U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية جويرية حقي أنا - ريحانة الجنة - الفصل العشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ريحانة الجنة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل العشرون من رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة.

رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة - الفصل العشرون

رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة
رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة

رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة - الفصل العشرون

في كلية چوري خلصت محاضراتها وخرجت وكان حذيفة مستنيها برا ...شافته وركبت معاه..

حذيفة قلبه بيبقي في صراع وقلق طول ما هي غايبة عن عنيه...وبيهدأ ويرتاح اول ما عيونه تشوفها وتحضنها قبل ايديه...ركبت جنبه ابتسم وضم ايديها وباسها بحنان..

حذيفة بحب: وحششتتيتني يا فاتنتي ...

چوري ابتسمت بغرور: اكيد طبعااا لازم اوحشك..

حذيفة ضحك: هههههههه.بلاش غرور يا مغرورة .....حبي ليكي رزق من ربك ..واحمديه عليه فاهمة يا مصيبتي انتي ..

چوري ابتسمت: طبعااا بحمد ربنا دايما....بس يعني هي اللي تتجوز راجل زيك ويحبها كدة...مش من حقها تتغر ...ده انا لو عليا امشي بتسجلياااتك واسمعها للناس كلها واقولهم شوفوا حبيبي بيحبني ازاي.

حذيفة ضحك بقوة:هههههههه.اااه يا مجنونة عايزة تفضحيني...لهو انتي بتسجليلي كمان...!! يخربيت جنانك يا شيخة...

چوري بهمس: لما نرجع البيت هسمعك يا قلبي..كل ليلة بتسمعني شعرك ..او خاطرة منك...بسجلها وانت بتقولها...وطول ما انت بعيد عني سواء وانا في الجامعة او في البيت وانت في الورشة...بسمعهم وبمتع سمعي بصوتك وحنيتك...

حذيفة ابتسم واتنهد براحة وغمزها: طب سجلي يا مصيبة قلبي..

چوري ضحكت وعرفت انها هتطير بين السحاب بعد ثواني ..وبدأت تسجل ..

حذيفة بهمس وحنان:..ااااه من شفتين تسكرني بهمسها...

ااه من لحن صوت يطربني من غير عزف...

اااه منكي ومن عشقك...يا مالكة القلب...فأنتي مجرمة عشق...

فتنتي راهبا خاصم الهوا عمرا...وجافا العشق دهرا...

وجأتي انتي ايقظتي نااار محرقة...تأكل القلب من غير رحمة....ولا هوان...

نااارك يا مهلكة ليست كأي ناااار...نااارك محببة الي..ك ماء عطر باردة تثلچ القلب وتشفي روح حائرة..

چوري بتسمعه وهي بتتنهد بهيام وبتسجله بإهتمام....حذيفة شايفها مبسوطة وهيمانة ...ابتسم وكمل سواقة وهو لسة قلبه بيقول ويبوح بهواه...

كم ليلة اغمضت جفن جفاه النوم ...من خوف حرمانك ....كم ليلة حكيت لنجم في السماء لوعتي ...واشفق علي النجم وبكي .

كم دمعة خرجت في ليلا كاحلا وصمت قاتلا...جرحت قلبا قبل خدااا متألما....

ااااه يا فاتنة القلب لو احكي لكي...عمرااا..و دهرااا عن عنين سهرت شوقا وحباااا اليكي...لتعجبتي من هول الحكي والالم ..وصبري علي هجرك لقلبي المتألم.

چوري قربت من وحضنت دراعه بسعادة وسندت راسها عليه...: اااااه يا ذيفو ...ده كتيير عليا اوي..اوي

حذيفة ابتسم وحاوطها بيحنان وضمها برفق وباسها من جبينها: اتظنين شعري ونثري مجازاااا.مبالغااا...!!
لا فا وربي ما بالغت في هواكي متعمدااا..فقد رزقت حبك من اله عادلا...لا يظلم عاشقا ..ولا يهين مبتلي بحب طاهرااا...بل اذاقني ناارك وبعدااا موحشاا....لحمده علي جنتك وقربا حالما...

احبك...احبك يا فاتنة ...بقلب طفلة ناعمة....في الود الطف من نسيم دافئ....
وفي العشق محاربااا مغاورة ..تهجم علي قلبي الضعيف فتهزمه...وانا اتبسم عجباا وحبااا ورضااا..بحبيبة وعاشقة مجنونة بعشقها....فأنتي ودون سواكي يحق لها ان تفعل بقلبي مايحلو لها...فهو بين يديكي مستسلما...وما يرضيكي فيه فلتفعلي...

چوري غمضت عنيها بسعادة وضمته اكتر :اااااه...اااه منك انت...قولتي هطيرك وفعلا طيرتني....حذيفة انت عمرك ما قولتلي انك بتكتب خواطر ....بجد كل ده كتبته علشاني....

حذيفة اتنهد وابتسم اكتر. بحنين: طول عمري بحب الشعر ودي كانت هوايتي الخفية ...بحب اكتبه واسمعه بكل انواعه...حتي الشعر العامي ...

بس بدأت اكتب خواطر حقيقية من وقت ما قلبي دقلك وحبيتك....عارفة..اول ما نرجع البيت هوريكي الاچندة اللي بكتب فيها ...او بمعني اصح الاجندات...لان هما تقريبا 3..هتقلاقي عمري كله فيهم...الاول كنت بكتب عندك وعن حكايتي معاكي من يوم ما اتولدتي علي ايدي...كنت بكتب وبحكي حكاية طفلة بريئة بكل تفاصيلنا سوا.... كل خاطرة وليها مناسبة ...خاطرة تعجبي من القدر اللي جمعنا سوا.....خاطرة اول ضحكة ضحكتهالي ...خاطرة اول خطوة رجلك خطتها علي الارض..وقتها حسيت انك بتخطي علي قلبي......خاطرة اول كلمة نطقتها شفايفك...وكانت اسمي...ايوة كان مكسر ومش كامل...بس كنت انا اول حروف ينطقها لسانك...وكل مناسبة وكل مرحلة في حياتك ليها هاطرة ووصف...چوري انا ..كنت بحبك بجنون ومن غير سبب ولا هدف...عمري ما كنت اتخيل اني احبك في يوم حب حبيب وعاشق....ويوم ماحسيت ده...اتأكدت ان انا اما محظوظ او هالك...يا ابقي قد اللي ربنا ابتلاني بيه والاختبار الصعب ده....يا اضعف واذل وابقي مجرد منافق بيظهر للناس غير اللي بينه وبين ربه....انا عمري ما بطلت الوم نفسي علي حبي ليكي...عمري ما عدي عليا يوم من غير ما احارب نفسي وعيوني علشان ما ابصش عليكي....بس الحمد لله.. ربي كان رحيما ورفيقا بيي...واانهي مرحلة عذابي وتعبي...وعوضني عن حرماني منك سنين...خوف منه وحبا ليه ...

چوري قامت من حضنه وهي بتمسح دموها وابتسمت: عارف يا حذيفة....انت مش مجرد واحد حب وعشق وبقي زوجي وانا حبيته وعشقته وبقيت زوجته...لا ...انت ملك ...ملك في دنيا مش دنيتنا....عالم مش موجود في الوجود....ملك بقلب وروح مش زي قلوب وروح البشر....انا قولتهالك قبل كدة يا حذيفة.....انت بقيت دنتي وحياتي...واستكفيت بيك عن العالم كله......ويارب...يارب اكون ليك زي ما بتتمني وتحلم...

حذيفة باس باطن ايديها برقة وابتسم: انتي احلي واكبر واجمل ماكنت بتمني ...واحلم....انتي ناسية انتي عملتي فيا ايه..ده مواااهب مدفونة ظهرت ايكي وعلشانك...

چوري غمزته: طب احنا خلاص وصلنا ....ايه بقي..!!

حذيفة بتضنع الغباء: ايه!!! مش فاهم.!!

چوري بدلع انثوي: يعني... انت بتشتغل من الصبح..واكيد تعبت ومحتاج تطلع معايا الشقة...تاخد حمام وتاكل وتريح شوية ..ايه مش كدة ولا ايه!؟

حذيفة بيكتم ضحته ومتعمد يعصبها: اممممم.لا مش هينفع...عندي شغل كتيير لازم يتسلم .... انا هطلعك وافضل تحت اخلص شغلي....وبالليل ربنا يحلها.الا لو كنتي عايزاني في حاجة مستعجلة....قولي وانا سامعك

چوري بغيظ منه ضربته في كتفه : لا شكراااا ..وفر سمعك للزباين بتوعك...انا طالعة لوحدي...وابقي خالي الشغل والورشة ينفعوك...ونزلت ودخلت العمارة..متعصبة..

حذيفة ضحك علي غضبها وجنانها ونزل بسرعة ودخل وراها...وقفل البوابة وراه ..وقبل ما تطلع السلم شدها لحضنه واخدها بعيد عن المدخل والنور وبعد بيها للضلمة وسندها علي الجدار برفق..

حذيفة رفع نقابها وابتسم بمكر: تؤتؤتؤ...ايه كل العصبية دي....معقول وحشتك اوي كدة...ومش متحملة بعدي لحد بالليل!!؟

چوري بغيظ : لا ولا وحشتني ولا حاجة...ولا عايزة اكلمك اصلا...انت شكلك كنت بتضحك عليا..انت مش بتحبني...ومن اولها اهو مابقلناش كام شهر جواز وانت زهقت مني اهو ....

حذيفة قرب منها اكتر ومال عليها وباسها من خدها بحنان: تفتكري انك مصدقة نفسك!!؟...يعني مصدقة اني زهقت منك!؟

چوري بتحاول تداري ابتسامتها من حنيته وقربه ولمسة شفايفه...: اااه مصدقة نفسي.....وانت اللي بتثبتلي...

حذيفة ابتسم اكتر وباسها برقة من شفايفها وبعد عنها : هاه لسة مصدقة نفسك!؟

چوري ابتسمت: اهاه..لسة ..

حذيفة قرب تاني وباسها تاني واكتر من الاولي...وبعد عنها : هااه..لسة مصدقه...!؟

چوري بصتله بمكر وهزت راسها: اهاه...لسة ...ولعلمك مهما تعمل مش هغير رأي...انت خلاص زهقت واستكفيت بالكام شهر اللي فاته...

حذيفة عارف انها بتتحداه...بص كويس يتأكد ان ماحدش شايفهم...وضمها لحضنه بجنون واخد شفايفها وسافر لبعيييد...لدنيا تانية نسي نفسه هو وهي فيها ...ومافيش حاجة فوقتهم غير صوت والده بيفتح باب العمارة وطالع ...

حذيفة بعد عن شفايفها وهمس ليها تسكت خالص...وچوري كتمت ضحكتها وهزت راسها ..

والده طلع بخطوات بطيئة...وسمعه بيكلم والدته..

بلال : هو خذيفة طلع يا حاجة...!؟

فريدة : لا ماجاش انا واقفة اصلا مستنياهم لسة ماطلعوش...

بلال : غريبة ...انا شوفته بيركن الغربية ودخل هو وچوري قصاد عنيا ...راحوا فين بس!!؟

فريدة بحيرة: وانا كمان والله شوفتهم وانا في البلكونة ...وكنت مستنياهم علشان يغيروا هدومهم بسرعة علشان الغذاء جاهز...بسم الله ايه....اتبخروا...!!؟

چوري بتكتم ضحكتها بس صوتها هيسمع وحذيفة محرج منهم..كتم نفسها بإيده وبهمس: شششش..هتفضحينا يا مصيبة انتي اسكتي...

چوري بتضحك وشالت ايده وبصوت هادي: اييه بس...خايف ليه...والله انا مراتك يا شيخ..

حذيفة بغيظ منها : عارف يا ختي والله...بس لو عرفوا اننا هنا شكلي هيبقي وحش...مالناش بيت يلمنا يعني ...بس هقول ايه...مجنونة وجننتيني معاكي...

چوري ضحكت تاني وصوتها علي شوية حذيفة ضحك من جنانها وكتم ضحكتها بس المرة دي مش ايده اللي كتمت انفاسها...لا كانت شفايفه وبرغم انه بيسكتها علشان ماتفضحهوش...بس هدي وكمل من تاني اكنه نسي هو اصلا كان بيعاقب شفايفها ليه.... وهي كمان اتعلقت فيه اكتر ...وبعد شوية بعد عنها وبصلها برغبة قوية : متهيألي كدة انك مش هتقتنعي بسهولة ...وانا لازم اغيرك فكرتك...

ونزل نقابها بسرعة وشالها وطلع بيها ..وهي دفنت وشها في حضنه..وبهمس...

چوري : والشغل ...والورشة....وماما وبابا...

حذيفة همس في ودنها: الشغل يتفلق...ويتأجل....لكن مصيبة حياتي ما تشككش في حبي ابداااا.وامي وابويا انا هظبطم...انتي بس اسكتي خااالص...

چوري اتعلقت بيه اكتر واكتر..وطلع بيها السلم ووصل عند باب شقتهم...وامه خرجت من شقتها وبقلق: خير يا ابني مالها چوري شايلها ليه كدة ..هي تعبانة...

چوري بتمثيل وصدق في نفس الوقت: ااااااااه يا مامتي تعباانة اوي...

فريدة بحنان: حبيبية امك الف سلامة...تحبي اعملك حاجة طيب...قوليلي مالك ايه اللي بيوجعك...

چوري ببهدوء سندت راسها علي صدره اكتر وبتعب: قولها يا حذيفة ايه اللي بيوجعني...

حذيفة بصلها بصدمة...ومستغرب من اتقانها في الاقناع...لا وكمان بتحرجه هو..

حذيفة بحرج : اييه..احممم....وبغيظ منها.... اااه يا امي هي بس دماغها تعباانة شوية ...

چوري كتمت ضحكتها وعارفة انه يقصد انها مجنونة ومتهورة....لانه مش عايز يكدب...
چوري بغيظ منه ضربته في كتفه : لا شكراااا ..وفر سمعك للزباين بتوعك...انا طالعة لوحدي...وابقي خالي الشغل والورشة ينفعوك...ونزلت ودخلت العمارة..متعصبة..

حذيفة ضحك علي غضبها وجنانها ونزل بسرعة ودخل وراها...وقفل البوابة وراه ..وقبل ما تطلع السلم شدها لحضنه واخدها بعيد عن المدخل والنور وبعد بيها للضلمة وسندها علي الجدار برفق..

حذيفة رفع نقابها وابتسم بمكر: تؤتؤتؤ...ايه كل العصبية دي....معقول وحشتك اوي كدة...ومش متحملة بعدي لحد بالليل!!؟

چوري بغيظ : لا ولا وحشتني ولا حاجة...ولا عايزة اكلمك اصلا...انت شكلك كنت بتضحك عليا..انت مش بتحبني...ومن اولها اهو مابقلناش كام شهر جواز وانت زهقت مني اهو ....

حذيفة قرب منها اكتر ومال عليها وباسها من خدها بحنان: تفتكري انك مصدقة نفسك!!؟...يعني مصدقة اني زهقت منك!؟

چوري بتحاول تداري ابتسامتها من حنيته وقربه ولمسة شفايفه...: اااه مصدقة نفسي.....وانت اللي بتثبتلي...

حذيفة ابتسم اكتر وباسها برقة من شفايفها وبعد عنها : هاه لسة مصدقة نفسك!؟

چوري ابتسمت: اهاه..لسة ..

حذيفة قرب تاني وباسها تاني واكتر من الاولي...وبعد عنها : هااه..لسة مصدقه...!؟

چوري بصتله بمكر وهزت راسها: اهاه...لسة ...ولعلمك مهما تعمل مش هغير رأي...انت خلاص زهقت واستكفيت بالكام شهر اللي فاته...

حذيفة عارف انها بتتحداه...بص كويس يتأكد ان ماحدش شايفهم...وضمها لحضنه بجنون واخد شفايفها وسافر لبعيييد...لدنيا تانية نسي نفسه هو وهي فيها ...ومافيش حاجة فوقتهم غير صوت والده بيفتح باب العمارة وطالع ...

حذيفة بعد عن شفايفها وهمس ليها تسكت خالص...وچوري كتمت ضحكتها وهزت راسها ..

والده طلع بخطوات بطيئة...وسمعه بيكلم والدته..

بلال : هو خذيفة طلع يا حاجة...!؟

فريدة : لا ماجاش انا واقفة اصلا مستنياهم لسة ماطلعوش...

بلال : غريبة ...انا شوفته بيركن الغربية ودخل هو وچوري قصاد عنيا ...راحوا فين بس!!؟

فريدة بحيرة: وانا كمان والله شوفتهم وانا في البلكونة ...وكنت مستنياهم علشان يغيروا هدومهم بسرعة علشان الغذاء جاهز...بسم الله ايه....اتبخروا...!!؟

چوري بتكتم ضحكتها بس صوتها هيسمع وحذيفة محرج منهم..كتم نفسها بإيده وبهمس: شششش..هتفضحينا يا مصيبة انتي اسكتي...

چوري بتضحك وشالت ايده وبصوت هادي: اييه بس...خايف ليه...والله انا مراتك يا شيخ..

حذيفة بغيظ منها : عارف يا ختي والله...بس لو عرفوا اننا هنا شكلي هيبقي وحش...مالناش بيت يلمنا يعني ...بس هقول ايه...مجنونة وجننتيني معاكي...

چوري ضحكت تاني وصوتها علي شوية حذيفة ضحك من جنانها وكتم ضحكتها بس المرة دي مش ايده اللي كتمت انفاسها...لا كانت شفايفه وبرغم انه بيسكتها علشان ماتفضحهوش...بس هدي وكمل من تاني اكنه نسي هو اصلا كان بيعاقب شفايفها ليه.... وهي كمان اتعلقت فيه اكتر ...وبعد شوية بعد عنها وبصلها برغبة قوية : متهيألي كدة انك مش هتقتنعي بسهولة ...وانا لازم اغيرك فكرتك...

ونزل نقابها بسرعة وشالها وطلع بيها ..وهي دفنت وشها في حضنه..وبهمس...

چوري : والشغل ...والورشة....وماما وبابا...

حذيفة همس في ودنها: الشغل يتفلق...ويتأجل....لكن مصيبة حياتي ما تشككش في حبي ابداااا.وامي وابويا انا هظبطم...انتي بس اسكتي خااالص...

چوري اتعلقت بيه اكتر واكتر..وطلع بيها السلم ووصل عند باب شقتهم...وامه خرجت من شقتها وبقلق: خير يا ابني مالها چوري شايلها ليه كدة ..هي تعبانة...

چوري بتمثيل وصدق في نفس الوقت: ااااااااه يا مامتي تعباانة اوي...

فريدة بحنان: حبيبية امك الف سلامة...تحبي اعملك حاجة طيب...قوليلي مالك ايه اللي بيوجعك...

چوري ببهدوء سندت راسها علي صدره اكتر وبتعب: قولها يا حذيفة ايه اللي بيوجعني...

حذيفة بصلها بصدمة...ومستغرب من اتقانها في الاقناع...لا وكمان بتحرجه هو..

حذيفة بحرج : اييه..احممم....وبغيظ منها.... اااه يا امي هي بس دماغها تعباانة شوية ...

چوري كتمت ضحكتها وعارفة انه يقصد انها مجنونة ومتهورة....لانه مش عايز يكدب...

فريدة بقلق: سلامتك يا نور عيني...طب ياللا دخلها ترتاح وانا هجبلكم الاكل عندكم...مش لازم تيجوا جوا...

حذيفة : لا يا امي ماتتعبيش نفسك..احنا هنبقي نيجي ناكل عندك ..

چوري ابتسمت بحب: بس يا مامتي بجد كفاية تتعبي نفسك كل يوم علي كدة...احنا متقلين عليكي اوي..ما تشليش همنا...انا هبقي اظبط وقتي واجهز اكل لينا ..

فريدة ضحكت : لا والله ..ومن امتي الاحساس ده.. ما طول عمري بعملك اكلك ...واجهزلك كل حاجة....ثم ما لكيش دعوة بيا ولا بتعبي ...ركزي انتي بس في مذاكرتك...وغمزتها وكمان كفاية عليكي الشيخ ودلع الشيخ...ويا ستي لما تخلصي امتحاناتك..ابقي انتي اللي اعملي كل حاجة زي العادة في الاجازة...خلاص..

حذيفة ابتسم: والله انتي يا ست الكل مافيه منك...ربنا يخليكي لينا...عن اذنك بقي ادخل الهانم اللي عجبتها الشيلة دي ومريحة وانا ظهري وجعني....

چوري بعصبية: قصدك ايه ..ان انا تقيلة..لا بقولك ايه انا ريشة انت فاهم.

فريدة ابتسمت: ههههه.روح..روح يا ابني دخلها جوا...ربنا يقويك علي مابلاك.....

حذيفة ضحك: هههههههه.ااااه يا امي دي متعبة اوي بشكل...

چوري بغضب مصتنع: اخس عليكم...كلكم عليا...ده ما فيش في هدوئي...ده انا نسمة...

حذيفة بيكتم ضحكته: قصدك عاصفة رملية معبئة رياااااح وزعابيب..

چوري غيظ وشوشته: انا !!! طب وحياة غلاوتك لهتنام الليلة عند مامتك حبيبتك...بس هاه...

حذيفة ابتسم وبص لفريدة: عن اذنك يا امي بقي..

فريدة : اتفضل حبيبي وماتتأخروش بقي علشان تتغدوا...الا صحيح انتم كنتم فين ...ابوك طلع من شوية وبيسأل عنك...مش انتم دخلتم البيت قصادنا ...!!؟

حذيفة بص لچوري وكتم ضحكته: احمممم.لا ابدااا چوري كانت بتريح بس علشان مانت تعبانة زي ما قولتلك...

فريدة عقدت حاجبها : بتريح فين بقولك ابوك طلع قبلك علي طول !!؟

حذيفة بحرج: احممم.بصي يا امي هنغير هدومنا ونجيلك نتكلم ماشي..

فريدة :ماشي يا ابني ياللا ما تتأخروش..

دخل حذيفة وقفل الباب
چوري : نزلني بقي كفاية ..مش انا تقيلة ووجعتلك ظهرك...

حذيفة نزلها وابتسم وفضل ضاممها لحضنه: تؤتؤتؤ...انتي مالك بقيتي شرسة كدة ليه!! هو انا قولت كدة...انا بقول ظهري وجعني ايه كل ده بقي..

چوري بغضب طفولي : يا سلام ..وهي دي معناها ايه...مش اني تعبتك..!!؟

حذيفة ابتسم بثقة ودأ يفك نقابها وحجابها بهدوء..وهو بيكلمها...وكل حركة منه هي متبعاها ومبتسمة...

حذيفة : تؤ لا ..مش ده معناها...انا لو بتوجع...بتوجع من شوقي ليكي ...بتوجع علشان وحشاني ملامحك وكل حتة فيكي...وهتجنن وادخل واقفل الباب...واخدك في حضني..عرفتي بقي معناها ايه!؟

حذيفة كان خلاص بعد حجابها وفك ربطة شعرها ..وقربها اكتر وهو بيمرر ايده في خلصها بنعومة...ومال عليها وعنيه علي ملامحها بلهفة ...

حذيفة اتنهد برغبة قوية : انتي عايزة مني ايه تاني..!!! ايه سر متعتك في جنوني بيكي..!! لييه دايما بتبقي متعمدة تشوفي ضعفي قصادك!!!...قوليلي بس...ده طار وبتخلصيه مني..!!!؟

چوري اتعلقت فيه بقوة وقربت هي كمان اكتر وهمست بنعومة واغراء: ايوة طار وبخلصه منك.....طار سنين حرماني منك...سنين وانت محرم عليا ابص في عنيك....او احقق في ملامحك...سنين وانت حارمني المس ايدك...ارمي نفسي في حضنك....سنين وانا ليلاتي حلمي واحد...كل ليلة بيتكرر.كل ليلة احلم بيك انت...انت وبس...وبتسأل طار ايه.. قلبي بياخد بطاره منك....وده حقه..والضعف اللي انت فيه ده ... هو قمة قوتك.. اجمل احساس ممكن تحسه ست في الكون...ان زوجها وحبيبها الكل يهابه ويعمله حساب..بس قصادها هي ارق وانعم من نسيم بحر صافي...بياخدها ليه وهي بين ايديه...

حذيفة ابتسم وايده علي سحابة فستانها وفكها بهدوء: مش بس انا اللي بشعر اهو...انتي كمان بقيتي شاعرة ...

چوري حست بإيده بتلمسها ابتسمت بخبث: ..انت فكيتها ليه...احنا لسة علي باب الشقة طب ندخل جوا...!

حذيفة غمزها وهو بيبعد فستانها كله ووقعه علي الارض وبدأ يفك هدومه هو كمان: تؤتؤ...هو انا لسة هستني ندخل جوا...وبخفة شالها ومشي بيها وهمسلها: اصل مافيش وقت...انتي محتاجة ردود واثبتات كتيير اوي علي جملة الاتهامات اللي شنتيها عليا من واحنا تحت...فلازم بقي اكون مستعد.واهجم انا الاول..ولا ايه...

ووصل بيها اوضتهم..چوري اول ما نزلها زقته وقع علي السرير وهي قربت منه وكتفته....

چوري بثقة وغرور: تفتكر انا هسيبك تهجم.لوحدك...تؤتؤ...انا تقدر تسميني فتاة الهجمات الشرسة....

حذيفة ابتسم بوعيد وقربها منه اكتر : ورينا صمودك قصاد هجماتي يا شرسة...بس اياااك امي تسمع صوتك...هقتلك..

چوري ضحكت بصوت عالي...وحذيفة كتم ضحكتها بقربه وجنونه وبدأت الهجماات وتتالت بينهم......
**************************************

في بور سعيد...

في محل من محلات العيلة...امجد كان فاتح اللاب توب بتاعه وبيتفرج علي مجموعة صور...وبيبتسم بمكر وشر...وبيتكلم في الفون...

امجد: امممم.تمام اوي كدة...خاليك بقي وكمل علي نفس الشغل ده...وتبعتلي اول بأول...المهم مافيش مخلوق يعرف اللي بنعمله فاهم....

المتصل: ايوة يا استاذ امجد..بس الحاج فاروق او المعلم خالد ولا المعلم عصام ابوك... عرفوا اني بساعدك من وراهم ممكن يتقطع عيشي..

أمجد بعصبية: بقولك ايه..انت بتخدمني بفلوسي يا حبيبي...مش لله..ثم لو حد فيهم عرف فهيبقي منك انت مش مني...واخلص بقي انا مش فاضيلك...سلام ...

قفل أمجد وكمل يتفرج علي الصور اللي قصاده..ودخل خالد بعد ما سمعه بيتكلم...

خالد بشك: هو مين ده بقي تللي بيخدمك بفلوسك...ومين اللي مش هيعرفوا...انت بتعمل ايه من ورانا يا واد انت...

أمجد بضيق: بقولك ايه انا مش واد انت فاهم...ثم خاليك في حالك انت انا حر اعمل اللي يعجبني واكلم اللي يعجبني..

خالد ابتسم بيقين ان امجد بيخطط لشئ: اممممم.انت لسة ناوي نتتقم من الشيخ وچوري...

أمجد بصله بغيظ:شيخ...هو بعد اللي انا بجهزهوله هيبقي شيخ...ده انا هخلي فضيحته بجلاجل هو والهانم اللي ماشية في ديله ومفضلاه عليا انا...

خالد بقلق: أمجد.اعقل مش عايزين فضايح....كفاية اللي حصل..ثم يعني انت عايز كل حاجة تروح مننا....كفاية القضية اللي رفعها الواد المحامي صاحبه ده...ولولا دم قلبنا اللي بندفعه رشاوي علشان الاجراءاات تتأجل ...كان زمان كل حاجة ضاعت مننا. احنا في كارثة ومش عارفين نحلها ....وانت قاعد تفكر في چوري يا اخي اتنيل بقي وفكر ..ازاي ما حدش ياخد جنيه مننا...

أمجد.رجع ظهره بثقة وابتسم بشر: ماهو اللي انا بجهزله ده...هو اللي هيخليهم يطاطوا لينا ويتنازلوا عن كل حاجة...

خالد بفضول: انت بتتكلم ....جد !!؟طب ما ترسيني يا اخي احنا في مركب واحدة...

أمجد ضحك بإستفزاز: ههههههه.بعينك.... سيبني بس امخمخ..واظبطلهم المصيبة تمام...انا ماصدقت خفيت ورجعتلهم وفضيت بقي..وبكرة هتشوف انا هعمل ايه ...فيهم وفي اي حد يقف قصادي....

خالد ستكت وهو خايف من أمجد.وغروره...وطمعه...خايف يمحيهم كلهم من حاجة....بطمه الزايد ده.....

***************************************

في شقة ايمان قاعدة مع شخص غريب...

ايمان : يعني جبت اللي طلبته منك!!!؟

الشخص بثقة فتح علبة معاه وابتسم : زي ما طلبتي يا استاذة.. بس قولي انتي ايه اللي فكرك بيا بعد السنين دي كلها..!!! انتي هترجعي الشغل تاني..!!؟

ايمان بجدية: مالكش دعوة يا حامد..اظن انا ليا فضل عليك كبيير وانت عارف.... وارجع الشغل او لا ده مايهمكش ..المهم انك جبتلي اللي طلبته منك وهتاخد ثمنه .

حامد بسخرية: طب براحة يا استاذة..انا بس بتطمن عليكي...عموما انا مش ناسي اللي عملتيه معايا زمان في قضيتي.. وتحت امرك في اي حاجة...تؤمري بحاجة قبل ما امشي.؟

ايمان ابتسمت بوعيد: ايوة...جبنا الحاجة فاضل بقي نبعتها لصاحبها ولا ايه!!؟

حامد ابتسم بحماس: وماله نوصلها لحد عنده...هاه مين بقي صاحب النصيب.!!!؟

ايمان بصت في العلبة بوعيد وابتسمت: هو فيه غيره...العريس..اللي فرحه الليلة ...لازم هديته توصله واحييي ده مهما كان برضوا... كان جوزي...

حامد بصدمة: نعم يا استاذة!!!!

انتي كنتي طالبة مني الحاجات دي علشان المتر....وقام مفزوع...لا لا يا استاذة انا برا الليلة دي معلش...ده يوديني ورا الشمس. انتي مش عارفاه ولا ايه...

ايمان بغضب: انت هتستهبل يا حامد ..ما كنت من شوية ليا فضل عليك وامري وعنيا ليكي ايه قلبت قط دلوقتي ليه!!!؟

حامد بسخرية: قط ..قط...بس انفد منه ..هو انتي مش عارفة المتر مصعب ولا ايه...اشحال ان ما كان جوزك...بصي يا استاذة..انتي شكلك منكادة منه علشان هيتجوز عليكي زي ما بتقولي وواضح انه طلقك...طارك يا ابلة خدي لوحدك بعيد عني....انا ابعديني عن المتر خااالص..ده نابه ازرق ومش بيسيب حقه...عن اذنك يا استاذة..

ايمان بعصبية: استني هنا عندك...انت ليه خايف كدة !!! انا هبقي وراك.بس انت لازم تبعتله الحاجات دي انت بنفسك...مش هقدر ابعت حد غيرك...مش لازم حد يعرف اصلا..اني وراها. .....

حامد بعصبية: يا استاذة والنبي خاليني ساكت...انتي اه ليكي فضل عليا بس اوعي تنسي ان اللي كان وراكي وساعدك تخرجيني كان المتر مصعب ...يعني لوحدك ماكنتيش هتعرفي تعملي حاجة...واخر كلام انا برا الليلة دي....صفي حسابك معاه لوحدك..وبالنسبة للحاجات دي فكرم مني مش هاخدها...بس اياكي يعرف ان انا اللي جبتهالك...علشان وقتها هزعلك اوي.....عن اذنك ..

خرج حامد وايمان بقت في حالة غضب وغيظ رهييبة مش عارفة تتصرف ازاي وتعمل ايه..!!!

ايمان: كدة يا ابن عايدة...ماشي وديني ما هسيبك انت والعقربة اللي اتجوزتها دي..وهنكد.عليك وعليها وهتشوف...واوعدك مستقبلك كله هيضيع علي ايدي انا...وهتشوف ايمان الفشلة هتعمل ايه!!!؟

*************************************

في مكان هادي كان متجمع مصعب وعطر بعد كتب كتابهم ..مع امه واخواته البنات وطبعااا حذيفة وچوري وفريدة وبلال ..وبعض المقربين من مصعب بس...كانت قعدة جميلة وهادية ...

مصعب محاوط عطر بحنان وايده ضاغطة علي خصرها بقوة..وبهمس: يااااه اخيراااا يا عطري ..بقيتي ملكي خلاااص...مش مصدق نفسي..!!

عطر بخجل خايفة حد ياخد باله من لمساته ليها : مصعب وحياتي شيل ايدك....انا محرجة ...كلهم بيبصوا علينا....

مصعب ابتسم وضغط اكتر وقربها منه اكتر وباسها من خدها وهي اتكسفت: ههههه.لا بقولك ايه...انا احط ايدي مكان مايعجبني اااه..ثم يا عيوني انتي بقيتي مراتي...واللي مش عجبه يتفلق...

حذيفة بيكتم ضحته وبهمس: مصعب ده فضيحة...تحسي انه هيتجوزها علي الترابيزة قدامنا ...

چوري بتضحك: هههههههه.يا حبيبي حقه...دول بيحبوا بعض اوي...وان جيت للحق...انا معجبة ومحترمة مصعب اوي ...عطر يا حبيبتي اتبهدلت اوي ..وهو حنين وحبها وحماها...ربنا يسعدهم...

حذيفة بغيرة مسك ايديها وضغط عليها بقوة: معجبة بمين يا مصيبة انتي ماتختاري الفاظك...

چوري بتكتم ضحكتها: اي اي...طيب خلاص والله ما اقصد...ااانا بس فرحانة علشانهم...

حذيفة بغيرة : افرحي بس من غير ما تتغزلي في راجل تاني وتضايقيني..

چوري قربت منه ومسكت ايده بحنان: اسفة يا ذيفو والله مش اقصد...فكها بقي ..

حذيفة ابتسم: انا بس اللي اعجبك فاهمة..

چوري ابتسمت: انت وبس يا قلبي هو فيه غيرك يملي عيون چوري...هو ذيفو وبس...بالمناسبة بقي جاهز لصد الهجماات..

حذيفة ضحك: ههههههه..اكيد...جاهز..بس انتي جاهزة ولا ايه انا الليلة هعمل دخلة جديدة ..اسمعن مصعب هو احسن مني..

چوري غمزته:ابداااا انت اللي فيهم يا ذيفو.. وماله يا حبيبي ..نعيده تاني هو الفجر ليأذن الساعة كام!!؟

حذيفة ضحك بقوة : هههههههه...اظن انتي اكتر واحدة عارفة يعني يوماتي بتنامي بعد الفجر فمش محتاجة تسألي بقي.

مصعب قام ومسك ايد عطر وابتسم: عطري تسمحلي بالرقصة دي ...!!!؟

عطر قامت معاه بخجل ومصعب اختار اغنيه قريبة من قلبه وحاله..وضمها لحضنه وعيونه في عيونها وكل كلمة كان ينطقها هو كمان ويقصدها...(رسمك في خياالي حماقي)

مصعب عنيه بتحكلها وتوصفلها قد ايه هو اتمناها من قبل ما يشوفها ولا يعرفها...اتمني صفاتها وحبها...اتمني يعيش اللي بيعيشه معاها ...طول عمره عنده امل يلاقي الحب الحقيقي....وحلم بيه ورسمه في خياله... وحكي عنه للناس..

ياما حكيت عليك للناس وللأيام...قالولي خياال.وقولت حقيقة مش اوهام...

قالو ملاك بتحلم بيه ومش انساان...رهنت عليك واديني بقيت انا الكسبااان.....

مصعب ضمها اكتر ورفعها بخفة ولف بيها وهي اتعلقت بيه بقوة وقلبها بيدق من السعادة اللي خلاص دخلت حياتها ودقت بابها...

انا راسمك في خيااالي من قبل ما اكون ويااك..وسنين وانا بستناااك...عايش عاي نااار الشوق...

قالوا عليا لييالي ..عايش في امل كداااب..مسكين ماشي ورا سراااب ومسيره في يوم هيفوق...

مصعب اتنهد وبص في عنيها :اااااه يا عطر قالولي عليا مجنون مستني وهم وحب مش موجود واديكي اهو الليلة بين ايديا...وفي حضني..والكل عنيه علينا...وبيحسدوني عليكي ..

وادي المسكين بقي دلوقتي ليه حاسدين ....ومش فاهمين...وسألوني عرفت منين ....ان في يوم ..هقابلك من بيقيت الناس

وانا رديت اني مشيت ورا الاحساااس......

مصعب بحنان : ايوة مشيت ورا قلبي واحساسي وكنت متأكد انك جاية...ومستنيكي تجيني ...مستني ادخل الجنة علي ايدك....بحبك يا عطر ...بحبك...

عطر دمعت بفرحة: عارف...اجمل حاجة في الدنيا...انك تدوق العسل بعد ما تدوق المر....بيخليك تحس بيه اوي وتعرف قيمته ....ويخليك تتمسك بيه ومستحيل تتتخلي عنه ...لانك مش هتقدر ترجع للمر من تاني..بعد ما دوقت العسل...وانت العسل يا مصعب...عسل وحلا ايامي اللي جاية...بحبك...والله بحبك...وعمري ماحبيت غيرك...

مصعب ضمها اكتر وبهمس: انا بقول كفاية كدة عليهم بقي.. احنا لازم نروح الاوتيل حاالا ..خلاص تماسكي بقي في الارض...وعندي استعداد دلوقتي ارزعك بوسة تكتم نفسك سنة بحالها ...وقصاااد النااس..

عطر بخجل: هههههه.لا لا وعلي ايه...نروح احسن...

**************************************

في الاوتيل ...اللي مصعب حجز فيه اسبوع هو وعطر علشان يحاول يسعدها براحته بعيد عن امه ومازن ابنها...وعايدة. الدته صممت ان مازن يفضل معاها طول
الاسبوع ده....وحذيفة تعهد انه يوميا هياخد مازن ليهم يشوف امه ويجعه تاني لعايدة ..

في اوضة مصعب وعطر...عطر بخجل بتفك حجابها...مصعب متابعها وقلع بدلته وقرب منها ووقف وراها....وساعدها هو وفكه ليها...ودي كانت اول مرة يلمح شعرها...بدأ يحرك ايده عليه بحنان..

مصعب بإعجاب: تبارك الله...معقول ده شعرك...!!!..وضمها بقوة وهو متابع خجلها في المرايا.....انتي جميلة اوي يا عطر ...حقيقي جميلة...

عطر غمضت عنيها وبتحاول تهدي دقات قلبها المجنونة ...اللي بتدق من السعادة ...ومن تأثير انفاسه اللي اكنها عدت جوا جلدها وكل حواسها...بس فتحت عنيها علي احساسها بشفايفه وهي بتتنقل برفق علي كتفها واتفاجأت انها ازاي ما حستش بيه وهو بيفك سحابة فستانها وكشف عن كتفها كمان...

عطر بخجل : ممم..ممصعب ااانت عملت كدة ازاي وامتي...

مصعب ابتسم لحالة التيه اللي هي. فيها ...ولانه كان متابعها وهو بيعمل كل ده وهي مش حاسة ...كمل فك فستانها برفق...ولفها ليه وعنيه بتحضنها ...

مصعب بمكر: انا لسة ما عملتش حاجة ....انتي لسة هتشوفي وتحسي...انا الليلة هدخلك دنيا عمرك ما دخلتيها .....دنيا مصعب..ابو الصعااب..

قبل ما يديها فرصة تستفهم وتفكر...كان اخدها في حضنه وسط وروود كتيير كانت مزينة سريرهم...بتستقبل اول لقاء ومعاد بينهم.......مصعب كان برغم جنونه وشوقه ليها...الا انه كان هادي في كل حركة...نااعم في كل لمسة ....واثق في كل خطوة.....عطر كانت اكنها بتعيش ده لأول مرة...اكنها لسة بكر عمرها لا عرفت ولا شافت...مصعب كان مختلف...حنين..هادي...لمسة حبيب..مش وحش بينهش من غير احساس....انسان بيفكر فيها هي قبل كل لمسة....من قبل ما يفكر في نفسه.....

عطر انفسها سريعة وضمته بقوة : مصعب....انت حقيقي في حضني...قولي ..قولي انها حقيقة...اياااك يكون حلم ايااك...

مصعب بحنان وشفقة علي حالها وحرمانها. ابتسم وباسها بنعومة لحد ماهي بعدت وهي مش متحملة انفاسها وجنونها

مصعب : هاااه...عرفتي انك في حقيقة ..وانك في حضني...مش حلم يا عطر...مش حلم...

عطر قربته منها تاني وبشوق: طب لو عايزة اتأكد تاني تأكدلي...؛!!؟

مصعب غمزها وقرب منها ودفن انفاسه في حضنها وايده بتضمها بجنون ورغبة: يبقي هأكدلك بطريقة تانية ...مش هتبقي مجرد بوسة علي شفايفك...تؤتؤ..هتبقي ليلة طويلة ....نعيد ونزيد في كل لمسة وكل همسة...ووعد يا عطر قلبي...تكون ليلة العمر كله...ليلة عمرك ما تنسيها....ليلة تفضل محفورة في عقلك وقلبك...وانا بنفسي ححفر بنفسي علامة حبي ليكي ..علي كل حتة فيكي...بحبك يا روحي..

عطر غمضت عنيها بسعادة وضمته اكتر : بحبك...بحبك.يا مصعب.....ومعاك لحد اخر العمر مش لحد للصبح .....
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل العشرون من رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة
تابع من هنا: جميع فصول رواية جويرية حقي أنا - ريحانة الجنة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اقرأ أيضا: قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا ابراهيم
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة