U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الثاني

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أمنيه أيمن علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثاني من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن.

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الثاني

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الثاني

ذكريات
في القاهره نجد جرس الباب يعلوا صوته في البيت عيله سليم
فاطمه :يا جيجي ممكن تشوفي مين على الباب
جيجي:ده عم عارف يا ماما
فاطمه:بسرعه كده الوقت عدى وبقينا الظهر دخليه الصالون يا جيجي
تنهي فاطمه تدليك اطراف سليم كما تفعل كل يوم وتعدل من ثيابه وتلبسه خف للقدم وتحرك كرسيه في اتجاه الصالون
فاطمه:اهلا يا عم عارف اخبارك ايه واخبار اولادك
عم عارف :الحمد لله يا حجه بخير ونعمه من ربنا
يلتفت عم عارف الى سليم
اخبارك ايه يا ابني تحب اخفف الدقن والشعر ولا اقصرهم
سليم :الحمد لله خفف
فاطمه:قصرهم احسن يا سليم
سليم :ععشان هي
عم عارف :توكلنا على الله
في الجامعه تلتقي نهى بصديقاتها
نهى:السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اخباركم ايه يا قمرات
فاتن صديقه نهى من المرحله الثانويه
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته بخير يا نهى انتي اللي عامله ايه
نهى :الحمد لله يا فتونه
جيلان :نحمد الله يا خيتي كيفك وكيف الوالده ؟
نهى :زينه جوي ياجلي
جيلان :واه ليه كده عاد تتمجلتي عليه
نهى:لا والله ما اقصد انا اسفه انا مودي حلو النهارده قولت اهزر معاكي بس حقك عليه
جيلان:ربنا يحلي ايامك خير يا جلبي
فاتن:ايه اخبار من امال
نهى:امممم هتوصل كمان اسبوع
فريده التي كانت تستمع اليهم وتتناول كوب من الشاي
وهتعرفي تذاكري في وجود عيالها يا نهى
نهى:عادي يا فري الولاد من وقت ما يصحو بيكونوا في اوضه سليم مش بيخرجوا الا لو حد طلبهم عشان الاكل
جيلان:سليم وكيف عيحملهم ويتحمل زنهم ما توخزنيش يعني
نهى:على فكره يا جيلان سليم صبور جدا وحنين جدا جدا وبيقدر يتعامل مع الاولاد احسن مننا كلنا
جيلان :معقصدش حاجه عفشه لا حول ولا قوه الا بالله اسف هو كيفه !
نهى:الحمد لله
تخرج هاتفها
شوفوا اخر سلفي ليه معاه
فريده :واااو اخوكي بقى مز يا نهى
نهى :بس يا بت هو مز من يومه
جيلان :شفاه الله وعافاه كيف بجي كده
نهى
تشعر بالضيق
والله يا جيلان ما اعرف و كل ما نسال محدش بيريحنا بس انا متاكده انه اتولد طبيعي ولحد تقريبا ٧او ٨سنين
فاتن
وقد شعرت بضيق نهى
بسرعه يا بنات هنتاخر على المحاضرات

في ولايه كاليفورنيا تذهب ازيس الى فراشها بعد ان اهلكها التعب من العمل في المشفى وفاجاه تسمع صوت هاتفها
ازيس :Hello ,who with me
ياتيها صوت محدثها :ايز انا ماما يا قلبي
ازيس:السلام عليكم يا امي ؟اخبارك ايه
ام ازيس:قلقانه عليكي ونفسي اشوفك قبل ما يحصلي حاجه
ازيس بخضه:الف بعد الشر عنك يا امي ليه بتقولي كده بتوجعي قلبي
ام ازيس:سلامه قلبك يا حبيبتي هتيجي امتى ريحيني
ازيس:ان شاء الله اخر الاسبوع
ام ازيس:لا بكره تكوني عندي عايزه اشوفك ضروري
ازيس :يا ماما متقلقنيش عليكي بكره من اخر الاسبوع متفرقش كتير
ام ازيس :لا يا ازيس تفرق كتير عشان خاطري يا بنتي ريحيني
ازيس :حاضر يا امي هحجز اول ما اقفل معاكي
ام ازيس :ربنا يرضى عليكي يا بنتي
تنهي ازيس المكالمه وتتفقد رحلات الطيران المتوجهه غدا لقطر وبالفعل تجد واحده ستقلع بعد ٥ساعات تقوم بالحجز وتعد حقيبه سفرها وتتوجه للمطار بينما تجري العديد من المكالمات والرسائل النصيه القصيره لتستطيع الحصول على اجازتها وبالفعل تحصل عليها بشق الانفس تصعد ازيس الى الطائره وتستريح في مقعدها لتغفو يمر الوقت وازيس كما هي نائمه حتى هبطت الطائره وبعد نزول جميع الركاب قامت المضيفه بايقاظ ازيس التي تاسفت لها واسرعت هي الاخره بمغادره الطائره انهت ازيس الاجراءات وتوجهت لخارج المطار و استقلت تاكسي وبعد ساعه كانت بمنزلها لتفاجاء بان امها ليست بالمنزل اتصلت بهاتفها
ازيس :الو انتي فين يا امي
اتها الرد لكن بصوت غير صوت امها :الو حضرتك صاحبه هذا التلفون بالمشفى انا الممرضه
حصلت ازيس على عنوان المشفى واسرعت بالذهاب لرؤيه والدتها والاطئنان عليها
في الاستقبال
ازيس:لو سمحت غرفه السيده صبا نجيب
بعد ان اعطاها موظف الاستقبال رقم الغرفه توجهت ازيس اليها طرقت باب الغرفه واتاها الرد :اتفضل
دخلت ازيس وجدت امها ترقد على السرير منهكه اوي
ازيس:امي حبيبتي فيكي ايه
صبا :الحمد لله انك جيتي وشوفتك قبل ما ينتهي الاجل
ازيس :متقوليش كده يا امي بالله عليكي انتي هتبقي كويسه
صبا :اسمعيني يا ازيس ارجوكي ومتقطعنيش كل واحد فينا يا بنتي هيجي يوم وتنتهي حياته هنا عشان تبدا في مكان تاني المكان اللي بدعي ربنا انه يجمعني فيه بابوكي واخوكي
ازيس:لا يا امي ارجوكي متسبنيش انا مليش حد غيرك حتى او ليه مش عايزه غيرك
صبا :حبيبتي ده مصيرنا كلنا ومفيش مفر بس انتي مش هتبقي لوحدك اسمعيني كويس يا ازيس لما ترجعي البيت ادخلي المكتب مفتاحه في شنطتي افتحيه فاكره صوره ابوكي واخوكي اللي متعلقه نزليها وافتحي البرواز هتلاقي مفتاح خزنه البنك الخزنه دي فيها رسالتين واحده ليكي والتانيه لعمتك فاطمه في مصر اوعديني يا بنتي اوعديني تنفذي اللي مكتوب في الرساله اللي تخصك اوعديني لان خلاص ابوكي وتكفيره عن ذنبه وذنبي متعلق بيكي دلوقتي سمعاني يا ازيس ارجوكي اوعديني كمان تدفنيني في مصر جنب اخوكي وابوكي
ازيس:ارجوكي يا امي اهدي وارتاحي ان شاء الله هتبقي كويسه
صبا :ارجوكي يا ازيس اوعديني الاول
ازيس:اوعدك يا حبيبتي
صبا:الحمد لله يا طاهر ارتاح بنتنا هتسد دينا ازيس سامحينا يا بنتي انتي الوحيده اللي تقدري تسد دينا لعمتك فاطمه وجوزها الله يرحمه
ازيس:متقلقيش يا امي كل اللي انتي عايزه هيتنفذ بس ارتاحي انتي
تدخل الممرضه :لو سمحتي المريضه محتاجه للراحه
ازيس:حاضر ممكن اعرف الدكتور المتابع للحاله مين ومكتبه فين
الممرضه :دكتور صادق النجدي مكتبه في الطابق الثاني
تخرج ازيس بعد ان تطمئن والدتها متجهه لمكتوب الدكتور للاستعلام عن حاله امها
توقعتكم
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
تابع من هنا: جميع فصول حكاية حياة بقلم امنية ايمن
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة