قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" بقلم امونة .. الفصل الثامن

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي في موقعنا قصص 26 مع قصة جديدة من قصص حب والفصل الثامن من رواية آدم ولانا للكاتبة آمونة.
هذه الرواية يبحث عنها الكثيرون من محبي قراءة قصص الحب من البنات والشباب، وتعتبر رواية آدم ولانا واحدة من أجرأ الروايات الرومانسية، لذا تابعونا لتطلعوا على جميع أجزاء رواية آدم ولانا كاملة.
رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" بقلم امونة .. الفصل الثامن
رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" بقلم امونة .. الفصل الثامن
الفصل السابع من رواية آدم ولانا

رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" الفصل الثامن

عدت ساعات وبعدين آدم جه ودخل الشقة بكل هدوء. 

لقي لانا قاعده قدام التلفزيون. 
لانا مش راضيه تبصله. 
هو زعلان منها اوى. بس ف هو شايف ان مينفعش يخاصمها طول الوقت . هو مش حابب النظرية دي. 
آدم راح قعد جمبها وبعدين حط رأسه ع رجليها وقال بتنهيده كأنه ارتاح ااااااه وبص في عيون لانا. 
لانا بصتله باستغراب ومدايقه منه لأنهم المفروض متخاصمين. والست بطبعها لما بتنزعل بتاخد فتره ع ما ترجع تصالح. 

لانا قامت بدلع وغرور . قامت رأسه وقعت ع الكرسي 
آدم قام وهو باصصلها بتحدي 
لانا راحت قعدت ف الكرسي اللي قصاده. وحطت رجل ع رجل. 
آدم بغيظ :عارفين ياختي أن رجليكي حلوه. اقعدي عدل بقا 
لانا بكسوف :وبغيظ :انت مالك 
لانا ف سرها :ايه دا هو ف ايه ولا ف ايه. فعلا الرجاله بتركز ف كل تفصيله صغيره ف جسم الواحدة. سواء حلوه أو وحشه. وقامت بصاله بزهق 
آدم برخامه :متبصليش انا مخاصمك 
لانا بصتله بقرف وقالت :بارد 
آدم ادايق . الراجل بيدايق اوى لما يحاول يكلم مراته برخامه علشان يتحك فيها وتصالحه و تقوم هي تبصله بقرف وتشتمه وتقول بارد والحاجات دي بتدايق الراجل اوى. 
آدم بغرور و حب يدايقها :قاعده ليه. قومي يلا اعمليلي الأكل 
لانا وهي مندمجه اوى الجزء الزعل ومفهمتش انه بيستفزها علشان تغلط ف يعاقبها. ولكن للأسف لانا وقعت ف الفخ .لانا قالتله بقرف قوم هات لنفسك. 
آدم ضحك بانتصار من جواه هي خلاص وقعت ف الفخ 
آدم عمل نفسه زهقان ومتعصب وقام وقف ورايح ناحيتها 
لانا زي أي ست لسه مندمجه اوى ف الزعل ومفكره كده أنها المنتصره. 
آدم قام ماسكها من دراعها و شدها منه جامد لدرجه انه رفعها وقفها قصاده. 
لانا بردو زي أي ست . الماسكه دي وجعتها اوى . الرجاله فعلا لمساتهم أحيانا بتبقى لا تطاق و أحيانا أخرى بتبقى نااعمه ورقيقه و عذبة. 
لانا وعنيها مدمعه وزهق :اه اوعى أبعد عني متلمسنيش. 
آدم بهدوء محبش يدايقها اكتر من كده :طيب قومي هاتيلي الأكل 
لانا :مش هقوم وإياك تمد ايدك عليا تاني أو تلمسني. 
آدم ادايق اوى :هي ليه بتعامله كده :مفيش راجل بيحب الأسلوب دا من الواحدة. وخصوصا لو مش أي واحدة. خصوصا لو حته منه سواء بقا أخته أمه حبيبته مراته. 

رجاله عندها دم اوى 😒

و زي أي راجل مصري. آدم حب يفرض سيطرته. يمكن لما يشوف ضعفها أو دموعها . يسامحها 

آدم قرب منها و لانا مش مهتمه يعني هيعمل ايه يعني 
آدم مسك أيدها الاتنين وكتفهم مع بعض ورا ضهرها. بايده الاتنين. ومكنش ف أي مسافة بينهم 
لانا بزهق قلتلك أبعد 
آدم بيدايقها اكتر
لانا بصراخ يوووووووووه 
هكذا هي الأنثى . إن تساهلت قليلا احترقت. لو تهدأ الأنثى قليلا. ستنحل الكثير من المشاكل ولكن عجبا ل بنات حواء 
.. 
تدايق آدم ف زقها ع الكرسي وسابها
ومشي... 

فجأة باب الشقة خبط. 
ع آدم ما طلع من الاوضه علشان يفتح الباب. لقي لانا سبقته ف ادايق. ازاي تطلع بهدومها دي. 
لانا فتحت الباب لقت عمو حسام 

ازيك يابنتي 
لانا :ازيك يا عمو حسام منور 
آدم :ازيك يا عمو حسام 
عمو حسام بخير يابني. بصوا احنا لقينا محلل ل جودي 
آدم مرضاش يرد علشان لانا متفهمش غلط و تزعل ع الفاضي 
آدم عارف كويس دماغ الستات عاملة ازاي 

فعلا لانا سكتت شويه ولما لقت آدم مردش فرحت 
لانا بارتياح :مين هو المحلل يا عمو حسام 
عمو حسام : الحاج حسن

آدم بصدمة :بس مرضاش يرد . خاف لانا تزعل وتفكر حاجة 
لانا بفزع :ايه! حسن الراجل العجوز دا. حرام. هو اصلا مش مظبوط دا حاتم ارحم منه 

آدم بجد جودي صعبت عليه اوى. 
عمو حسام :نعمل ايه بس يا لانا. ملقناش غيره 
آدم وحب يوضح أن كله تمام من غير ما يبين زعل... 
عمو حسام :سلام دلوقتي يا ولاد 
آدم قفل وراه الباب 

آدم بكل برود قعد ع الكرسي وعمل نفسه عادي جدا. 
لانا راحت عليه بسرعه وبزعل :آدم 
آدم بهدوء وحنيه :ايوه يا لانا 

لانا بزعل:آدم دا راجل مريض . هيبهدلها دا مش مظبوط . 
آدم بحسرة :ربنا يقويها. 

لانا قعدت بحسرة :آدم خليك انت المحلل. 
آدم :انتي مفكرة الموضوع سهل كده؟ 
لانا :ايوه 
آدم بغضب :لو سهل عليكي ف هو مش سهل عليا. انا معنديش قلبين يا لانا 
لانا :ممممم دا شهر واحد بس. يعني أربع أسابيع بس. 
آدم بغضب :لانا انتي بتبعيني مثلا ولا ايه. بتبعيني بالترخيص. مبقتيش عايزاني؟ 
لانا، :آدم روح بسرعة وأبقى انت المحلل. دا هيرضي كبريائي 

آدم بزهق :هيرضيكي في اييييييه 
آدم بشراسة :لانا متفكريش انك بالطريقة دي هتخليني أطلقك . لا دا نجوم السما اقربلك 

لانا :يوووه بقا يا آدم. اسمع كلامي وخلاص 

آدم بطفوليه :بكرهك بكرهك 
لانا :روح يلا نفذ اللي قلتلك عليه 
آدم بصدمة وغضب :انتي بتفكري تبدلي بجد وتديني جودي وانتي تاخدي حاتم

آدم بشراسة :لا فوقي يا هانم دا ع جثتي 

لانا بهدوء و إقناع :آدم انقذها هي يتيمه و أبوها ومرات أبوها مؤذيين . خد فيها ثواب . اعتبرها حسنه. العيش والملح اللي بينكم 

آدم فكر ف الموضوع لقي أن الحل دا هينقذ جودي من الضياع اللي فيه. بس من ناحية تانيه حاسس أن لانا بيعاه مبقتش عايزاه مبقاش يلزمها . آدم قلبه اتعصر من الزعل 

معقوله يا لانا هتقسي عليا كده! 

للدرجاتي غيرتك وكبريائك واكلك اوى كده. ومن ايه؟ من علاقه حب سابقه . ليه بتلوميني! أنا لما حبيت جودي مكنتيش انتي ف حياتي. لكن لو كنتي ف حياتي وقتها ومراتي وانا حبيتها ايوه كده تبقى خيانه. لكن غير كده لا 

آدم بحسرة :معقوله هخسرك يا لانا! 

لانا:آدم انت سرحان ف ايه 
آدم بهدوء ووجع :مفيش . انا موافق 
ومشي علشان يتفق مع حاتم انه هو هيبقى المحلل. 

لانا بكيد نساء و كبرياء :وشراسه :دي آخر فرصه ليك يا آدم. 

و المره دي مفيش مجال للشك. المره دي هعرف وهحسها . قلبك هيميل ل مين وهيختار مين 

غيرتي اللي عيشتها معاك طول الشهور دي هتبطل تحرقني من جوا . هخرجها واخليها تحرقك انت... 

أسلم حل لوجع قلبي وعلشان أرضي ذاتي وكبريائي يا تجيلي متعذب ملهوف برغبتك وتختارني يا تبعد عني وضحكت لانا باستفزاز 
******************
حاتم لما عرف أن آدم هو اللي هيكون المحلل. أطمن. هو اينعم مش طايق جودي بس بردو مراته ومتهونش عليه يرميها لأي حد وخلاص. 
جودي ماتت من الفرحة لما عرفت كده. حست أن روحها رجعتلها تاني. حست أن الدنيا رجعت تضحكلها تاني . هي كانت مش مصدقه فكره أنها تبقى مع الحاج حسن لأنه بجد انسان مريض نفسيا و مؤذي. وكان طمعان ف جسمها... 

آدم دخل شقته لقي البنات بتجهز اوضه ل جودي و آدم اكيد طبعا مش عرايس . وكمان من حق المحلل انه يدخل ع العروسه. و بدأو يجهزوا السرير ويحطوا هدومها وحاجاتها... 

آدم بص عليهم نظره سريعه وبعدين سألهم ع لانا. قالوله لانا ف الاوضه..... 

آدم دخل الاوضه ع لانا. 
لانا قبل آدم ما يدخل الاوضه كانت حاضنه هدومه وبتشم ريحتها. و أول ما آدم جه رمتهم ع السرير بسرعه ومسحت دموعها بسرعه 
آدم بهدوء :بتعملي ايه 
لانا بهدوء و ارتباك :بجهزلك شويه هدوم علشان نحطهملك ف اوضه جودي. 
آدم حط أيده ف جيبه. وبتريقه :اها . اكيد . عريس جديد بقا 
لانا :ايوه 
آدم قرب من لانا ومسك لانا من حماله هدومها وقال بغيظ :اه و مراتي هي اللي مخترالي العروسه. 
لانا وهي بتهرب منه ومن كلامه :اديته ضهرها. 
آدم مسكها من شعرها من ورا بهدوء. ف باصتله لانا بجمب وشها. ف قرب آدم من وشها جامد وقال :تحبي تقوليلي نصيحه أو حاجه أقولها ل مراتي ف بوءها . وقام ضاحك بتريقه وقال أقصد ف ودنها... . 

لانا بعدت عنه وهي مدايقه. 
آدم راح مسك هدومه من أيدها ورماها ع السرير و حاوط لانا بايده الاتنين ايد ع الدولاب من ناحيه والايد التانيه من الناحية التانية. و باصص ف عيون لانا بلوم وعتاب وقسوة 
لانا بهدوء وخجل :آدم اوعى 
آدم قرب اكتر و أنفاسه بدأت تنزل ع رأس لانا وجسمها . تنزل عليها كالضربات... 
لانا وحطت أيدها ع صدر آدم ف منطقه قلبه 
لانا بهدوء :لو سمحت أبعد 
آدم قرب اكتر برأسه وجسمه و بدأت أيده اللي ع الدولاب من الناحية اليمين والشمال و لانا وسطهم بدأت ايديه تنزل ببطء و قوه وخشونه ل تحت رأس لانا ف رقبتها ف صدرها ف بطنها وكل ما تنزل اكتر كل ما الدولاب يعمل صوت صرير اكتر ف ترتجف لانا وتبعد يدها عن صدر آدم وتغمض عينيها 

تريد أن تهرب من نظراته من أنفاسه المتلاحقة من قربه لها 

آدم بعد عنها و ساب أيده لما شافها مغمضه عيونها. 
لانا حاولت تمشي. مسكها من أيدها من غير ما يبصلها . 
لانا بصتله. ف هو كمان التفت ليها . 
آدم باستفزاز :لانا ما تحلقيلي دقني علشان حاسسها طويله و هتشوك جودي وقام ضاحك بتريقه 

لانا :احلقها لوحدك 
آدم :يعني جبتيلي العروسه. كملي جميلك بقا واحلقيهالي . و كمان عاوز اشيل أو اخفف شعر صدري . ممكن تكوني انتي شايفاه حلو عليا 
آدم وهو بيكمل كلامه بس قال باستفزاز :ممكن جودي حبيبتي مش يعجبها 

لانا بغيظ :ظبط نفسك لوحدك 

لانا جات تخرج من الاوضه 
آدم راح وقف قدام الباب 
آدم بصرامة :على فين 
لانا وهي بتحاول تتحكم ف اعصابها :طالعه ابص اشوف البنات خلصوا ولا لا 
آدم بتصفيق :الله . ايه الاهتمام دا كله. تصدقي انتي زوجة مثالية 

لانا :اوعى يا آدم عديني 
آدم وهو بيمشي حواليها بطريقه سينمائية و أيده ف جيوبه 
آدم :نسيتي حاجه. ولازم تكملي جميلك وتعمليها . 
لانا باستغراب :حاجة ايه 
آدم بضحكه شريره :تتاكدي من ادائي. 
لانا بصدمة :وتريقه :لا متقلقش هيعجبها 

آدم حاول يدايقها :تؤ .. مش معنى انه بيعجبك . يبقى هيعجبها! 

لانا بعصبية :امشي من وشي يا آدم 
وسابته ومشت..... 
آدم واقف ف الاوضه مخنوق .. ليه الحاجه لما بنعوزها بتهرب مننا ولما نبقى خلاص مبقناش عاوزينها بتجيلنا...... انا كنت عاوز جودي زمان لكن دلوقتي عمر ما فكرت ارجعلها . هو اه بفتكر زكرياتنا ساعات بس عمري ما فكرت اكلمها أو ارجعلها. 

ااااااه منك يا بني آدم . 

آدم نام لأنه بجد حب انه يفصل تركيز... 

العصر أذن و لانا والبنات كانوا جهزوا كل حاجه ومشيوا. 
لانا دخلت الاوضه ع آدم لقيته نايم . صعبت عليها نفسها معقوله هيبقى لغيرها . ايه اللي انا عملته ف نفسي دا. 

لانا قعدت جمبه وقعدت تبصله. و أول ما مسكت أيده. صحي مخضوض. 
آدم بخضه :اية ف ايه لا مش عاوز 
لانا باستغراب :مش عاوز ايه 
آدم بزهق مش عاوز اتجوز 
لانا ضحكت من قلبها ضحكه رقيقة 
آدم ما صدق. أخيرا شاف ضحكتها أخيرا حس من تاني برقتها وحنيتها. 
آدم بدون تفكير قرب علشان يبوسها من شفايفها 
لانا بعدت عنه بسرعه وقالت بصرامة :يلا علشان تستحمي وتلبس وتجهز 

آدم يا قسوتك انتي قلبك راح فين 
لانا :يلا اتحرك وسابته ومشت 

وأخيرا بعد جهد كبير من لانا أنها تتهرب من آدم. قد ايه كلماته وتلميحاته و نظراته بتعذبها . بتلومها . هي السبب ف اللي حصل دا. هي اللي جت بكل قسوه وغرزت سهم ف قلبها و قلبه. واختلطت دماءهم ببعض. 
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثامن من رواية آدم ولانا ، تابعونا لقراءة باقي أجزاء الرواية على صفحتنا على الفيس بوك من هنا

تابع الفصل التاسع من رواية آدم ولانا

مفاجأة 
يُمكنك شراء روايات أو كتب من على الإنترنت لتصلك حتى باب منزلك في أي مكان في مصر 
خصومات هائلة تصل ل 70% والدفع عن الإستلام للتصفح والشراء : اضغط هنا

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26