قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص القرآن | مَوَاقِفُ وَقَصَصُ السَّلَفِ مَعَ القُرْآَنِ 6




بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله ، نكمل سويا مقالاتنا عن قصص القرآن مع السلف الكرام ، نذكر بعضا من اثار السلف مع قصص القرآن الكريم ......


قصص القرآن |

قصص القرآن | مَوَاقِفُ وَقَصَصُ السَّلَفِ مَعَ القُرْآَنِ 6


· عن أبي نعيم قال: سمعت عمر بن ذر يقرأ هذه الآية: 
{أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى} [القيامة:34].
 فجعل يقول: يا رب، ما هذا الوعيد؟

· عن مزاحم بن زفر قال: صلى بنا سفيان الثوري المغرب، فقرأ، حتى بلغ:
 {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} [الفاتحة:5].
بكى حتى انقطعت قراءته؛ ثم عاد، فقرأ: الحمد لله.

· كان عمر بن ذر: إذا قرأ هذه الآية: 
{مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (الفاتحة:4)
 قال: يا لك من يوم ما أملأ ذكرك لقلوب الصادقين

· قرأ رجل عند عمر بن عبد العزيز سورة، وعنده رهط؛ فقال بعض القوم: لحن؛ فقال له عمر: أما كان فيما سمعت ما يشغلك عن اللحن.

· عن أبي المليح قال: قرأ يوماً ميمون: {وَامْتَازُوا الْيَوْمَ أَيُّهَا الْمُجْرِمُونَ} [يّس:5]. فرق حتى بكى؛ ثم قال: ما سمع الخلائق بعتب أشد منه قط.

· كان سعيد بن جبير إذا أتى على هذه الآية
{فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ. إِذِ الْأَغْلالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلاسِلُ يُسْحَبُونَ. فِي الْحَمِيمِ} [غافر: 70ـ72].
 رجع فيها، ورددها مرتين أو ثلاثا.

· عن خلف بن حوشب قال: قال إبراهيم: ما ذكرت هذه الآية، إلا ذكرت برد الشراب:
 {وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ} )سبأ: 54..
 عن القاسم بن أبي أيوب قال: سمعت سعيد بن جبير يردد هذه الآية في الصلاة بضعاً وعشرين مرة: 
{وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ} [البقرة: 281] الآية

· عن فضيل بن غزوان قال: دخلت على كرز بن وبرة بيته، فإذا عند مصلاه: حفيرة قد ملأها تبناً، وبسط عليها كساء، من طول القيام؛ فكان يقرأ في اليوم والليلة القرآن ثلاث مرات

· عن عمرو بن مالك قال: بينما نحن يوماً عند أبي الجوزاء يحدثنا، إذ خر رجل، فاضطرب، فوثب أبو الجوزاء، فسعى قبله؛ فقيل: يا أبا الجوزاء، إنه رجل به الموت؛ فقال: إنما كنت أراه من هؤلاء القفازين، ولو كان منهم، لأمرت به، وأخرجته من المسجد؛ إنما ذكرهم الله، فقال: تفيض أعينهم، وتقشعر جلودهم.

· عن أبي سليمان الداراني قال: ربما أقمت في الآية الواحدة خمس ليال، ولولا أني بعد أدع الفكر فيها، ما جزتها أبداً؛ وربما جاءت الآية من القرآن، تطير العقل؛ فسبحان الذي رده إليهم بعد.
 عن محمد بن كعب القرظي قال: لأن أقرأ في ليلة حتى أصبح:
{ إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا} [الزلزلة:1]، و} الْقَارِعَةُ
 لا أزيد عليهما، وأتردد فيهما، وأتفكر؛ أحب إلي من أن أهدر القرآن هدراً؛ أو قال: أنثره نثراً


· عن جعفر قال: سمعت مالك بن دينار قرأ: 
{لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ} [الحشر:21]. 
ثم قال: أقسم لكم، لا يؤمن عبد بهذا القرآن، إلا صدع قلبه

 عن محمد بن المنكدر: أنه جزع عند الموت، فقيل له: لم تجزع؟ فقال: أخشى آية من كتاب الله عز وجل، قال الله تعالى:
 {وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ} [الزمر: 47]، 
وإني أخشى أن يبدو لي من الله ما لم أكن أحتسب 

فاللهم اجعلنا من الباكين من خشيتك المتبعين لأوامرك .

اقرأ ايضا :

عن الكاتب

عبدالفتاح النقيب

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26