U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية جويرية حقي أنا - ريحانة الجنة - الفصل الحادى والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ريحانة الجنة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الحادى والعشرون من رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة.

رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة - الفصل الحادى والعشرون

رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة
رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة

رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة - الفصل الحادى والعشرون

مصعب فتح عيونه علي احساس دافئ وحنين..احساس غريب وجديد عليه...ابتسم وبص لعطر .واتنهد براحة....قد ايه حلم باليوم ده....قد ايه من اول ما عيونه شافت عنيها وهو اتمناها ليه ومن نصيبة...قد ايه تعب هو وهي ....لحد ما جاء اليوم ده ....

(بقيت معاه....حماقي)

من يوم ماجت عيونه في عنيا ...وشوفت ضحكته الجميلة ديا....بحلم بيوم ما يبقي ليا وابقي ليه...
واصحي الاقي حبيبي حاوليا....

مصعب سحبها لحضنه بحنان وضمها بحب وابتسم اكتر..

وادي اللي في خيالي بيحصل قصادي حبيبي جنبي في حضني الليلادي...والله وبقيت معاااه..

نادي الفرح جمعنا بالحب نادي..انا وحبيبي وتالتنا السعادة...والحلم فسرنااااه...

عطر فتحت عيونها وابتسمت لما حست بيه بيضمها بالقوة دي....مصعب عرف انها صحيت...لفها ليه وقرب منها بحنان وباسها من جبينها ...وابتسم .

مصعب بهمس: صباح الاحلام علي اجمل حلم حلمت بيه ..واتحقق...

عطر ابتسمت بسعادة : صباح الحنان حبيبي انا...

مصعب اتنهد بشوق وقرب من حضنها : ااااه يا عطري..تاني...قوليها تاني حبيبي انا...اخيرا بقيت حبيبك وبقيتي حبيبتي ....اخيرااااا اتجمعنا في مكان واحد...اخيراااا بقيتي ملكي غصب عن الدنيا والايام والناس...

عطر : حبيبي.طبعااا حبيبي...ولا ليا حبيب غيرك..

من قد ايه منايا لو اطولها...كلمة حبيبي ..يا حبيبي قولها...تهون سنيين حياااتي جنب الكلمة دي...فرحني قول ...آمااانة طولها....

وادي اللي في خيالي بيحصل قصادي...حبيبي جنبي في حضني الليلادي....والحلم فسرنااه

مصعب بتساؤل: مبسوطة يا عطري.!!؟

عطر ابتسمت بجنون من سؤاله اللي جوابه واضح عليها وعلي ضحكة عيونها :مبسوطة!!؟ انت حقيقي بتسألني.!!؟

مصعب ااانا ..اانا حاسة اني اول مرة اخوض التجربة دي....اول مرة ده يحصل...حاسة زي ما اكون بنت مراهقة اول مرة ايد تلمسها.....اول مرة حضن يضمها....مممصعب ..اانا بجد.كنت معاك اكنها البداية....حقيقي انت من اول لمسة محيت اي اثر لغيرك....ومابقاش فيا اثر غير ليك انت وبس....وانت سااحر...حقيقي ساحر...قولي انت ازاي كدة !!؟

مصعب اتنهد وسند ظهره بتعب: اااااه يا عطر...بتسأليني..!!؟ بتسأليني وانا حالي من حالك....وحيرتي من حيرتك......

وبصلها بحب وهي قربت من حضنه وضمها بقوة وباسها من جبينها : عطر انا عندي نفس الاحساس...وانتي بين ايديا كنت حاسس انها اول مرة...كل حاجة معاكي كان ليها طعم مختلف....اللمسة والحضن..حتي النفس...مشتاق زيي...عطر اللي فارق بينا ...واللي مغيرنا..هو الحب....انك حبتيني وانا حبيتك...لما بنحب بنتولد من جيد....بننسي ايام راحت...وما بنحملش هم ايام جاية....

عارفة يا عطر ..اانا قبلك يا ما حلمت احب....ياما اتمنيت قلبي يدق...واعيش الجنون ده..

ومن اول مرة قابلتك فيها وعنيا جات في عنيكي....قلبي دق بشكل غريب...وقتها حسيت بيه بيقولي خلاص ارتاح ...اهدئ وما تدورش تاني...اهي حبيبتك اهي....اللي حلمت بيا ادق ليها اهي....بس اتحمل بقي الحب ووجعه....

يومها قلبي قالي ان ليا معاكي حكاية ...حكاية حب...حكاية عشق....بس لما عرفت انك متجوزة .حزنت حزن السنين..واتمنيت لو ما كنتش قابلتك...او لو كنتي انتي حرة من غير رامز....يوم عن يوم اتعلقت بيكي....مرة عن مرة بقيت اشتاق اشوف عنيكي ....كل مرة بنزل من البيت او ارجعه.كنت بتمني اقابلك صدفة ....من شوقي ليكي لما كان آدم يكون عندك وانا كنت بعرف من شكله ولبسه وفرحته....كنت بضمه بشوق علشان متأكد.انه كان في حضنك...

عطر انا اتعذبت كتيير كل ليلة كنت بقف في البلكونة ..واسمع بكائك وصريخك....كنت بموت الف مرة وانا سماع توسلاتك ليه بعد كل مرة يضربك انه يرحمك وما يكملش دبحه ليكي.....كنت بتمالك نفسي بجنون من اني انط عندك وانزل فيه ضرب لحد ما اقتله ...واريحك وارتاح منه.....

كنت بتوجع عليكي لما اسمع انينك ودموعك في عز الليل وانتي بتدعي ربنا يخلصك منه...واسمع كلامك مع مريم صحبتك...

مصعب حس بيها بتبكي ودموعها نزلت ...رفع عيونها ليه وابتسم...: بس اول ما اتكلمنا..كنت برجع كل ليلة زي المجنون علشان اشوفك...كنت ببقي هموووت لما ارجع وما تخرجيش ولا المحك...كنت ممكن افضل سهران للفجر علي امل اشوفك او المح طيفك....عرفتي يا روحي انا ايه سبب كل اللي مرينا بيه ليلة امبارح....!!؟

عطر بدموع اكتر :مصعب ...اانا تعبت كتير قابلك...شوفت قسوة وذل ما حدش شافهم ولا قابلهم....كنت عايشة ميته قبلك...لحد ما قابلتك...عرفت يعني ايه قلب يدق...يعني ايه روح تحن...يعني ايه عيون تضحك..

ايوة انا عيوني بتضحك لما بتشوفك....ايوة روحي بتحنلك...ايوة قلبي بيدق لما بشوفك....مصعب انت بقيت حياة بالنسبة ليا....عاتبت نفسي كتير ولومتها....كنت مستعدة اتحمل رامز وجبروته ولا اني اصارحك واخرب بيتك....بس اللي حصل كان اقوي مني ومنك..ولا بترتيب مني ولا منك...

مصعب قرب منها وشفايفه كانت هي اللي بتمسح دموعها ...وبهمس: ما انتي لسة قايلة اهو...القلب للقلب يدق...والروح للروح بتحن...والعيون بتتواعد من غير معاد... بس خلاااص...انا وانتي لازم ننسي..ننسي ونمحي الماضي ده من حياتنا....وانا اوعدك امحي ذكري اي وجع وجرح منك زي ما بمحي دموعك دي ...اوعدك حبيبتي...

عطر بهمس :هي الدموع دلوقتي بتتمسح بالشفايف!!!انت مخترع ...

مصعب قرب من كتفها ورقبتها وغمزها بوعيد....وضغط بقوة وبهمس: لا وفي كمان عض...والمرحلة اللي جاية اكل..!وهضم.!

عطر ضحكت وبتبعد عنه: هههههههه.لا لا عض كمان...طب ما انا كمان هعضك...ولا انا مش هعرف...!!؟

مصعب...ثبتها بقوة وقرب وعضها تاني : تمام موافق...جربي و عضيني ..ونشوف مين هيسلم الاول....انا !!!ولا انتي !!!

عطر بتحاول تتخلص منه : ههههههه.طيب براحة وحياتي انا....صدقني هوجعك...

مصعب همس قصاد شفايفها برغبة مشتاقة:وماله اوجعيني بقربك وعذبيني بيه...ما انا ياما اتوجعت واتعذبت ببعدك...وانا وعد ادوقك وجع وعذاب قرب ابو الصعااب....هيجننك ويطير عقلك....

عطر عيونها في عيونه وبهمس دايبة في عاشق مشتاااق: الوجع منك سعادة...والعذاب بيك متعة...والجنون معاك حياة...انا خلاص سلمتك قلبي وروحي...لا هسأل ولا هتمني...انا معاك لفين متروح...

مصعب شفايفه كانت بتجاوب معاه عليها وعلي شوقها...ومن بين جماح انفاسه ونارها .همس بناار:.اااااه من قربك ده
..ما طلعش سهل زي ما تخيلته...انتي عملتي فيا ليه ....انتي ولدتي جوايا احساس فظييع...احساس مجنون ..احساس يدوب... بحبك يا عطر بحبك...

عطر بصعوبة خرجت همسها من بين انفاسها العاشقة : وانا بعشقك صدقني ..بحبك ...بحبك اوي ...

مصعب بضايع فيها وفي كل احساس بيها: شششششش..كفاية كلام بقي ارجوكي.... دلوقتي جه وقت الوجع والعذاب....مش وعدتك اعذبك بحبي ..واوجعك بعشقي...يبقي دوقي بقي وقوليلي ....طعم حبي ايه ...

*********************************

في شقة إيمان...

إيمان.. رايحة جاية.. مش عارفة تهدي ولا ترتاح ..حامد ضيع عليها انتقامها من مصعب في ليلة فرحه...كانت بتتمني تضيع فرحته هو وعطر ..وتقتلها من قبل ما تبدأ

فضلت تلف حوالين نفسها في ..وعقلها بيفكر ..ويفكر...ويخطط ويرتب..

بس يا تري هي متوترة.. كدا ليه؟؟.. وبتفكر في ايه؟؟.. عشان تبقي متوترة كداا!!..

إيمان:كدا!! كدا يا مصعب.!!!. نفذت اللي في دماغك.. واتجوزتها.. ماشي يا مصعب.. ماشي.. ان ما ندمتك علي جوزاتك منها....وعرفتك انها وش نحس وفقر.... لو ما خليتك تقول حقي برقبتي.. مبقاش انا ايمان..

ايوة ما عرفتش ابوظلك فرحك.. بس ملحوقة.. ياا..يا عريس.. هنشوف هتفضل عريس لأمتي..

ايمان: وقفت وبصت قدامها.. علي الحاجات اللي جابهالها حامد...ولسة بحيرة... فكري.. فكري.. يا ايمان.. ازاي تودي الحاجة دي مكتب مصعب.. اهدي وفكري كدا بسرعه....

مش هلاقي فرصه.. احسن من كده.. مصعب دلوقتي اجازة مع الزفتة دي وهقدر ادخل المكتب براحتي...

ازاي.ازاي.. ازاا... ايوه ايوه افتكرت.. انا فاكره كان معايه نسخه من مفتاح المكتب.. زمان.

وجريت علي اوضتها.. وفتحت الدولاب ومسكت صندوق.. وفضته. وقلبت في اللي كان موجود فيه . ولقت.. المفتاح.. بتاع مكتب مصعب.. كان معاها نسخة من المكتب وقت ما مصعب عمل المكتب ....

وابتسمت بشر و هي ماسكه المفتاح.. كدا اول جزء من خطتي تم.. فاضل الهدية توصل المكتب يا متر .. وبصت ففونها علي الساعه..

الوقت لسه بدري.. واكيد اللي في المكتب قاعدين.. مش هينفع اروح وحد موجود ممكن اتكشف ويشكوا فيه وبعدين يا ايمان....هتعملي ايه....بعدين.. وبعد تفكير... خلاص هستني لحد ما يمشوا.. احسن وقت واضمن مش هلاقي حد.. علي الفجر بس دلوقتي لازم.. اجهز الحاجة دي.. واحطها في شنطة.. علشان ابقي جاهزة..

وخرجت من اوضتها.. وجريت علي اوضتة ادم.. ونزلت شنطتة وفضتها.. واخدت الحاجة اللي عاوزاها.. وحطتها فشنطة ادم.. وحطت فوقها لبس ادم.. ولعب ليه.. وقفلتها..

وبنظرات كلها حقد.. وغل.. وانتقام.. ماشي يا مصعب.. اللي ما دفعتك التمن غالي.. مبقاش إيمان..

اما انشوف يا عروسة.. العريس هيفضل معاكي لأمتي......بكرة يطلقك ويتعقد منك ومن قدمك النحس....وحبيبته ام ابنه بقي اللي هتقف جنبه وتساعده....

****************************************

في شقة حذيفة وچوري..

چوري في المطبخ بتجهز الاكل وحاست بتعب ودوخة... سابت كل حاجة وخرجت وقعدت بتعب واجهاد....فونها بيرن ...حذيفة ..اتأخرت لحد ما جابت الفون وردت عليه بإجهاد...

چوري: حبيبي ...

حذيفة قلبه دق : چوري انتي مالك !!!....

چوري بتداري تعبها: ااانا ...مالي حبيبي انا كويسة ....

حذيفة بقلق: لا مش كويسة...قولي مالك صوتك تعبان هو انا هتوه عنك....اانا طالعلك بسرعة....اقفلي..

چوري ما لحقتش ترد عليه كان قفل ...سابت الفون وفجأة جه في دماغها حاجة...قامت بتعب وفتحت شنطتها وطلعت علبه اختبار الحمل ودخلت الحمام...وقفلت علي نفسها...وجربت الاختبار...

چوري منتظرة النتيجة ..وبتعب: يارب....انا من يوم جوازنا وانا كل شهر بجرب...همووت وابقي جوايا حته منه....ياريييت يكون تعبي ده بسبب كدة...

حذيفة طلع ودخل الشقة بلهفة وقلق...ونده عليها...: چوري...حبيبتي انتي فين.!! چوري..لحد ما سمع صوتها من الحمام...

چوري :ايوة حبيبي اانا هنا...ثواني وخارجة..

حذيفة قرب من الباب بخوف: حياتي طيب انتي كويسة...اانا قلبي مش متطمن صوتك قالقني...افتحي طيب اشوفك ...

چوري بصت علي الاختبار وبقت مش مصدقة ....النتيجة ايجابية ...فتحت الباب بجنون وهي بتتنطت وجريت علي حذيفة واتعلقت بيه.....

چوري : حبيبي ...حبيبي..حبييي ...مش مصدقة .. بجد مش مصدقة

حذيفة عقد حاجبه : ششش اهدي طيب فهميني....منين كنتي تعبانة من شوية...ودلوقتي بتتنطتي كدة...انتي مش هتبطلي مقالب يا چوري...

چوري بتاخد نفسها وبصت في عنيه وبهدوء: انا عمري ما كنت جد زي النهاردة....حذيفة انا حامل.....

حذيفة بيستوعب بترقب انها بتهزر...وعنيه بتترجاها ما تعملش فيه كدة: چچو...چوري اوعي تكوني بتهزري.!!!؟...چوري اتكلمي جد..

چوري هزت راسها بتأكيد: والله جد...اانا حامل....الاختبار اهو لو مش مصدق..

حذيفة قلبه دق بفرحة وشالها ولف بيها بجنون : بحبك... بحبك...بحبك....مش ممكن ...مش ممكن...

چوري بتضحك: حبيبي ولا انا والله....انا لما اتأخرت الشهور اللي فاتت دي..تخيلت اني عندي مشكلة..

حذيفة دمعة فرحة هربت منه:..ده انا اللي تخيلت اني انا المشكلة....بس كنت بتطمن نفسي واقول ان لسة بدري...وانها شهور مش سنين....بس كنت دايما خايف...خايف ان اكون كبرت ووو..

چوري عقدت حاجبها بغضب وكتمت كلمته: بس ..بس ما تكملش...مين ده اللي كبر..!!؟ انت!! لييه بقي عندك كام سنة!!!؟ حذيفة اياك تتكلم عن العمر بينا تاني...وان كنت انا مستعجلة فده مش معناه ابداااا تشكيك فيك ولا اني بحملك انت التأخير...لا والله قطع لساني ....انا بس من حبي ليك ...بتمني اني اخلف منك دلوقتي تاني مش بعد ٩شهور...فهمت حبيبي...

حذيفة قربها بحنان ..وايده علي بطنها برفق: حمد لك ربي...حنان ومنان..بشرتني وانرت قلبي...

ايعقل !! ايعقل ان مجنونتي الشقية تأتيني بشبيهها ....

ااااه من فرح دق بابي وطمأن قلبي ....

چوري ابتسمت بحنان : عايزاه شبهك..

حذيفة اتنهد: فااتنة قلبي الشقية لا تتوهمي....فبين احشائك شبيهك انتي لا يشبهني...فكيف يشبهني ومن تحمله قمرااا متأچاچا..تنير ظلمته ووحشته ليالي ..

فأنتي مالكة قلبي احق بالبر مني...فقد حابكي ربي بثلاث لي لم يكرمن...فبين احشائك تحملين قطعة مني تخطف قلبي ولكن انتي من تتحملي وهناها وشقائها....وبعد طول اشهر يمررها ربي عليكي بحسن ظننا. هادئتا لا تتألمي....

انتي من تتوجعين وتتألمين لحين يخرج هذا الخليفة لي ولكي مثل الهلال يبدأ معه عمرا. جديدا واياما فريدة....

انتي يا مالكة قلبي من تطعمه وتتحمل المه دلاله....

فكيف يشبهني وانتي اوثرتي بثلاث ثقااال لا يقوي عليها ضعفي رغم قوتي...والا لما آثرك بهم ربي ...

چويرية بدموع: احبك يا ملكت روحي في صبها...وقلبي في عنفونه..وجسدي في حلاله....اقسم لك انك لا يصح لك شبيه ولا مثيل...فحقا انت لا يشبهك ابنااا ولا اخ...انت رجل لم ولن تتكرر...فاوربي لو خيرت بينك وبين ما بين احشائي لاخترتك انت يا من اعتصرت قلبي عصرااا وروحي عشقااا..

حذيفة ضمها بجنون: بحبك يا چوري ..بحبك....

چوري اتعلقت بحضنه اكتر وبكت: وچوري لو تلاقي اكبر من الحب حب...تحبك بيه كانت تحبك....

حذيفة شهالها برفق ودخلها أوضتها ونيمها في السرير: حاتي انا لازم ترتاح بقي....وتنسي خااالص اي تعب في البيت...انا هجيب حد يساعدك وطول ما انا موجود انا اللي هعملك كل حاجة....

چوري : طب والجامعة ...انا مش ممكن اسيب الدراسة..

حذيفة بتأكيد ابتسم: حبيبتي انا مين قال كدة...انا مستحيل اخليكي تسيبي دراستك...بس يبقي كفاية عليكي الجامعة..وهنا يادوب تذاكري وبس ..

چوري سحبته بمشاكسة: طب وبالنسبة للهجمااات المرتدة...ايه نظامها هنعتذل.!!؟

حذيفة ضحك بقوة من شقاوتها : ههههههههههه....مش ممكن يا مجنونة انتي...انتي مش خايفة علي نفسك يا شقية انتي...

چوري وهي بتلمس خصلات شعره بحنان وهمس: اخاف!!اخاف علي نفسي وانا بين ايديك!!؟ انا وانا معااك بسلم ليك روحي...وانا متأكدة انك بتخاف عليا اكتر من نفسي...

حذيفة باسها بحنان ورقة: وانا اذي روحي ولا اذيكي يا عمري... بس نستني نروح للدكتورة الاول وهي تقولنا نعمل ايه...

چوري قربته اكتر بتصميم: تؤتؤتؤ....مش هستنا...انا مشتاقة لحضنك...ولو عملت ايه...مش هسيبك...فاهم!!؟

حذيفة بجنون وحب لعاشقة مجنونة بتخطف عقله وقلبه ...دفن انفاسه بحرارة: اااااه منك...طب اعمل ايه قصاد شغفك وجنونك ده....اتحمل ازاي ابعد ..وانا اصلا بتمني قربك ليل نهار...كل يوم بتجننيني اكتر يا چوري..

چوري بنعونة: اتجنن.اانا عايزاك تتجنن.. احلي حاجة في دنيا الغرام الجنون...

حذيفة بهمس غمزها: مجنونك بيعشقك...ولازم يلبي نداء مجنونته الشقية..

*************************************
في شقة إيمان....

الوقت قرب وجهزت نفسها ودخلت اوضة ادم.. وجهزتله هدوم من دولابة.. وراحت سريره.. تصحيه....

ايمان:آدم آدم.. قوم يا حبيبي.. هنروح نشوف بابا.. انت مش عابز تشوفه.. يلا يا آدم..

آدم زيه زي اي طفل بيحب باباه.. اول ما سمع اسم باباه.. صحي وكان فرحان..

ادم: انا صحيت ماما.. بابا هنروح لبابا...يااللا بسرعة

إيمان:. آدم اسكت ما تعملش صوت.. عشان اوديك.. لبابا.. يلا تعالي البسك..

هي كانت خايفة.. ومش عايزة حد يحس بيها.. ولبست ادم وجهزت نفسها.. وكانت متعمده تخفي ملامحها.. ومحدش ينتبه ليها.. واخدت شنطة ادم.. اللي فيها اللي هي مخبياه.... وقبل ما تخرج من شقتها.. نبهت ادم يبقي هادي.. وساكت..

وفتحت باب شقتها بهدوء.. ونزلت وبعدت عن عمارتها علشان محدش ينتبه ليها.. ووقفت تاكسي....

سواق التاكي:.. اتفضلي يا هانم.. ايمان:.. لو سمحت وديني شارع........

سواق التاكسي:.. حاضر يا هانم اتفضلي... وركبت هي وادم....

واتحرك السواق علي عنوان مكتب مصعب.. اللي ادته ليه...

بس في الطريق كان في لجنة وكمين...

السواق:.. هدي السرعه.. ووقف.. علشان اللجنه...

إيمان:.. كانت سرحانه في اللي هتنفذه...وقلقانة ومتوترة... وما انتبهتش ان السواق وقف... الا لما جاله الظابط وبيكلمه... اتوترت وقلقت اكتر .. وحضنت... شنطة ادم جااامد...

الظابط:.. بيكلم السواق.. رخصك...

السواق:.. طلع الرخصه.. واداها للظابط.. اتفضل يا باشا...

الظابط:.. رايح فين... وبص علي إيمان.. وادم..

السواق:.. رايح شارع....... هوصل المدام

الظابط:.. طيب انزل افتح شنطة التاكسي...

االسواق:.. حاضر يا باشا.. ونزل يفتح الشنطة

وفتشها الظابط.. ولقاها تمام..
بس قلق من ملامح ايمان.. لانه كان باين عليها التوتر والقلق.. وشكه زاد اكتر اما لاقاها حاضنه شنطة طفل... ومش مهتمه للطفل اللي معاها..

الظابط:.. لو سمحت يا مدام.. انتي رايحه فين..

إيمان:.. بتوتر... انا رايحه المستشفي.. هودي ابني.. اااا..اااااصله اااااصله تعبان..

الظابط:.. بشك.. يعني حضرتك مش رايحة شارع..... !!!؟

إيمان:.. اتوترت اكتر.. وارتبكت في الكلام.. بس بتحاول تتماسك عشان ماتنكشفش.. لانه لو اتكشفت هتبقي ضاااعت..

ايمان بعصبيه.: انا قولتلك انا رايحة المستشفي اودي ابني.. عشان تعبان.. وحضرتك بتعطلني كدا.. بأسئلتك.دي ...من فضلك خالينا نمشي..

الظابط:.. اتنرفز من طريقة كلامها معاه... بعطلك اللي هو انا..!!؟ ماشي يا مدام... طيب ممكن بقي تفتحي الشنطه.. اللي حضناها ... و ماسكه فيها جامد اوي كدا... علشان نفتشها.. وعلشان مانعطلش جنابك...سيادتك..

إيمان برعب وتوتر.:.. مش مسموحلك تفتشها.. انا قولتلك دي شنطة ابني.. وفيها حاجته.. حضرتك مش مصدق ليه.. وانا مش متهمه عشان تفتشني.. انا محاميه.. وعارفه القانون كويس..

طبعا بتحاول بكل الطرق انه ما يفتش الشنطة.. لانه لو فتحها كده هتبقي كارثة

الظابط:.. قلقه.. ناحية إيمان زاد.. خاصة بعد.. الحاحها انه مايفتش الشنطة.. وتمسكها الشديد.. بالشنطة.. واستغلالها مهنتها فانها تهرب من انه يفتشها..

هي الشنطة دي فيها ايه.. علشان خايفة اوي كدا.. يا سياده المحاميه..

إيمان : قولتلك.. حاجة ابني..الله

وكانت بدأت أعصابها وصوتها علي : انا عايزة امشي..

بس الظابط.. كان صبره نفذ منها.. وفتح باب العربية ..و خطف .. منها الشنطة.. واخدها .. ومشي بعيد عنها.. عشان يفتشها.. وايمان.. كانت مش مستوعبه اللي حصل..

الشنطة.. الشنطة.. اتاخدت مني.. يا لهوي.. انا كدا ضعت..

وجريت ورا الظابط.. وبتحاول بكل الطرق تنقذ نفسها.. من المصير المجهول اللي هتوصله بسبب محاولة انتقامها..

إيمان:.. ااااننا انا اسفه. اسفه ....بجد حضرتك.. اسفة.بس...بس ارجوك.. ممكن تديني الشنطة.. ارجوك.. وبتحاول تتوسل.. للظابط.. عشان ما يفتش الشنطة.....

بس كان الوقت خلاص... نفذ منها.. لانه بالحاحها دا.. شككت الظابط فيها.. واكدته انها وراها مصيبة.. زي ما شاكك فيها... وهتبان لما يفتش الشنطة...

الظابط:.. حضرتي ايه بقي.. تؤ تؤ.. دا واضح انك وراكي قصة.. وحكاية.. يا سياده المحاميه..

ورفع الشنطة.. علي بوكس..وبسخرية واستفزاز... تعالي يا شنطه.. تعالي نفتحك.. اما انشوف فيكي ايه....والمحامية المغوارة مخبية ايه...!!؟

وبصي علي ايمان... متكونش الشنطة دي فيها فيل!!؟؟.. هههههههه... وفتح الشنطة.. وخرج حاجة ادم.. لعبه.. ولبسه.. وايمان.. هتموت من الرعب.. وكانت المفاجأة ليه...

الظابط : ايه دا.. تؤ تؤ .. دا اللي فيها مش فيل.. دا حشيش... وهيروين... هههههههه....

ولف لإيمان.. اللي كانت انهارت.. وهتموت من الرعب.. بس بتحاول تعمل اي حاجة...

وشاورلها بالمخدرات.. ايه دا بقي يا سيادة المحامية.. وبزعيق..ما تردي اتخرستي ليه.. ايه دا.. ولا دي الرضعة بتاعة ابنك.. ردي يا بتاعة القانون...ابنك بيشرب حشيش وهيروين..!!؟

إيمان:.. بزعيق.. الحاجة..اااا الحاجة دي مش بتاعتي..ااانا ما اعرفش عنهم حاجة..

الظابط بغضب وصوت عالي:.. انتي هتستعبطي عليا يا روح امك. ردي عدل..لا اعدلك بطريقتي..

إيمان بتوتر ودموع:.. مش حاجتي.. مش حاجتي.. انت اخدت الشنطة مني.. ومكنش فيها غير حاجة ابني.. اكيد.. اه .اه اكيد.. انت اللي حطتلي المخدرات دي.. عشان اتضايقت اني رديت عليك.. وعرفت اني ..محاميه كمان..

الظابط بغيظ منها :.. نعم.. يا روح امك.. وكمان بتلبسينا المصيبة.. وديني.. وما اعبد.. لاخليكي تقولي حقي برقبتي.. خدوها علي القسم...

إيمان:.. كانت خلاص وقعت.. مش عارفة تلاقي حاجة تانيه.. انتقامها عماها.. وخلاها ضيعت نفسها.. وانهارت عياط.. من المصير اللي منتظرها..

سواق التاكسي:.. بيترجي الظابط.. انه مايخدوش بذنب ايمان.: والله والله يا باشا ما اعرف والله.. والله.. دي شاورتلي من شارع..... وقالتلي اوصلها شارع.... والله.. والله.. يا باشا ما اعرفش حاجة...

الظابط: خلاص روح انت.. وهي حسابها معاية فالقسم...

السواق:.. ربنا يخليك يا باشا.. بس حضرتك الطفل اللي نايم فالتاكسي دا هودية فين...

الظابط:.. ااه.. نستنا بنت ال..... دي... هيروح لامه طبعا.. بس هيقعد معايه.. لحد ما نشوف هنعمل مع المحامية المحروسة ايه.. روح هاته...

وراح السواق صحي ادم.. وجابه سلمه للظابط ومشي...

ادم. ببراءه.. وبخوف..ودموع : عمو.. عمو ماما فين؟؟.. عايز ماما!!..

الظابط بص لادم.. وقلبه حن ليه.. هو مهما كان طفل... صغير بريء.. ما لهوش ذنب فاللي عملته امه

واخده.. وقعده.. علي كرسي... انت اسمك ايه.. يا حبيبي..

ادم:.. ادم..

الظابط ضحك:.. بجد.. وانا كمان اسمي.. ادم.. شوفت احنا اسمنا زي بعض.. بص يا حبيبي.. ماما راحت مشوار.. وانا هاخدك.. ونروحلها.. دلوقتي..

ادم:.. ماما راحت لبابا..

ادم الظابط:.. اه يا حبيبي.. واحنا هنروحلها.. هو بابا اسمه ايه يا ادم..

ادم الصغير:.. مصعب..

ادم الظابط:.. بانتباه.. مصعب!! معقول!!!...
واخد شنطة ايمان وطلع بطاقتها وطبعاا لسة عليها اسم مصعب...

الظابط ادم بحبرة:تؤ تؤ انا لازم اتأكد.. من حاجة.. دا لو طلع اللي فبالي صح.. يا خبر.. دا هتبقي مشكلة.. انا لازم ابلغه.. واتأكد الاول...

وطلع فونه و طلب رقم.... الو.......
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادى والعشرون من رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة
تابع من هنا: جميع فصول رواية جويرية حقي أنا - ريحانة الجنة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اقرأ أيضا: قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا ابراهيم
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة