قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" بقلم امونة .. الفصل الخامس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي في موقعنا قصص 26 مع قصة جديدة من قصص حب والفصل الخامس من رواية آدم ولانا للكاتبة آمونة.
هذه الرواية يبحث عنها الكثيرون من محبي قراءة قصص الحب من البنات والشباب، وتعتبر رواية آدم ولانا واحدة من أجرأ الروايات الرومانسية، لذا تابعونا لتطلعوا على جميع أجزاء رواية آدم ولانا كاملة.
رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" بقلم امونة .. الفصل الخامس
رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" بقلم امونة .. الفصل الخامس
الفصل الرابع من رواية آدم ولانا

رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" الفصل الخامس

آدم ولانا قاعدين ف الريسبشن.
لانا بطفوليه قامت وقفت قصاد آدم.
لانا بدلع طفولي :آدم انا عايزه نونو
آدم ضحك ضحكه رجوليه
لانا ضحكت ع ضحكته
آدم :مممممم بجد!
لانا وهى مش مستوعبه. ايوه عايزه نونو بجد. وقربت من آدم ومسكت وشه ب أيدها وقالتله وتبقى بنوته جميله زيك وضحكت ضحكه رقيقة....
آدم قام ومسك أيدها وهي مشت وراه
فجأه وقفت :هنروح فين
آدم بضحك :هنجيب بنوته
لانا اتعلقت ف أيده وقالتله بفرحة طفولية :بجد يا آدم
آدم :هههههههه ايوه تعالى
وفجأة جرس الباب.
آدم بدهشه يا ترى مين دا
لانا بطفوليه :مش عارفة
آدم :لانا ادخلي جوه
لانا :حاضر
آدم فتح الباب ولقي الحاجه سميه جارتهم اللي شقتهم قصاد شقة آدم ولانا
الحاجة سميه :ازيك يا آدم يابني اومال فين لانا لما أسلم عليها.
لانا سمعت صوت الحاجه سميه طلعت تجري عليها
آدم بعصبية :لانا
لانا ببراءة ايوه
آدم وبيكز ع سنانه. هو انا قلتلك اطلعي
الحاجة سميه :استني يا لانا انا جايالك يا بنتي علشان ف جماعه برا بيفضوا شقتي
آدم قفل الباب بسرعه اول ما الحاجه سميه دخلت. وبص ل لانا بتوعد.
لانا :بخوف :مممممم ن... س.. ي... ت يا آدم
الحاجة سميه بضحك :أخدت لانا ف حضنها وملست ع شعرها وكتفها العريان وقالتلها متخافيش يا قلبي آدم طيب وحنين هو بس بيغير عليكي. ايه الحلاوة دي كلها.
آدم بتذمر :دي مطلعة عيني والله
لانا ضحكت
آدم برقة :بتضحكي!
لانا :قوليلي يا حاجة سميه. كنتي جايه تودعيني ليه. خير
الحاجة سميه :أصل انا هعزل من الشقة و ف واحد تاني أجرها وانا ابني قالي تعالى عيشي معايا انا ومراته نورا وحفيدتي ساره ف انا بيعت الشقة.
آدم هتوحشينا والله قامت لانا حضنت الحاجه سميه بحنيه.
ادم:طيب مين هيعيش فيها. مين اشتراها
الحاجه سميه ببراءة :واحد بس هو مش أي واحد دا خطيب جودي اللي ف الدور الثاني اللي ف العماره.
آدم واحتقن وشه بالدم :خطيب جودي؟
الحاجه سميه :ايوه يابني. استأذن انا دلوقتي بقا.
لانا بصت ل آدم
آدم اول ما قفل الباب بتاع الشقة لما الحاجة سميه مشت.
لانا راحت ع اوضتها و قفلت الباب ع نفسها. ومقدرتش تحبس دموعها.

آدم :لانا مالك ف ايه
لانا :امشي من قدامى مش عايزه اسمع صوتك.
آدم بحيرة :ليه انا عملت ايه يعني.
لانا باشمئزاز وراحت تفتح الباب. اه صحيح نسيت اعزيك. جودي حبيبه القلب اتخطبت
آدم وقد فهم الآن لما هي متدايقه.

آدم :اه اعمل ايه يعني. تحبي ازرغط.
لانا :بسخريه لا والله عاوز تفهمني انك مش مدايق ومكسور
آدم بصرامه :مكسور؟ هو مين ساب مين. مش انا اللي سبتها واتجوزتك
لانا بعصبية :بس كنت بتفكر ترجعلها.
آدم بحنيه :لكن دلوقتي مبقتش عايزها ولا بقت تلزمني انتي بقيتي كل حياتي.
لانا عارفه انه لسه موجوع ف ضربته بالكف
لانا بعصبية انت كداب.
آدم بصدمة :......
آدم مردش عليها وسابها وراح الاوضه التانيه.

لانا جوه وقعدت تلوم نفسها ع اللي عملته. وحاسه أن الشيطان هو اللي بيزرع جواها الشكوك دي. ايوه هو الشيطان دا اكتر ناس بيفرق بينهم هما المتجوزين.

آدم قاعد ف الاوضه التانيه شارد وبيفكر وحزين

فجأه باب الاوضه خبط.
آدم مردش. اكيد هي لانا.
لانا بصوت طفولي رقيق :دومي افتح
آدم :.......
لانا :ااااادم افتح بقا
آدم قام من ع السرير وراح فتحلها الباب ومن غير ما يبص عليها راح يقعد مكانه تاني ع السرير.

لانا :ممممم خلاص متزعلش بس شفت انت وشك زهق ازاي لما عرفت ان خطيب جودي هو اللي سكن قصادنا ولا لما عرفت ان جودي اتخطبت

آدم بشراسه قام وقف قصد لانا وقال بشراسة :انتي اللي معندكيش ثقه ف نفسك.

لانا بصدمة :لا انا واثقة ف نفسي كويس اوى. انت اللى ضعفك باين اوى

آدم بعصبية وجاب اخره خلاص ومسك أيدها جامد آدم بشراسة :لانا انتي مريضة نفسيه أنا لو مش عايزه بجد كنت طلقتك من زمان ولحقت جودي قبل ما تنخطب وجودي اتخطبت من قهرتها لأن انتي لما روحتي عند مامتك وكنتي طالبه الطلاق. جودي جاتلي هنا برجليها وحاولت بطريقه تغريني علشان ارجعلها

لانا بصدمة :وانت عملت ايه
آدم :رفضت طبعا.
آدم بحنيه :لانا صدقيني انا دلوقتي بقيت بحبك انتي. وإلا كنت قلتلك زي ما قلتلك ليله دخلتنا اني مش بحبك وبحب جودي

آدم بإنهيار :لانا انا زهقت. قله ثقتك فيا مدايقاااااني. انا كرهت نفسي بسببك. حاسس طول الوقت انك موجوعه بسببي مع اني قدمتلك انتي كل حاجه واتمسكت بيكي انتي وفضلتك عليها ف كل حاجه.

لانا وحست بإنهيار آدم وزهقه. قامت مسكته بايدها الاتنين من رقبته ودفنت رأسه ف حضنها.

آدم بسرعه لف أيده حوالين جسمها وبدأ يتنفس ويهدأ خاااالص.

لانا برقة وحنيه علشان تخفف عنه زهقه ::ايه بقا. مش يلا نجيب نونو
آدم بتعب :هههههه بلاش دلوقتي علشان انا شايل منك اوى. واخاف عليكي من عقابي

لانا بضحكه رقيقة :طب احضني جامد اووووي
آدم بحنيه :بس كده وحضنها جامد اوى.....

فجأه باب الشقة خبط
آدم :بحنيه :خليكي هنا يا لانا
لانا بزعل طفولي وهي حضناه :لا. خدني معاك.
آدم :مممممم طب تعالى يا تاعبه قلبي
ضحكت لانا ضحكه بريئة ومسكت كف أيده بايدها الاتنين وراحت معاه

فتح آدم الباب لقي حاتم
حاتم بترحيب :ازيك حضرتك انا جاركم الجديد وكنت عاوز من عندكم.........

لانا ببراءة وتلقائيه :هو انت خطيب جودي
آدم ادايق لما لانا كلمته و ضغط ع أيدها
حاتم ما صدق أنها كلمته ف
حاتم بضحكه :ايوه انا. هو انتي اسمك ايه

آدم بعصبية :افندم!!!
حاتم بحرج :أقصد ممممم معلش ضروري عاوز ....... الجيران لبعضها بردو ولا ايه.

لانا ب تلقائية :اه طبعا يا استاذ حاتم
حاتم بسعادة :تسلميلي

آدم بشراسة :أستاذ آدم اتفضل روح ع شقتك وانا هجيبلك الحاجه لحد عندك

حاتم بقلق وخوف :حاضر

آدم قفل الباب ع آخره وبص ل لانا بشراسه
لانا ضحكت ضحكه بريئة
آدم بشراسه :انتي بتعصبيني يعني بضحكتك البريئه دي.

لانا برقه:لا ابدا. بس حرام عليك احرجته
آدم بعصبية ووشه بقا أحمر من الزهق :صعبان عليكي!

لانا طنشت كلامه ولفت أيدها حواليه وحضنته

آدم بزعل :اوعى يا لانا لو سمحتي
لانا :لا
آدم بعد عنها ودخل الاوضه
لانا ضحكت. بيبقى شكله حلو اوي وهو زعلان
لانا دخلت وراه الاوضه
لانا :آدم انت نسيت توديله ال......
آدم بغضب طفولي :مش هوديه
لانا بسهوكه :طب أودية انا
آدم اتعصب مووووووت
لانا :بتستفزه اكتر بضحكتها
آدم :اه روحي وديه يا لانا وانا هدبحك
لانا بدلع وحطت أيدها ع زراير قميصه :ممم ههون عليك يا دومي
آدم :وهو زهقان :لانا بتستفزه ب رقتها و برائتها. ومسك شعرها بحنان. و قرب من ودانها وهمس
ولانا غمضت عينها
آدم بعنف وهدوء :مش تستفزيني يا قلبي علشان انتي عارفه هعاقبك ازاي
لانا و نزلت أيدها مشيتها ع زراير قميصه كلها و ضغطت ع شفايفها السفلي بسنانها
الحركه دي استفزت آدم واتمني يكون هو اللي يضغط بسنانه ع الشفايف دي

بس هو عارف أنها بتدايقه علشان هو يعمل كده بس لا دا بعدها انا مخاصمها ومش هقرب منها

آدم سابها وراح يودي الحاجة ل حاتم ف شقته .

لانا حست أن آدم اتاخر اوى وجالها فضول تروح. خافت تكون جودي هناك ولانا بتغيير ع آدم مووووت. لانا غيرت هدومها بسرعه وحطت ميك اب خفيف وسابت شعرها مفرود راحت خبطت ع باب الشقة....

آدم كان قاعد مع حاتم جوه وكان ف عم حسام اللي ف الدور اللي فوقهم.

آدم وهو قاعد بيضحك ويهزر ومش هامهه خالص أن الشقة دي هي اللي حبيبته القديمه هتتجوز فيها وقعد يحمس حاتم للجواز ويقوله قد ايه الجواز جميل

فجأه أخو حاتم الصغير 20سنه فتح باب الشقة ل لانا واخدتها مكان الرجاله ما قاعدين.

آدم اول ما شاف لانا اتفاجئ وشوية شويه اتعصب
لانا انكسفت مكنتش تعرف أنها هتلاقيها قاعده رجاله
آدم حس بلخبطه لانا ف قام وراح وقف قدامها. آدم كان أطول منها وقوى عنها ف لما هو وقف قدامها. حجب النظر وهما مبقوش شايفين لانا

لانا ع قد ما خافت وقلقت من نظرات آدم إلا أنها اتطمنت اوى لما آدم راحلها.

آدم استأذن منهم واخد لانا ف أيده وراح شقتهم.

أول ما آدم و لانا ما طلعوا من شقه حاتم. لانا فلتت أيدها من ايد آدم وطلعت تجري ع شقتهم.
آدم ولسه ماشي بثبات. وعينية متركزه ع لانا.
دخلت لانا الاوضه بتاعت النوم ومتوتره وحاسه أن آدم مش هيسكت المره دي.

لانا سمعت صوت باب الشقة بيقفل. عرفت ان آدم دخل خلاص. تلقائي رجعت ل ورا خطوتين وقلبها بيدق بسرعه

اول ما آدم ظهر قدام باب الاوضه. خافت منه
آدم بجمود و بيقرب منها وملامحه زهقانه.
لانا قالت ف سرها لازم اقول حاجه يمكن صوتي يهديه شويه.

لانا:انا....
آدم :حط أيده ع بوءها. هوسسسسس

لانا بحيرة :يعني انت مش زعلان مني.
آدم اخد بطانيه من ع السرير وطلع برا الاوضه من غير ما يرد عليها أو حتى يبصلها.
لانا حست انه مدايق اوى لدرجه لو حاسبني دلوقتي ممكن يموتني من الضرب وبعدين حطت أيدها ف بوءها وقالت بس انا مش ههون عليه.

لانا غيرت هدومها ب واحد تاني آدم بيحبه عليها وطلعتله
لقيته قاعد قدام التلفزيون و زهقان.
لانا بصوت رقيق :آدم

آدم اول ما شافها فهم هي عايزه ايه.
آدم بجمود :انتي عارفه كويس اوى اني مش باجي بالطريقه دي.
لانا وشها أحمر وحست بإحراج. وهو لاحظ دا.
آدم حب يدايقها اكتر
آدم بصوت رجولي :لسه واقفه ليه؟ مش قلتلك ردي عن اللي ف دماغك
لانا، :بغرور :احسن بردو
آدم بصرامه :طيب واقفه ليه لحد دلوقتي
لانا بعناد وزعل :انا حرة
آدم باستفزاز :جيتي ف وقتك :وجاب قناه معينه. شوفي البنات عاملين ازاي
لانا بوجع محبتش تبينه :وبغرور انا أحلى منهم.
آدم ضحك ضحكه رجولي مستفزة بصوت عالي.
لانا :الضحكه دي قد ايه هزت ثقتها و هزت كيانها وعينها دمعت ولسه هتمشي بكل غرور.
آدم بشراسه :استني عندك
لانا وقفت وهي مش عارفه هي ليه وقفت
ليه سمعت كلامه.
لانا بشراسه :عايز ايه. خليهم ينفعوك.
آدم بعصبية قلتلك تعالى
لانا فجأه لقت نفسها قدامة. لانا بوجع من جواها ازاي انوثتها تخونها كده. ازاي رجليها تبيعها و تسلمها ل حبيبها القاسي.

لانا مش عارفه ازاي مشيت المسافة دي كلها من غير ما تحس. حست بضعفها ف نزلت دمعه سريعه من عيونها. نزلت ع خدها و كملت المشوار ع رقبتها و ختمت الدمعه طريقها ع صدر لانا وكان ظاهر جزء منه من اللبس.
لانا فاقت من شرودها ع صوت آدم
آدم بصرامه :هو انا مش بكلمك!
آدم حس انه قسي عليها جامد ف مسك أيدها وقعدها جمبه ورمي الريمود بتاع التليفزيون و طلع منديل من جيبه وبدأ يمسح الروج من ع شفايف لانا.
لانا بصت في عيونه. هي مش اتوقعت منه كده. هي فكرته هيزعلها ويعنفها

آدم حط أيده ع خدها برقه ومشي بإيده نفس مسار الدمعه. مشى بأيده ع خدها وهو نازل ع رقبتها وختمها ع صدرها.

لانا مسكت أيده وبعدتها عنه براحه.
آدم بتنهيده :وحنان :طب ينفع اللي عملتيه النهارده دا!
لانا :حاطه أيدها الاتنين ع رجليها ومش راضيه ترد.
آدم :اتنهد بقوه.
لانا :لا بصتله ولا ردت عليه
آدم بهدوء :لانا لازم تعرفي اني بغير عليكي اوى. حتى من نفسي.
لانا مش بصاله بس مركزه اوى ف كلامه صوته تنفسه
آدم :خلاص بقا ميبقاش قلبك أسود
لانا باندفاع وقوة :آدم انا مش مسمحاك
آدم ب قلق وزعل:ليه
لانا :بلخبطه وتلعثم :علشان انا كنت جايه اصالحك وانت دايقتني وفجأة عيطت براحه آدم جه يحضنها. بعدت ايديه عنها
آدم :للدرجاتي يا لانا.
لانا :فضلت قاعده بس غيرت وجهتها واديته ضهرها وربعت أيدها حوالين صدرها.

آدم ضحك
آدم برقه :وانا اللي خايف عليكي مني. اتاريني لازم أخاف على نفسي منك.

لانا بدهشه وبصتله :مني انا :
آدم بزعل مصطنع اه منك ومن قسوتك
لانا حاست أنها لو بصت ف عيونه تاني هتسلم لعيونه وتستسلم وهي مش عايزه تصالحه.

ف اديته ضهرها من جديد.
آدم ضحك و دفن وشه ف رقبتها '' 'وشعرها.
شهقت لانا ف آدم لف أيده حوالينها علشان يطمنها.
لانا بزعل مصطنع :بعد عني يا آدم
آدم :ليه يا وردتي
لانا بانتصار :خلي البنات المايعه اللي ف التلفزيون ينفعوك
آدم لسه دافن رأسه ف رقبتها وشعرها وضحك ضحكه رجوليه هاديه. ف غمضت لانا عيونها استجابت لضحكته وسحرها.

آدم :بصوت هادئ ورقيق :تعرفي اني بعشق اللبس دا عليكي
ضحكت لانا بس حبت تعمل نفسها زعلانه علشان يصالحها اكتر.
لانا بعدته عن رقبتها بحجة أنها هتلم شعرها ع جمب.
لانا ببرود مصطنع :مكنتش اعرف انك بتحبه
آدم بثقة :ولف أيده حوالينها تاني:بس انا متأكد انك لبساه علشاني وعارفه اني بحبه عليكي.
لانا بغرور مصطنع لا مكنتش اعرف.
آدم بحنان:سهلة خالص اديكي عرفتي وقرب منها اكتر وقالها تعالى بقى عاوز اعرفك حاجات تانيه
*************************
الراجل بيبقى عنده علاقات سابقه كتير قبل الجواز. و بيبقى ف بنات كتير مروا عليه ف حياته. أصحاب زميلات زي اخواته أعجب بيهم مواقف شغل بس معظم البنات مش بيتمسحوا خالص من ذاكره الراجل. والنوع دا بيبقى حبيباته اللي حبهم بس محصلش نصيب ممكن ع مر سنين عمره يكون الراجل حب يجي 5مرات بجد ومن قلبه وبيفضل فاكر الذكريات دي والتفاصيل الجميله اللي بينهم. ولو ف مره حس بسعادة أو بزعل أو حد ذكر أسمائهم بتيجي ذكراهم ع عقولهم. 
بس اكيد طبعا حب عن حب يفرق. وأكثر واحده بيفكر فيها الراجل هي اكتر واحده فيهم هو حبها و دي عاده بتبقى آخر حب. لأنه لو حب بعدها يبقى هو كده عمره ما حبها... بعدها الراجل بياخد فتره كبيره سنتين تلاته فأكثر يحاول يغمس نفسه ف حياته وشغله وبعدين بيفكر ف الجواز علشان يستقر. مش علشان يحب. بس بيبقى عارف ان الجواز هيجي فيه الحب بالعشرة. 

بطلنا آدم ماخدتش فرصته كامله. بعد ما انفصل عن جودي حسب النصيب وغصب عنهم أهله جوزوه بسرعه وطبعا الموضوع كان صعب عليه لأن نسيان الحب بياخد وقت وقلبه بيبقى مقفول ومش عايز يتفتح تاني. 
لكل بنوته. اوعى تغلطي في أي بنت من علاقاته القديمه لأنه هيدايق ومهما قولتي عنها بوحش مش هيقتنع. 
الراجل مش بيحب يتكلم عن علاقاته القديمة بس ذكرياته مش بتتنسي. وخصوصا اكتر واحده حبها فيهم. 
الرجاله شايفين أن الذكريات دي حاجه حلوه والحاجة الحلوه مش بتتنسي. 
الراجل بيبقى كتوووووووم جداااااااا موضوع ماضيه القديم. يعني مهما قالك دا كلام وراح ومهما قال محبتش غيرك. مش تصدقيه. 
******************
لانا :قاعده مش عارفة هي ليه زعلانه. لانا حاسه بنقص. حاسه أن جودي زيادة عنها بحاجات. 
لانا بدموع :يابختك يا جودي. محفوره ف قلب جوزي. و هتتحفري في قلب جوزك المستقبلي والاتنين هيبقوا بيحبوكي ودايما هتبقى حاجه جميله بالنسبة ليهم 
لانا بانهيار بس انا مفيش حد هيحبني... 
لازم تعدي سنين الأول سنتين تلاته اربعه لحد آدم ما ينساكي. 
انا عارفه أن الحب بذكرياته بتبقى جميله بس انا ذنبي ايييييييييه 
لانا بتريقه ياريتني انا كمان كنت عملت زيك يا جودي و سيبت نفسي للحب اكيد كنت هلاقي اللي يعشقني ويموت عليا. ومكنتش ههتم ب آدم. و مكنتش هغير عليه. 

لانا بهدوء :انا مش عارفه مين اللي مظلوم دلوقتي فينا احنا التلاته وعيطت بس اللي عارفاه انهم لسه بيحبوا بعض. 

لانا بتعب قررت تنام وترحم نفسها من التفكير. نامت وهي موجوعه. انوثتها محطمه. اصبحت شمعة منطفئه. و أصبح أنينها وشهقات بكاءها لحن حزين يتملكها..... 

آدم جه من الشغل و فتح الباب. لقي لانا نايمه ف الصالة. 
آدم قفل الباب و قرب عليها بحنيه وضحك ابتسامة خفيفة وملس ع شعرها ب أيده. 
آدم بهدوء :لانا لانا 
لانا صحيت ع صوته. أول ما شافته وجع قلبها خف شوية 
لانا ف سرها :أهدى يا قلبي. وجعك خف ليه؟ انت مفكر انك لما تواجهه هترتاح؟ لا طبعا. الرجاله دول بيقولوا عكس اللي جواهم ف المواضيع دي. 
لانا قامت من ع الكرسي ومشت بعدم اهتمام. 
آدم بحيرة :لانا! مالك 
وراح وراها 
لانا :مفيش حاجة وضحكت علشان مش يضغط عليها ف وقتها هتضطر تقوله. 

آدم وقف قدام المرايه و بدأ يغير هدومه. 
لانا قاعده ع السرير حزينه مكسورة 
آدم حاسس أنها زعلانه. هو متأكد من كده بس مش عارف ايه السبب.
راح قعد جمبها وحضنها من ضهرها 
آدم بحنيه :موزتي الثغنونه زعلانه ليه 
لانا قامت بعدت عنه وقامت من ع السرير ووقفت قدامة وهو عدل قعدته قصادها. 

آدم قاعد ع السرير و لانا واقفه قصاده. 
صدر لانا كان قدام رأس آدم 
آدم بحيرة و هدوء :لانا مالك 
هو حس بزهقها وتنفسها مش طبيعي. و صدرها بيعلو ويهبط من عمليتي الزفير والشهيق بطريقه مخيفة. 
آدم مسك أيدها علشان يخفف حدة توترها وبيبصلها بعنيه ببراءه وحنيه. نظرات بتترجاها تقول مالها ايه اللي مدايقها. 

لانا بشراسة :طلقني يا آدم 

آدم بذعر وصوت واطي:ليه 
لانا :علشان انا مش مرتاحة معاك 
آدم :حط أيده ع وسط لانا وقربها منه وبصلها بهدوء ورقه كأنه بيترجاها مش تقسي عليه. كلامها قد ايه بيجرحه. وهو فهم ايه السبب.

آدم قام وقف و بقت رأس لانا هي اللي عند صدره 
آدم بوجع :انا عملت ايه 
لانا:بانهيار معملتش حاجه بس انا مش عايزه أعيش معاك. قرفانه منك. اتعقد...... 
فجأه آدم حط أيده ع بوء لانا 
آدم بوجع :قرفانه مني!؟ 
لانا بشراسة وكبرياء :انا عايزه راجل يا آدم. راجل. لو ف يوم انكسر أبقى انا اكسره. مش واحدة تانيه وبصتله بشراسة وتنفسها مش راضي يهدي خالص 

آدم بعد ما فقد التحكم ف أعصابه :بصوت عالي ومسك ايد لانا :انا محدش يقدر يكسرني وقلتلك مليون مرة انا اللي سيبت مش هي و لو كنت هموت عليها اوى كده زي ما بتقولي. كنت اتجوزتها غصب عن العالم كله حتى غصب عنها. 

لانا بتصقيف وضحكه مخيفة :دي اعذاركم التافهة اللي بتقنعونا بيها. انا كرهتكم يا آدم انتوا خاينيييييين. انتوا متستاهلوش حبنا 

آدم بعصبية :انا مش خاين والا كنت كلمتها. وفضلت اكلمها انتي اللي معندكيش ثقه ف نفسك 

لانا بكل شراسة ضربته بالكف ع وشه 

آدم بصدمة :...... 
لانا بشراسة متقارنيش ب أي واحدة زباله عرفتها قبلي 
آدم :متغلطيش فيهم. حرام وعيب تغلطي ف بنات الناس 
لانا :انا بكرهك يا آدم بكرهك طلقني 
آدم بوحشيه :مش هطلقك يا لانا وهحاسبك ع تفكيرك دا و شكك فيا. و هأذيكي ف مشاعرك زي ما أذتيتي ف مشاعري. انا مش وحش يا لانا مش وحش 

آدم بدون وعي اغتصب لانا...... 

لانا انتفضت من ع السرير اول ما آدم ما بعد عنها. آدم طلع من الاوضه راح الحمام ياخد شاور وهو مش شايف قدامه من الغضب 

لانا قاعده ع السرير حاضنة جسمها بايدها الاتنين وبتعيط و دموعها بتنزل بحرقه. وشهقات عياطها بتزيد. أول مره آدم يعاملها بعنف كده و أول مرة يغصبها ع كده 

لانا زعلها من آدم كان أكبر من زعلها من اللي حصل..... 

آدم خلص و دخل الاوضه يغير هدومه وهو صوت أنفاسه عاليه. 

لانا مدايقه اوى من صوت شهيقه وزفيره. حاسه انه برغم انه بعيد عنها خطوات بس حاسه انه لسه قريب منها. هي لسه حاسه بطعمهم. و بريحه أنفاسه وعبيره وريحته. ولمساته و تأوهاته... حاسه أنها لسة بين ايديه. 

خايفه تضعف خايفه لسانها يخونها و تنادي عليه علشان يجيلها وتصالحه هي ع كل كلمه زعلته بيها. 
قد ايه لما تشوفي أغلى الناس عندك زهقان ومخنوق و كاتم دموعه جواه وانتي قصاده بتشهدي ع لحظات عذابه حيرته ووجعه و توتره قد ايه إحساس مؤلم.. 

آدم أقسم خلاص ف سره انه مش هيلجألها تاني ولا هيقرب منها تاني و بدأل طالبه الطلاق ف انا هبعد عنها. بس مش هطلقك يا لانا. مش هطلقك.. 

خرج آدم من الاوضه وعيونه بتهرب من عيونها. عيونه اقسمت خلاص تخاصم عيونها. علشان لو ف مره آدم حس بضعف... لانا متعرفش و مش تذله .... 

زي ما زلته من شويه. وعلشان ايه. علشان شكوك و أوهام جواها... 

آدم راح الاوضه التانيه وقفل ع نفسه بالباب. 
آدم قعد ع السرير و فجأه نزلت دموعه بغزاره. آدم بوجع من جواه.... ليه بتعملي فيا كده! ليه مصره تكسريني وتكسري كل حاجه حلوه بقت بينا :انا اينعم حبيت جودي اوى بس بردو حبيتك انتي كمان. انا مقلتش أن جودي احسن منك لا بالعكس. وكمان انا لو هموت اوى ع جودي. مكنتش اقسمت ع نفسي اني أنساها. ومكنتش حبيتك. كل الحكايه أن مهما حصل مقدرش أكره جودي. و دا اللي انتي عايزاه. بس انا مش وحش يا لانا علشان انكره ناس كويسين ف حياتي واكرهم. آدم ب دموع ووجع والله بدأت ارسملك ليكي انتي وانا واطفالنا عالم تاني جديد اجمل. 

آدم بوجع انتي ليه مستهينه بالتفاصيل اللي حصلت بينا! دي لوحدها تنسى الواحد عقله كله. 

وفجأة باب الشقة خبط. 
آدم جسمه انتفض. ومسح دموعه بسرعه. أقسم خلاص مش هيبين ضعفه تاني ولا لنفسه حتى ولا ل لانا. لأن لانا بقت بتستمتع بأنها تكسره و تذله.... دا ع حسب عقل آدم ما ترجم... 

آدم فتح الباب 
آدم بدهشه :رامي؟ 
رامي:ايه يا عم انت نسيت ولا ايه 
آدم بإحراج :لا طبعا اتفضل. انا حتى كنت مستنيك. 
رامي دخل قعد ف الريسبشن. 
آدم قاله هروح أنادي للمدام 
آدم قبل ما يقرب من باب الاوضه اللي لانا فيها :وقف خاف قد ايه هو موجوع من لانا متوقعش منها كل القسوة دي استفزته بتحوله ل وحش بسبب غرورها و اوهامها 

آدم لقي باب الاوضه مفتوح :ولانا كانت قاعده لسه زي ما هي ع السرير. 

آدم زعل اوى من نفسه. حاسس انة لسه فايق دلوقتي أهو من نوبه الغضب بتاعته. حتى دموعه مش فوقته. 

آدم بهدوء وصرامه :ف ضيوف برا. اتفضلي غيري هدومك وتعالى. 

لانا بصدمة وهدوء :ضيوف مين 
آدم :واحد صاحبي كان عزم نفسه عندنا من يومين وانا قلتله ع اليوم دا لما كنت ف الشغل بس نسيت اقولك. 

لانا :ثواني وهطلع وراك. 
آدم بزعل من حالتها قد ايه هو زعلان وموجوع لانها زعلانه منه :ماشي. 

آدم قفل باب الاوضه ع لانا و راح يقعد ما صاحبه. 

لانا قامت. أخدت شاور ولبست هدوم أنثوية رقيقة وسابت شعرها فردته وروج وميك أب خفيف. 

لانا طلعتلهم وكان معاها مشاريب بس ياويلاااااتي اللبس بيتي خالص مينفعش استقبال خاااالص آدم قام وعينه مطلعة شرار . آدم قام علشان ياخد منها المشاريب.

لانا اداتهاله من غير ما تبص ف عيونه لانها كانت مخصماه بس آدم كان بيتمني أنها تبصله. علشان تحرقها نيران غيرته اللي ف عينه 

آدم قدم المشاريب ل رامي ورامي مكنش مركز مع آدم خااااااااالص 
آدم بصوت عالي:رااامي 
رامي بخضه وباحراج :احم احم ايوه يا آدم 

آدم قعد بزهق وبص لقي لانا قعدت 
آدم بهدوء :لانا ادخلي ع اوضتك 
رامي بسرعه :ما تسيبها يا آدم 
آدم وهو بيبص ف عيون لانا :هتسمعي كلامي ولا كلامه! 
لانا بحيرة :هي محبتش تدايق آدم. مممممم هقعد شويه و أقوم 
آدم بغضب وزهق :مممم
رامي :بس انا يا لانا مكنتش اعرف انك بالجمال دا والله 
آدم بعصبية :جرى ايه يا رامي ما تهدي شويه 
رامي :أصل يا آدم انت كنت زعلان اوى انهم اجبروك تتجوزها وبعدوك عن جودي مش دا كان كلامك ولا ايه 
آدم وقد احتقن وجهه بالدماء 
لانا بوجع بس مش بينته :نصيب بقا يا استاذ رامي 
رامي :أحلى نصيب  😉
آدم :بضيق وتريقه ما تقوم تريح شويه مع المدام يا رامي 
لانا ضحكت برقه ع غيره ادم
بس آدم و رامي فكروها ضحكه بتقول موافقه 
رامي ضحك 
آدم بصدمة بص ل لانا وكان عاوز يقوم يجيبها من شعرها 

فجأه موبايل رامي رن و رامي اضطر يمشي ف استأذن ومشي. 
آدم قفل باب الشقة ورا رامي وبعدين دخل جرى ع اوضه النوم اللي لانا راحتها 

آدم بغضب وهو ساند ع الباب وحاطط أيده ف جيبه :عجبك رامي؟ 

لانا بعدم فهم :كويس دمه خفيف 
آدم راح عليها وبدأ يلمس شعرها و هدومها بكل هدوء
لانا واقفه مش بتتحرك ومستغربه 
آدم بصوت رجولي :جميل اللبس عليكي. بتموتي انتي ف الضيق وبصلها بغضب. 

لانا بعناد :لا مش ضيق 
آدم :مممممم 

آدم مسك شعرها من آخره براحه وحطه ع مناخيره وشمه وغمض عنيه 
آدم بإرتياح، :اااه جميل 
لانا بكسوف وضيق :اه ما انت بتموت ف السفالة 
آدم بصرامة وبص ع السرير و مد أيده و مسك البارا بتاعتها 
لانا بصدمة وكسوف :هاتها 
آدم بصرامة :انا رايح الاوضه التانيه. لو عوزاها تعالى خديها 
لانا بكسوف وتريقه هتاخدها ليه هتلبسها 
آدم ضحك غصب عنه ومش بصلها وسابها ومشي. 
لانا دا بعدك اني اجيلك ولفت أيدها حوالين جسمها وافتكرت عنفه معاها. وبدأت ترتب الاوضه 
آدم قعد ف الاوضه وباصص للي ف أيده وسرحان بيفكر ف لانا. بجد هي تركيبه غريبه. بس انا بجد لسه زعلان وليكي عقاب. 


*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الخامس من رواية آدم ولانا ، تابعونا لقراءة باقي أجزاء الرواية على صفحتنا على الفيس بوك من هنا

تابع الفصل السادس من رواية آدم ولانا

مفاجأة 
يُمكنك شراء روايات أو كتب من على الإنترنت لتصلك حتى باب منزلك في أي مكان في مصر 
خصومات هائلة تصل ل 70% والدفع عن الإستلام للتصفح والشراء : اضغط هنا

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26