قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الحادي والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي في موقعنا قصص 26 مع الفصل الحادي والعشرون من رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي، 
هذه الرواية عليها معدل طلب كبير من محبي قراءة الروايات الرومانسية والعاطفية من البنات والشباب، وغالباً هذه الرواية تعد من أجرأ الروايات العاطفية، لذا تابعونا لتطلعوا على جميع أجزاء رواية عشقها المستحيل.
رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الحادي والعشرون

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الحادي والعشرون

تابع الفصل العشرون من رواية عشقها المستحيل

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الحادي والعشرون

خرجت جومانه من مقر الشركه سريعا وقامت بقيادة سيارتها وهي تشعر بالقهر والغل من فشل مخططها لتقود السياره  بسرعه شديده وهي تقريبا لا ترى امامها من شدة الغضب لتضرب مقود السياره بعنف وهي تقول بعدم تصديق
= اذاي كنت غبيه وصدقت ان سليم مش هيكشف الي عملته اذاي وانا اكتر واحده عرفاه وفهماه لتلتمع عيناها بغل
= بس برضه انت في الاخر ليا لوحدي وعليا دي همحيها من على وش الدنيا خالص لتفاجأ جومانه بسيارتها تكاد تنقلب من شدة السرعه لتقوم بتهدئة السرعه وايقاف السياره بجانب الرصيف وهي تتنهد بقوه وتحدث نفسها
= اهدي كده يا جومانه خيوط اللعبه كلها لسه في ايدك ومفيش حاجه انتهت لتقوم باخراج هاتفها من حقيبة يدها والاتصال منه لتبتسم وهي تقول بخبث
= اذيك يا حاج عتمان ..ايه مش فاكرني والا ايه..عموما انا جومانه مسئولة العلاقات العامه في مجموعة المنشاوي لتتابع وهي تضحك بخبث..
= وخطيبة سليم ابن اخوك ومراته بعد اسبوع من دلوقتي لتعتدل في جلستها وهي تستمع لحديث عتمان وتقول بصوت كفحيح الافعى
= لو مش مصدق انت حر اقفل السكه بس هيكون التمن الارض والاملاك الي ابن اخوك ناوي ياخدهم منك بعد اربع شهور من دلوقتي لتتابع بثقه
= ايوه كده.. اسمعني كويس احنا لازم نتقابل علشان مصلحتك ومصلحتي بس بشرط سليم مش لازم يعرف حاجه عن مقابلتي ليك لاهو ولا عليا ولاطبعا مراتك والدة عليا.. مقابلتنا لازم تكون في السر وصدقني هتكسب كتير من ورى المقابله دي لتضيف بانتصار
= اكتب عندك المكان الي هنتقابل فيه لتقوم باعطائه العنوان وتغلق الهاتف وهي تقول بغل
= وده اول جزء من الخطه نجح لسه الجزء التاني
تضحك بانتصار وهي تقوم باعادة تشغيل السياره وتقود بسرعه كبيره
في مساء نفس اليوم
سليم يدخل لمنزله بالريف وهو ينادي على عليا وتالين و يتلفت حوله بحثا عنهم ليرمي جاكيت بدلته على الاريكه في ردهة المنزل ويدخل لغرفة المعيشه ليجدها خاليه ليقول بدهشه
= هما نامو بدري والا ايه ليجد الخادمه تخرج من المطبخ وهي تتجه للخارج ليوقفها عن الخروج وهو يسألها
= هي عاليا وتالين فين
تقول الخادمه بابتسامه
= الست تالين مش موجوده والست عليا في المطبخ بتعمل العشا لتتابع بتهذيب
= الست عليا قالتلي اروح وابقى اجي الصبح علشان هي معدتش محتجاني في حاجه تأمرني بحاجه يابيه قبل ما امشي
يشير لها سليم بالذهاب وهو يتجه للمطبخ ويقول بدهشه
= غريبه تالين راحت فين و المجنونه التانيه بتعمل ايه في المطبخ
يدخل للمطبخ وينظر باعجاب وحنان لها وهو يجدها ترتدي فستان منزلي وردي اللون ذو حمالات رفيعه من القطن قصير وترتدي فوقه مأزر مطبخ يغطيه وترفع شعرها على هيئة كعكه فوضاويه
يقترب سليم منها بهدوء وبطئ ويقوم باحتضانها فجأه من خلف وهو يضمها اليه ويقبل عنقها بشغف
تشهق عليا بخوف وهي تضع يدها على قلبها الذي قفزت نبضاته بسرعه من اثر المفاجأه لتقول بعتاب رقيق
= سليم.. خضتني
يديرها سليم اليه وهو يضع يده على موضع قلبها الذي مازال ينبض سريعا ليقول بحنان وهو يلف يده حول خصرها ويرفعها للاعلى ليصبح صدرها في مقابل وجهه و يميل بوجهه ويقبل موضع قلبها بعشق وهو يستشعر نبضاته السريعه تحت شفتيه
= قلبك بيدق بسرعه كده ليه ..انا اسف يا قلب سليم ليوزع سليم  قبلاته على كامل صدرها ورقبتها ووجهها حتى اصبح امام شفتيها ليقول بخبث وهو يتحسس بيديه موضع قلبها بعشق
= انا شايف ان ضربات قلبك بتزيد مش بتقل انتي لسه خايفه والا ايه لتقول عليا باعتراض وخجل وهي تحاول الابتعاد عنه
= سليم..
يقربها سليم منه اكثر وهو يقول بعشق امام شفتيها
= قلب سليم وروحه ليميل اليها ويلتهم شفتيها بشغف وعشق شديد ليطول بهم الوقت وهي مازالت بين ذراعيه ليضمها سليم اليه بقوه وهو يدفن وجهه في عنقها ويمرر يده في خصلات شعرها المفرود خلفها بعد ان قام بتحريره ليتنهد وهو يقبل اذنها ويقول بحنان
= وحشتيني أوي ..
يتنهد وهو يتأمل وجهها بعشق ويعيد خصله شارده من شعرها خلف اذنها وينظر للمائده الموجوده بمطبخ الطعام والممتلئه باصناف مختلفه وشهيه من الطعام
= ايه الاكل اللي يفتح النفس ده كله انتي الي طبخاه
تجذب عليا يده وهي توجهه لمائدة الطعام
= اه عاوزه طول ما انا هنا ماتكلش غير من ايدي تعالى دوق وقولي رأيك بصراحه
يجلس سليم ثم يجذب عليا يجلسها على قدميه وهويقول
= ماشي بس هقول رأي بصراحه يلا دوقيني
تقطع عليا قطعه من اللحم وتقرب الشوكه من فمه ليرفض سليم تناولها ويقول بأمر
= مش عاوز اكل بالشوكه اكليني باديكي
يحمر وجه عليا وهي تقتطع الطعام وتضعه في فمه بيدها وهو مع كل قضمه يقبل اصابعها بعشق ليقول بحنان
= الاكل يجنن يا عليا تسلم ايدك يا حبيبتي
يقطع جزء من الطعام ويضعه في فمها وهو يقول بعشق
= دي تاني احسن طريقه الواحد ممكن ينهي بيها يومه بعد يوم شغل متعب
تقول عليا بدهشه وهي تضحك
= تاني احسن طريقه وايه هي الطريقه الاولى
يضمها سليم اليه وهو يهمس في اذنها
= احسن طريقه انهي بيها اليوم هعلمهالك بس مش دلوقتي
تقول عليا بدهشه
= انا مش فاهمه اي حاجه من كلامك
يقول سليم وهو يضحك بشده
= خلاص ياعليا قريب اوي هعلمهالك وهتفهمي كل حاجه ليتابع وهو يواصل اطعامها
= هي تالين فين مش انا منبه عليها متسبكيش لوحدك
عليا وهي تبتسم باسترضاء
= تالين روحت اصل والدة خطيبها جات من الصعيد علشان تشوفها وتقعد معاها يومين فميصحش تيجي متلاقيهاش
يتنهد سليم بقلة حيله
= عندك حق فعلا ميصحش تيجي ومتلاقيش تالين في استقبالها.. خلاص انا بكره مش هروح الشركه علشان متقعديش لوحدك وكمان ابقى متطمن عليكي
تنظر له عليا بحنان
= حبيبي متعطلش نفسك المكان هنا امان وانا معايا هنا بنات كتير بيشتغلو في البيت هتسلى معاهم طول اليوم تكون انت رجعت
يضمها سليم بحمايه
= ماشي بس لو حسيتي بملل او في اي حاجه حصلت اتصلي بيا على رقمي الخاص نص ساعه هكون عندك انا مش جايبك هنا علشان تتحبسي والا تقعدي لوحدك طول اليوم
تضحك عليا بمرح
= متخفش علياا انا بعرف املى وقتي كويس
يقول سليم بتأكيد
= برضه متتردديش تتصلي بيا لو اي حاجه حصلت
تقول عليا بطاعه وهي تنهض من على قدميه
= حاضر.. انا هاقوم اغسل ايدي واعملك الشاي
بعد قليل احضرت عليا الشاي وجلست بجانب سليم وهو يتحدث في الهاتف بالشرفه الخارجيه للمنزل المحاطه بانواع مختلفه من الزهور الرائعة الجمال ليغلق سليم الهاتف بعد التحدث مع والدته واطمئنانه عليهم ليتنهد براحه وهو يقول
= المكان هنا هادي ومريح جدا للاعصاب
يقوم برفع عليا من جانبه واجلاسها على ساقيه وهو يرفع وجهها اليه ويقول بحنان
= دا مكانك الصح طول ما احنا لوحدنا دا مكانك يعني متقعديش بعيد عني او حتى جنبي مكانك هنا في حضني مفهوم
تهز عليا رأسها بخجل وهي تقول
= حاضر
يرفع سليم رأسها اليه وهو يقبل خدها بحنان ويقول
= حبيبتي شطوره خالص وبتسمع الكلام لتقول عليا بتردد
= سليم كنت عاوزه أسئلك على حاجه هو انت يعني.. هتسافر شهر عسل مع جومانه
ينظر لها سليم بدهشه
= شهر عسل!! ايه الي خلاكي تسألي السؤال ده
تقف عليا وتبتعد عنه وهي تقول بتحدي وقد تمكنت منها غيرتها عليه
= ايه مش من حقي أسئل والا انت اللي مش عاوز تجاوب ليقول سليم بتحذير
= اهدي يا عليا وبطلي الجنان الي بيظهر عليكي فجأه ده
تقول عليا بعصبيه
= مجنونه علشان بسأل هتاخد جومانه شهر عسل والا لاء لتتابع بعصبيه وغيره وعيناها ممتلئه بالدموع
= انت مش قلت انه جواز صوري يبقى هتاخدها في شهر عسل ليه والا انت كنت بتكدب علياا علشان اصدقك و جوازك من جومانه طبيعي وقدام كل الناس ومفيش مانع تتسلى بيا طبعا ما انا هبله وكل الي بتقوله بصدقه وانفذه من غير نقاش
يمسك سليم ذراعها بقسوه وهو يقول
= دي تاني مره تتكلمي نفس الكلام الفارغ ده وتتهميني بالكدب واني بستغلك وبتسلى بيكي عموما انا مش هرد عليكي لاني حرفيا دلوقتي مش طايق اتكلم معاكي.. 
اتفضلي اطلعي على اوضتك لان لو فضلتي قدامي مش هبقى مسئول عن تصرفاتي ليقول بقسوه
=اتفضلي على اوضتك لتنظر له عليا بتحدي وهي تحارب دموعها حتى لا تتساقط امامه لتقول بألم
= انا كده وصلتني اجابتك لتتركه وتركض الى غرفتها
بعد مرور بعض الوقت
عليا مازالت تبكي وهي تجلس على سريرها تضم ساقيها بذراعيها وتنتحب بشده
= طبعا بيحبها ..انا الي غبيه وصدقت كلامه عاملها فرح عازم فيه مصر كلها وفستان فرح من اكبر مصممين الازياء وكمان شهر عسل كل ده وبيقول جواز مزيف فاكرني عبيطه
تنهض من على سريرها فجأه وهي تقول بتحدي
= انا مستحيل اقبل الوضع ده انا هخليه يطلقني ودلوقتي حالا
تخرج مسرعه من غرفتها وتتوجه لغرفة سليم لتفتح باب الغرفه فجأه بدون استئذان لتجد الغرفه فارغه
= تقول بدهشه هو لسه تحت والا ايه ليفتح باب الحمام ويخرج منه سليم وهو يلف منشفه صغيره حوله ويقوم بتجفيف شعره بمنشفه صغيره اخرى ليكتشف وجود عليا بالغرفه ليقول بسخريه
= عليا هانم موجوده في اوضتي المتواضعه ..ايه في اهانات جديده نسيتي تقوليها تحت وجايه تبلغيني بيها
تتراجع عليا للخلف وهي تنظر بذهول الى جسده شبه العاري لتبتلع ريقها بتوتر وهي تنظر الى جسده الطويل العضلي ووسامة وجهه المدمره لتشعر بقدميها لا يحملانها من شدة الخجل لتبتلع ريقها بتوتر وهي تقول
= هبقى اقولك اللي انا عاوزاه بكره الصبح لتفتح باب الغرفه سريعا وتحاول الخروج من الغرفه و الفرار من امامه
تتفاجأ بسليم يغلق باب الغرفه ويمنعها من الخروج وهو يديرها اليه ويضع كلتا يديه على جانب من جوانب الباب لتصبح عليا محتجزه بينه وبين الباب خلفها ليقول بسخريه
= لاء انا احب اسمع دلوقتي طلبات الاميره عليا
تبتلع عليا ريقها بتوتر وهي تحاول تجنب النظر اليه
= طيب ممكن تلبس هدومك الاول وبعدين نتكلم انا ممكن استناك بره لحد ماتخلص لبس
يمرر سليم يده على كتفها باغواء وهو يتلاعب بازرار فستانها الاماميه وهو يقول بهدوء
= انا بنام ذي ما انتي شيفاني كده ليضيف بسخريه وهو يشاهد احمرار خديها من الخجل
= بس طبعا من غير الفوطه دي ليشير للمنشفه الصغيره التي يلف بها نصفه الاسفل لتشعر عليا بالضياع وهي تحاول ترتيب افكارها وهو يسألها بسخريه واصابعه مازالت تتلاعب بازرار فستانها الاماميه
= مقولتيش طلبات الاميره عليا ايه
تنظر عليا اليه وعينيها تمتلئ بالدموع وهي تفشل باستجماع افكارها لتقول بتقطع
= ان كنت عاوزه.. عاوزه..
يقول سليم بصرامه
= كنتي عاوزه ايه ياعليا انطقي
تقول عليا بصوت خفيض متردد
= كنت عاوزه اتطلق
ينظر سليم الى وجهها بدون حركه ليقول بصوت هادئ
= حاضر.. تحبي الطلاق يبقى امتى
تنظر له عليا بذهول ودموعها تتساقط
= الطلاق امتى.. انت موافق تطلقني.. كده علطول.. من غير حتى ما تحاول تغير رأيي ..أد كده انا رخيصه ومليش اي اهميه عندك
ينظر لها سليم بقسوه
= انتي الي طلبتي الطلاق وانا قلت لك اني موافق يبقى خلص الكلام مابينا.. الحياه ذي ماهيه مبنيه على الحب مبنيه اكتر علي الثقه ولو كنتي بتحبيني بجد مكنتيش هتتهميني بالكدب والاستغلال وفي اي ازمه تحصل ما بينا تطلبي الطلاق بسهوله وكانك بتهدديني ببعدك عني
انا سليم المنشاوي يا عليا الي لو حسيت ان قلبي هيذلني اشيله بايدي وادوسه بجزمتي
يجذبها بعيدا عن باب الغرفه ثم يفتحه وهو يشير لها
= ودلوقتي اتفضلي على اوضتك وفكري عاوزه الطلاق امتى علشان ذي ماانتي عارفه انا عريس جديد ومعنديش وقت كتير فاضي الايام دي
تضع عليا يدها على فمها بذهول وهي تركض خارج الغرفه وتدخل غرفتها وتغلق الباب خلفها وهي تهز رأسها بعدم تصديق لتنهار على ارض الغرفه وهي تبكي بشده وتقول بهستيريه
= مش بيحبني.. كان بيضحك علياا.. كل ده كان كدب وتمثيل
اذاي قدر يعمل كده فيا ..دا انا بحبه اكتر من روحي علشانه اتحملت حاجات مفيش واحده تقدر تتحملها وكان عندي استعداد اتحمل علشانه اكتر واكتر
تقف فجأه وهي تنظر حولها بدون تحديد هدف
= انا همشي من هنا ..همشي ومش راجعه تاني هريحهم كلهم مني هريح سليم وعمي عتمان وجومانه وامي اللي طول عمرها ظالمه نفسها بسببي هريحهم كلهم لتذهب للشرفه بتصميم وتنزل للاسفل عن طريق سلم يصل شرفتها بالحديقه وتتجه سريعا الى بوابة المنزل لتشاهد حراسه مشدده عليها
تبتعد عليا وهي تمسح دموعها وهي تقول بتصميم
= انا لازم اخرج من هنا لتقودها قدماها لاسطبل الخيول لتقول باسف وهي توجه حديثها للخيول وهي مازالت تبكي
= انا اسفه للي هعمله بس مفيش قدامي حل غير كده
تذهب عليا لداخل اسطبل الخيول وتقوم باخراج الخيول للخارج لتتسبب الخيول في حاله من الهرج وهي تجري في كل مكان في حديقة القصر ويحاول الحراس السيطره عليها لتستغل عليا انشغالهم بمحاولة السيطره على الخيول الهائجه وتتسلل للخارج وهي تلمح سليم وهويحاول السيطره على احد الخيول الهائجه لتجري للخارج سريعا وهي لا تستطيع الرؤيه في الظلام لتتذكر رؤيتها لمحطة قطار صغيره كانت تراها من نافذة سيارة سليم
تحاول تحديد وجهتها بالتقريب لتستمر في المشي لمدة ربع ساعه وهي تشعر بالبرد الشديد وذهنها لا يحمل الا خيانة سليم لها و ضرورة ابتعادها عنه لتجد نفسها امام محطة القطار الفارغه تماما من الركاب وتجد قطار على وشك التحرك لتندفع وتركب فيه وتجلس وهي لا تعرف وجهته ولا الي اين سيذهب بها
تنظر للمقاعد الفارغه الا من سيده كبيره في السن ومعها فتاه شابه وطفله صغيره ينظرون اليها مطولا بتعجب لتتجاهلهم عليا وتستند برأسها ودموعها تتساقط على وجهها وهي تستند برأسها على نافذة القطار الذي غادر المحطة في طريقه الذي تجهله عليا
في نفس التوقيت
انتهى سليم من جمع الخيول الهائجه وادخالها الى اسطبل الخيول مره اخرى ليقول بعصبيه للمسئول عن اسطبل الخيول
= ده تهريج ..
اذاي ده يحصل خيول بملايين الدولارات تتساب ابواب الحظاير بتاعتها مفتوحه وتتعرض للخطر بالشكل ده
يقول المسئول عن اسطبل الخيول
= والله يا سليم بيه العمال قافلين عليهم وانا متمم بنفسي على الاقفال وعلى الخيول قبل ما انام دا اكيد حد فتح الابواب قاصد
يعقد سليم حاجبيه بتفكير ليرفع نظره لنافذة غرفة عليا ليقول بجزع وهو يندفع سريعا لغرفتها
= عليا
يفتح باب الغرفه ليجدها فارغه ليشعر وكأن قلبه قد توقف عن النبض من شدة الخوف
يتحرك سريعا وهو يحاول ايجادها وهو يحاول تهدئة نفسه
= اهدى يا سليم هتلاقيها ..اكيد مستخبيه في اي مكان هنا.. هي بس اكيد زعلانه من الكلام الي قولته لها ليبحث عنها في انحاء المنزل ليتأكد من عدم وجودها فيه
ينزل سريعا لغرفة المراقبه وهو يعيد تشغيل تسجيلات الكاميرات  ليشاهد خروج عليا من سلم غرفتها وتوجهها الى اسطبل الخيول ثم خروج الخيول وهروب عليا من بوابة الفيلا
ينتفض سليم بعدم تصديق وهو يهرع الى سيارته محاولا اللحاق بها قبل اختفائها
يطلب رقم رئيس الحراسه
يرد عليه رئيس الحرس باحترام
= سليم بيه تؤمرني بحاجه
يقول سليم بسرعه
= عليا هانم خرجت من الفيلا من حوالي نص ساعه اقلبو البلد عليها لحد ما تلاقوها وخليك معايا دايما على اتصال عرفني وصلت لايه اول باول
يقول رئيس الحرس بدهشه
=خرجت!!  خرجت اذاي
يقول سليم بعصبيه وقسوه
= انت بتسألني.. مش المفروض دي شغلتك.. حسابكم كلكم عسير معايا بس اخلص من المصيبه الي انا فيها
يتنحنح رئيس الحرس بحرج وهو يشاهد سيارة سليم تخرج بسرعه شديده من البوابه الرئيسيه للفيلا
= أوامر حضرتك هتتنفذ حالا ليشير لرجاله بالتحرك لبدء رحلة البحث عن عليا
في نفس الوقت سليم يبحث بجنون عن عليا ويحاول الاتصال بها على محمولها الخاص ولكنها لاتجيب ليعيد المحاوله اكثر من مره وهو يمرر يده في شعره بعصبيه ويقول
= غبي انا غبي اكيد صدقت الكلام الي قولته لها عن الطلاق حبيت اديلها درس علشان تحرم تتكلم عن الطلاق بالسهوله دي تاني والنتيجه صدقت وبعدت ليعيد الاتصال بها مره اخرى
=ردي يا حبيبتي ردي انا اسف اعملي الي انتي عوزاه خدي حقك مني بالطريقه الي تريحك الا بعدك عني انتي كده بتقتليني
يعيد الاتصال بها مره اخرى واخرى وهو يبحث عنها  بجنون
في هذه الاثناء
تقترب السيده الكبيره الموجوده بالقطارمن عليا وهي تقول بطيبه
= متأخذنيش يا بنتي بس في حاجه عاوزه اقولها لك
ترفع عليا وجهها اليها وهي تمسح دموعها
= حضرتك بتكلميني انا لتقول السيده بحرج
= ايوه يابنتي متأخذنيش بس لبسك يابنتي قصير ومكشوف اوي والقطر المحطه الجايه هيكون النهار طلع وهيتملي رجاله وشباب ومتأخذنيش انتي ذي بنتي بس بشكلك ده هتتعرضي لمشاكل كتير
تنظر عليا للفستان المنزلي الذي ترتديه وتنهار في البكاء لتربت السيده على كتف عليا بحنان وهي تقول
= هو انتي متجوزه
تهز عليا راسها بموافقه
تقول السيده بثقه
= هو طردك من غير ما يديكي هدوم.. عامل ذي الندل الي متجوز بنتي برضه عمل معاها كده ورماها بهدوم البيت ذيك كده بالظبط وخد منها ابنها بس انا مسكتش وجيت وخدته غصب عنه وهجرجره في المحاكم لما يقول حقي برقبتي لتتابع
= استني يا حبيبتي رجعالك
تخرج عبائه سوداء وغطاء راس اسود من حقيبه صغيره معها وتعطيها لعليا وتقول بطيبه
= خدي يابنتي البسي العبايه دي وغطي شعرك ومتخافيش تذكرتك هدفعهالك ربنا ينتقم منهم رجاله مؤذيه
تحاول عليا الاعتراض الا ان السيده  قالت بطيبه
= انا ذي امك ولما بنتي وقعت في مشكله ذيك كده لقت الي يساعدها برضه الناس لبعضيها يا بنتي
تأخذ عليا الملابس من يدها بامتنان ودموعها تتساقط وارتدت العبائه ولفت حول وجهها غطاء الرأس الاسود لتداري شعرها تماما لتقول السيده بتعاطف
= متخافيش يابنتي انتي رايحه لاهلك دلوقتي واكيد هيجيبو حقك متقلقيش
تقول عليا ودموعها تتساقط
= انا مليش حد ومش عارفه هاروح فين
تقول السيده بحزن
= كبدي يابنتي علشان كده جوزك إتجبر عليكي علشان عارف ان مفيش حد هيقف له
تنظر لها بتعاطف وهي تجلس بجانبها
= اسمعي يا بنتي انا اسمي ام سميره والي قاعده هناك دي بنتي الوحيده سميره وابنها علي..
بصي يا بنتي انا عندي أوضه فوق السطوح هنضفهالك واقعدي فيها لحد ما تشوفي حل مع جوزك
تنظر لها عليا بدهشه من بين دموعها
= بس انتي متعرفنيش وكده كتير اوي
تربت السيده على كتفها بحنان
= ولا كتير ولا حاجه كلنا ولايا وضعفا ويمكن لما اساعدك النهارده لو بنتي في يوم احتاجت مساعده تلاقي الي يقدمهالها..
تعالي اقعدي جنبنا علشان نبقى ننزل مع بعض ومنتوهش من بعض
تذهب عليا وتجلس بجانبهم لتتعرف على ابنتهاوطفلها الصغير
يمر بعض الوقت وتشعر باهتزاز اسفل عبائتها لتكتشف وجود تليفونها المحمول في جيب فستانها لتتذكر وضعها لتليفونها في الجيب الداخلي للفستان بعد حديثها مع والدتها..
ترفع طرف العبائه وتخرج تليفونها منه لتجد سليم يحاول الاتصال بها لتبكي بعنف وهي تسترجع حديثه معها لتقف فجأه وهي تنتوي رمي الهاتف من نافذة القطار لتمنعها ام سميره وهي تمسك يدها
= استهدي بالله يابنتي هترمي التليفون ليه...اقعدي بس وإخذي الشيطان
تجلس عليا مره اخرى ودموعها تتساقط وهي تنظر للهاتف الذي لم يهداء واتصالات سليم تتواصل بدون انقطاع وعليا تتجاهلها وهي تبكي
تربت ام سمير على كتف عليا بتعاطف
= هو ده جوزك الي مش مبطل رن عليكي
تهز عليا راسها علامة الايجاب لتقول السيده بلطف
= طيب ما تردي عليه وتشوفي عاوز ايه يمكن ندم انه طردك لتقول عليا برفض
= لاء انا مش هرد عليه مش عاوزه اكلمه او اسمع صوته لتقول السيده بتعاطف
= براحتك يابنتي ربنا يهديلك الحال
تجلس عليا وهي تنظر من نافذة القطار وهي تحتضن الهاتف وهي ترى مكالمات سليم التي لم تنقطع في محاوله منه للحديث معها لتتنهد بتعب وهي تستسلم للنوم والمجهول.


********************************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادي والعشرون من رواية عشقها المستحيل، تابعونا لقراءة باقي أجزاء الرواية على صفحتنا على الفيس بوك من هنا

تابع الفصل الثاني والعشرين من رواية عشقها المستحيل

مفاجأة 
يُمكنك شراء روايات أو كتب من على الإنترنت لتصلك حتى باب منزلك في أي مكان في مصر 

خصومات هائلة تصل ل 70% والدفع عن الإستلام للتصفح والشراء : اضغط هنا

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26