قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الثالث عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي في موقعنا قصص 26 مع الفصل الثالث عشر من رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي، 
هذه الرواية عليها معدل طلب كبير من محبي قراءة الروايات الرومانسية والعاطفية من البنات والشباب، وغالباً هذه الرواية تعد من أجرأ الروايات العاطفية، لذا تابعونا لتطلعوا على جميع أجزاء رواية عشقها المستحيل.
رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الثالث عشر

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الثالث عشر

تابع الفصل الثاني عشر من رواية عشقها المستحيل

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الثالث عشر

تجلس عليا في غرفتها بمنزل سليم بالقاهره وهي تحاول حل مجموعه من الاسئلة شديدة الصعوبه فتفشل في حلها لتنفخ في ضيق وهي تحدث نفسها
= ركزي يا عليا كده الامتياز هيضيع منك مش ممكن مفيش في عقلك غير سليم  . لتبتسم بعشق وهي تتذكر سليم وحنانه ورقته في معاملتها لتهمس بعشق وهي تتنهد
= بحبه أوي وبموت فيه يجنن كل حاجه فيه تجنن
تنظر للمسائل الحسابيه امامها بضيق وهي تحاول حلها مره اخرى لتقول وهي تتأفف
= اووووف هو انتي مش عاوزه تتحلي ليه غلبتيني. لتفاجأ بمن يقول بدهشه
= انتي بتتكلمي مع الكتاب لا كده انا ابتدي اقلق.. ليتابع بمرح
= والكتاب غلبك في ايه ؟
تلتفت عليا للصوت وهي تقول بدهشه
= سليم انت دخلت امتى ؟!
ينظر لها وهو يبتسم
= من اول ما الكتاب والمسائل غلبوكي .
يقترب منها وهو ينظر للكتاب امامها
= ايه اللي مش فهماه ومغلبك كده لتبتلع عليا ريقها بتوتر من قربه منها وهي تشير للمسائل امامها
= المجموعه دي من المسائل صعبه أوي ومش عارفه احلها ليدقق سليم بالمسائل التي اشارت لها عليا ليقول بجديه
= هاتي الكتب والمذكرات وتعالي ليتجه للأريكه الكبيره الموجوده بالغرفه ويجلس عليها براحه وتاخذ عليا الكتب والمذكرات الخاصه بها وتتجه للأريكه وتجلس بجانبه وهي تشعر بنبضات قلبها تتقافز في داخل صدرها
ينظر سليم للاسئلة التي امامه ويقول بتعجب
= انا شايف هنا مسائل اصعب منها وانتي حلاها ايه بقي المشكلة . ليشير بجانبه
= عموما قربي وانا هشرح لك اللي انتي مش فهماه تقترب عليا منه بتردد ليبتسم سليم وهو يرى ترددها و يبدأ الشرح لها بطريقه سلسه ومبسطه وهي تنظر اليه بعشق لتتوه في ملامح وجهه
يتوقف سليم فجأه عن الكلام عندما لاحظ عدم انتباهها لشرحه ليقول بتحذير
= عليااااااا لتواصل عليا تأمل ملامحه بحب وهي غير منتبهه لحديثه ليقول بصوت اكثر صرامه
= علياااا....فوقي لتنتبه عليا له وهي تشعر بالاحراج الشديد وتنظر سريعا للكتاب في يده وتقول باحراج
= اسفه ليقول سليم بجديه
= عليا ركزي خلينا نخلص من السنه دي
تهز رأسها بحزن وهي تقول بصوت خفيض
= حاضر
يبدء سليم في الشرح من جديد مع محاولة عليا التركيز معه رغم حزنها حتى انتهى من الشرح
يقول سليم وهو ينظر لعليا بتدقيق
= اخيرا خلصنا
يجذبها فجأه من ذراعيها ويجلسها على ساقيه ثم يقوم برفع وجهها اليه بلطف ليقول بصوت هامس
= ودلوقتي ممكن اعرف نظرة الحزن اللي في عينيكي دي سببها ايه ؟
تحاول عليا منع دموعها من الانسياب وهي تقول بصوت مرتعش
= مفيش حاجه
يقربها سليم اكثر من احضانه وهو يقبلها على جبينها بحنان
= انا قولت حاجه زعلتك ؟!
يقربها اكثر منه وهو يمرر يده بحنان على ذراعها وهو يقول بتساؤل
= زعلانه علشان كلمتك ناشف شويه... انا بس عاوزك تنجحي وبتقدير زي السنين اللي فاتت .

تندفع عليا في الكلام وعيناها تمتلئان بالدموع وهي تشعر بطعنة الم في صدرها
= انا عوزاك تتطمن انا هنجح وبتقدير كمان والسنه دي هتخلص وهتخلص مني انا كمان متقلقش .
ينظر اليها سليم بدهشه واستياء
= ايه الكلام الفارغ اللي بتقوليه ده.. هو انا عشان عاوزك تنجحي يبقى عاوز اتخلص منك هو ده اللي فهمتيه من كلامي وتصرفاتي معاكي الايام اللي فاتت
يحاول النهوض غاضبآ وتركها لتتمسك عليا بقميصه وتمنعه من النهوض وهي تقول بحزن ودموعها تتساقط
= انا مقصدش انا اسفه ..انا مش عارفه ايه اللي خلاني اقول كده.. لتنهار في البكاء على كتفه
بحتضنها سليم بقوه وهو يقبل اعلى رأسها بحنان ويهدهدها برفق حتى هدأت ليرفع رأسها اليه وهو يقوم بمسح دموعها باصابعه بحنان
= مش احنا اتفقنا مفيش دموع بعد كده ايه اللي حصل علشان تعيطي بالشكل ده
تشهق عليا شهقات صغيره بسبب بكائها وهي تقول من وسط شهقاتها
= علشان انت زعلان مني
يقول سليم بخبث وهو يتأملها بحب
= طبعا زعلان.. وزعلان جدا كمان ولازم تصالحيني .
تنظر عليا له ببرائه
= اصالحك.. اصالحك ازاي ؟!!
يبتسم سليم بمرح
= انا اقولك.. اول حاجه ايديكي الحلوين دول تلفيهم كده ليقوم بلف ذراعيها حول عنقه ليستكمل كلامه
=وتقربي مني كده.. ليقوم بضغط جسدها اليه وهي مازالت تجلس على ساقيه
تحاول عليا فك ذراعيها وهي تشعر بالخجل الشديد ليوقفها سليم وهو يقرب وجهه منها بعشق
= ايه مش عاوزه تصالحيني ؟ ليقوم بالتهام شفتيها بعشق وشغف شديدان  ويعقد شعرها بين اصابعه ويجعل فكاكها منه مستحيل ليشعر بمذاق شفتيها كالعسل دافئ ومثير.. لينهل من شهدهم وهو لايستطيع التوقف ...
تشعر عليا كأنها تطير بغيمه فوق السحاب و تشعر بجسدها يتجاوب مع لمساته بعشق شديد لتقترب منه اكثر وهي تشعر انها تريده الا يتوقف ...
يعاود سليم تقبيلها ببطئ مثير ليقبل عينيها و وجهها وعنقها بقبل صغيره ليعود الى شفتيها ليقبلها قبل صغيره على زوايا فمها لتشهق عليا بشوق ليتناول هو  الاخر بشوق شفتيها بين شفتيه من جديد لينهل من شهد شفتيها
تمضي بضع دقائق وهم لا يشعرون بما حولهم ليرفع سليم وجهه وهو يتأمل وجهها بعشق وهو يقبلها برقه على شفتيها و يرجع خصله شارده من شعرها خلف اذنها لتخبئ عليا وجهها داخل صدره بخجل ليرفع وجهها اليه وهو يبتسم بحنان
= نستيني انا كنت جاي ليه..
تنظر له عليا بتساؤل ليقول وهو يمرر اصبعه على شفتيها بافتتان
= كنت عاوزك تيجي معايا حفله عاملنها بمناسبة توقيع عقود جديده مع شركه المانيه بس اللي شوفته انك وراكي مذاكره ومراجعه كتير وانا مش عاوز اعطلك عن مذاكرتك
تقول عليا وهي تتمسك بقميصه برجاء طفولي
= انا ممكن اروح معاك الحفله و اوعدك هذاكر كل اللي متأخر علياا
يهز سليم رأسه برفض وهو يقول بحسم
= مينفعش انتي هتقعدي تذاكري اللي متأخر عليكي وانا اوعدك هعوضك بيوم كامل نقضيه مع بعض في المكان اللي تختاريه
تقول عليا باعتراض
= بس أ....... يقاطعها سليم بحسم
= مفيش بس.. في سمعان للكلام
تمط عليا شفتيها بتبرم وهي تعقد حاجبيها بطريقه طفوليه
= ماشي
ينظر سليم لوجهها ضاحكا
= ماشي دي خارجه غصب عنك.. ليضيف بحب
=بس وحياتك عندي هعوضك ..ها اضحكي و وريني ابتسامتك الحلوه عشان اروح الحفله وانا مرتاح
تنظر له عليا بحب وهي تبتسم في وجهه
= خلاص مش زعلانه بس توعدني نقضي يوم مع بعض زي ما قولتلي
يضمها سليم بعشق لداخل احضانه
= اوعدك يا قلب سليم.. ليرفعها بين يديه بحنان ويضعها بالسرير بحرص ثم يقوم بتغطيتها وهو يضع الوسائد خلف رأسها ثم يضع الكتاب بيدها وهو يقول بجديه
= دلوقتي تذاكري كل المسائل اللي شرحتهالك وتحاولي تستوعبيها وانا هخليهم يعملولك عشا خفيف وحاجه دافيه تشربيها وتخلصي وتنامي علطول
ينحني عليها وهو يطبع قبله رقيقه على شفتيها ويحاول النهوض لتتمسك عليا بذراعه وهي تقول بغيره لم تستطع السيطره عليها
= هي جومانه رايحه معاك  ؟ لتشيح بوجهها عنه وهي تشعر بالحرج من تسرعها في الكلام
يرفع سليم وجهها اليه وهو يبتسم بحنان
= ايوه جومانه هتيجي لانها مسئولة العلاقات العامه بالمجموعه ويتابع بتفهم وهو يمسك يديها بين يديه ويمرر اصبعه على باطن كفيها بحنان
= انا عارف ان في حاجات كتير انتي مش فهمها بس اوعدك اني هقعد معاكي ونتكلم في كل حاجه واي سؤال شاغل بالك وعاوزه تسأليه هرد عليه.. تمام
تهز عليا رأسها بموافقه وتقول بصوت مبحوح
= تمام
يرفع يديها الى شفتيه ويقبل باطن كفيها بعشق وهو يقول بحنان
= تصبحي على خير وينهض ويتركها ويغادر الغرفه وعيون عليا تتابعه بعشق وهي تقول بشرود
= وانت بخير
***********************
خرجت عليا من مدرج المحاضرات في جامعتها وهي تشعر بصداع شديد في رأسها لسهرها بالامس لبعد طلوع الفجر انتظارآ لرجوع سليم من الحفله التي ذهب اليها برفقة جومانه لتقول بتعب
= الحمد لله خلصت محاضرات هروح انام علي طول مش قادره من الصداع .
تقترب منها دعاء بتهكم وهي تنظر لملابس عليا الانيقه بتقييم
= ايه الهدوم اللي تجنن دي معقول اشترتيها من فلوس التطريز!! لتتابع بسخريه وهي تشير لملابس عليا
= طبعا مش معقول ده سعر البلوزه لوحدها يشتري عشر فساتين من اللي بتطرزيهم
تنفخ عليا بضيق عند رؤية دعاء فهي لا ترتاح لغموضها وتشعر بانقباض في صدرها عند رؤيتها بدون سبب
= ازيك يا دعاء عامله ايه ؟
تقول دعاء بخبث
= انا كويسه وكنت بدور عليكي علشان موضوع يخصك .
تنظر عليا لدعاء بتساؤل
= موضوع ايه ان كان على شغل التطريز فانا قولتلك اني مبقتش هشتغل فيه خلاص
ترسم دعاء ملامح الحزن على وجهها
= تطريز ايه بس.. ده احنا واقعين في مصيبه
تشعر عليا بالخوف والانقباض في صدرها
= مصيبة ايه ماتتكلمي علطول ايه الالغاز دي
تقول دعاء بخبث
= صاحب المشغل اللي كنا بنطرز له الفساتين طلع حرامي وسارق الفساتين اللي كنا بنطرزها
تعقد عليا حاجبيها باستفهام
= طيب هو حرامي احنا مالنا
تقول دعاء باستهجان
= احنا مالنا ازاي بس ماهو لما صاحب المشغل الحرامي ده جاله خبر انه اتعرف انه حرامي وان اصحاب الفساتين الحقيقيين هيبلغوا عنه طلع الايصالات اللي كلنا ماضيين عليها وقال انه هيسلمها للنيابه وهيقول اننا مشتركين معاه في السرقه عشان يعني لو اتحكم عليه بالسجن الحكم يتوزع علينا كلنا ويتخفف من عليه وميشلش هو القضيه كلها لوحده
تقول عليا بذهول وعقلها لايستوعب ماتسمعه
= يا نهار اسود ..سرقه ونيابه وحبس ليه ...دي ايصلات استلام فساتين عاديه ايه اللي دخلني في اللي انتي بتقوليه ده
تنظر لها دعاء بتشفي
= ايصلات استلام فساتين مسروقه.... وانتي لوحدك معاه ليكي تلاتين ايصال استلام بتلاتين فستان مسروق
تشعر عليا بالدوار وبالعرق البارد يغطي وجهها لتترنح وهي تجلس على السلم الواقفه عليه وهي تتخيل الفضيحه التي ستحدث
امها ستموت مؤكد من الحزن عليها وعمها عتمان سيتبرء منها وسليم.. اه من سليم مؤكد سينهيها من حياته تماما لتنتهي حكايتها معه قبل ان تبدء
تسندها دعاء وهي تقول بتهكم
= لاء اجمدي كده عاوزين نحل الموضوع قبل ما يتعرف
تنظر لها عليا بأمل
= نحله ازاي انتي مش قولتي انه هيسلم الايصلات للنيابه
تقول دعاء بخبث
= بس هو لسه مرحش النيابه يعني لسه ممكن نلحق نتفاهم معاه.. بصي انا وانتي هنروح له دلوقتي ونتفق معاه نديه قرشين ويسلمنا الايصالات بتاعتنا وانا متأكده انه هيوافق دا يموت في الفلوس .
تقول عليا بامل
= ماشي..بس انا خايفه اروح له لوحدي
تقول دعاء بفروغ صبر
= خايفه من ايه ما انا معاكي.. خلاص انتي حره خليكي خايفه لحد ماتلاقي نفسك في السجن
تنتفض عليا بخوف وهي تمسح دموعها وتحاول النهوض على قدميها
= لاء انا جايه معاكي وربنا يستر
تقول دعاء بانتصار
= يلا بينا
تمر اكثر من ساعه وتركب اكثر من مواصلة لتجد نفسها في مخزن قديم  على اطراف  القاهره لتتراجع للوراء وهي تشعر بالذعر من نظرات صاحب المشغل المزعوم بهيئته الغير مريحه لتتلفت حولها لتجد دعاء قد اختفت لتقول بصوت خائف
= هي دعاء راحت فين ؟
ينظر لها صاحب المشغل المزعوم باشتهاء وهو يقترب منها ببطئ ويقول
= روحت ...خلصت المطلوب منها وروحت ليتابع وهو يهددها بكلماته
=بصي يا حلوة هتعملي اللي هقولك عليه برضاكي ومن غير شوشره هتخرجي سليمه وهنروحك لحد باب بيتك من غير ما تتأذي
مش هتسمعي الكلام وهتتعبينا برضه هنعمل اللي عاوزينه بس هتتأذي جامد ومضمنش انك ترجعي لاهلك تاني
لتقول عليا بخوف وهي تتراجع للخلف
= انا مش فاهمه حاجه انتم عاوزين مني ايه ؟
يقول بتهكم وهو يشير لشاب قريب من سن عليا يقف يشاهد الموقف باستمتاع وهو يدخن سيجاره رخيصه
= شايفه الواد الحليوه اللي واقف هناك ده
هناخد لكم كام صوره حلوه وانتي لابسه شوية قمصان نوم متنقيين على الفرازه على كام فديو حلو كده وانتوا بتلعبو مع بعض عريس وعروسه ..ليتابع باشتهاء وهو يمرر لسانه على شفتيه بطريقه مقززه وهو ينظر اليها بشهوه
= وبعديها ادوق انا كمان العسل ولا أنا ماليش نفس
تنظر عليا له بذعر وهي تستوعب معنى كلماته لتندفع بسرعه محاوله الهروب من باب المخزن النصف مفتوح لتشعر بيد تجرها من شعرها من الخلف بقسوه وهو يديرها اليه وكأنه سينزع شعرها من جذوره
تصرخ بالم وهي تقاوم بعنف ليعاجلها مهاجمها بالضرب على وجهها بقسوه مره تلو الاخرى لتشعر عليا بطعم الدماء في فمها وبالدوار الشديد الا انها قاومت مهاجمها بشده وهي تقوم بخدش وجهه باظافرها لتسيل الدماء من وجهه لينزع يدها بعنف وهو يدفع جسدها نحو الحائط لترتطم بالحائط بعنف لتحاول النهوض وهي تحارب الامها وشعورها بالدوار لتسمع فجأه صوت سياره تقتحم باب المخزن بعنف وصوت تبادل ضربات متبادله لترى وجه سليم من بين ضباب غيبوبتها وهو يلتقطها قبل سقوطها فاقدة الوعي بين ذراعيه
******************
فتحت عليا عينيها بصعوبه وهي تشعر بألام متفرقه في انحاء جسدها والام لا تطاق في رأسها لتنظر حولها برهبه وهي تحاول النهوض وهي تقول بخوف
= انا فين ؟
يمنعها سليم من النهوض وهو يحاول تهدئتها
= متخافيش ياحبيبتي انا معاكي
تنظر له عليا بلهفه وهي تتمسك بيديه بخوف وعينيها تمتلئان بالدموع
=سليم انت هنا ...انا خايفه
يحتضنها سليم بحمايه وهو يمسح على شعرها بحنان
= متخافيش يا قلب سليم انتي في اوضتك بأمان وانا جنبك ومحدش يقدر يأذيكي
تتذكر عليا ماحدث فجأه وهي ترتعش بشده وتنهمر دموعها من عينيها وهي تقول بكلمات غير مفهومه كأنها تهزي
= كان عاوز.. صور ..وانا كنت رايحه اخد ايصالات الفساتين بس هو أ......
يستدير سليم سريعا ويستلقي بجانبها  على السرير ويأخذها بين أحضانه وهو يمرر يده على جسدها بحنان و يحاول تهدئة جسدها المرتعش بين يديه
يهمس بأذنها بحنان حازم
= هشش خلاص كل حاجه خلصت وانتي بخير ومحدش قدر يلمس شعره منك والكلاب الي اتجرئوا وعملوا كده اخدوا جزائهم وهيتعفنوا في السجن ومحدش فيهم هيقدر يقرب منك تاني
يرفع وجهها اليه وهو يقول ببطئ وتأكيد حتى يصل كلامه لعقلها المشوش
= انتي بخير وطول ما انا عايش محدش هيقدر يأذيكي
يتوقف هطول الدموع من عين عليا وهي تنظر له بامتنان و تقول بارتعاش
= انت اذاي عرفت مكاني
يقبل سليم جبينها بحنان
= هقولك على كل حاجه بس مش دلوقت لما تهدي وترتاحي هنتكلم في كل حاجه
تهز عليا رأسها بموافقه وهي تدفن وجهها بداخل صدره وتتمسك به بقوه و هي تشعر بالامان ليحتضنها اقرب لقلبه بحمايه و هو يملس على شعرها بحنان ويقبل اعلى رأسها بحب ليتوعد بقسوه بصوت غير مسموع
= لسه الكلبه اللي هربت اللي اسمها دعاء لما امسكها واعرف مين اللي وراها وخلاها تعمل كده همسحهم من على وش الدنيا واخليهم يتمنوا الموت وميطلوهوش .


********************************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث عشر من رواية عشقها المستحيل، تابعونا لقراءة باقي أجزاء الرواية على صفحتنا على الفيس بوك من هنا

تابع الفصل الرابع عشر من رواية عشقها المستحيل

مفاجأة 
يُمكنك شراء روايات أو كتب من على الإنترنت لتصلك حتى باب منزلك في أي مكان في مصر 

خصومات هائلة تصل ل 70% والدفع عن الإستلام للتصفح والشراء : اضغط هنا

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26