قصص الانبياء | قصة إسماعيل عليه السلام 1

اعزائى واحبائي زوار موقع قصص 26 الكرام ومازلنا فى سرد قصص اشرف الخلق واحبهم اللى الله وهم انبياء الكرام ونتمى من الله ان يكون سرد القصص عند حسن ظنكم ونطلب من الله ان يجعله فى ميزان حسنتنا واليوم سنعرض على حضرتكم قصة نبي الله اسماعيل
https://www.stories26.com/2018/02/Ismail-story1.html

قصة إسماعيل عليه السلام 

نبذه :-

بعد ان قرأنا على مدار الثلاثة الاجزاء الماضين قصة نبي الله ابراهيم عليه السلام وما مر به من احداث ، اليوم نكمل مع ولد سيدنا ابراهيم البكر ، وهو اسماعيل عليه السلام ، ابن السيدة هاجر ، وكما عرفنا ما حدث لاسماعيل وامه فى الصحراء بعد ان تركهم ابراهيم عليه السلام .
وكيف اطاع اباه بعد رؤيته فى المنام انه يذبحه ، وكان هو أول فارس استأنس الخيل ، وأول من تحدث العربية .
وتعرض ابراهيم وولده اسماعيل لثلاثة اختبارات من الله سنستعرضها هنا . 

يمكنك قراءة قصة ابو الانبياء ابراهيم عليه السلام من هنا

الاختبار الاول :-

اسماعيل هو ابن ابراهيم عليه السلام البكر الذي انجبه على كبر قيل وهو عنده 86 عاماً وابن السيدة هاجر وهى التي اهداها ملك مصر لسيده سارة وكانت السيدة سارة لا تنجب ، فعرضت على سيدنا ابراهيم الزواج من منها ، وتزوجها بالفعل سيدنا ابراهيم ، وامره الله بأذن يأخذها هى وولدها الى وادي فى الصحراء ، وتركهم هناك ورحل فأسرعت خلفه السيدة هاجر وهي تقول له :
 يا إبراهيم أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس فيه شيء ؟
لم يرد عليها سيدنا إبراهيم وظل يسير .. 
عادت تقول له ما قالته وهو صامت.. 
أخيرا فهمت أنه لا يتصرف هكذا من نفسه .. أدركت أن الله أمره بذلك فسألته : هل الله أمرك بهذا ؟
فقال إبراهيم عليه السلام : نعم .
قالت زوجته المؤمنة العظيمة : إذا لن يضيعنا الله .
وسار إبراهيم حتى إذا أخفاه جبل عنهما وقف ورفع يديه الكريمتين إلى السماء وراح يدعو الله :
رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (37) إبراهيم
في ذلك الوقت كانت الكعبه لم يتم اعادة بنائها وكانت حكمة الله ان يرسل السيده هاجر وولدها اسماعيل الى ذلك المكان لحكمة يعلمها الله .
لو حابب تتعرف على قصة نبي الله ادم من هنا
وبعد مرور عدة ايام على السيدة هاجر هى وولدها فى الصحراء ، فنفذا منها الماء ، وانتهى الطعام ، وجف لبنها فلما شعرت السيده هاجر بالجوع والعطش وكذلك ولدها اسماعيل ، تركته خلفا وذهبت تبحث عن الماء حتى وصلت الى جبل الفا ، فصعدت عليه وراحة تترقب من فوقه المكان لعها تجد قافلة او بئراً أو اى أحد لكى ينقذها .
ولكنها لم تجد أحد فنزلت من على الجبل ، ومشيت فى الوادى حتى وصلت الى الجبل الاخر ، جبل المروه ، فصعدت عليه واخذت ايضا تترقب من على الجبل لعلها تجد ما يروى عطشها .
واستمرت السيده هاجر تنزل وتصعد بين الجبلين سبعة مرات ، ولذلك نرى ان الله فرض على الحجاج هذا الركن فى الحج وهو السعي بين الصفا والمروه .
فلما شعرت السيدة هاجر بالتعب من شده العطش وحرارة الجو ذهبت الى ولدها اسماعيل عليه السلام ، فوجدته يبكى من شدة العطش ، وفى لحظة شعرت السيدة هاجر باليأس فأدركتها رحمة الله .
فضرب اسماعيل بقدمه الارض وهو يبكى فانفجرت تحت قدمه عين زمزم ، وفار الماء ، فأخذت تزم الماء وتشرب وترضع ولدها ، وبدأت الحياة فى ذلك المكان ، وأقبلت القبائل عليه لوجود الماء ، وانتشر العمران فى ذلك المكان . 

والى ان نلقاكم فى الجزء الثاني من قصة اسماعيل عليه السلام 
**************************************************************************************************************************نرجوا ان تنال قصتنا اليوم اعجابكم ونسعد بمشاركتكم لكل تعليقاتكم اسفل الموضوع
او من خلال صفحتنا عبر الفيس بوك ,
او بالاشتراك فى صفحتنا على تويتر لمتابعة كل القصص الجديدة كما نرجوا إن أعجبتكم قصة اليوم وما بها من معلومات لا تتردد بمشاركتها مع اصدقائكم , ولكم كل الحب والتقدير




جديد قسم : قصص الانبياء

إرسال تعليق