قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص قصيرة | قصة الغزالة الذكية

هذه قصة قصيرة الغزالة الذكية هى مثيره جدا للاهتمام لجميع الناس. استمتع بقراءة هذه القصة على موقع قصص 26

كانت هناك غابة كثيفة على جانبي الجبل. أنواع كثيرة من الحيوانات في الغابة. وكان الغزلان يأكل العشب ويتجولوا بسعادة هنا وهناك. وجاءت الظلام علي الغزلان دخل الصغار كهف وكانت الغزلان خائفة لقد كان كهف النمر! كانت هناك عظام حيوانات ميتة في جميع أنحاء الكهف. لحسن الحظ، النمر لم يكن داخل الكهف في ذلك الوقت.
قصص قصيرة | قصة الغزالة الذكية

كانت الغزالة تحاول أن تقود الصغار من الكهف. في ذلك الوقت سمعت هدير بصوت عال. رأت النمر على مسافة. كان النمر قادم نحو الكهف. كان من الخطورة الخروج من الكهف الآن. فكرت في خطة. وكان النمر أقرب إلى الكهف. رفعت الغزالة صوتها وصاحت، "  يا صغاري لا يبكوا. وسوف اصطاد النمر  لك لتناول الطعام. يمكنك تناول عشاء جيد. "
سمع النمر هذه الكلمات. وقال وهو يشعر بالانزعاج لنفسه، "من هو هذا الصوت الغريب من الكهف؟ حيوان خطير هو الذي بالداخل يريد قتلي سوف أهرب و أ نجو بحياتي".
 
بدأ النمر فلهروب من هناك في أسرع وقت ممكن.
رأى الفهد النمر  وقال الفهد: "لماذا تجري في خوف كبير؟" قال النمر: "صديقي، هو حيوان قوي وشرس قد جاء للبقاء في كهفي، والصغار ينتظرون ليأكلوا نمر علي العشاء ، لذلك، أنا أهرب في خوف كبير ".
اقرأ أيضا قصة الحمار والقطن
كان الفهد الماكر الآن مؤكدا. كان النمر جبانا. وقال للنمر. "لا تخاف. لا حيوان أكثر شراسة أو أقوى من النمر. دعونا نذهب معا لمعرفة ".
لكن النمر قال "لا اريد ان اغتنم الفرصة. قد تهرب. سأترك وحدك للموت. لذلك، أنا لن يأتي معك. "
قال الفهد: "ثق بي. دعونا نربط ذيولنا معا. ثم لن أكون قادرا على تركك ".
وقد وافق النمر على هذا الاقتراح دون رغبة. ربطت الستر ذيلهم في عقدة. الآن سنسير نحو الكهف معا.
رأى الغزلان الفهد والنمر معا. وأثارت صوتها مرة أخرى. صاحت نحو أطفالها يقفون داخل الكهف، "يا أولادي الأعزاء، كنت قد طلبت من الفهد، التقاط النمر لنا. الآن قد استولي صديقنا الفهد على النمر. وقد ربط ذيل النمر لذيله. هذا هو لمنع النمر من الهرب. سيكون لدينا قريبا النمر لتناول العشاء. "
سمع النمر هذا.  كان مصدوما. أصبح متأكدا الآن. خدعه الفهد. لذلك، قرر النمر للهروب من الحيوان الرهيب الواقف داخل كهفه. بدأ في الجري نسي ان الفهد مربوط في ذيله وجر الفهد فوق الصخور والشوك. أثناء الهروب وحشر بين اثنين من الصخور. النمر سحب بكل ما لديه ذيله  قطع. وقد قتل الفهد في هذا الحادث. ركض النمر بذيل مقطوع إلى أخر جزء من الغابة.
غادرت الغزلان وصغارها كهف النمر. انضموا إلى قطيعهم بأمان.
فضلاً وليس أمراً إذا أعجبتك القصة قم بمشاركتها مع أصدقاؤك على موقع التواصل الإجتماعى فيسبوك و تابعنا لمزيد من القصص القصيرة الشيقه.

عن الكاتب

محمود عزالدين

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26