U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل السابع والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أمنيه أيمن علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السابع والعشرون من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن.

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل السابع والعشرون

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل السابع والعشرون

تهذيب واصلاح
عندما نزلت كارما مع باقي المجموعه وقفت حائره لاي سياره ستتجه ولكن فاجاتها ازيس التي تشعر بغيره غير مبرره
ازيس :ايه مشفتيش عربيات قبل كده
كارما :مين قال انا بس كنت بفكر اركب معاكوا و بلاش فشخره كدابه و لا اطلع عربيتي
تدخل نبيل :ملوش لزمه يا دكتوره كارما اتفضلي معانا و نهى هتركب مع ازيس و سليم انزلي يا نهى
جيجي :ومين يشيل معايا العيال
كارما وقد رات انه اسلم حل بما انها مضطره لذهاب معهم
كارما :وهتاخدي الولاد ليه مش واكلين و مغيرين
جيجي :ايوه بس الامر ميسلمش
كارما :دي شنطه الولاد صح
جيجي :اه فيها الرضعه و الغيار
حملتها كارما على كتفها :تمام اديني العيال كده
نبيل :هتوديهم فين
كارما :لجداتهم يعيشوا شوايه بعد اذنكم
صعدت كارما لشقه مريم و اعطتها الطفلين و حقيبتها
كارما :اتفضلي احفادكم اتعاملوا معهم
مريم :انتي بتقولي ايه
كارما :زي ما دبستوني بدبسكم على فكره وحشاني قوي يا ماما فاطمه انا صحيح مش فهمه فيه ايه و بتخططوا لايه بس ربنا يوفقكم سلام
نزلت كارما بدون الاولاد
جيجي :العيال فين
كارما :اركبي كده الاول هنتاخر على الصلاه
ركب نبيل و ادار السياره و تبعته باقي السيارات
نبيل :بجد انتي ملكيش حل
كارما :مدح و لا ذم
نبيل :مدح طبعا
كارما :شكرا متقلقيش يا جيجي العيال مع جدتهم بذمتكم مش كده احسن
جيجي :اول مره من يوم ما اتولدوا اسيبهم و اخرج
كارما :اوبا لا ده كده ميتسكتش عليه انت و مراتك تصلوا و تروحوا على بيتكم ساعه اتنين تريحوا اعصابكم و بعدين ترجعوا و اللي هيسالني هقول معرفش
نبيل :تصدقي انتي صح
جيجي :نبيل
نبيل :ايه و الله بتقول كلام زي الفل
كارما :توكل على الله عيش يا برنس وان ما سمعتش كلامي الشرع حلل اربعه
جيجي بخضه :انتي بتقولي ايه
نبيل :لا جيجي بتسمع الكلام يا كارو صح يا حبيبتي
جيجي :اه والله
ضحك نبيل و كارما على خضه جيجي التي استوعبت ان الامر مجرد هزار فضحكت هي الاخرى
جيجي :شكلنا هنبقى اصحاب
كارما :ليا الشرف يا فندم
توقفت السياره امام المسجد ودخل الرجال للمسجد بينما ذهبت النساء لمصلى السيدات

انتهت الصلاه و بالفعل فعل نبيل ما اشارت به كارما وظلت كارما بمفردها في انتظار خروج البقيه الذين بادروا بالسؤال عن جيجي و نبيلنهى :الله عربيه نبيل فين
كارما :معرفش خرجت ملقتش حد
امال :يعني هيكونوا راحوا فين
رامي :واحنا مالنا راجل و مراته احنا مالنا
ضحكت امال فيبدو انها فهمت الامر
لاحظت كارما حركه سليم وضغطه على احد قدميه دون الاخرى
كارما :حاول توازن حركتك متحملش على رجل واحده
ازيس :انتي بتقوليله ايه
كارما :شوفي واضح ان وجودي غير مرغوب فيه فالافضل اني امشي
سليم :هي متقصدش ازيس الدكتوره بتنبهني لحاجه
ازيس :على فكره انا دكتوره مخ واعصاب يعني فاهمه كويس حالته
كارما :ماشي بس ده في مرحله العلاج الفيزيائي او الطبيعي يعني شغلي وكل واحد ادري بشغله وعلى العموم انا اسفه
رامي :حصل خير يا دكاتره نكمل خروجتنا ولا نرجع فاطمه
نهى :خلاص يا ازيس خلاص يا كارو الا صحيح فين بشير
ضحكت كارما :يا خفه تصدقي انك سكر
نهى :اكيد يا عسل
رامي :اتفضلي اركبي معانا يا دكتوره كارما
كارما :لا ملوش لزوم عربيتي جت
توجهت ازيس لسياره رياضيه حديثه شقفها مفتوح يقودها شاب في العقد الثاني من عمره
كارما :هنا يا ناصر
توقفت السياره حين اشارت كارما للسائق
نهى :واو دي عربيتك
كارما :ايه رايك تركبي معايا بدل ما انتي عازوله بين اتنين متجوزين
سليم :لا هي هتركب معانا
كارما :انا استاذنت طنط و وافقت
نهى :عشان خاطري يا سولي
امال :بس تمشي بين عربيتنا و عربيه سليم
كارما بحركه عسكريه :تمام يا فندم علم و ينفذ
رامي :خلاص يا سليم سبها تركب معاها
تخرج كارما من جيبها ظرف
كارما :خد يا ناصر و سلملي على الحج قوله هتصل بيه اول مخلص مشواري
ناصر :يوصل يا دكتوره والله ما له لازمه سلام عليكم
وصل نبيل و جيجي للبيت
نبيل :يااااه على الهدوء تصدقي البت كارو طلعت بتفهم
جيجي :بس انا قلبي واكلني على العيال
نبيل :هما يعني فين مهم مع جدتهم و شويه و هنروح لهم
جيجي :صحيح اخدت رقم تليفون كارو
نبيل :كويس عشان نعرف نوصلهم بسهوله جيجي
جيجي :عيون جيجي
نبيل :وحشتيني اوي... اوي..... اوي
في سياره كارما يرن هاتف نهى التي تجلس الى جوارها تنظر نهى للهاتف و تتبسم و تلاحظها كارما
كارما :نهى تليفونك
نهى :ايوه ده عاصم خطيبي
كارما :ما تردي عليه و اعزميه يجي يتسحر معانا
نهى :والله فكره الو يا عاصم اخبارك
عاصم :الحمد لله اخبارك انتي ايه انتم لسه عند طنط مريم
نهى :لا خرجنا صلينا و راحين نتسحر ايه رايك تحصلنا نتسحر سوا
عاصم :لسه قدامي نص ساعه على ما زميلي يستلم مني
نهى :تمام هبعتلك اللوكيشن ولما تخلص تيجي ماشي هقفل و ابعتلك واتس
كارما :برافو عليكي بس خدي بالك انتي في فتره خطوبه
نهى :بمعنى؟
كارما :يعني فيه حدود لكل شئ الخروج مثلا يبقى مع العيله يقولك نشوف شقتنا عشان تختاري ديكوراتها لا ماما تعبانه و عايزه تشوفك دبلته تترمي في وشه و مع السلامه
نهى :ايه الافلام العربي دي الكلام ده كان زمان و بعدين والدته متوفيه و بيته جنب بيتنا
كارما :لا تمام ربنا يوفقكم
توقفت السياره امام مطعم مشهور حيث تقام خيمه رمضانيه و نزل الجميع و اختاروا مكان للجلوس فيه بعيد عن ما يحدث في الخيمه الرمضانيه من تجاوزات لا تجوز في هذا الشهر الفضيل او في غيره
راضي :دكتوره كارما منورانه كل عام و حضرتك بخير
(راضي ابن صاحب المحل و كان اتعرض لحادثه و تم علاجه في المستشفى العسكري بشرم الشيخ قبل كده و احتاج لعلاج طبيعي و طبعا كانت المسؤوله عن حالته كارما)
كارما :وانت طيب يا راضي اخبارك ايه دلوقتي
راضي :الحمد لله البركه في حضرتك
كارما :ربنا يبارك فيك كله بفضل الله انت بتعمل ايه هنا
راضي :ده محل والدي وانا بديره يعني بحاول اشغل نفسي طلبتم ولا لسه
رامي :لا هنستنى ناس
راضي :تحت امرك يا فندم بعد اذنكم
نهى :شكلك معارفك كتير
كارما :اي حد شغال في مكان خدمي وارد يكون عنده معارف كتير و عشان اريحك ده كان بيشن عندي تمام
ازيس :ولا مش بيشن عادي يكون عندك اصدقاء
كارما :هو عادي لو في اوروبا او امريكا انما هنا معتقدش
امال :فعلا يا كارو عندك حق
كارما :ابوس ايدك بلاش كارو دي في الاماكن العامه و خصوصا مع البدله العسكريه
رن هاتف كارما منذر بقدوم رساله نظرت اليها ثم ردت على الرساله
عليا :مامتك دي يا كارو
كارما وقد تغير وجهها :لا يا حبيبتي امي متقدرش تعبت رسايل دي طنطك جيجي بتعرف مكانا
علي :هو المكان اللي مامتك فيه مفيش فيه نت
كارما :لا مفيش
رامي :الولاد متقصدش يا كارما بس بقى يا ولاد
كارما :ولا يهمك دول اطفال عادي يسالوا بصوا يا ولاد امي الله يرحمها عند ربنا
سليم الصغير :ان شاء تكون في الجنه
كارما :ان شاء الله ها يا جماعه نطلب ولا نستنى نبيل و جيجي
نهى :لا نستنى كمان عشان عاصم
سليم :هو يعرف اننا هنا
نهى باحراج :اصله اتصل يطمن علينا فعزمته انا اسف كان لازم اخد رايكم
سليم :لينا كلام مع بعض لما نروح
ازيس :هي متقصدش يا سليم اكيد حد شجعها تعمل كده (ونظرت الى كارما)
كارما :فعلا عندك حق المره دي الغلط عندي
سليم :المفروض كل واحد يخلي نفسه في حاله
كارما :كمان مره عندك حق بس لما عرفت انه بتيم و لواحده اقترحت عليها تعزمه معلش
اعذروني ميحسش باللي زي دكتور عاصم الا اللي عايش ظروفه بعد اذنكم
امال :راحه فين يا كارما
كارما :التوليت اغسل وشي عشان افوق اصل بدات انام
امال :خديني معاك انا و عليا رامي تعالي معانا عشان تدخل الولاد التوليت
نهى :انا كمان خدوني معاكم
ذهبوا الى التوليت بينما ظل سليم و ازيس في مكانهما
سليم :احنا شكلنا زودناها شويه
ازيس :لا هي لازم تعرف حدودها و متدخلش في اللي ملهاش فيه
توقعتكم
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع والعشرون من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
تابع من هنا: جميع فصول حكاية حياة بقلم امنية ايمن
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة