قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل العشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي في موقعنا قصص 26 مع الفصل العشرون من رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي، 
هذه الرواية عليها معدل طلب كبير من محبي قراءة الروايات الرومانسية والعاطفية من البنات والشباب، وغالباً هذه الرواية تعد من أجرأ الروايات العاطفية، لذا تابعونا لتطلعوا على جميع أجزاء رواية عشقها المستحيل.
رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل العشرون

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل العشرون

تابع الفصل التاسع عشر من رواية عشقها المستحيل

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل العشرون

ارتدت عليا ملابسها وجهزت حقيبة سفر صغيره بها بعض الملابس الخاصه بها وقد حزمت امرها بالسفر الى بلدتها فهي ليست مستعده لمشاهدة زفاف جومانه وسليم ولا الاستعدادات الخاصه بالتحضير للزفاف لتتنهد بحزن وهي تتذكر انها لم تخبر سليم بقرارها  فهي قد قررت الابتعاد من الان وحتى انفصاله عن جومانه لتسمع صوت طرقات على باب غرفتها لتقول بشرود
= ادخل
يدخل سليم الغرفه وهو يرتدي بدله رسميه كحلي اللون وقمبص ابيض يفتح زريه العلويين و يحمل في يده علبه صغيره رائعة ويقول بابتسام
= صباح الخير يا حبيبتي...جاهزه علشان اوصلك للشغل
تقول عليا بتردد
= صباح النور ..أنا مش هقدر اروح الشغل النهارده
يقترب سليم منها ويحيطها بذراعيه وهو يتأمل وجهها الشاحب بدقه ويقول بقلق
= مالك يا عليا انتي حاسه بتعب وشك شكله تعبان
تتجنب عليا النظر الى عينيه وهي تقول بصوت مرتعش
= سليم انا كنت عاوزه اطلب منك طلب بس مترفضش
يأخذها سليم ويتوجه للاريكه ويجلسها بجانبه وهو يمسك يديها بين يديه وهو يقول بحنان
= حبيبتي انتي تؤمريني مش بس تطلبي واكيد عمري ما هرفض ليكي طلب اقدر احققهولك..
ها ايه هو الطلب الي مخليكي متوتره اوي كده
تبتلع عليا ريقها بتوتر وهي تنظر لاسفل وتقول بصوت هامس
= انا عاوزه اسافر البلد
بقول سليم باستفهام
= عاوزه تزوري البلد ماما وحشتك ..ليربت على يدها وهو يقول بحنان
= خلاص انا هفضي نفسي النهارده نروح سوى تقعدي مع والدتك طول اليوم ونرجع بليل
تهز عليا رأسها برفض وهي تقول وعينيها تمتلئان بالدموع
= لايا سليم انا هاسافر البلد ومش هرجع الا بعد ما كل حاجه تخلص ليضيق سليم عينيه وهو يقول بهدوء خطر
= يعني ايه مش فاهم
تقول عليا بصوت قوي وهي ترفع رأسها تتحدى رفضه الظاهر على وجهه
= يعني انا هسافر النهارده ومش راجعه الا لما كل حاجه تخلص ليقول سليم ببطئ وهو ينظر اليها بهدوء ماقبل العاصفه
= وانتي تقصدي ايه بكل حاجه تخلص.. قصدك الفرح وتجهيزاته والا قصدك حاجه تانيه
تقول عليا بتحدي
= لاء اقصد مش راجعه الا بعد ما تنفصل عن جومانه ذي ما انت قلتلي والا مش راجعه خالص
يقول سليم بهدوء وهو يحاول السيطره على غضبه
= انتي بتهدديني يا عليا ..فاكره اني مقدرش امنعك لو حبيت من السفر والشغل او انك حتى تشوفي الشارع
تنظر عليا له بتحدي ودموعها تتساقط وهي تقول  بمراره
= عارفه يا سليم انك تقدر تمنعني اني اسافر او اني حتى اشوف الشارع بس حط نفسك مكاني انا مخنوقه كاني بموت وكل لما يقرب ميعاد فرحك انت وجومانه احس كأن روحي بتتسحب مني مش قادره اتحمل لتنهار في البكاء ويرفعها سليم على ساقيه وهو يحتضنها بحمايه ويهدهدها بحنان ليقول وهو يقبل راسها المدفون داخل صدره
= بلاش كلامك عن الموت يا عليا لان انا الي بحس ان روحي بتطلع مني لما بتتكلمي كده وعموما خلاص يا حبيبتي انا هعملك كل الي انتي عاوزاه ليرفع رأسها اليه ويقوم بمسح دموعها وهو يقول برقه
= خلاص كفايه دموع انا هعمل كل الي يريحك بس بطريقتي لتقول عليا باستفهام وعينيها مازالت ممتلئه بالدموع
= يعني ايه
يقول سليم بحنان وهو يقبل شفتيها برقه
= يعني انا مقدرش اسيبك في مكان يكون بعيد عني ومش متطمن عليكي فيه انا هوديكي النهارده البلد تقعدي مع مامتك شويه تطمني عليها وتغيري جو وبعد كده ترجعي
بس.....يقاطعها سليم بحزم
= مفيش بس يا عليا انتي هترجعي بس مش على هنا انا هوديكي المزرعه تقعدي فيها لحد ماكل حاجه تخلص وتالين هتكون معاكي وانا كمان مش هسيبك يعني هروح الشركه وارجع على المزرعه وهناك الجو مختلف وهادي وكله خضره وزرع واكيد اعصابك هترتاح هناك..
لكن انك تبعدي عني لاكتر من شهرين فده مش هيحصل ليمرر اصبعه على شفتيها بحنان وهو يقول بعتاب
= مكنتش اعرف ان بعدك عني سهل اوي كده بالنسبه لك
تتشبث به عليا وهي تحتضنه بقوه و تقول بضعف
= متقولش كده انت عارف اني مقدرش ابعد عنك بس غصب عني مش قادره اتحمل
يبعدها سليم عنه قليلا وهو يمسح دموعها بحنان
= خلاص يا حبيبتي انا مقدر كل الي انتي حاسه بيه
يعيد خصله من شعرها وراء اذنها برقه
= شفتي بقى نستيني انا كنت جاي ليه
ياخذ علبه غايه في الجمال من جانبه ويفتحها امام وجهها
تنظر عليا بذهول لطقم رائع من الالماس والزمرد مكون من قلاده ماسيه غايه في الجمال تتكون من وردات رقيقه من الماس المتشابك بدقه يتوسطها زمردات صغيره غايه في الروعه وفي نهاية القلاده زمرده كبيره محاطه بحبات الماس الثمينه يرافق القلاده سوار وخاتم رائع من نفس التصميم
تقول عليا بذهول وهي تمرر يدها على القلاده
= ده عشاني
يقبل سليم وجنتها بحنان
= طبعا يا حبيبتي علشانك
تقول عليا بذهول
= سليم هو ده ماس وزمرد حقيقي
يقطب سليم جبينه وهو يقول بنفي
= لاء طبعا انتي مجنونه دا تقليد ايه مش باين عليه
تتنهد عليا بارتياح
= اه كده ريحتني دا لو حقيقي كنت اخاف البسه ليضيع اصل شكله غالي اوي .. لتضيف بثقه
= بس هو برضه باين عليه انه تقليد اصل مفيش طقم هيبقى فيه كمية الماس والزمرد دي كلها
ينظر اليها سليم بتعجب ثم غرق في نوبه من الضحك حتى ادمعت عيناه
تقول عليا بغضب
= ممكن افهم انت بتضحك على ايه دلوقتي
يحاول سليم السيطره على نفسه وهو يقول من بين ضحكاته
= بضحك عليكي ياقلب سليم بذمتك انا هجيبلك هديه تقليد دا حتى يبقى عيب في حقي
تقول عليا بدهشه
= يعني هو حقيقي
يقبل سليم وجنتها برقه
= طبعا حقيقي تعالي هنا عاوز اشوفه عليكي
يقوم بازاحة شعرها وهو يقبل عنقها من الخلف بحنان ليلبسها القلاده حول عنقها ثم يقبل كف يدها بعشق وهو يلبسها السوار ليتبعه بالخاتم ليقول وهو يتأملها بعشق
= سبحان من خلقك يا عليا حتى الماس والزمرد بيزيد جمالهم لما بتلبسيهم مش العكس
يحملها بين ذراعيه وينزلها امام المراه لتتأمل عليا صورتها هي وسليم الذي يقوم بضم جسدها اليه من الخلف ليهمس بجانب اذنها
= اوعي تهدديني تاني ياعليا خصوصا في اغلى حاجه في حياتي.. انتي ليقبل اذنها بحنان وهو يقول يلا علشان نلحق نسافر ونرجع قبل الدنيا ما تليل
تهز عليا رأسها بالموافقه وسليم يديرها اليه ويقبل شفتيها بقبله اودعها كل حبه وخوفه من فقدها
في نفس الوقت
جومانه تجلس بجانب والدتها بغرفة الصالون في فيلتها وهي تتأمل كروت دعوة الفرح باعجاب لتنظر لوالدتها وتقول بخبث
= كروت دعوة الفرح شيك أوي بفكر اروح افرجهم لماما قسمت وتالين لتتابع بسخريه وعليا طبعا
ترد والدتها بضيق وهي تتأمل كروت الفرح في يدها
= انا مش فاهمه انتي بتعملي ده كله ليه كروت فرح وفستان من اكبر مصممين في العالم و فرح بتجهزي له انتي وجيش من المنظمين كل ده ليه انا مبقتش فهماكي
ترد جومانه ببرود وهي تهز كتفيها
= ايه الي مش فهماه يا ماما عروسه وبجهز لفرحي ايه الغريب في كده
تقول والدتها باعتراض
= عروسة ايه يا جومانه انتي هتضحكي علياا والا على نفسك إنتي عارفه انها جوازه مؤقته ولولا الزفت الي هببتيه مع سليم انا مكنتش وافقت ابدا على الجوازه دي
تنظر لها جومانه وهي تقول بسخريه
= لاء انتي وافقتي على الجوازه دي علشان حتى لقب مطلقه هيرفع من برستيجك لما يكون اسمي جنب اسم سليم المنشاوي حتى لو كان في قسيمة طلاق ثم تضيف بخبث
= وعموما يا ماما اطمني انا مش ناويه اتطلق
تقول والدتها بسخريه
= مش ناويه تطلقي ..هو القرار بايدك وانا مكنتش اعرف
تضيف بقسوه
= طول عمرك قرارتك غلط في غلط قبل كده روحتي عملتي علاقه مع واحد ايطالي ميسواش ورجعتيلي حامل علشان افتكرتيه اغنى من سليم ومن حسن حظك ان سليم كان مشغول بعملية والدته الي كان بيعملها لها في امريكا ومعرفش الي هببتيه في ايطاليا من وراه وقدرنا نلم الموضوع قبل ماحد ياخد خبر ودلوقتي حتة بت فلاحه قدرت تاخده منك وخلته يبيع الدنيا علشانها ولسه واقفه تتبجحي وتقولي مش هتتطلقي
اذا كان هو مانعك من انك تقربي من الفيلا وطلب منك صراحه انك متدخليش الفيلا من غير ميديكي اي مبررات علشان خايف على شعورها يبقى هيسيبك على ذمته
تقول جومانه بضيق وهي تهب واقفه
كفايه يا ماما انا مش صغيره علشان تسمعيني الكلام ده ولعلمك مفيش طلاق هيحصل... الا طلاقه هو من الفلاحه الي اسمها عليا وان كان كل الي عملته مأثرش معاه فأنا عارفه انا هعمل ايه كويس لتتركها وتتوجه للخارج لتقول والدتها بغضب
= استني يا جومانه رايحه على فين لترد جومانه بتصميم
= رايحه الفيلا اوريلهم كروت الفرح
= بلاش يا جومانه.. بلاش تتحدي سليم
تتجاهلها جومانه وهي تتجه لفيلا سليم بتصميم

في اليوم التالي

سليم يجلس في مكتبه يراجع بعض الاوراق الخاصه ببعض صفقاته لتدخل السكرتيره الخاصه به وبرفقتها جومانه
تقول جومانه التي تشعر بالتوتر داخلها ولكن لا تظهره
= في حاجه يا سليم قالولي انك عاوزني
يشير سليم لسكرتيرته بالخروج وهو يقول بصرام
= مفيش حد يدخل طول ما جومانه موجوده ومتحوليش ليا اي تليفونات ..اتفضلي
تومئ سكرتيرته بالموافقه وتخرج وهي تغلق الباب خلفها بهدوء لينظر سليم لجومانه بتقييم وهو يقول بهدوء
= ايه الي وداكي الفيلا انا مش منبه عليكي متروحيش هناك الا لما تعرفيني الاول
تقول جومانه بارتباك وهي ترسم ابتسامه متوتره على شفتيها
= كنت رايحه أفرج دعوات الفرح لماما قسمت و تالين
يضرب سليم يده بعنف على سطح المكتب وهو يقول بانفعال
= كروت فرح ودعاوي ايه الي رايحه توريها لهم انتي نسيتي اتفاقن
تدعي جومانه البكاء
= انا فاكره اتفاقنا كويس بس انا مش فاهمه انت بتعاملني بقسوه كده ليه.. الي حصل بينا مكنش غلطتي لوحدي ليقول سليم بتساؤل ساخر
= وهو ايه الي حصل بينا ممكن تفكريني
تقول جومانه بارتباك ووجه شاحب
= تقصد ايه يا سليم مش فاهمه
يقول سليم بقسوه
= اقصد يا جومانه اني راجل ليا علاقات بعدد شعر راسي واكيد لو عملت علاقه معاكي هبقى فاكر على الاقل اي جزء منها
تقول جومانه برعب وهي تبكي بالفعل لاحساسها بانكشاف خدعتها
= انت بتقول ايه يا سليم قصدك ان انا خدعتك.. طب ليه ..انا هعمل كده ليه ليقول سليم بصرامه
= محدش يقدر يخدع سليم المنشاوي ليضيف بقسوه
= انا لما صحيت وشفت الوضع القذر الي كنا فيه منكرش اني مكنتش قادر اجمع افكاري وصدقتك بس بعدها بلحظات كل حاجه كانت واضحه من اول حبوب الصداع الي دخلتني في غيبوبه لحد الوضع القذر الي صحيت عليه
لتقول جومانه ببكاء وهي تشاهد امالها تنهار
= اسمعني يا سليم انا هفسرلك كل حاجه
يقاطعها سليم بقسوه
= وانا مش عاوز ولا يهمني انك تفسريلي حاجه الموضوع واضح ومش محتاج تفسير... يا مدام جومانه لتشهق جومانه بعنف وهو يتابع بقسوه
= اسمعيني كويس يا مدام ... علشان دا اخر تحذير ليكي
انا كل الي بعمله ده... موافقتي اني اتجوزك رغم معرفتي بماضيكي المشرف وكذبك علياا ومخاطرتي باغلى شئ في حياتي علشان انقذ سمعتك كل ده مش عشانك
ده اكراما لتربيتنا سوى و لوالدك الله يرحمه الي وصاني عليكي قبل مايموت
والدك الي لولاه كانت كل حاجه ضاعت وانهارت بعد وفاة والدي.. لولا وقفته في ضهري ومعايا
فاكراما له ولافضاله علياا انا هحافظ عليكي وانقذ اسمه وسمعته انهم يتلطخو بالوحل
اتفاقنا هيتم وبعد شهرين بالظبط هيتم الطلاق بهدوء ومن غير شوشره وبعدها هتتنقلي لفرع الشركه في باريس والشركه هتوفرلك سكن ومرتب مناسب وبكده ابقى وفيت ديني لوالدك.. ليتابع محذرا
= بس اي غلط منك او تصرف متهور اعتبري اتفاقنا لاغي ومتلوميش الا نفسك
تهز جومانه رأسها بالموافقه ودموعها تنساب وهي تتجه للخروج من باب المكتب
ينادي سليم عليها بقوه
= جومانه
تلتفت اليه جومانه وهي مازالت تبكي ليقول سليم بهدوء
= انا لحد دلوقتي بعتبرك ذي تالين بالظبط حتى بعد كل الي حصل ده ..ياريت تحافظي على الي باقي من علاقتي بيكي علشان متخسريش كل حاجه
تهز جومانه رأسها بموافقه وتخرج سريعا وهي تشعر باشتعال النار والكره في جسدها وهي تقول بكره
= حاضر ياسليم بكره تشوف انا هعمل ايه هندمك على اغلى حاجه في حياتك ذي ما بتقول وساعتها مش هتلاقي غير كتفي تبكي عليه


********************************
إلي هنا ينتهي الفصل العشرون من رواية عشقها المستحيل، تابعونا لقراءة باقي أجزاء الرواية على صفحتنا على الفيس بوك من هنا

تابع الفصل الحادي والعشرين من رواية عشقها المستحيل

مفاجأة 
يُمكنك شراء روايات أو كتب من على الإنترنت لتصلك حتى باب منزلك في أي مكان في مصر 

خصومات هائلة تصل ل 70% والدفع عن الإستلام للتصفح والشراء : اضغط هنا

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26