قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص حب | قصة تضحية أم





أعظم حب موجود هو حب الأم لأبنائها سوف نحكى قصة حقيقية من قصص الحب وهى قصة تضحية الأم لأبناءها بقطعة من جسدها .

هذا الحب يختلف عن جميع أنواع الحب حب مزروع فى قلب الأم من بداية الخليقة .

فقد أوصى بها رسول الله فقال : أمك.. ثم أمك.. ثم أمك

لايوجد حب أصدق من حب الأم لأبناءها

وأصبح فؤاد أم موسى فرغا كما قال ابن القيم :

أى فارغا من كل شيىء إلا من موسى .
 قصة تضحية أم

كانت لأمى عين واحدة .....

وقد كرهتها لذلك .... كانت تسبب لى الاحراج وكانت تعمل طاهية فى المدرسة التى أتعلم فيها لتعيل العائلة .

ذات يوم ... فى المرحلة الابتدائية جاءت لتطمئن على

أحسست بالاحراج الشديد فعلا .... كيف تفعل هذا بى ؟

تجاهلتها ، ورميتها بنظرة ... مليئة بالكره وفى اليوم التالى قال لى أحد التلاميذ .....أمك بعين واحدة ....
 قصة تضحية أم

وحينها تمنيت أن ادفن نفسى وأن تختفى من حياتى . وفى اليوم التالى واجهتها : لقد جعلت منى أضحوكة، لم لا تموتين ؟

ولكنها لم تجب !!!

لم أكن مترددا فيما قلت ،

 ولم أفكر بكلامى لأنى كنت غاضبا جدا ولم أبالى لمشاعرها !!!

وأردت مغادرة المكان !!!

درست بجد وحصلت على منحة دراسية فى سنغافورة ....

وفعلا ذهبت ودرست .. ثم تزوجت .. وإشتريت بيتا ... وأنجبت أولادا وكنت سعيدا ومرتاحا فى حياتى .

وبعد عناء طويل من فراقى ،، قامت أمى بعدة محاولات للبحث عنى تسأل هنا وهناك .. وتقضى معظم أوقات يومها فى البحث عنى .

الى أن وجددت بيتى !!!

وفى يوم من الأيام .. أتت لزيارتى ،
ولم تكن قد رأتنى منذ سنوات ولم ترى أحفادها أبدا !!!

وقفت على الباب وأخذ أولادى يضحكون !!!

صرخت : كيف تجرأتى وأتيت لتخيفى أطفالى؟ .. أخرجى حالا !!!

أجابت بهدوء :

آسفة ... أخطأت فى العنوان على ما يبدو واختفت ...

وذات يوم وصلتنى رسالة من المدرسة :تدعونى لجمع الشمل العائلى .

فكذبت على زوجتى وأخبرتها أننى سأذهب فى رحلة عمل

بعد الاجتماع ذهبت الى البيت القديم الذى كنا نعيش فيه ، للفضول فقط !!!

أخبرنى الجيران أن أمى قد ...

........توفيـــــــــــــــــــــــــــــــــــت ..................

لم أزرف ولو دمعة واحدة !!!


قاموا بتسليمى رسالة من أمى ...

تقول الرسالة :

ابنى الحبيب ...

لطالما فكرت بك ...

آسفة لمجيىئى الى سنغافورة وإخافة أولادك !!!

كنت سعيدة جدا عندما سمعت أنك سوف تأتى للاجتماع ولكنى قد لا أستطيع مغادرة السرير لرؤيتك .

آسفة لأننى سببت لك الاحراج مرات ومرات فى حياتك !!!

هل تعلم ؟... لقد تعرضت لحادث عندما كنت صغيرا وقد فقعت عينك !!!

وكأى أم ، لم أستطع أن أتركك تكبر بعين واحدة ...

..............لذااااا ...............

أعطيتك عينى .............

وكنت سعيدة وفخورة جدا لأن ابنى يستطيع رؤية العالم بعينى .

مع حبى ...


... أمــــــــــــــــــــــــــــــــــك ...............

عن الكاتب

سهير عبدالله

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26