U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الثاني والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أمنيه أيمن علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثاني والعشرون من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن.

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الثاني والعشرون

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الثاني والعشرون

لحظات سعيدة
انتهت مقاطع الفيديو وتوقفت على اخر لقطه وجه سليم النائم اقتربت فاطمه من الشاشه تتلمسها برقه كأنها تتلمس وجه وجه سليم تغيرت ملامحه بعض الشئ شعره الذي حلقه قبل دخول العمليات بدا في الظهور وجهه الملائكي قد تغير غيرته لحيته الطويله وشاربه الذي يملأ وجهه يالله كم تشتاق اليه التفتت اليهم باكيه
فاطمه :سليم واقف على رجليه صح انا شوفته مكنش وهم
اقترب منها نبيل واحتضنها :ايوه يا ماما وقف على رجليه
رزان :ربنا كريم يا فاطمه ربنا كريم
جيجي :بص بقى يا نبيل انت لازم تطلع حاجه لوجه الله ربنا يتم شفاه على خير
فاطمه :ايوه يا نبيل خد من حسابي واتصدق شكر لربنا ان كرمني باليوم ده
نهى :ان شاء الله ربنا هيرضينا فيه يا ماما
وتحتضن امها بشده
فاطمه :نبيل صورني فيديو وابعته لسليم بس استنى اغسل وشي مش عايزاه يشوف دموعي اقولك هتوضى واصلي ركعتين شكر لله على ما تجهز الكاميرا
نهى :مش محتاج يجهز حاجه صلي وتعالى بس انتي
تركتهم فاطمه وتوجهت للحمام توضأت وخرجت لتصلي ركعتين شكر لله
فاطمه :انا جاهزه
نبيل :أتفضلي يا أمي قولي اللي عايزاه الفيديو شغال
فاطمه :السلام عليكم و رحمه الله وبركاته سليم و ازيس عاملين ايه يا ولاد يا رب تكونوا بخير يا حبايبي عارفين لما البت نهى جات تفرجني الفيديو انا اتخضيت من منظرها بت نكد مش عارفه طالعه لمين المهم فرحتى النهارده متتوصفش قلبي بيزغرط من جوه اه والله دعوه ياما دعيتها اني اشوفك واقف على رجليك تاني كل يوم كنت اقول يا رب انت عالم بحالي وحاله انت عارفه طيب وحنين وخجول أكرمه يا رب والحمد لله الف حمد وشكر لله النهارده شوفت دعوتي اتحققت وده مش معناه اني سمحتك يا ازيس اه انتي ليكي عقابك لما تيجي بالسلامه متخفيش مش هبعدك عنه بس خلينا النهارده في فرحتي بسليم صوروا كل حاجه بتحصل وابعتوها عشان افضل مطمنه عليك لحد ما ترجع بالسلامه في رعايه الله وحفظه
نبيل :خلاص كده ابعته
فاطمه :ايوه ابعته
نهى:بس ليه التهديد ده يا ماما
فاطمه :يعني انتي عايزه نعدي اللي عملته كده ولا كأن حاجه حصلت لا والله ما يحصل ابدا
جيجي :يا ماما قلبك طيب
فاطمه :مقولتيش حاجه بس لو عدي الموضوع كده هتزيد فيها يا بنتي
رزان :اسكتي انتي يا جيجي فاطمه عندها حق لازم قرصه ودن على خفيف كده تعرفها ان البيت فيه كبير
نبيل :ربنا يتولاها برحمته والله كانت ممثله عظيمه ايه دنياااا
رات ازيس الفيديو اولا فشعرت بضيق من تهديد ام سليم لها وفكرت في حذفه لكن تراجعت عن ذلك حتى لا تزيد الطين بله بينها وبين سليم وقررت ان تزيد من حبها له وتدليلها اياه
حتى تكسبه في صفها حين يأتي أوان العوده لمصر دخلت اليه توقظه
ازيس :سولي يا سولي سومه قوم بقى فوق كده
سليم :سبيني شوايه كمان
ازيس :قوم يا كسلان
سليم :يوه بقى قولت سبيني شوايه
ازيس :خلاص نخلي المفاجاه اللي من مصر
اعتدل سليم بسرعه :مفاجأه ايه
ازيس :ماما فاطمه باعتت فيديو
سليم وقد استفاق كليا :فين فين الفيديو
ازيس :التلفون على ترابيزه السفر قوم خده وشغله بس الاول خش خدلك شور وتعالى نشغله واحنا بنفطر
سليم :تمام ربع ساعه واكون خلصت
امسك سليم عكازه واستند عليه حتى وصل إلى الحمام أنهي حمامه و ارتدي ملابسه و جلس إلى ترابيزه السفر حيث اعدت ازيس الفطار وأعدت له كوب من النسكافيه وشرعا في مشاهده الفيديو سويا
انتهى الفيديو وقد شعر سليم بضيق ازيس وان تظاهرت بغير ذلك
سليم :متزعليش حق عليه
ازيس :لأ و لا يهمك المهم اننا نكون سوا
سليم :صدقيني امي مفيش أطيب منها ممكن تأخد جنب في الأول بس مع الوقت هتنسى انتي اتعاملتي معاها قبل كده
ازيس :عارفه انها طيبه وحنينه عارفه انا فعلا خايفه من مين
سليم بتعجب :من مين
ازيس :امال حاسه انها هي اللي حماتي و احتمال ضرتي تخيل انت بقى
سليم :يا نهاااااار لا بجد الله يكون في عونك
ازيس :طب بسرعه معاد جلسه العلاج الفيزيائي قربت
سليم :لأ بقى متفقناش على كده
ازيس :بسرعه وبطل دلع احنا بقلنا شهرين هنا
سليم :عارف اني تقلت عليكي
ازيس :اوعى تكمل مش هسمحك ابدا في يوم من الايام انك تفكر نفسك عبء عليه اوعى فاهم سليم انت كل اهلي وعيلتي انا فعلا مليش حد غيرك انت و خالتوا مريم ابويا و اخويا ماتوا في حادثه من ١٠ سنين و امي من كام شهر انا مليش غيرك ربنا يبارك لي فيك
سليم :وانا عمري ما شوفت حد غيرك ولا فكرت في غيرك يا نكديه ده انا خطبتك وانتي لسه سنتين قومي قومي اغسلي وشك عشان نروح الجلسه ولما نرجع لو فيه نفس نبقى نكمل وصله النكد
تبسمت ازيس :ماشي ما ده اخرك
سليم :بقى كده ماشي والله انا غلطان اني براضيكي تستاهلي اللي فاطمه هتعمله فيكي
ويرميها بأحد المخدات وهي في طريقه للحمام لغسل وجهها
وصل سليم و ازيس إلى المركز الطبي وهناك اخبرهم المعالج انهم سينتقلون لمرحله و نوع آخر من التدريبات لاعاده تكوين عضلات القدمين و تخفيف الوزن الزائد حتى يتمكن سليم من الاستغناء كليا عن العكاز ولمده شهرين متتاليين كثف سليم التدريبات تحت إشراف الطبيب المعالج ليتمكن من الوصول للياقه البدنيه و الرياضيه المطلوبه تم ترتيب نظام غذائي خاص به وتنظيم مواعيد النوم و التدقيق في كل التدريبات الواجب عليه اتباعها لمده شهرين لم يستطع التواصل مع احد خارج هذه المنظومه المركز الطبي و العلاج الفيزيائي ثم يعود مرهق للبيت لا يرى امامه الا سريره حتى تمكن اخير من الاستغناء عن العكاز صحيح ان مشيته ليست سليمه كليا ولكن مع الوقت ستذهب هذه العرجه الخفيفه في طريقه مشيه وبدا الاستعداد للعوده للوطن و مواجهه الجميع خرج سليم لاحد المولات واشترى العديد من الهدايا لم ينسى احد احضر للجميع هدايا كل باسمه كم كان سعيدا وهو يتجول هنا و هناك داخل المول بمفرده فقد قررت ازيس الاهتمام بشأن تذاكر الطيران على أن يهتم هو بشراء الهدايا عاد إلى البيت يحمل الكثير من الحقائب ورغم ثقلها فهو سعيد للغايه
سليم :ازيس انتي فين
ازيس وقد أتت مسرعه :ايوه يا سليم انا هنا ايه ده انت اشتريت اللي في المول كله
سليم :انا اتفاجات بيهم انا كنت فرحان اني خارج لوحدي وكده انتي فاهمه
ازيس وهي تنظر للحقائب :فاهمه اه فاهمه
سليم :غمضي عنيكي
ازيس :اغمض عيني
سليم :اه غمضي
اغمضت ازيس عينيها ليطوق سليم جيدها بقلاده ذهبيه مميزه تحمل اسميهما معا
سليم :فتحي و روحي شوفي نفسك في المرايا على ما اريح رجلي شويه بصراحه مش قادر أقف عليها
تركته ازيس و اسرعه لترى هديته في المرأه
ازيس :جميله قوي يا سليم ربنا ما يحرمني منك ابدا
سليم :ولا يحرمني منك ابدا ازيس
ازيس :نعم يا حبيبي
سليم :انا
ازيس :ايه
سليم :انا..... جعان قوي
ازيس :انت ايه تصدق بالله انت رخم
سليم :انا يا ايزو ماشي ربنا يسامحك على العموم كلها يومين و ارجع لست الكل فاطمه ربنا يباركلي فيها و هتشوفي بعينك المحمر و المشمر أشكال و الوان
ازيس :اوعى يا سليم لازم نواظب على النظام اللي ماشين عليه هنا
سليم :جعان بجد يهون عليكي سومك كده يبقى جعان
ازيس :يا ربي حاضر ثواني اجهزلك حاجه كده في السريع
سليم :ايوه بقى يا ازيس يا جامد
ازيس :على فكره طيارتنا بكره العصر يعني نخلص اكل و نجهز الشنط ماشي
سليم :تمام يا فندم
توقعتكم
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني والعشرون من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
تابع من هنا: جميع فصول حكاية حياة بقلم امنية ايمن
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة