U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية جويرية حقي أنا - ريحانة الجنة - الفصل الثامن عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ريحانة الجنة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثامن عشر من رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة.

رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة - الفصل الثامن عشر

رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة
رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة

رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة - الفصل الثامن عشر

حذيفة مصدوم من طلبها ...هو لسة مش مستوعبه...يعني فكرة ان اي بنت ترقص طبيعية..بس چوري بالاخص..هي تعرف ترقص اصلا!!!..طيب اتعلمت امتي وفين!!! طب ورقصت علي ايه وهو مانع الاغاني والمزيكا!؟

حذيفة بحيرة وتساؤال: ترقصي ازي يا چوري افهم..انتي اصلا بتعرفي ترقصي..!؟

چوري بتحاول تتماسك ...شكله اتعصب وخايفة من رد فعله.

چوري: احممم.ااه. ااه طبعاا ..وهو فيه يا حبيبي بنت مش بتعرف ترقص.!!.

حذيفة ضغط علي سنانه بغيظ ومسكها من ودنها: وكنتي بتتعلمي فين يا هانم اهاه...ثم الاهم كنتي بترقصي علي ايه !! علي اغاني ومزيكا!!! انطقي يا مصيبة حياتي وعملي اللي بتعاقب عليه...قولي ..

چوري بتتألم من ودنها وبرجاء: اااه. اي اي حراام عليك...انت لسة فيك العادة دي ..ودني بتوجعني يا شيخ ربنا يخليك هتطلع في ايدك..

حذيفة فك ايده...وساب ودنها .. ومسكها من دراعها : اتفضلي انطقي ..اصدميني..

چوري ابتلعت ريقها بتردد: ااااصل.. اااصل انا يعني عادي من ايام المدرسة ...كنت ساعااات بسمع لما بيجيني حد من صحابي..كنت صغيرة بقي... ...وكمان حاليا في الجامعة يعني طول الوقت كلهم مشغلين اغاني ..وبصراحة في اغاني تجنن..بس كنت بسمعها غصب عني يعني مش مقصودة .....

حذيفة غمض عنيه بغيظ: چوري هاتي تلفونك...

چوري بتصنع النسيان: فوني ...فوني....هو فين... انا مش عارفة حطيته فين...هدور عليه ثواني ....

حذيفة فاهمها شدها من هدومها بعصبية: لا ماهو شوفي شغل الاستعباط ده كنتي تعمليه علي ماما فريدة...هاه...مش حذيفة اللي عجنك يا چوري...فاهمة..!!؟

چوري بمزاح: طب ..طب بس سيب هدومي ااانا مش هجري...بص هفهمك حبيبي...بس روقك كدة يا شيخ واستعيذ بالله من الشيطان ...ده انا حتي عروسة ...في عروسة تتمسك المسكة دي بذمتك!؟

حذيفة بغيظ اكتر :هو انتي مش هتتكلمي جد ابداااا.چوري فيه حاجات مافيهاش هزار ....اناي مش عارفة ان انا مانع الاغاني والمزيكا خالص ....وده لانها حرام مش علشان انا عايز كدة...

چوري فكت ايده بهدوء وابتسمت وشدته وقعدته وقعدت قصاده علي الارض وبعقل: طب مممكن تسمعني الاول..وبعدين تبقي تزعل وتتعصب!؟

حذيفة اتنهد بضيق : اتفضلي بس من غير تحليلاتك الهايلة ...وتفسيراتك المنحرفة دي ..تمام الحرام بين والحلال بين ..مش هنخترع ماشي...!؟

چوري ضحكت: ههههههههههه......ماشي مش هخترغ دين جديد لا تقلق...نتكلم جد بقي ...بص يا روحي انا....انا الاول زمان كنت فضولية جداااا وبحب اسمع زي اي بنت في سني يعني انت مانعني وقولتلي حرام...بس كنت بحب بعض الاغاني اوي كان فيه حاجات بتوصف حالي معاك ووجع قلبي ...وامنيتي انك تحس بيا...

حذيفة بصلها بحزن واتنهد : بس ده مش مبرر لكدة .. ..

چوري ابتسمت: اصبر لما اكمل...ماشي.....بعد كدة كبرت اكتر وبدأت انا بنفسي اتعلم واعرف الحلال والحرام... واقتنعت الحمد لله...بس. غصب عني وعنك بنسمع الاغاني دي في الشارع وفي كل مكان...

حذيفة بهدوء:تمام ده طبيعي بس مش احنا اللي نشغلها بنفسنا وناخد ذنب...

چوري : عارفة والله....ومن سنين وانا مش بشغلها ولا بسمعها انا بنفسي...اللي بسمعه واعرفه بيبقي برا البيت وغصب عني....

حذيفة بتفكير: امممم...طب افهم لما هو كدة عايزة ترقصي ازاي ..وعلي ايه ....!؟

چوري بثقة: حبيبي طبعااااا بما اني بدور دايما علي البديل....فاكان اغاني وايقاعها بالدف بس مافيش مزيكا....بس مش بايخة ولا غلسة لا حاجات جميلة وانا كنت برقص عليها لوحدي كتيير....

حذيفة ابتسم: امممم..طب المطلوب ايه دلوقتي هتشغليها ولا تجيبي حلة واطبلك مثلا مش فاهم...

چوري بجنون: ههههههههههه...لا لا يا حبيبي هشغلها انا وارقص عليها لحد ما انت تتعلم تطبل...

حذيفة ضخك و شدها لحضنه : ههههههههههه...يخرب عقلك يا مصيبة انتي ...انتي اي..ايييه...شعلة جنون وكوارث...

چوري ضمت وشه بحب وغمزته :طبعاااااا مجنونة وهفضل مجنونة ....مجنونة بيك وبحبك....وووعد يا حذيفة اعوضك عن كل لحظة اتحرمت مني فيها.....وكل حاجة انت حرمتها علي نفسك...علشان بتخاف من ربنا.....

وكملت بنعومة واغراء: ثم انا عايزاك تأجل انبهارك ده لبعد الرقصة ....بس المهم تقدر تمسك نفسك وما تتهورش....

حذيفة قربها اكتر وعنيه علي شفايفها وبهمس: هو انا لسة هتهور اكتر من كدة.!؟...انتي لازم تلحقيني...وترحميني دلوقتي حاااالا...انا مش مسؤال عن اللي هيحصل لو فضلتي تتدلعي وتغريني كدة....انتي اللي هتتعبي..

چوري قربته من شفايفها اكتر وبهمس : تؤتؤتؤ...مافيش رحمة...انا لازم اكمل خطتي للنهاية....عجننك يعني هجننك...

حذيفة بيعشقها وبيعشق جنونها ده ...وقبل ما تكمل كلمتها خطف شفايفها اللي بتجننه كل ما تتحرك...وتتكلم...ومش عارف يبعد عنيه عنها ولا يقاوم استدعائها ليه انه يقرب وحبسهم بين شفايفه..

چوري كانت دايما بتستجيب لقربه وشوقه ليها بلهفة وحب....وهي كمان بتبقي عطشانه لقربه...

حذيفة اخيرا قدر يبعد عنها وعنيه علي شفايفها وابتسم: مش عارف ليه حاسس انهم مش هيقدروا يتحملوا هجومي العنيف عليهم كتيير.....انا بجد خايف يكرهوني..

چوري قربت منه وباسته بهدوء وخفة: اياك تقول كدة تاني .... يكرهوك وهما ماصدقوا اصلا تكون ليهم وتلمسهم.....حذيفة انا وانت بتطمعنا حاجات كتيير...انا. وانت ايدينا اول مرة تلمس كانت مع بعض...وعيونا اول مرة تشوف وتستمتع بالنظر كانت لبعض......شفايفنا اول مرة تعيش الجنون كانت مع بعض....وكل حاجة فينا بكر اول شئ كانت لبعض ومع بعض....اي راجل بيتمني يكون هو اول راجل في حياة حبيبته ومراته.....بس انا بقي من البنات والستات ...القليلة اللي بتكون اول تجربة لحبيبها.......

وباسته من خده برقة وابتسمت...انا اول لمسة ايد...وباسته تاني ...واول لمسة شفايف .....وبصت في عنيه واتنهدت وشاورت علي حضنه.....اول واحدة تكون هنا....في الحضن ده....زي ما انت اول راجل لمسني...انا اول ست تلمسك.....اوعي تخاف ولا تتراجع....اوعي تفكر ولا تحسب حسبااات...غامر...وقرب ...واهجم...وانا
هستقبل كل ده....بحب...وعشق ....ولهفة..وشوق.....حذيفة مش انا بس اللي كنت ومازلت وهفضل طول عمري اللي جاي حقك انت...تؤتؤتؤ. انت كمان طول عمرك كنت وتفضل حبيبي انا .وحقي انا.....انا بحبك ..فاهم بحبك....

حذيفة ابتسم بسعادة ودهشة من مشاعرها....وحبها او الاصح عشقها....ضمها لحضنه بقوة ...

حذيفة اتنهد غمض عنيه واتنهد بنااار: اااااه يا چوري....اااه منك...كبرتي امتي كدة....ومشاعرك دي امتي بقت كدة...انا مش مصدق انك جواكي كل .ده..ليا انا لوحدي وبس..!؟بحبك يا چوري ...بحبك..

چوري ضمته لحضنها بحنان: لا صدق...صدق علشان اللي جاي لسة اكتر.....ولسة احلي....ولسة هتتفاجأ....انت حبيب عمري كله يا ذيفو...

حذيفة خرجها من حضنه بصدمة وعقد حاجبه: نعم!؟ مين ذيفو ده بقي !؟

چوري بتكتم ضحكتها:انت يا روحي ...بدلعك ...ده هيبقي دلعلك من هنا ورايح..ايه رئيك مش يجنن..

حذيفة بعصبية: دلعي...لا يا حبيبتي انا مش بتدلع كدة....ولا اصلا عاجبني الاسم ده...ده اسم مايص كدة ومايع...انسي انا حذيفة وهفضل حذيفة...

چوري باسته من رقبته بنعومة وهمست: ولو قولتلك علشان خاطري ..خاطر چوري حبيبتك ...لو بتحبني ...انا عجبني الاسم اوي...

حذيفة بيبتسم غصب عنه من اثارة قربها ومهارتها انها تخليه يلين بشقاوتها...اكنها خبيرة وعارفة هي بتعمل ايه..

حذيفة اتنهد بإثارة : امووت واعرف بس ...انتي اتعلمتي الشقاوة دي امتي...وازاي بتتصرفي بخبرة كدة....انا كدة مش هعرف امشي كلمة عليكي..

چوري ضمت ايده وباست باطن كفه بحنان: انا عمر ما كان عندي خبرة ولا مهارة غير حبي ليك...انا بتصرف بفطرتي كأنثي...وبفطرتي
كاعاشقة وداية ....الحب بيعلم والعشق بيقوي القلب...

وكملت بدلع وغمزته
...وخصوصا لو كان حلال وفي النور....انا هنكسف ليه...ده انت زوجي يا شيخ مش كدة ولا ايه

حذيفة ضحك: ايوة يا قلب الشيخ صح...طب ايه انتي جريتي ريقي بصراحة...مش هترقصي بقي ولا ايه!؟

چوري قامت من حضنه وبحماس...: ثواني وارجعلك...مش هتأخر...

حذيفة سند ايده ورا راسه وضحك:انا قاعد اهو لما اشوف هتعملي ايه تاني يا قادرة في الشيخ....

دخلت چوري وغيرت هدومها ولبست فستان مغري جداااا..يشبه بدلة الرقص...بس مش بدلة رقص...وكالعادة اتزينت وحررت شعرها ...وخرجتله......وقربت منه بخطوات هادية ...بس هو انتبه لصوت خطواتها بسبب رنة خلالها اللي كانت اول مرة يشوفها لبساه...بصلها بتفحص من خلخالها اللي صوته خلا دقات قلبه تبدأ رحلة الجنون...لحد تفاصيل الفستان اللي ماتخيلش في يوم انه يشوفها لابساه ...لحد عنيها وشعرها...غمض عنييه بيحاول يتمالك اعجابه بيها...

چوري اخدت بالها من تأثيرها عليه وحالته اللي شايفاها: قربت منه. وبهمس.: جاهز يا شيخ حذيفة!؟

حذيفة ضغط علي شفايفه بإعجاب وقام وقرب منها وحاوطها بإيده بقوة وقربها لحضنه...: شيخ حذيفة!؟ شيخ ايه بقي الله يسامحك....هو فيه شيخ يتحمل اللي انا فيه ده....انا بقول خاليها ذيفو يادوب تنفع مع اللي انتي عاملاه فيا ده .....

چوري اتعلقت في رقبته بنعومة وبصت في عنيه: انت شيخي وحبيبي وجوزي ...وحذيفة وذيفو...وكل ده واكتر كمان....

حذيفة باسها من خدها وابتسم: بحبك...

چوري ابتسمت اكتر وقعدته تاني: وانا بموووت فيك...اتقل بقي واتفرج..

چوري اخدت فونها وشغلت اغنية وكانت فعلا بالدوف بس...والدوف دقته زي الطبلة وده ساعدها اكتر انها ترقص من غير قيود....كانت كل حركة وكل ما تتمايل ..اندهاش حذيفة يزيد.....عمره ما تخيل انه في يوم يقعد ويتفرج علي ست بترقص.....في العموم....وخصوصا چوري.....كانت ابتسامته وجنونه واعجابه بيها بيزيدوا....

چوري كانت طول الوقت تتمايل وترقص وتقرب منه ...وهي في قمة غرورها بحبه ليها...واي ست بتبقي في منتهي السعادة وهي شايفة تأثيرها علي زوجها...وانه مش شايف غيرها...ولا محتاج غيرها...وانها ماليه عنيه ....

حذيفة قام بخطوات هادية وواثقة وقرب منها وقف قصادها وهي وقفت رقص وهي بتاخد نفسها: ايه! مالك....رقصي مش عاجبك....!؟

حذيفة ابتسم بخبث وشالها بسرعة وغمزها بتوعد: احابة سؤالك اظن واضحة عليا ....بس ان كنتي مصممة وبتشككي في حالة جنوني دلوقتي....يبقي اجابة سؤالك هتكون مكتوبة وومضية حالا علي كل حتة فيكي.....لازم احيي كل تفصيلة فيكي كانت بتتمايل وتتدلع وتتعبني وتطير عقلي....

چوري ابتسمت ودفنت انفاسها في رقبته وبهمس : في انتظار تحيتك يا حبيبي...بس وحياتي خاليك حنين عليا ...انا مش قدك...

حذيفة ضمها وابتسم ومشي خطواته لأوضتهم: تؤتؤتؤ...ما اوعدكيش اكون حنين....دي هتكون اشرس مرة تجمعني بيكي...لازم تشوفي الوش التاني ل ذيفو حبيبك..واللي عمره ما كان يتخيل ان جواه الوش ده....بس كله ظهر وبان علي ايدك...

حذيفة نزلها وهي فضلت قريبة منه وبتتابع حركته الهادية وهو بيبعد فستانها اللي حرك مشاعره من اول ما عنيه وقعت عليها بيه....كانت مستسلمة ودايبة معاه....

حذيفة انتهي منه وبص في عنيها ومال عليها بهمس: بحبك...بحبك....اوي..

چوري كالعادة مالحقتش ترد عليه...وسكتتها شفايفه اللي بتشن هجومها عليها بدون اذن ولا مقدمات......
ودابت معاه في مشاعر جديدة ولمسات مجنونة وووقت لا بيتحسب ولا يتصدق...وقت حب بيسرقوه من الزمن اللي حرمهم سنين وبعدهم سنين اكتر.....اتنين بيشبعوا من القرب والحنان....من العشق والجنون...

**************************************

في بيت عايدة والدة مصعب...

مصعب وصل وسأل امه عن عطر..

عادية بحزن وحيرة : والله ما عارفة اقولك ايه بس يا ابني...هي يا حبة عيني ما بدلتش عياط قطعت قلبي...والاخر لبست هدومها واستأءنتني تنزل تتمشي وتشم هوا...كانت مقهورة ومخنوقة...

مصعب بعصبية وقلق: ازاي بس تسبيها لوحدها يا امي بس ازاي!؟...دي تعبانة ولوحدها.. وكمان في حالتها دي...!؟ ياااه ياامي اعمل انا ايه بس دلوقتي...احبها منين...قوليلي هي اخدت مازن معاها!؟

عايدة بتطمنه: لا لا يا حبيبي هو نايم جوا...ماهو ده اللي خلاني اوافق انها تنزل ...ااكمن يعني لو هتمشي مش هتسيب ابنها هنا
ولا ايه..؟

مصعب اتنهد بخوف ورعب: ده لو كانت بتخطط تمشي من الببيت وبس..مش من الدنيا...

عادية شهقت بصدمة:يالهههوي...انت تقصد تنتحر..لا لا ..اياك تقول كدة...مش للدرجة دي ...عطر مهما كانت عاقلة بردوا...لا ....

مصعب قعد بتعب ودفن وشه بين كفوفه بخوف: انتي اصلك ما تعرفيش عطر شافت ايه علي ايد رامز الكلب....ده دوقها العذاب بكل انواعه....وجات ايمان تكمل عليها....وتقطع فيها ببرود وقسوة...وحملتها ذنب فشلها سنين ...وهي يا حبيبتي هشة وخلاص ماعدتش تتحمل كل ده....

عادية قعدت بخوف وحزن: لا اله الا الله....انت هتشغلني وتوجع قلبي ليه كدة بس.....يا تري انتي فين يا بنتي ...يارب رجعها بالسلامة علشان ابنها حتي...ده غلبان هو كمان...

مصعب قام بسرعة: انا نازل ادور عليها واشوف يمكن الاقيها بسرعة..وماتكنش بعدت..

عادية برجاء: يارب يا ابني...روح ..روح ربنا يطمنك عليها ويرحعها ليك ولابنها ...

***********************************

في مكان هادي وساكت علي النيل عطر قاعدة بتعيط ومقهورة وقلبها بينزف ....قلبها هو اللي بيبكي قبل عيونها....من وقت ما قعدت وهي بتمنع نفسها اكتر من مرة من انها ترمي نفسها وتريح الكل منها .....بس كل مرة تتراجع وهي بتفتكر مازن ابنها وبرائته...ومصعب وحبه ليها وحنانه...

فضلت تبكي وكل عمرها وسنينها وايامها مع رامز ..بتمر وتتعاد قصاد عنيها بقسوة يوم بيوم وساعة بساعة.....وافتكرت هي اتحملت ايه وشافت ايه...وانها كانت كل اللي بتتمناه وتفكر فيه انها تعيش في آمان وراحة...تعيش في هدوء..مش طالبة صعب ومستحيل...بس عاشت مع وحش...وفي النهاية اتلامت من ناس مابترحمش...ولا بتشوف...ناس عمياء...مش بتشوف غير اللي هي عايزة تشوفه وبس....
(حبة ظروف ..اصالة)

حبة ظروف اتجمعت علي شكل واحدة قلبها مجررروح.....حبت تعيش بين البشر ...مالقتش بينهم اي باب مفتوح......

كل اللي جاي جايب وجع ... ياخد مكانه فرحها ويروح.....

ومن النهاردة ياروووح مافي بعدك روح.....

عطر بكت اكتر وقلبها بيوجعها ...هي اذنبت في ايه غلطت في ايه...اجرمت في ايه....لييه كل ما الدنيا تبتسم ليها....تيجي الدنيا وتاخد حته منها....اكن الزمن في كل مرة بيعلم عليها علامة .....علامة وجع..علامة ذل...علامة مهانة وجرح....

سندت راسها بحزن وهي بتفتكر انها عمرها ما فكرت ولا خططت انها تفرق بين مصعب وايمان...وان كل اللي حصل كان ترتيب من القدر...وان بعد مصعب عن ايمان ونفوره...منها هي مالهاش ذنب فيه...كمان قربه من عطر وحبه ليها...كان غصب عنه وعنها....

ويعني علي لف السنيين..بتهد مين... وتعلي مين.....عداااني..

ومسحت دموعها وهي بتحاول تكون قوية وتتحمل ...وتاخد حقها من الدنيا....وتصيبها من الايام.... مصعب مش لازم تفرط فيه...

شر الحليم مش من مفيش...وهعيش لو مش هعيش علشااااني....

حرماني من كل الحاجات....والخوف في قلبي لما زاد قواااني...

كل شئ بأوانه والنهاردة ....آواااااني ...

اتنهدت بعذاااب وجرح..وعصرت قلبها بإيديها وهي بتفتكر ان لا ايمان ولا غيرها تتحمل وتعيش اللي هي عاشته وشافته...حرمان....ضرب..اهانة..وجع...جرح كرامة....واثونة....حوجة لإسم زوج قصاد الناس....خوف ورعب من الوحدة وقسوة الضياع والشارع....

اسراار في قلبي لا تتكتم ولا تحكي ولا يفهموها الناااس....

بس اللي لازم يتعرف.....كتر الالم بيموت الاحساس.....

عطر صممت انها تنسي رامز وايمان والدنيا والناس....وتاخد نصيبها وحبها...والقدر اللي ربنا بعته ليها...مصعب..

مش كل ماضي بنعشقه...في ماضي لازم يتنسي ويداس...وكفاية انه اتعاااش...وقت ماناسبناش .....

عطر كانت قاعدة لا حاسة ولا واعية باللي حاوليها....وفجأة فاقت علي ايد بتضمها اتنفضت برعب ورفعت عنيها لقته مصعب..بيضمها وبيتسم...

مصعب غصب عنها مش متحمل يبعد عنها وهي بالحالة دي ضمها بهدوء وهي اول ما عنيها بصت في عنيه ... بكت اكتر. وصوت عيطها علي وزاد.وجسمها بيتنفض بقهرة روح...

مصعب بحزن: ششششش...كفاية..كفاية يا حبيبتي ...دموعك دي غالية اوي....انتي وعدتيني مش هتبكي تاني ...

عطر بصوت مبحوح من الدموع...وكلام بيخرج بصعوبة : ااانا ليه..بيحصلي كدة...!! ااانا ما اذتش حد

ااانا والله ما كنت خاينة....ولا كنت وحشة....ااانا شوفت اللي محدش شافه يا مصعب...شوفت اللي ماخدش شافه...ولا يتحمله....

مصعب بغيظ من ايمان وانها سبب حالتها دي....: طب اهدي...اهدي لو بتحبيني....وخرجها من حضنه ورفع عنيها الباكية ....تقابل عيونه الحنينة ...

مصعب ابتسم: هي عيونك لما بتزعل وتبكي بتحلو كدة ازاي...

عطر اتنهدت بهدوء..مش قادرة حتي تبتسم: مصعب....اياك في يوم تأذيني ولا تيجي عليا....اياك في يوم تعايرني بحبي ليك....انا مابقاش فيا مكان لوجع...وانت بالذات وجعك وجرحك هيبقي صعب...صعب اوي..

مصعب ضم ايديها وباسها بحنان وابتسم: عطر... الدنيا كلها تلومك وتوجعك الا مصعب....انا اكتر واحد واثق فيكي ...اكتر واحد.مستحيل اجرحك وواجعك.....

واخد ايديها وحطها علي قلبه...انتي اتولدتي هنا....وعايشة هنا.....قلبي بقي ملكك..ومافيش حد بيتصرف في ملك غيره....وانا مابقاش ليا حكم عليه....ببساطة...انتي ملكتي قلبي وروحي...ولو يوم جرحتك هبقي بجرح نفسي. واوجع حالي...انسي...انسي يا عطر....افتكري بس حاجة واحدة....حبيبك اللي حبك من غير هدف ولا سبب...عاشق خبط علي بابك وسلم...وعاهد نفسه يتحمل ويفضل علي بابك لحد ما تحني وتكوني من نصيبه وليه ...انا بحبك يا عطر ولا عمري حبيت.ولا هحب غيرك...

عطر اخيراااا ابتسمت: اااااه يا رب...يارب ما يحرمني منك.....بحبك ..بحبك

مصعب غمزها: طب بقول ايه..يعني بجملة الاستعباط...انا حضنتك وانتي مش دريانة وبوست ايدك...ما تحسبي بوسه حياة ابنك...

عطر شدت ايديها منه وضحكت غصب عنها: ههههههههه.بعينك....انا اصلا ازاي سيرتك تحضني كدة..... ياللا ..ياللا انا عايزة ارجع اتطمن علي مازن وماما عايدة...

مصعب بحزن مصتنع:كدة...وفين ابن ماما عايدة....الغلبان الوحيد...اللي محتاج حضن دافئ وايد حنينة....وبوسة تحيه...

عطر بخجل وغيظ: قوم يا مصعب...قوم ربنا يهديك......

مصعب ضحك: هههههههههه...طيب بصي بقي هنعدي نجيب هدية علي زوقك لحذيفة وچوري...علشان انا مصمم تيجي معايا نزورهم...

عطر بقلة حيلة من تصميمه: طيب حاضر. بس ثانية هو انت اصلا عرفت مكاني ازاي..

مصعب ابتسم: حبيبتي ناسية اني عارفك ناعمة ورومانسية...وبتعشقي النيل والبحر...وقولت اكيد مش هتبعدي ...وهبدأ من اول الكورنيش..لحد مالاقيكي...

عطر ابتسمت بحب: طيب ياللا بينا...

مصعب: الله...مافيش حتي حبيبي يخليك ليا ...حسيت بيا...اي حاجة...

عطر:حبيبي امشي قدامي بدل ما احدفك في النيل...

مصعب غمزها:ههه موافق ..بس اخدك في حضني وانط...

************************************

في شقة حذيفة...

چوري في حضن حذيفة ..

چوري: ذيفو.....هو انت هتفضل تحبني علي طول ... مش هتزهق مني!؟

حذيفة باسها من خصلات شعرها وابتسم: سؤال مش وقته ولا مكانه...ده انتي لسة حالا مخلصة نفسك من تحت ايدي بمعناااه...تقوليلي ازهق...طب يعني خلي حد غيرك يقول كدة....ده انا ماعملتهاش وانا لوحدي وبعيد عنك سنين....هعملها بعد ما اتجوزتك...اعقلي يا قلبي الله يرضي عليكي...

چوري ابتسمت: امممممم.عندك حق...هو يعني بعد كل ده تسبني...ده انا اقيم عليك الحد..وقتها.... يمكن اخليك ماتنفعش للجواز بعد كدة...

حذيفة شدها من خدها بغيظ: ااااه منك ومن لسانك ده ...اعمل فيه ايه ..اقصه...

چوري باست ايده اللي بتقرسها وغمزته: تؤتؤتؤ.....اقولك انا تعمل ايه...!

حذيفة ضحك من قلبه: ههههههههههه...اااااه يا قلبي..يارب.. هو يا حرماااان...يا انحررراف
..مافيش وسط...دي الواحد يتحملها ازاي.....صاررروخ...مش ممكن .

چوري بتحدي قامت. وكتفته وثبتته هي وهو استسلم ليها وابتسم...وقربت منه بمكر..

چوري بهمس: انت مافيش قدامك حل ...غير انك تحبني ...وتعوضني عن كل مرة كنت بشوفك قصادي وبتمني تاخدني في حضنك....

حذيفة ابتسم وضمها وعكسها هي وبقي هو اللي مكتفها: وانا تحت امرك....مادمتي راضية بجنوني وباللي بعمله فيكي......يبقي اتحملي يا قلب ذيفو ...ونكمل سهرتنا للفجر...اوعي تكوني عايزة تنامي ولا حاجة...!؟

چوري بتحدي : لا مش هنام....وهنشوف مين نفسه اطول انا ولا انت.. يا ذيفو...

حذيفة قرب من شفايفها وبحماس : ونبدأنا من تاني قصدي عاشر.....ليلة جديدة....ووعد يا امه مفس طويل ...اقطع نفسك... علشان تتحديني.....
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن عشر من رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة
تابع من هنا: جميع فصول رواية جويرية حقي أنا - ريحانة الجنة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اقرأ أيضا: قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا ابراهيم
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة