U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الخامس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أمنيه أيمن علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الخامس من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن.

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الخامس

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الخامس

تعارف وقبول
بينما سليم في بيتهم يحضر نبيل ونهى كان في المشفى زائر لم تتوقعه فاطمه فوجئت جيجي وفاطمه بمن يدق باب الغرفه في البدايه ظنوا انه نبيل قد احضر اخوته لكن المفاجاه ان الزائر هو مريم وازيس
مريم :الف الف سلامه عليكي يا فاطمه
فاطمه :ايه اللي جابك وجيتي هنا ازاي
مريم :في الحقيقه رحتلك البيت البواب قال انك هنا وانا معايا امانه لازم اسلمهالك
فاطمه :امانه ايه مش عايزه منكم حاجه سيبوني بقى في حالي انا و ولادي
مريم :هسيبك في حالك يا فاطمه لكن في الاول لازم تستلمي الامانه ازيس فين الامانه
اخرجت ازيس من حقيبتها خطاب امها للحاجه فاطمه واعطته لخالتها التي اعطته لفاطمه ثم سحبت ازيس من يدها وخرجت من الغرفه تاركه خلفها فاطمه وجيجي حائرتان في امر هذه الرساله وهذه الفتاه التي اسمها ازيس
بعد ان خرجت مريم وازيس من المشفى و ركبتا سيارتهم توجهت الى بيت مريم لتبادر ازيس خالتها بالسؤال فور انفرادهما في غرفه مريم
ازيس :انا سمعت كلامك ونفذت بالحرف افهم بقى السبب؟
مريم :حاضر افهمك لبسك ده وصمتك كان لازم عشان لو حد كان مع فاطمه في المستشفى و ده اللي حصل لو كانوا شافوكي بلبسك العادي وعرفوا شغلك ايه واكيد نبيل وسليم بالذات عارفين اللي حصل وكمان متنسيش امال فالكل كان هيرفضك و يهاجمك وابقى قابليني لو عرفتي تدخلي وسطيهم
ازيس :طيب والرساله ليه بدلتيها وفين الرساله الاصليه
مريم :الرساله الاصليه هنروح سوا نفتح حساب باسمك في البنك وخزنه وتحطي الرساله في خزنه البنك اضمن لك لحد ما ربنا ياذن ان فاطمه تستلمها اما رسالتي فمكتوب فيها اعتذار من امك عن اللي حصل وان ربنا اخد حق فاطمه منها بموت اخوكي وابوكي في حادث وانتي اتصابتي ويعني متزعليش بقى عندك تاخر عقلي
ازيس :نعم تاخر عقلي
مريم :اسمعي بس ده كلام عشان تقبل فاطمه تدخلك بيتها اللي متعرفهوش عن فاطمه انها طيبه قوي وحنينه وكانت اخت لنا ولولا اللي حصل كان زمانك متجوزه سليم ابوكي قارئ فتحتك على سليم مع ابوه وامك وامه
ازيس :انتي بتقولي ايه يا خالتوا فاتحه ايه وقافلت ايه
مريم :ده مش مجرد كلام ده حقيقه وشرعا بقى انتي خطيبته لحد مايفك خطبتك المهم هنسيب فاطمه تقرا الرساله براحتها كده ونعدي يومين تكون رجعت بيتها بالسلامه وارتاحت ولو ما اتصلتش انا بقى هتصرف
ازيس :هتتصرفي تعملي ايه تاني
مريم :بكره تعرفي اهمدي بقى و روحي اوضتك خليني ارتاح شويه
توقعتكم

في المشفى كانت فاطمه على وشك فتح الرساله ولكن دخول نبيل واخوته جعلها تتراجع طلبت من جيجي وضعها في حقيبتها بينما نظرت لسليم ونهى بحب شديد
هرعت نهى الى امها تحتضنها بخوف وتسالها عن حالها وتقبل راسها ويدها بينما كان سليم ينظر اليها و تنساب دموع عينه دون ان يشعر فتحت امه زراعيها له ونزلت من سريرها تحتضنه
فاطمه :ليه كده يا سليم انا كويسه بس يا حبيبي ربنا يرضى عليك مش عايزه اشوف دموعك دي
سليم :غصب عني سلامتك
نبيل :خلاص يا سليم ماما بقت احسن دي حتى سابت السرير اهي
جيجي :اه والله يا سليم بقت احسن كتير
سليم متزعلش مني اني سبتك لوحدك لما ماما تعبت غصب عني
سليم :ولا يهمك المهم ماما
نبيل :طيب يا جماعه اروح انا اشوف الدكتور عشان لو ماما هتخرج انزل الحسابات
خرج نبيل وفي نفس اللحظه رن هاتف نهى
نهى :الو يا اموله وحشتيني هتيجوا امتى
امال :احنا في المطار كلها كام ساعه ونبقى في مصر
نهى :تيجوا بالسلامه يا حبيبتي
امال :باتصل بالبيت محدش بيرد
نهى :اصل اصل
تمد فاطمه يدها لتسحب الهاتف من يد نهى
فاطمه :الو يا امال اخبارك ايه يا حبيبتي و الولاد عاملين ايه وزوجك
امال :الحمد لله يا ماما انتم مش في البيت ولا ايه
فاطمه :اه احنا بره انتي عارفه بقى الفحوصات الشهريه اللي بنعملها لسليم على العموم احنا خلصنا ساعه وهنكون في البيت
امال :تمام يا ماما انا هقفل بقى طالعه الطياره في رعايه الله
فاطمه :في رعايه الله يا حبيبتي
اغلقت فاطمه الهاتف ونظرت لنهى
نهى :ايه بتبصيلي كده ليه انا مقولتش حاجه
فاطمه :كنت هتقولي ما علينا قومي بسرعه انتي وجيجي واتصلي على كريمه وخدي مفتاح شقه اختك نظفوها وجهزوها على ما نبيل يخلص مع الدكتور ونحصلكم اختكم ركبت الطياره وعلى وصول
نهى :حاضر قومي يا جيجي ببطبختك دي ربنا يعينا
فاطمه :نهى جيجي متشلش الياسمينا من على الارض فاهمه هي هتقعد تشرف عليكم وخلي كريمه تنادي مراه البواب معاكم ورضيهم حلو يا جيجي جيجي تنظر لنهى بضحك :قدامي يا ست نهى
نهى :الامر لله وحده بينا يا برنسيسه
تخرج نهى وجيجي بينما تعيد فاطمه احتضان سليم
فاطمه :سامحني خضيتك عليه
سليم :متقوليش كده سامحيني اني مقدرتش اكون جانبك وقت ما احتاجتيني
يقطع كلامهما دخول نبيل والطبيب ليقوم بفحصها و يصرح لها بالخروج مع التزام الراحه التامه
عادت فاطمه مع نبيل وسليم لبيتها قبل وصول امال وزوجها واولادهم سارعت بالصعود لشقه امال التي كانت في نفس العقار فهو بيت للعائله اشتراه زوجها الراحل منذ سنوات عديده كانوا اولادها صغار و كانت نهى ما تزال في علم الغيب وقد مره الاعوام و تم بناء ثلاثه طوابق اخرى غير الطابقين اللذين بناهما زوجها الراحل رحمه الله عليه
وبينما هي تراجع ما تم انجازه من اعمال النظافه في شقه ابنتها حتى اطمانت نزل الجميع لشقتها لتناول العشاء وانتظار العائدين من السفر لاحظت فاطمه ان سليم قد شرع في النوم فقد تاخر موعد نومه كما انه ارهق اليوم كتير فطلبت من نبيل مساعدته في الذهاب لحجرته ووضعه في فراشه وقد فعل نبيل ذلك بكل حب وموده لاخيه الذي اوصاه والده به كثيرا فطالما شدد ابيه عليه انه رجل البيت في غيابه وانه المسؤول عن امه واخوته و خاصه سليم الذي يصغره ب ٣اعوام
عاد نبيل لامه وزوجته ونهى وبينما هو يطلب من والدته الاذن بالذهاب الى شقته اتاه صوت جرس الباب يعلن عوده الغائبين
فتحت كريمه الشغاله البيت واذا بامال وزوجها و اولادهم هم القادمين تبادل الجميع الاحضان والترحيب ثم صعد كل الى شقته مع وعد بتناول الغداء معا و الحديث عما كان في العام الماضي
توقعتكم
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
تابع من هنا: جميع فصول حكاية حياة بقلم امنية ايمن
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة