U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الرابع والثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أمنيه أيمن علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الرابع والثلاثون من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن.

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الرابع والثلاثون

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الرابع والثلاثون

الاستجواب
عاد نبيل و سليم من صلاه التهجد و تسحروا جميعا ثم صلوا الفجر وذهب كل الى فراشه اما في غرفه سليم كان الامر مختلف
ازيس :سليم انت ليه اجوزتني
سليم :بسم الله الرحمن الرحيم مالك يا ازيس بتسالي السؤال ده ليه
ازيس :عايزه اعرف انت ليه اتجوزتني فيها ايه دي
سليم :فعلا لما واحده تسال جوزها الساعه ٥ الصبح انت ليه اتجوزتني يبقى عادي مفهاش حاجه
ازيس :انا من حقي اعرف
سليم :طبعا حقك انتي حب الطفوله يا ايزو انا عمري معرفه بنت قبلك ولا بعدك انتي وبس
ازيس :طب واللي اسمها كارو
سليم :لا حول ولا قوه الا بالله ما كل شئ على يدك امي عايزاها تكمل معايا العلاج الفيزيائي يخلص هتروح لحالها واحنا اللي هنفضل مع بعض
ازيس :بجد يا سليم طب يعني احنا ليه لسه اخوات لغايه دلوقتي
تفاجآ سليم من سؤالها :تقصدي ايه
ازيس :سليم انا نفسي يبقى لينا ولاد نلاعبهم و يكبروا قدمنا زي امال و رامي و نبيل و جيجي
سليم :انا عارف اني مقصر معاكي بس في بدايه جوازنا كنتي بالنسبه ليه بنتي طفله عقلها ١٠سنوات و جسمها ناضج وبعدين انا نفسي حالتي كانت ازاي اصبري عليه لحد ما اخلص البرنامج التاهيلي وبعدها اخدك و نسافر نعمل شهر عسل على ما شقتنا فوق تكون جهزت و كمان هنزل مع نبيل المعرض اعرف الشغل كويس وربنا يسهل
ازيس :بجد يا سليم ربنا ما يحرمني منك ابدا
انتهى العزاء وعاد الكبير و اولاده واحفاده لبيت العائله كانت نساء البيت قد اعددن السحور فجلس الجميع لتناوله
بديعه :يا بسمه نادي على الضيفه تنزل تسحر
بسمه :حاضر يا جده
الكبير :ابعتولها الوكل عنديها واجفلي كويس الباب وراكي
بديعه :واه ليه يا كبير دي ضيفه تتسحر وتطلع تاني محبسها
الكبير :كانت ضيفه لحد ما عندت
بديعه :سايجه عليك النبي يا كبير تسيبها تتسحر وسطينا انا شامه فيها ريحه ولدي بهاء
باهر :ممكن تكون فعلا بت عمي بهاء
الكبير :وانت عرفت منين
باهر :كل سنويه للمرحوم يوسف ولد عمي نلاجي اصيصين زرع جدام جبره اللي اندفن فيه جدي ناجي النهارده و النهارده سنويه يوسف واتوكدت اكتر لما بسمه بت عمي جالت انها تشبه عمتي بهيره كنها توامها والمثل بيجول البت لعمتها
بديعه :يا نضري يا بتي جعده حبيسه في بيت جدك وتتعاملي كيف لاغراب
الكبير :اهدي يا حاجه اطلعي يا بسمه نادي عليها
ومتجوليش حاجه واصل من اللي سمعتيه اهنه فاهمه
بسمه:فاهمه يا كبير
صعدت بسمه تدعوا كارما لتناول السحور وعادت بها تحمل حقيبتها على كتفها
كارما :خلاص الحبس اتفك
الكبير :هيتفك لم اعرف انتي مين وكنتي في الجبنات بتعملي ايه الوجتي اجعدي اتسحري
كارما :شكرا ملوش لزوم ويا ريت اطلع اتحبس تاني
تفاجا الجميع من جراتها في الرد على كبيرهم
الكبير :هتجعدي يابت بهاء ولا اكسر دماغك
كارما بارتباك :بت بهاء مين حضرتك بتتكلم عن ايه
الكبير :كنت جايه تزوري جبر يوسف الله يرحمه مش اجده
لم تجيبوا كارما
الكبير :جفلتي خاشمك ليه الجطه اكلت لسانك
لم تجيبوا كارما ايضا وظلت واقفه في شموخي حتى عندما دنت منها الجده بديعه تتلمس وجهها وتنظر اليها بتمعن
بديعه :صح انتي بت بهاء ولدي جوبيني يا نضري الله يرضي عليكي
كبير :وتجوبك ليه اظاهر امها مهتعلمهاش الادب
كارما بتحدي :ملوش لزوم الكلام عن الاموات يا كبير
بديعه :واه امك ماتت ميتا
كارما :من حوالي ٨ سنين ولو انا بنت ابنكم زي ما بتقولوا فاكيد عرفين مراته عايشه ولا ميته ولا ايه يا كبير
باهر :اتكلمي مع الكبير زين
كارما :حاضر يا سيدي نتكلم كويس انا محبوسه هنا ليه وعلى فكره انا قاعده بمزاجي و احترام للكبير اصل الله يرحمها كانت ربتني كويس بس ماتت بقى اعمل ايه فلسه شويه من تربيتها موجوده
الكبير :والله عال على اساس انك تعرفي تخرجي من اهنه غصب عني
كارما :لا حول ولا قوه الا بالله صلي على النبي كده يا كبير انا وجودي هنا مش قانوني و ممكن يسبب مشكله ليكم فليه كل ده وعلى فرض اني حفيدتكم اللي شكلكم مشوفتوهاش ابدا ايه الجريمه اللي ارتكبتها وتخليك تامر بحبسي
الكبير :سيبك من قانوني دي محدش مالحكومه يجدر يتعرضلنا وانتي ممكن نخفيك ولو دورور و نكشوا البلد كلها عليك مهيوصلوش ولو حفيدتنا فده بيتك واحنا اهلك كيف ولد و بنات اعمامك حتى لو ابوكي انطرد من اهنه فانتي ملكيش ذنب ايه جولك
كارما :جَولي نجعد نتسحر الفجر هياذن
وجلست كارما بهدوء وبدات في تناول السحور وسط اندهاش الجميع و فرحه الجده بديعه
بديعه :يعني انتي بت بهاء ولدي صح
هزت كارما راسها دون كلام جلس الكبير وجميع رجال العائله
الكبير :وليه مكنتيش عايزانه نعرفك
تركت كارما الطعام :اولا لانك رفضت جواز امي وابويا ثانيا صحيح حضرتك وافقت تدفن يوسف هنا وعملتله عزاء وده كبير جدا عندي بس بعدها طردت ابويا من غير حتى من غير ما تطمن عليه اهم حاجه بقى لوكنت يا كبير عايز تعرفني بجد واهمك كنت دورت عليه صحيح انا اتربيت في مصر بس اصلي صعيدي من جهه والدي وفلسطيني من جهه والدتي يعني كرامتي اغلى عندي من حياتي
بديعه :كفايه حديث عاد خليها تاكل وبعد اذن الكبير ابات معاها الليله
الكبير :هنكمل بعد السحور
اكمل الجميع سحوره وفي فكر كل منهم تدور العديد من الاسئله حتى ما ان انتهوا من السحور اتي العاملين في المنزل لشيل الاطباق بينما توجه الجميع لغرفه الجلوس
اجلست بديعه كارما الى جوارها واخذت تحضنها وتقبلها
الكبير :كفياكي يا ام بدر عايز اتحدث معاها
كارما :"انا سمعاك يا كبير بس سيب الكبيره على راحتها
بديعه :يجبر بخاطرك يا بتي
بلال :وعلى اجده عينادوك في البندر كارو ولا كارما
كارما :لا ده ولا ده
بليغ :حظوره دي عاد
كارما وقد احتضنت جدتها :ممكن بس اعرف انا بتكلم مع مين وهجاوب على كل اسئلتكم
الكبير :ده عمك بليغ ودول ولاده بدري وباسم واللي حدثك جبل سابج عمك بلال و و انتي اتعرفتي على ولده باهر وده بسام ولده كمان
واللي طلعت نادتك بسمه بت عمك بدر الله يرحمه واللي جارها خيتها بسيمه
كارما :اتشرفت بيكم جميعا انا اسمي في شهاده الميلاد بدر كارما بهاء الدين كامل سلطان طبعا نص اسمي وخداه من عمي بدر رحمه الله عليه والنص التاني اسم جدتي لامي رحمه الله عليهم
الجميع :الله يرحمهم
بسمه :يعني هيندولك كارما
كارما :ايوه يا بوسي
الكبير :بوسي ايه عاد اتحشمي اسمها بسمه
كارما :هجلعها يا كبير
الكبير :جلع ماسخ زي كارو اكده ماله كارما اسم زينه من اهنه ورايح اسمك كارما بس لا كارو ولا اي حاجه
كارما :حاضر يا كبير ممكن ارجع مصر بكره انا بستاذن من حضرتك اهو
بديعه :واه جوام زهقتي مني
كارما :انا اقدر يا كبيره لكن مضطره انزل مصر ضروري
بلال :وليه ضروري
كارما :عشان شغلي
الكبير :مفيش عندينا بنات تشتغل
كارما :صدقني مينفعش
باهر بعصبيه :مسمعتيش الكبير عيجول ايه
كارما :ممكن يا كبير ارد عليه بعد اذنك ومن غير ما تزعل عشانه
باهر :هتجلي حياكي عاد
كارما :انا هنتظر ردك يا كبير عليه المفروض احنا الاتنين احفادك ومعزتنا واحده
الكبير :اجعد يا باهر لما نشوف ما ينفعش ليه
كارما :لان اللي بيشتغل في الجيش مينفعش يسيب شغله ويقعد في البيت حتى لو فرضنا بيروح يقدم استقالته ويقوم بشغله عادي لحد ما القياده تبت في امره
بديعه :هتشتغلي في الجيش
باهر :ماكنتش اعرف ان الجيش عيدخلوه الحريم
كارما بعصبيه وقد فاض بها الكيل :اتفضل ده الكارنيه بتاعي (اخرجت مسدس، خاص بها) و ده ترخيص السلاح ده بتعرف تقرا ولا اقرا انا
توقعتكم
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع والثلاثون من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
تابع من هنا: جميع فصول حكاية حياة بقلم امنية ايمن
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة