قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الخامس عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي في موقعنا قصص 26 مع الفصل الخامس عشر من رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي، 
هذه الرواية عليها معدل طلب كبير من محبي قراءة الروايات الرومانسية والعاطفية من البنات والشباب، وغالباً هذه الرواية تعد من أجرأ الروايات العاطفية، لذا تابعونا لتطلعوا على جميع أجزاء رواية عشقها المستحيل.
رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الخامس عشر

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الخامس عشر

تابع الفصل الرابع عشر من رواية عشقها المستحيل

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الخامس عشر

استيقظت عليا من نومها وهي تشعر بيدين تضمان جسدها بتملك لترفع رأسها تتأمل بحب وجه سليم الغارق في النوم والذي يحتضنها بشده بداخل احضانه فرأسها يستريح علي ذراعه وجسدها مضموم بتملك لجسده وقدمه و ذراعيه تلتفان حولها لتشعر بالفعل وكأنها ضلع ثان له
يحمر وجه عليا خجلا وهي تتذكر نومها كل هذا الوقت بجانبه وهي لاترتدي اي شئ تقريبا لتحاول فك يديه وقدميه من حولها بهدوء حتى تستطيع ارتداء ملابسها قبل استيقاظه من النوم.. لتنجح بالتسلل بهدوء من جانبه وهي تنظر بترقب الى سليم لتتأكد من عدم استيقاظه..
تتوجه على اطراف اصابعها الى دولاب ملابسها وتخرج بلوزه قطنيه منزليه لارتدائها وهي تتنهد بارتياح وتحاول ارتدائها بسرعه ..
تشهق عليا بصدمه وهي ترى سليم يخطف البلوزه من يدها ويرميها ارضا و يقوم بحملها فوق ذراعيه بمرح ويقوم بطرحها فوق السرير وهو يحيطها بذراعيه ليقبل عنقها بعشق وهو يقو
= مين اداكي الاذن انك تقومي من جنبي.. كده لازم عقاب جامد جدا علشان نسمع الكلام بعد كده
تقول عليا بخجل وهي تعقد يديها حولها بقوه .. في محاولة لاخفاء جسدها عن عيون سليم ..
= انا كنت رايحه البس حاجه مش معقوله هفضل كده.. عشان خاطري يا سليم سيبني البس مينفعش كده
ينظر لها سليم بحب وهو يرجع خصله من شعرها خلف اذنها بحنان
= خاطرك غالي اوي يا قلب سليم خلاص انا هجيبلك البلوزه
يقوم من جانبها ويتجه لبلوزتها الملقاه على الارض ويحضرها لها وهو يجلس بجوارها على السرير ويرفعها فجأه لتجلس على ساقيه وهو يحتضنها بداخل صدره ويميل وجهها اليه ليقول بحنان
= البلوزه أهيه.. الساعه دلوقتي بقت سته ويدوبك تاخدي دوش وتستعدي علشان نسافر بدري قبل الزحمه
يخفض رأسه وهو يقبل شفتيها بتمهل و كأنه يتذوق من شهدهم بعشق شديد ليرتعش جسد عليا بين يديه بتأثر وهو يضعها على السرير برفق وهو مازال يقبلها لينهي قبلته وهو يتأمل وجه عليا بحب وهي مازالت تغلق عينيها بتأثر ليقبلها قبله صغيره على شفتيها وهو يقول بحنان
= عليا
تفتح عليا عينيها ببطئ وهي تتأمل ملامحه بعشق وهي تقول بصوت مبحوح من أثرالمشاعر المسيطره عليها
= نعم
ينظر سليم لعينيها بتأكيد وهو يقول بحزم رقيق
= ايديكي اللي لفاهم حواليكي علشان تداري نفسك عن عينيا مش هيداروكي عني ..
انا لو عاوز كنت شفت اكتر من اللي انا شايفه دلوقت
تنظر عليا اليه بصدمه وهي تكتشف رفعه وتكبيله لذراعيها فوق رأسها بيد واحده وانكشاف جسدها امام عينيه
يضيف بتأكيد اكبر امام خجلها الواضح
= عليا انتي مراتي وكل حته في جسمك ملكي وحلالي احنا مبنعملش حاجه غلط او حرام
يميل فوقها وهو يقبل موضع قلبها بعشق و يقول بحنان
= يلا قومي خدي دش واستعدي علشان السفر
تبتلع عليا ريقها بخجل وهي تقول
= حاضر
يبتلع سليم كلمتها بداخله وهو يقبلها بشغف وعشق لا ينتهي
**************************************
بعد مرور شهر.......

تجلس جومانه برفقة والدتها وهي تنفس دخان سيجارتها في الهواء بعصبيه وهي تقول
= حتة الفلاحه اللي اسمها عليا كلت عقله خلاص لو تشوفي طريقة معاملته معاها ازاي دا بيعاملها كأنها اميره .. رايح يجيب لها عربيه احدث موديل وبيعلمها السواقه بنفسه دا غير مذاكرتها وتدريبها في الشركه اللي تحت اشرافه المباشر
تنظر لها والدتها بسخريه وهي تقول بلوم
= ماهو انتي اللي خايبه متربيه معاه وشغاله معاه وحتى سهراتكوا كلها سوا وفي الاخر تيجي حتة بت فلاحه تخليه زي الخاتم في صباعها دي حتى قسمت صاحبة عمري الي كنت فاكره انها خلاص هتطلبك لابنها بعد تلميحاتها قبل ما تظهر الحيه اللي اسمها عليا دلوقتي خلاص لو جيت المح لها عن جوازكم تعمل نفسها مش فاهمه وبتحاول توصلي ان سعادة ابنها مع عليا يعني حتى قسمت امه مش في صفنا .
تقول جومانه بحقد
= اسمعي يا ماما انا بعد ما عرفت موضوع جوازه منها اللي في السر ده وانا خلاص قررت اني العب لهم على تقيل لتنفخ والدتها بضيق و فروغ صبر
= انتي لازم تشوفيلك حل وتخلصينا من البت دي كفايه اوي انه متجوزها واحنا منعرفش ولولا ان امه قالتلي على اساس اني صاحبتها الوحيده مكناش عرفنا الا وهما بيعزمونا على فرحهم
تقول جومانه وهي تبتسم بخبث
= خلاص يا ماما انا همسحها باستيكه من حياته وقبل ماتغور هتشوفي ذلها وكسرتها بنفسك وبكره تقولي جومانه قالت .

*************************
في نفس التوقيت

عليا تنهي اخر امتحان لها في جامعتها وتخرج من بوابة الجامعه سريعا وهي تبحث بعينيها عن سليم فمن بداية امتحاناتها وهو يقوم بايصالها صباحا للجامعه وبعد نهاية اليوم تجده بانتظارها خارج اسوار الجامعه لتجده يجلس بداخل السياره وهو يتابعها بعينيه بحب لتشير اليه وهي تبتسم بحماس
يستقبلها سليم في السياره وهي تقول بحماس
= حليت الامتحان كله مسبتش ولا سؤال.. ان شاء الله الامتياز مضمون
يقود سليم السياره وهو يقول بمرح
= خلاص يبقى انا كمان مفاجئتي ليكي جاهزه
تقول عليا برجاء
= مفاجأة ايه عشان خاطري يا سليم قولي ايه هي ؟؟؟
يرفع سليم يد عليا لفمه وهو يقبلها بحنان
= أول ما النتيجه تظهر هتعرفيها.. ودلوقتي نرجع البيت يدوبك نتغدي وأجهز علشان ميعاد الطياره قرب
تنظر عليا الى الاسفل وهي تشعر بالضيق والحزن ليرفع سليم وجهها اليه وهو يقول بحنان
= وبعدين.. حبيبي زعلان ليه مش اتفقنا كلها اسبوع وارجع
يقبل جبينها بحنان وهو يقول
= انتي عارفه اني نفسي اخدك معايا بس انا هيبقى عندي شغل كتير وهخاف اسيبك في الاوتيل لوحدك
تقول عليا بغيره وهي تدير وجهها بغضب بعيد عنه
= طيب وجومانه مسافره معاك ليه هو لازم في كل مكان تكون وياك
يرفع سليم وجه عليا اليه برقه وهو يقول بتحذير صارم
= عليا انا مقدر انك غيرانه من وجود جومانه جنبي في اوقات كتير.. بس جومانه غير انها مديرة العلاقات العامه بالمجموعه لها مكانه خاصه جوايا
جومانه اتربت معايا وهي بالنسبه لي زي تاليا بالظبط وعاوزك تتعملي معاها على الاساس ده
تقول عليا بغضب وهي تفتح باب السياره التي توقفت امام الباب الداخلي للفيلا
= حاضر بس ياريت تطلب منها هي كمان تتعامل معايا زي ما انت بتقول كده لتتركه في السياره وهو ينظر اليها في دهشه وهي تدخل الفيلا ثم تتوجه الى غرفتها ركضا
يدخل سليم خلفها الى الغرفه ليجدها تنام على السرير وهي تحتضن نفسها وتدفن وجهها في وسادتها وهي تكتم شهقاتها بداخلها
يرفع سليم وجهها اليه بدهشه من دموعها وهي تقاوم يديه ليقول برقه وهو يمسح دموعها بحنان
= ليه الدموع دي كلها انا قولت ايه خلاكي تعيطي كده لتزداد هطول الدموع من عينيها ويقوم سليم بالاستلقاء بجانبها وهو يأخذها بين أحضانه لتقول عليا بندم
= أنا أسفه أنا مش عارفه ايه اللي خلاني اقول كده
يحتضانها سليم بحنان وهو يمرر يده على جسدها بحب ويقول بإغاظه
= ولا يهمك يا قلب سليم انا عارف الغيره بتعمل اكتر من كده لتتململ عليا وهي تحاول الابتعاد عنه
= اوعى كده انا مش غيرانه ولا حاجه انا كنت بسأل سؤال عادي مش اكتر
يضمها سليم اكثر اليه وهو يقبل خدها بحب
= عارف يا قلب سليم والغضب والدموع وكل ده كان سؤال عادي مش اكتر صح
يزداد تململ عليا وهي تحاول الابتعاد عنه لتزداد ضحكات سليم وهو يحاول تهدئتها ليقول بجانب اذنها بحنان
= بصي يا لولو لسه بالظبط تلات ساعات على ميعاد الطياره ..ساعه يدوبك اوصل فيها للمطار ليقترب اكثر من شفتيها وهو يهمس لها بعشق خالص
= وساعتين يدوبك أروي عطشي فيهم ليكي ليضمها اكثر اليه بتملك وهو يأخذ شفتيها في قبله يبثها فيها عشقه الشديد لها
**********************
بعد مرور حوالي يومين على سفر سليم لألمانيا
سليم يدخل غرفته بالفندق في وقت متأخر من الليل بعد جولة متعبه من المفاوضات لينظر لساعته بتجهم
= الوقت اتأخر أوي وأكيد عليا نامت دلوقتي
يتنهد بقلة حيله
= كان نفسي اسمع صوتها قبل ما أنام ليمسك رأسه بألم من شدة الصداع وهو يسمع دقات على باب غرفته ليتوجه للباب ويقوم بفتحه ليجد جومانه التي ترتدي مأزر نوم رقيق من الحرير يصل لمتتصف فخذيها
تقول وهي تنظر اليه بخبث
= انا كنت بدور على اقراص مسكنه عندي صداع جامد اوي ليدخل سليم للغرفه وهو يحك رأسه بألم
= انا برضه عندي صداع شديد الظاهر من كتر المفاوضات والاجتمعات الي مبنخرجش منها بقالنا يومين..
عموما انا طلبت الروم سيرفس وهيجيبوا حبوب مسكنه دلوقت.. انا هدخل أخد دش يمكن ارتاح شويه ولما يجيبو الحبوب خدي منهم حبايه
اكيد هتخفف صداعك شويه
يتركها ويتوجه للحمام ..وتقف جومانه تنظر لباب الحمام المغلق وهي تقول بخبث
= كل حاجه زي ما خططتلها بالظبط
يدق باب الغرفه وتأخذ جومانه الحبوب المسكنه منهم وتقوم بغلق باب الغرفه سريعا ثم تقوم باستبدال الحبوب المسكنه بحبوب أخرى كانت تخفيها
يفتح باب الحمام ويخرج سليم وهو يرتدي بيجامة نوم ليسأل جومانه
= هما لسه مجابوش الحبوب
تقول جومانه برقه مزيفه وهي تناوله الحبوب التي استبدلتها
= لا جابوا الحبوب وانا اخدت واحده ..خدلك انت كمان واحده علشان تقوم فايق للمفاوضات بتاعة بكره
يأخد منها سليم الحبه ويتناولها سريعا مع كوب من الماء ليقول بتعب
= بس ياريت تأثر لاني حاسس ان دماغي هتنفجر
تقول جومانه بمكر وهي تتجه ناحية الباب
= طيب أسيبك تنام علشان تلحق ترتاح شويه
تتراجع فجأه وهي تقول
= اه كان في حاجه حصلت في الاجتماع لازم تعرفها
يقول سليم بتشوش وهو يجلس على الاريكه بانهاك
= مش وقته يا جومانه بكره نتكلم
تجلس جومانه بجانبه وهي تقرب وجهها منه باغراء
يشعر سليم بازدياد الدوار بداخل راسه ليغلق عينيه وهو يقع في اسر النوم واخر شئ يراه وجه جومانه وعلامات الانتصار التي ترتسم عليه
تتحرك جومانه سريعا وتحاول وضع سليم بالسرير لتفشل اكثر من مره حتى استطاعت ادخاله بالسرير اخيرا بعد مشقه لتزحف بجواره وتقوم بخلع ملابسه عنه بالكامل ثم تقوم بخلع ملابسها هي ايضا ثم تقوم بالاستلقاء بجانبه وهي تقول بتشفي
= خلينا نشوف هيكون رد فعلك ايه بكره لما تعرف انك قضيت الليل كله معايا
تلتمع عينيها بشر وهي تقول
= وأدي أول طوبه في قبرك يا عليا علشان تبقي تتحدي جومانه النويري

استيقظ سليم من نومه وهو يشعر بصداع شديد في رأسه ليحاول النهوض من السرير ليتفاجئ بجومانه تنام بجانبه وهي عاريه من الملابس تماما وتضع رأسها فوق صدره براحه ليزيحها من فوق صدره برعب وهو ينظر لنفسه بدهشه فهو ايضا لايرتدي شئ ليقفز من السرير وهو ينظر لملابسه وملابسها المبعثره على ارض الغرفه بذهول
يذهب سريعا لدولاب ملابسه ويرتدي سريعا قميص وبنطال ثم ينظر لجومانه بتوتر وهو يدفع اصابعه بداخل شعره بخشونه ويقول بذهول
= ايه اللي حصل انا مش فاهم حاجه لتتقلب جومانه وهي تمثل النوم لتفتح عينيها ثم تقول وهي تبتسم باغراء
= صباح الخير ياحبيبي هي الساعه كام دلوقتي
يشيح سليم بوجهه عنها وهو يقول بصوت صارم
=البسي حاجه عليكي وتعالي نتكلم انا مستنيكي بره
ترسم جومانه ملامح الصدمه على وجهها وهي تهز رأسها علامة الموافقه
يخرج سليم من الغرفه وهو يشعر ببركان من الغضب يتفجر في داخله وعقله لا يستطيع استيعاب ما شاهده للتو.. لتنظر له جومانه وهو ينصرف بسخريه وشماته وهي تقوم لارتداء ملابسها
تخرج اليه وهي ترسم الانكسار على وجهها وتنساب دموع الافاعي من عينيها ليقول سليم بصرامه وقسوه
= جومانه انا اخر حاجه فاكرها انك كنتي عاوزه تكلميني على حاجه في الشغل وبعد كده مش فاكر حاجه ومش فاكر ايه اللي خلاني معاكي بالشكل ده وفي سرير واحد
تمثل جومانه انهيارها بالبكاء
= يعني ايه مش فاكر اي حاجه حصلت بينا طيب والكلام اللي قولتهولي انك بتحبني و هتتجوزني كان ايه لتنزل دموعها اكثر وهي تمثل انهيارها الشديد وهي تتابع بتمثيل
= حرام عليك يا سليم انا سلمتك نفسي علشان بثق فيك اكتر من روحي لتمسك يده برجاء وهي تمثل الخوف
= دا ماما لو عرفت ممكن تقتلني او تبلغ اعمامي يقتلوني انت عارف انهم صعايده ومش هيرحموني
تمثل انهيارها بالبكاء ليحيطها سليم بذراعيه بحمايه وهو يحاول تهدئتها ليقول بغضب من نفسه
= جومانه انا استحاله احطك في موقف زي ده انتي بالنسبه لي زي تاليا بالظبط ليضيف بارتباك
= بس انا فعلا مش فاكر اي حاجه حصلت امبارح
تنظر له جومانه بانكسار ودموعها تتساقط بتمثيل وهو بقول بصرامه
= انا عاوزك تعرفي اني استحاله اتهرب من حاجه انا عملتها واستحاله اعرض حياتك للخطر باي شكل من الاشكال
تقول جومانه بأمل
= يعني ايه ؟؟
يقول سليم بقسوه وصرامه ووجه عليا يرتسم امام عينيه
= يعني هنتجوز .


********************************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس عشر من رواية عشقها المستحيل، تابعونا لقراءة باقي أجزاء الرواية على صفحتنا على الفيس بوك من هنا

تابع الفصل السادس عشر من رواية عشقها المستحيل

مفاجأة 
يُمكنك شراء روايات أو كتب من على الإنترنت لتصلك حتى باب منزلك في أي مكان في مصر 
خصومات هائلة تصل ل 70% والدفع عن الإستلام للتصفح والشراء : اضغط هنا

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26