عيب وهي عندي احسن من أي واحده
خديجه : انا أسفه يا أسر مقصدش استغربت بس
حازم: أسر عنده حق يا خديجه هي كويسه جدا وجدعه و نقية دي ظروف محدش بيختارها
خديجه: علي العموم مبروك مقدما يا أسر ومتزعلش مني
أسر ابتسم ابتسامة صفرا: ولا يهمك
حازم حاول يلطف الجو: انا هكلمها يا عم وخد انت الفون رد
أسر : ايوه كده أحبك
حازم رن علي نورا و أسر خد منه الفون علي طول
نورا بنوم: ايوه يا استاذ حازم انا خرجت بس ملقتش. .......
اسر: ايه الجمال ده معقول صوتك حلو اوي كده وانتي لسه صاحيه
نورا استغربت ده مش صوت حازم ومش طريقته بصت تاني في التليفون لا اسم حازم
نورا: آلو
اسر: انا أسر يا نورا بتفكري في ايه
نورا: لاء أصل الرقم
اسر: ايوه هو الرقم انا عايز اعرف ردك بس الأول دلوقتي
نورا: اممممم
اسر: انجزي
نورا: موافقة
أسر وقف العربية فجأه وضحك: الله أكبر أخيرا
نورا ضحكت وسكتت
اسر: انا هاخد رقمك من حازم وهبقي اكلمك باي
أسر لف يدي الفون لحازم لقي حازم وخديجة باصين لي بإستغراب وتركيز
أسر. : ايه يا جماعة البصه دي ما انتو كنتو بتحبو في بعض وانا متكلمتش في أي
حازم : ربنا يهنيك يا اسور
___________________
في فيلا علي
يوسف بص للصوت كان علي ووراه مالك
يوسف: يعني ايه
علي: يعني يارا بنتي ومالك طلبها مني وانا وافقت
يوسف: مالك انت روحتله؟ انت اكتر واحد عارفه
مالك: والله انا من يوم ما عرفتك وانت بتجري ورا حبك ومجرينا معاك أظن من حقي انا كمان اتمسك بحبي
يوسف: هتبقى ضدي هتبعني
مالك: انت الرفضت وبعت مش انا وانت مش أغلى منها عندي
يوسف. : يارا انتي كمان هتسبيني
يارا. :انت السيبت كل حاجه عشان ندي ف مستني مني ايه علي الأقل انا معايا بابا وماما ومالك وحازم
يوسف : يعني انا الطلعت غلط ووحش ، ماما انا الوحش في الآخر
فريدة بعياط وهي سيباهم وطلعه علي فوق : ربنا يعوض عليا في ولادي وجوزي حسبي الله ونعم الوكيل
خرج يوسف من الفيلا تايه بدأ يفكر اكيد مش كلهم غلط وهو صح بس هو غلط في ايه عشان بيحب ولا عشان اتعشم في صاحبه ولا عشان أخته
______________________
نورا في شقة حازم غيرت ولبست عبايه واسعه و لمت شعرها لفوق وبدأت تطبخ رن جرس الباب راحت تفتح كان حازم و خديجه وأسر طبعا
أسر : ايه القمر ده
نورا اتكسفت ورجعت خطوتين لورا عشان يدخلو
حازم : عملتي الأكل انا واقع من الجوع
نورا: بجهزه قرب خلاص
دخل حازم وخديجة سوا الانتريه و أسر دخل المطبخ لنورا
خديجه: عارف يا حازم
حازم : ايه يا روحي
خديجه: انا فرحانة اوي نورا دي هتتجوز
حازم: اشمعناه
خديجه: عشان بقيت اغير منها اوي ومن قربها منك ومن اهتمامك بيها ومن تدخلها في حياتك وانا عايزه ابقي انا بس
حازم قرب منها: طيب ما هو انتي وبس فعلا انتي عارفه انا بعمل كده ليه وهي بصراحه كانت زعلانه علشانك وبتدافع عنك حرام تظني فيها وحش
خديجه: مش ظن ابدا لكن بغير محدش يعملك أكل غيري ومحدش يغسلك ويكويلك غيري ومحدش يتابعك ويفتحلك الباب غيري
حازم : ياااه انتي هتعملي بنفسك كل ده
خديجه: ومعملش ليه مش حبيبي وكمان كام ساعه هتبقى جوزي كمان
في المطبخ عند نورا بتشتغل وأسر واقف ساند علي الحيطة ومربع ايديه و مركز معاها ونورا بتحاول تهرب من نظراته
اسر: اممممم هتفضلي هربانه مني كده
نورا وهي بتقلب الأكل : لا مش كده
أسر شد ايديها من الأكل البتعمله وقفل البوتجاز بسرعه وشدها علي الحيطه وقرب منها : امال ايه بس علي فكره
نورا بكسوف وهمس: نعم
آسر: النهارده في مأذون هيجي يكتب كتاب خديجة وحازم وهخلي يكتب كتابي انا وانتي
نورا رفعت عينها العسلي الفاتح الجميلة وبصت لاسر: لاء بسرعه اوي كده
اسر: انا عارف انك مخدتيش عليا بس صدقيني مش سهل عليا ابدا انك قاعده هنا في بيت حازم افهمي يا نورا
نورا: فاهمه بس
أسر : هنكتب الكتاب وبعدين انا اجرتلك شقه لمده أسبوعين من النهاردة هتباتي فيها لحد ما اجهز كل حاجه انا واخدك انتي مش مطلوب منك أي حاجه انا بحبك
نورا : وانا كمان بدأت اعجب بيك يعني
أسر بصوت عالي: يا فرج الله أخيرا
حازم من بره: اطلب أكل من بره ولا ايه
اسر: اه انا بقول كده
حازم بضحك: ماشي يا اخويا
________________
علي: شريف باشا عامل ايه
شريف: هعمل ايه يعني وانا معرفش بنتي فين
علي بخبث: واليقولك؟
شريف: انا في عرضك
علي: بنتك بايته عند حازم و هيكتبو الكتاب من وراك النهارده
شريف: ايه ده ازاي؟ تعرف العنوان
علي: اكيييد هبعتلك مسدج حالا
قفل علي مع شريف وعمل اتصال
علي: حسابك هيوصلك ومتنساش تشيل الحاجه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع من رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد
تابع من هنا: جميع حلقات رواية لم تكن خادمتي بقلم أميمة خالد
تابع من هنا: جميع فصول رواية أقدار القمر بقلم مروة أمين
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات إجتماعية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة