الحب ... ليس فقط اتحاد هوى وتفاهم وتلاؤم، واندماج عقلين ..
بل هو أيضا ارتياح الفطرة الى فطرة أخرى تأنس بها وتكتمل بوجودها  .
قصتنا اليوم من قصص الحب تحكى قصة شاب عاشق لفتاة يحبها لدرجة أنه يضحى بحياته من أجلها  .
أحبك ولا أنساكى

حبيبان فى طريق مهجور على الدراجة النارية بسرعة تزيد عن 100 ك /م فى الساعة  قالت الفتاه: 
 أبطىء السرعة !!!
نحن نسير بسرعة كبيرة أنا خائفة ولا أريد أن يحدث شيىء !!!
فقال الشاب :
هيا لا تخافى أنا أعرف ماذا أفعل 
أنت تشعرين بالسعادة صحيح !!!
فصرخت الفتاة قائلة :
لا لا ااا أرجوك توقف !! أنا فعلا خائفة
فقال الشاب :
إذا ..
أخبرينى أنك تحبينى!!
فصرخت الفتاة قائلة :
                                        !!! أنا فعلا أحبك !!!
      !!! أنا بحبك !!!
فقال الشاب :
أرجوكى عانقينى .....!!
الفتاة تعانق الشاب
الشاب ..... هل تساعدينى ؟ وتأخذى خوذتى من رأسى وتضعيها على رأسك
انها تزعجنى ...
فى صحيفة اليوم التالى  :
دراجة نارية تحطمت لتعطيل الفرامل ( الحصول على شخصين . توفى أحدهما !!
  
أحبك ولا أنساكى
 !!!    لحظة الفراق  !!!
الحقيقة هى : انه فى منتصف الطريق لاحظ الشاب أن الفرامل معطلة
لكن ....!!
لم يريد أن تعلم الفتاة بهذا !!
بدلا من ذلك جعلها تعترف بحبها له ومعانقته للمرة الأخيرة ..
ثم ألبسها خوزته لكى تعيش فهذا هو الحب ... !!
الحب ...تضحية.... وعطاء.

الحب.... وفاء ....وصدق .....واخلاص
لقراءة المزيد من قصص الحب شارك على صفحتنا على الفيس بوك 

جديد قسم : قصص حب

إرسال تعليق