قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص حب | حنينى (الجزء الثانى)

#حنيني كلمة بسيطة كتير وصغيره .. بتدخل كل السعادة الي موجوده بالكون على قلب أى انسان أو أى مخلوق ودى اسم قصتنا التى سوف نتناول أحداثها من خلال موقع قصص 26 وهى تحكى عن قصة حب ورومانسية بين زوجين يعيشان معا معنى الحب والسعادة تعالو نشوف ونحكى ازاى يستمر الحب رغم ظروف الحياة الصعبة .


قصص حب|حنينى(الجزء الثانى)

            حنيــــــــــــــــــنى 
سحبتني من ايدي و حضنتني : مرت اخي امانة تعي اطبخي ما الي غيرك ، بترضياها علي خجل جوزي قدام اختو الي جايه من كندا ؟ شو بدها تقول عندي وخمة و مأنشحة ونفسي مو طيب وماني معدلة ؟
حنين : اه ؟ .. انا ؟ .. اطبخ ؟ 
تطلعت على الساعه ورجعت سألتها : هلأ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كل محاولات اقناعها انو نجيب اكل جاهز وانا بدفع ما نجحت ، ما لقيت حالي الا بالمطبخ لابسه المريول و واقفه عم قشر توم و قطع بصل وابكي و اسأل حالي انا شو جابني لهون !! 
والمصيبه انو طلباتهن على العشا كانت غريبه .. لازانيا .. فيليه دجاج بالخضرا .. أصابع السمك المقليه ... بف بيستري .. لك حتى شوربة العدس بدهن ياها بكريمة .. قال جوز بنت حماها ذوقو صعب 
وما بياكول اي شي ... ياكول سم على هالعلقة دعيت عليه مع كل معكب ماجي حطيتو ومع كل رشة ملح رشيتها .. والطبق الرئيسي من الهند دجاج بالكاري مع رز هندي .. 
انفتح باب البيت والأكل بعدو ما استوى .. و صار قاسم ينده للجين لتطلع تسلم على اختو و جوزها الي جابهن وانا ابتليت فيهن ..
ندهتلو لجين للمطبخ ، وبس اجا وشافا صار يخانئ بس لمحني وسكت .. قالتلو لجين بس نص ساعه وبكون كل شي جاهز ومنطلع نستقبلهن .. وراح قاسم وتركنا بالمطبخ
لجين : يا لطيف على هالنهار .. 
حنين : طيب انا صار لازم روح اخوكي دئلي اربع مرات ولازم ارجع لعندو
شلحت المريول ورميتو على الطاولة .. ومسكتني لجين من ايدي وسحبتني لورا 
           حنيــــــــــــــــــنى 
لجين : وين رايحه ؟ بدك تتعشي معنا
حنين : مو جوعانه صحة وهنا بدي روح نام خلص تعبت ..
لجين: سبحان الله يا حنين جيتيني من السما لولاكي كنت ضعت اليوم، عنجد رب صدفة خير من ألف ميعاد
رجعت بدي اطلع بس تزكرت من حكيها انو انا ماجبت صدفه وكنت بدي منها شي و وقفت مكاني : صحيح لجين بعرف الوقت مو مناسب بس انا جيت مشان هالشغله ونسيت .. انا طبعاً حكيتلك انو بكرا عيد زواجي و كنت بدي
لجين : لحظة خليكي لاتفقد الرز
راحت شافتو ورجعت لعندي
لجين : ليكي ما بنفع هيك نحكي خلص خليكي امانه فوتي غسلي واقعدي ارتاحي وبعدا بفوتك تتعرفي على بنت حماي .. اساساً انا كمان اول مره بشوفها لانها من زمان عايشه بكندا بس بعرف اسمها مريم
الاحسن تفوتي معي لانو بتعرفيني جدبه بهيك مواقف الله يوفقك ؟ .. وبعدين منقعد ومنخطط على رواق مشان حفلتك بكرا .. بوعدك ساعدك بكل شي .. وعد وعد وعد
فكرت شوي و بعدين هزيت براسي .. طلعت من المطبخ شوي شوي وسمعت صوت قاسم جوزها للجين عم يحكي مع جوز اختو .. كانو يحكو بالسياسة .. رحت على الجهة التانيه على غرفة نوم 
مشان روح على الحمام الي بغرفتها غسل و نظف حالي و اقعد ارتاح شوي ..
مرقت ربع ساعه وانا قاعده بغرفة بنت حماي وعم اتطلع على الخزانة وعقلي عم يقلي يا بنت خدي الفستان خبيه تحت تيابك واهربي فيه اخلصي من هالشغله !! 
الحمدلله قبل ما نفذ هالفكرة المجنونة اجا صوت لجين من برا عم تندهلي .. 
طلعت لعندها ونطت بوشي عم تهمس - هي على اساس عم تهمس بس اكيد الضيوف سمعوها - 
لجين : خلص كل شي جاهز .. رتبت كل شي الحمدلله ... رح فوت غير تيابي دقايق سريعه واجي لعندك اتفقنا ؟ 
حنين : ههههه طيب يلا خلصيني 
لجين : ماشي انتي شوفي كيف زينت الأكل لارجع .. ثواني بس 
ركضت على غرفتها و انا فتت شفت الأكل كانت كتير مرتب و ريحتو بتشهي .. ضليت امشي و اتفرج على الصحون و أصناف الأكل .. لوقت ما وصلت لعند أصناف الحلويات .. بلش يتشنج وشي و حرارتي صارت فوق الألف
لأ أكيد هدول مو الحلويات الي انا جبتهن .. مستحيل مستحييييييييييل لجين ما بتعملها .. ولا يمكن !! انا كيف بشك فيها هيك اصلاً !! أنا كيف بفكر فيها بهل طريقة الغير اخلاقيه !! 
مستحيل لجين حبيبتي وبنت حماي و بتحبني .. اصلاً هي دايماً بتقلي انو انا الغالية مرت الغالي !! 

لجين : حنين خلصت .. يلا نطلع نسلم على الجماعة 
             حنيــــــــــــــــــنى 
التفتت عليها و بصعوبة مسيطرة على حالي وسألتها بهدوء وبابتسامة عريضة ( لولو حياتي .. هاد الحلو ... جابو قاسم يعني ؟ ) 
ابتسمت هي بنفس الطريقة وصارت تلعب باصابعها : والله يا حنين .. بذمتي بديني بضميري .. بولادي ها .. انو بحبك .. لو مانك الغالية مرت الغالي وبعرف اني بمون عليكي ما كنت استخدمتهن
بس خليني اشرحلك شو الي صار 
انا هون ما عاد ركزت حسيت حالي رح غوطن
لجين : يا حبيبتي يا حنيني .. فكري معي .. ازا انا وياكي ما عملنا حلو .. و قاسم ما جاب حلو .. انا شو اعمل شو اعمل 
حطي حالك مكاني .. اتطلق ؟ اتطلق يعني ؟ 
بس حسيتها بدها ترجع تشغل صافرة الإنذار وتفتحلي مناحة .. مسحت وشي بايدي واخدت نفس عميق وابتسمت 
خلص ما عاد بدي لا حفلة زواج ولا فستان ولا بطيخ بس بدي ارجع على بيتي .. استسلمت 
حنين : يلا نشيل الأكل ؟ صار لازم روح انا .. جوزي و ولادي وهيك يعني 
حنين : يلا نشيل الأكل ؟ صار لازم روح انا .. جوزي و ولادي وهيك يعني لجين : اي اي صح .. والله يا حنين لو مانك غاليه علي وبحبك كتير بذمتي بضميري بولادي ما كنت خليتك تساعديني هيك ، وما كنت اعتبرتك متل اختي بس انتي قاطعتها بسرعه انا وعم كز على اسناني : انا الغالية مرت الغالي ..
 طلعنا من المطبخ نسلم وكانت لجين متوترة لانو بنت حماها ولا فكرت تجي لعندنا على المطبخ تسألنا ازا بدنا مساعده او على الأقل تسلم علينا انا اعتبرتها قلة ذوق بس قلتلها بتكون تعودت على عادات برا ومن هالحكي لانو طقت روحي من هالليلة فتنا و كنت انا سابقه لجين لان هي متلبكة وانا مستعجلة ، قلت مرحبا و رفعت راسي لشوف اختو وجوز اختو لقاسم الي عذبوني كل هالعذاب .. و وقعت عيني أول شي على جوز بنت حماها .. وهو عينو اجت بعيني 

 ووقفت مكاني قاسم : أخيراً .. كنتو رح تموتونا من الجوع تجاوزتني لجين و وقفت جنب جوزها وحكت بخجل : أمانه ما تواخذونا .. قاسم : لجين مرتي .. مريم أختي الي ما حضرت عرسنا بس شفتي صورتها .. و باسل جوزها
 مريم : ولا يهمك بسيطة حصل خير باسل : حماتي على طول بتحكي عليكي نكشتو مرتو صار يضحك
 ( مو عليكي قصدي عنك يعني . .. )
لجين : حنين ليش بعدك واقفه عندك تعي .. هي مرت اخي حنين ساعدتني بالأكل كنت بعدني عم اتطلع بالبني أدم الي واقف قدامي و الي طلع اسمو باسل .. كان يتطلع فيني ويرجع يتطلع فيهن ويحكي بس انا ما قدرت شيل عيوني عنو ولا ثانيه ، ما بعرف شو صرلي ابتسملي ابتسامة بسيطة ..

خلت كل التوتر والعصبيه الي كنت حاسه فيهن يختفو .. ونسيت انو بنت حماي قدامي نسيت اصلاً انو مرتو واقفه جنبو .. ونسيت كمان اني متجوزة و جوزي بستناني بالبيت ! قعدنا كلنا سوا .. وكان هو مسيطر على الحديث و مستلم دائرة النقاش ، وأنا عم اسمع نبرة صوتو الي فيها شي كتير غريب ومختلف دفا عميق .. شي بخليني حس بالراحة .. كان يستخدم تعابير وشو باحتراف ..
لما يضحك عيونو يضحكو ولما يحكي بشكل جدي حس عيونو صار فيهن ثبات و حزم فهمت انو كان يشتغل بكندا بالعقارات وهلأ بدو يشتغل هون بنفس المجال ما طلع صوتي كل القعده ، قامت لجين لتجيب الأكل و نكشتي اكتر من مره مشان قوم معها بس ما انتبهت أو عملت حالي ما انتبهت .. راحت وصارت تجيب الصحون وتحطهن على الطاولة قدامنا .. لجين : يلا يا جماعة السفرة جاهزة ان شاء الله يعجبكن الأكل تفضلو قامو الأكل وانا قمت ورا باسل .. قعدت بعيد عنو لانو كنت ملبكة وما بدي قرب منو .. على طاولة الأكل حسيت برضى وسعاده ،
كأني ما عدت زعلانه مشان كل الوقت الي ضاع و التعب الي تعبتو .. 
كل ما يثني على الأكل او يعطي شهادتو انو طيب كنت افرح كتير وحس الحكي الي مو للجين بس مريم اختو لقاسم ما كان في شي عاجبها ، لا الأكل و لا الحلويات و لا حتى لجين بذاتها بس كمان ما كان بهمني .. كان كل تركيزي انو اسرق نظرات على باسل كل شوي بدون ما حدا يكشفني خلصنا أكل ورحنا نغسل .. 

ضليت انا وباسل و قاسم عند المغسلة .. ندهت لجين لقاسم ( حبيبي ممكن لحظة ؟ ) اكيد كانت بدها تبهدلو مشان حركات اختو باسل : تفضلي ، السيدات أولاً حنين : لا ما بصير استاز باسل اتفضل انت بالأول .. غسل ايديه وراح بسرعه و انا لسه عم اتطلع فيه !! غسلت ايدي بعدين غسلت وشي مره وتنتين وتلات .. حسيت أنفاسي مخربطة .. رجعت لعندهن و استأذنت مشان اطلع ، 
لجين أصرت انو ضل بس قلتلها انو محمد طلب مني ارجع فوراً .. قمت من مكاني بدون ما اتطلع على باسل ابداً الي صوتو لسه باداني وبعدو مستمر بحديثو كأنو ما في شي صار طلعت من عند لجين و عيون باسل بعدها محاصرتني .. وبلشت فكر انا وخايفه شبني!! لك شو صرلي ! معقول بنت حماي اشتلقت على شي ؟ او مرتو ؟ .. 
أكيد مرتو لاحظت .. شو الي عملتو !! وصلت على البيت و محمد ناطرني باسئلة كتيرة وانا جاوب باختصار ، ما كنت جاهزة لاحكي مع حدا فتت اخدت دش ولبست بيجامتي و تخبيت بفرشتي و انا لسه عم فكر فيه صوتو فات لقلبي وعلق جوا .. وعيونو ما عم تروح من بالي !! حاولت نام بس ضليت عم اتقلب بالتخت لوقت طويل 
قمت عملت قهوة وبلشت حس بالذنب .. انا ست متجوزة !! كيف بسمح لحالي فكر بشخص تاني وجوزي نايم جنبي ! اتفقت انا وحالي انو انهي هالمهزلة و انسى النهار كلو من اولو .. وارجع ركز بحفلة يوم زواجي صار عندي اصرار اكبر اعملها مع انو صارت شبه فاشله بس حسيت انو لازم اهرب من هالافكار السودا الي براسي لحضن محمد .. نمت بالصالة .. والظهر الساعه 1 صحاني محمد 
قصص حب|حنينى(الجزء الثانى)

نمت بالصالة .. والظهر الساعه 1 صحاني محمد
محمد : حنين .. يا حنين .. انا رايح افطر عند اختي اتصلت وعزمتني على الفطور 
حنين : مين اختك ؟ اليوم الجمعه 
محمد : لجين .. بعرف اليوم الجمعة بس هي كتير مصره وقال في شي ضروري بدها تحكي معي فيه 
فتحت عيوني بخوف و قمت بسرعه : شو الموضوع شو في ؟ 
محمد : : شبك ليش هيك ارتعبتي ؟ 
حنين : انا ؟ لا .. بس هلأ صاحيه من النوم وهيك مو فهمانه عليك .. شو الموضوع الي بدها تقلك ياه اختك ؟
محمد : ما حكت .. ليكني رايح شوف .. بدك تجي معي ؟ قلتلو لأ تعبانه بس بعدين ندمت كتي ر .. يمكن لو رحت كان فيني اطمن اكتر .. وما ضل هيك خايفه .. بس حكيت بتسرع وبدون تفكير 
كان محمد مجهز حالو ... طلع من البيت و سكر الباب و انا قمت عملت دلة قهوة كبيرة وبلشت اشرب قهوة وروح واجي بتوتر 
وراجع تصرفاتي .. معقول بنت حماها انتبهت علي و اشتكتلها ؟ .. معقول لجين تعمل فيني هيك ؟
او باسل حكى شي ؟
او يمكن قاسم الي انتبه ؟ .. لا لا انا كنت اتطلع بحذر .. ما خليت حدا ينتبه .. 
ولي شو بدي عمل !! 
رن الهاتف ورديت بسرعه وبخوف ( الو مين ؟؟ ) 
هيا : صباحو يا قطة .. خدي حمزة معصب بدو ياكي 
حنين : اختي ما الي خلق بعد شوي بتصل وبحكي معو
هيا: خير شو صاير ؟ ليكون ما دبرتي الفستان ؟
حنين : انو فستان ؟
هيا: يوه !! 
حنين : اي اي .. صح ما دبرتو .. خلص منحكي بعد شوي 
هيا : مشان التبولة أنا .. 
فصلت الخط ورميت الهاتف .. طلعت على البرنده لاتنفس .. ورجع رن الهاتف .. 
ركضت وتناولتو .. ولقيت لجين الي عم تتصل .. رديت فوراً وما نطقت بحرف وهي فوراً حكت 
لجين : مبسوطة هيك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حنين : أنا .. أنا ..!!

ولقراءة باقى أحداث القصة  فقط تابعونا علىصفحتنا على الفيس بوك

عن الكاتب

سهير عبدالله

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26