قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص القرآن | مَوَاقِفُ وَقَصَصُ السَّلَفِ مَعَ القُرْآَنِ 5




بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله ، نكمل سويا مقالاتنا عن قصص القرآن مع السلف الكرام ، نذكر بعضا من اثار السلف مع  قصص القرآن الكريم ....

 مَوَاقِفُ وَقَصَصُ السَّلَفِ مَعَ القُرْآَنِ 5

قصص القرآن | مَوَاقِفُ وَقَصَصُ السَّلَفِ مَعَ القُرْآَنِ 5


عن حفص بن حميد قال: قال لي زياد بن جرير اقرأ علي، فقرأت عليه:
 {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ. وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ. الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ} [الشرح: 1ـ3].
 فقال: يا ابن أم زياد، أنقض ظهر رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؟ فجعل يبكي كما يبكي الصبي


عن حميد الرواسي قال: كنت عند علي والحسن ابني صالح، ورجل يقرأ علي:
 {لا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ} [الانبياء: 103].
 فالتفت علي إلى الحسن، وقد اصفار واخضار؛ فقال: يا حسن، إنها أفزاع فوق أفزاع. ورأيت الحسن أراد أن يصيح، ثم جمع ثوبه فعض عليه، حتى سكن، فسكن عنه؛ وقد ذبل فمه، واخضار واصفار.


عن عبد الرحمن بن عجلان قال: بت عند الربيع بن خثيم ذات ليلة، فقام يصلي، فمر بهذه الآية: 
{أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَات} [الجاثية:21] الآية. 
فمكث ليلته حتى أصبح، ما جاوز هذه الآية إلى غيرها، ببكاء شديد

عن هشام الدستوائي قال: لما توفي عمرو بن عتبة بن فرقد، دخل بعض أصحابه على أخته؛ فقال: أخبرينا عنه؛ فقالت: قام ذات ليلة، فاستفتح سورة حم، فلما أتى على هذه الآية: 
{وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ} [غافر:18]. 
فما جاوزها حتى أصبح

عن معمر مؤذن التيمي قال: صلى إلى جنبي سليمان التيمي بعد العشاء الآخرة، وسمعته يقرأ: 
{تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ} [الملك: 1]. 
قال: فلما أتى على هذه الآية: 
{فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا} [الملك: 27]. 
جعل يرددها، حتى خف أهل المسجد، فانصرفوا؛ قال: فخرجت وتركته؛ قال: وغدوت لأذان الفجر، فنظرت، فإذا هو في مقامه؛ قال: فسمعت، فإذا هو فيها لم يجزها، وهو يقول:
 {فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا} الملك: 27

عن الأعمش قال: بتنا ليلة سبع وعشرين من رمضان في مسجد الأياميين، عند طلحة وزبيد؛ فأما زبيد: فختم القرآن بليل، ثم رجع إلى أهله؛ وأما طلحة: فكرر فيه، حتى ختم مع الصبح، أو قال: مع الفجر

عن عبد لله بن رباح قال: كان صفوان بن محرز المازني إذا قرأ هذه الآية: 
{وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ} [الشعراء:227]. 
بكى، حتى أقول: اندق قصيص زوره

قيل لورقاء ـ يعني: ابن إياس ـ: كان سعيد بن جبير يصنع كما يصنع هؤلاء الأئمة اليوم: يطربون، أو يرددون؛ قال: معاذ الله، إلا أنه: كان إذا مر على مثل هذه الآية، في حم المؤمن: 
{إِذِ الْأَغْلالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلاسِلُ يُسْحَبُونَ} [غافر:71]. مدها شيئاً


فهذه بعض من اثار السلف مع قصص القرآن وايات القران وكيف كان تأثرهم بأيات الله تعالي 
فاللهم ان قصرت اعمالنا فلا تحرمنا من اللحاق في ركبهم واجعلنا جميعا من اهل القران الكريم 
نكمل حديثنا عن قصص القرآن مع السلف في مقالات اخري ان شاء الله  



اقرأ ايضا :


قصص القرآن | مَوَاقِفُ وَقَصَصُ السَّلَفِ مَعَ القُرْآَنِ 4

عن الكاتب

عبدالفتاح النقيب

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26