قصص قصيرة | قصة عن الصدق

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

اليوم نحكي لكم قصة أكثر من رائعة من موقعنا موقع قصص 26 وهي قصة الصحابي الجليل كعب بن مالك الذي تخلف عن غزوة تبوك دون أي عذر وقد إمتنع عن الكذب لإرضاء النبي وفضل كعب أن يصدق في حديثة مع النبي علية الصلاة والسلام إرضاء لله عز وجل لأنه يعلم بداخلة أن الله هو مالك القلوب ومقلبها فإن أغضب الله في رضي النبي فالله عز وجل قادر علي أن يسخط النبي علية هذا إيمان كعب بن مالك وثقته بالله وصدقة معه 

قصة عن الصدق


كعب بن مالك الصحابي الجليل الذي لم يذهب إحدي غزوات النبي علية الصلاة والسلام وهي غزوة تبوك وقد أنزل الله عز وجل في كتابة في حقة قرآنا قال تعال : " وعلي الثلاثة الذين خلفوا حتي إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم " صدق الله العظيم ..
قصة الصحابي كعب بن مالك من أروع القصص الصادقة مع الله عز وجل ويجب علينا أن نتخذها مغزي وعبرة عظيمة وتتحدث هذه القصة أنه عندما عاد النبي علية الصلاة والسلام من غزوة تبوك ووصل إلي المدينة المنورة جاء بعض المنافقون وأخذوا يعتذرون له واحد وراء الآخر بعذر بليغ فصيح فقبل النبي الكريم إعتذارهم واستغفر لهم وإنتهي الأمر 
وكان الصحابي كعب بن مالك من الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك والتي كان فيها إختبار عظيم للمسلمين فاق فاق أي غزوة أخري لذلك هي كانت آخر غزوات المسلمين وكان الله عز وجل يريد من نبينا الكريم أن يتأكد ان جيش المسلمين قد بلغ مبلغا عظيما من الصبر والتحمل علي الجهاد في سبيل الله

أقرا أيضا قصة عن الصبر

وعندما تخلف كعب بن مالك عن غزوة تبوك وعاد النبي منها بدا المنافقون يقدمون له أعذارا كاذبة حتي يسامحهم علي هذا الفعل وعندما عرف كعب بعودة النبي أخذ يتذكر الكذب ويقول : بم أخرج من سخطه غدا ؟ وعرف كعب أن الكذب لن ينفعه في شئ فقرر أن يقول الصدق فذهب إلي الرسول صلي الله علية وسلم وكان قد إجتمع لديه المنافقون من المتخلفين عن الغزوة يعتذرون له ويحلفون له وكان عددهم يفوق الثمانين رجل فقبل النبي عذرهم وبايعهم واستغفر لهم وكل سرائرهم - أي ما بداخلهم - إلي الله فهو العلي وأعلم بما حدث حتي جاء كعب فجلس بين يدي النبي فسأله النبي : ما خلفك ؟ ألم تكن قد ابتعت ظهرك فقال كعب : بلي إني والله لو جلست عند غيرك من أهل الدنيا لرأيت أن سأخرج من سخطه بعذر ولقد أعطيت جدلا ولكني - والله - لقد علمت لئن حدثتك اليوم حديث كذب ترضي به عيني ليوشكن الله أن يسخطك علي وإن حدثتك بصدق تجد علي فيه إني لأرجو فيه عقبي الله والمعني من كلام الصحابي كعب هو إن أنه آتي للنبي بعذر كذب سوف يرضي النبي عنه ولكن الله يعلم الحقيقة وهو مقلب القلوب وقادر علي أن يسخط النبي علي كعب فقال كعب للنبي العذر الصحيح حيث أن رضا النبي دون رضا الله لن ينجية بشئ

نرجوا أن قد تكون نالت على إعجابك قصتنا الجميلة ولكم منا جزيل الشكر
ولا تنسي أن تشاركها مع أصدقائك وتشترك فى صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص القصيرة

جديد قسم : قصص قصيرة

إرسال تعليق