قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

اختراعات | قصة اختراع الممحاة ومراحل تطور صناعتها

نعود اليكم من جديد فى موقعكم قصص26 واختراع جديد من الاختراعات التى أبهرت العالم خلال التاريخ وقصة جديدة لبداية اختراع الممحاة أو الأستيكة او الجومة كما يطلق عليها فى بعض اللهجات .

اختراعات | قصة اختراع الممحاة وما مرت به من مراحل تطور

الممحاة .. وعصر التكنولوجيا


كلنا فى مرحلة ما من طفولتنا بدأت حكاية تعلقنا بالكتابه بالورقة والقلم الرصاص ولا ننسى دور البطل الصغير ( الممحاة ) عالرغم من استغنائنا فى العصر الحالى على استخدامهم بسبب ظهور التكتولوجيا الحديثة الا انه ما زال هناك العديد من الفئات المتمسكه بمجالها باستخدام الممحاة نذكر على سبيل المثال الرسامين والفنانين لا يمكنهم الاستغناء عن استخدام القلم والممحاة وكذلك مهندسين التخطيط على رغم من دخول التكنولوجيا الى مجالهم الا انه ما زال يوجد بحقائبهم القلم والممحاه .


بداية فكرة الممحاة عبر الازمنة المختلفة

اختراعات | قصة اختراع الممحاة وما مرت به من مراحل تطور
بدأ التاريخ في تسجيل إستخدام فكرة الممحاة فى العصور الاولى والتى استطاع خلالها الانسان القديم من تعديل ومحو ما كتبه وسجله من نقوشات على اوراق البردى وكذلك على جلود الحيوانات , وكان ذلك عن طريق استخدامهم لقطع من الحجارة لمحو تلك النقوش والكتابات .

توالى ذلك عصور اليونانيين والرومانيين فى استخدامهم الواح للكتابة كانت تصنع من الشمع الذي يسهل كشطة ما كتب عليه بغرض التصحيح .

كما سجل التاريخ أيضا فى الفترات الاولى من تاريخ اليابان المعاصر استخدام قدماء اليابانيين وتحديدا فى العصور الميجية قطع الخبز المبللة بالماء لمسح ما سجلوة على الواحهم من كتابات .

اما البداية الحقيقية للمحاة كما نراها فى يومنا هذا بدأت عام 1770م فقد اكتشف مهندس بريطانى بالصدفة البحته بان المطاط الذي يخرج من بعض الاشجار له القدرة العجيبه على ازالة ما تم كتابته بالقلم الرصاص وبطريقة افضل من الخبز الذى كان يستخدم فى هذا التوقيت . وفى نفس عام الاكتشاف قام احد علماء الكيمياء وقتها ويدعى ( جوزيف بريستلي ) بالدعاية لهذا الاختراع الجديد وترويج له كمنتج للبيع . وأطلق عليها فى هذا الوقت اسم ( كاوتشوك ) ثم أعيد تسميتها بالاسم المتعارف عليه ( رابر Rubber ) وذلك نسبة الى الفعل نفسه Rubbing , ظهرت وقتها بعض المشاكل مع مستخدمين هذة المادة مثل رائحة المطاط الكريهة , وعدم تماسكه وسرعة اهترائة وكذلك حساسية الكثير من الناس لمادة المطاط . ما قد جعل باب التنافس لدى علماء هذا الزمن بالتسارع لتطوير هذا الاختراع لسهوله استخدامه ضمن عامة الناس فبدأ عالم الكيمياء تشارليز جوديير عام 1839م بخلط المطاط مع مع مادة الكبريت فى درجات حرارة مرتفعه ثم استخدمها بنفسه ليتأكد انها اصبحت اكثر مرونة وصلابة وتماسك وهذا يجعلها أكثر عمرا عن ذي قبل .
اقرأ:قصة اكتشاف الفياجرا .. الاختراع الذي حقق مليار دولار في سنة.

تطوير صناعة الممحاة


توالت بعد ذلك العديد من التطويرات الهامة لها ولكن دعونا نتوقف عند ذلك الحدث الهام والذى حدث عام 1858 م وهو العام الذى بدأ فيه اختراع الممحاة الصغيرة الموجودة فى نهاية اقلام الرصاص والفضل يعود الى العالم الامريكي ( هايمان ليبمان ) والذى ربح من هذا الاختراع ما يقارب 2 مليون دولار امريكى بقيمة العملة في يومنا هذا . وذلك عندما طلب أحد رجال الاعمال الامريكيين ويدعى ( جوزيف ريكيندورفر ) شراء هذا الاختراع .



استمر التطوير فى صناعة هذا الاختراع وتواجدت العديد من الشركات لتنصيع الممحاة بأشكال والوان مختلفه واعتمد التصنيع حديثا على مادة الفينيل الابيض وكذلك على المطاط الصناعى , وتبقى الممحاة هى الاداة الاولى التى ابتكرها الانسان كـ اختراع للتراجع عن اخطأه فى الكتابه منذ قديم الازل.

اقرأ ايضاً:قصة اختراع الألعاب النارية .. الملحمة السحرية للمواد الكيميائية



فى النهاية .. نتمنى ان تكون قصة اختراع الممحاة قد نالت اعجابكم , ونرجوا منكم مشاركتكم للموضوع من خلال ادوات المشاركه بالموقع .. كما يسعدنا ان نتلقى تعليقاتكم وارائكم حول اى من الاختراعات الجديدة وذلك من خلال تعليقات الموقع اسفل الصفحه او من خلال صفحتنا على الفيس بوك .

عن الكاتب

Khaled Ahmed

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26